مسن يحاول الانتحار من أعلى كوبري الجامعة: محتاج فلوس
‏مقتل شخصين في اشتباكات بمخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان
ترمب يقيل ستيف بانون كبير مخططي الاستراتيجيات السياسية
‏محكمة إسبانية تصدر أوامر بإلقاء القبض على 4 مشتبه فيهم في هجومي برشلونة
المفتي: الإنفاق لصالح الناس وإعانة الفقراء في هذه الظروف الاقتصادية أولى من حج النافلة
‏مياه الصرف تقتحم منازل الأهالي في الدخيلة بالإسكندرية
نقيب الصحفيين: ننتظر زيارة وزير الداخلية قريبا
رئيس القابضة للغزل والنسيج: «طالما مفيش شغل يبقى مفيش مرتبات»
سلامة: تخصيص 280 وحدة سكنية للصحفيين في «مدينتي»
‏تكدس الركاب بمحطة السكة الحديد بالجيزة بسبب أعطال في القطارات
«المصريين الأحرار» يقترح مشروع قانون لرفع سن زواج الفتيات لـ21 عاما
حجب «قنطرة» التلفزيون الألماني و«مراسلون بلا حدود» وارتفاع عدد المواقع المحجوبة لـ139
‏واشنطن: يجب أن يقود السوريون بلادهم بأنفسهم بعد هزيمة “داعش”
محمد القدوسي: ‏محمد القدوسي العسكر عصابة تخطف شعب مصر الأعزل ولا خلاص منها إلا بالثورة
مستشفى خاص ببني سويف احتجزت جثمان رضيع مقابل 1700 جنيه باقي حساب الحضّانة
‏أسرة ريجيني: لدينا أسماء 3 مسئولين تورطوا في قتله
وزير المالية: منح تلقيناها من الدول العربية ساهمت على تقليل حجم عجز الموازنة العامة
تصاعد وتيرة قصف الجيش اللبناني لمواقع داعش في تلال القاع ورأس بعلبك شرقي لبنان
الأمم المتحدة تنتقد الحكومتين اليمنية والسعودية لرفضهما دخول سفن الشحنات الضرورية للمتضريين اليمنيين
مجلس الأمن يعقد جلسة لمناقشة العنف والأوضاع الإنسانية في اليمن
وزير المالية: لدينا 400 مليار جنيه «عجز».. وسعر العملة «عادل»
الشرطة الفنلندية: المشتبه بتنفيذه عملية الطعن أمس مغربي يبلغ من العمر 18 عاما
إحالة رئيسى مصلحة الضرائب والجمارك السابقين للمحاكمة فى إهدار 32مليون جنيه
إصابة 8 أشخاص في حادث طعن بسكين وسط مدينة سورغوت شرق روسيا
تعيين أمجد سعيد الوكيل رئيسًا للمحطات النووية
‏تأجيل محاكمة متهم بقضية «اغتيال النائب العام» لـ26 أغسطس
أونا: إلغاء 4 رحلات بالمطار لقلة أعداد الركاب
‏وكالة “موديز”: الديون وراء ارتفاع احتياطي مصر من النقد الأجنبي
‏تأجيل محاكمة المتهمين في “فض رابعة” لجلسة 12 سبتمبر
‏الموت يُغيب الروائي محمد زهران عن عمر يناهز 53 عامًا
‏الشرطة الروسية تتعرف على هوية منفذ عملية الطعن في مدينة سورغوت وتستبعد الإرهاب
تقادم الخطيب: ‏أحمد فاروق، أستاذ بكلية اقتصاد والمستشارالثقافي للسفارة ببرلين؛ هو يد النظام وخارجيته الذين لاحقوني
‏”الأطباء” ترفع دعوى قضائية ضد قانون تجميد الحوافز
‏”الوطنية للصحافة” تبحث كيفية تغيير النمط السلوكي والشخصية المصرية في ظل الظروف الراهنة
‏المرصد السوري: مقتل شخصين على الأقل بانفجار سيارة مفخخة في اللاذقية
‏مصادر بـ”الهيئة العليا للمفاوضات” السورية: موسكو وافقت على حوار الرياض
‏اتهامات للتحالف العربي باستهداف سفينة ليبية في باب المندب
‏قيادة الجيش اللبناني: لا تنسيق مع سوريا أو حزب الله في معركة “فجر الجرود” ضد داعش
‏الشرطة الإسبانية تشتبه في تورط 12 شخصا في هجومي برشلونة وكامبريلس
‏١٦ سبتمبر.. الحكم على المتهمين في “خلية داعش ليبيا”
‏استقالة 17 عضوًا من هيئة استشارية ثالثة في البيت الأبيض
‏انتحار شاب شنقًا وسيدة قفزت من أعلى كوبري أكتوبر بالجيزة بسبب ضيق المعيشة
‏البورصة تتراجع 2.5% بتداولات 3.4 مليار جنيه خلال الأسبوع
هروب عمرو سعد المطلوب في تفجيرات الكنائس إلى ليبيا
مرتضي منصور يمنع الندوات الإنتخابية داخل الزمالك
المبعوث الأممي إلى سوريا: محادثات حاسمة حول الأزمة السورية في أكتوبر
استمرار إضراب عمال المحلة.. وخسائر الشركة تصل لـ50 مليون جنيه
قطر: دول الحصار تضيع أموالها ووقتها بتلفيق أخبار مزيفة لصرف الانتقاد الدولي
الحكومة: “التحديث اللحظى” للساعة السكانية يسجل 14 ألف مولود جديد فى 72 ساعة
تغريم هشام جنينة 60 ألف جنيه لاتهامه بسب وقذف أحمد الزند
الذهب يواصل ارتفاعه.. وعيار 24 يسجل 723 جنيها للجرام
عبود الزمر ونصر عبد السلام وسمك على رأس الحضور بعمومية البناء والتنمية
وزيرة الهجرة ..المصريون في أمريكا يعتقدون أن قناة السويس ترعة
أرتفاع سعر الدولار اليوم “السبت” في السوق السوداء إلى 18.15 جنيه للشراء، في مقابل 18.25 جنيه للبيع
عمرو الجارحي وزير المالية :العجز في الموازنة العامة لمصر  يقدر ب حوالى 400 مليار جنيه بينما يبلغ حجم الإيرادات  800 مليار جنيه و المصروفات تصل إلى  1.2 تريليون جنيه
قطر تتقدم مصر والسعودية في اقل الدول دعما للأرهاب وغسيل الاموال
ابراهيم نوارة: الدولة في طريقها لبيع ما تبقى من شركات القطاع العام كمجرد حديد خردة وأصول عقارية
انور الهواري:الرئيس في مأزق ، إستحوذ علي كل السلطات ، لكن ، دون شهادة ضمان واحدة . الشعوب لا تمنح ضمانات للحكام . والتاريخ لا يمنح ضمانات لأحد
مجدى حمدان.‏القناعة الكاملة للسيس بأنة في حالة خوض أنتخابات رئاسة فعلية وحقيقية سيكون الشعب مع مرشح آخر تجعل البقاء لأطول فترة ممكنة شغل برلمانة الشاغل
عاجل:الجيش يحاصر مصانع غزل المحلة لمنع خروج تظاهرات العمال الى الشارع ويغلق جميع البوابات
ياسر رزق يدعو المؤسسات الصحفية القومية لإطلاق جائزة سنوية للمواطن المثالي
“ممدوح حمزة” : لم نطلب فى بيان 3 يوليو اعتقال “مرسى”
المجلس الخاص برئاسة المستشار أحمد أبوالعزم، يعمتد الحركة_القضائية لعام ٢٠١٧
صحفي ألماني يخترق مافيا تجارة وسرقة الأعضاء في مصر: الإنسان ليس له ثمن هناك
المصيلحي: طرح كيلو الخراف الحية بـ60 جنيها.. ولدينا سكر يكفي 6 أشهر وأرز يكفي 25 يوما
مجلس الدولة يوصي بحق أهالي النوبة في العودة
‏«بيان القاهرة»:إتمام المصالحة أمر حتمي لحل القضية الفلسطينية
‏الزمالك يجدد تعاقده مع حازم إمام لـ3 سنوات قادمة ، مع تعديل المقابل المادى الذى يتقاضاه
‏ظهور عبارات على جدران دوارت المياه مطالبة برحيل السيسي يثير ذعر العاملين بـ “ماسبيرو”
‏نتنياهو يبحث مع بوتين التطورات في الشرق الأوسط
‏أمن المنيا يطارد سجين بـ«المؤبد» بعد نجاحه في الهرب من سيارة ترحيلات
الرئيسية » مدونات الشرق » علاء بيومى يكتب : عن الجبهة الوطنية المصرية

علاء بيومى يكتب : عن الجبهة الوطنية المصرية

عن الجبهة الوطنية المصرية

أعلن، في الذكرى الرابعة لانقلاب 3 يوليو 2013 في مصر، معارضون مصريون بارزون في الخارج إطلاقهم مشروعاً لتأسيس تحالف لقوى المعارضة المصرية، تحت مسمى الجبهة الوطنية المصرية، يهدف إلى التخلص من نظام الانقلاب العسكري الحاكم في مصر، واستعادة مكتسبات ثورة يناير 2011.
فور الإعلان عنها، تعرّضت الجبهة لانتقاداتٍ حادة من أحد أبرز الهيئات المعبرة عن المعارضة المصرية حالياً، وهو المجلس الثوري المصري، ومركزه لندن، ويضم في عضويته جماعة الإخوان المسلمين، كما تعرّضت لانتقادات من ناشطين ومصريين، شعروا بعدم القدرة على التمييز بين الكيان الجديد من ناحية والكيانات والمبادرات التي تم الإعلان عنها منذ الانقلاب العسكري من ناحية أخرى، ولشعورهم كذلك بالقنوط من مختلف كيانات المعارضة المصرية، نظرا لتفرقها وعجزها عن توفير منبر قوي ومتماسك، يساعد المصريين على مقاومة النظام وانتهاكاته.
في المقابل، كشفت الجبهة، فور الإعلان عنها، عن امتلاكها بعض عناصر القوة الواضحة للعيان، حيث ضمّت بعض أبرز الشخصيات المعارضة في الخارج، والمعروفين بوسطيتهم وخطابهم الهادئ، والذين يعبّرون عن توجهات عدد من أهم القوى السياسية المعارضة للانقلاب العسكري، بما في ذلك جماعة الإخوان وأحزاب الوسط و”البناء والتنمية” وغد الثورة وشباب انتمى سابقا لجماعة 6 أبريل، بالإضافة إلى مستقلين. كما تبنت الجبهة، في إعلانها التأسيسي، خطابًا يستحق الثناء، لوسطيته وتخطيه قضية الاستقطاب السياسي والإيديولوجي، ومحاولته بناء الجسور بين “الإخوان” ومعارضيهم، ورفضه خطاب الكراهية، وتخوين مؤسسات الدولة، وفي مقدمتها الجيش المصري. حيث ينادي أعضاء الجبهة بالفصل بين الجيش وغيره من مؤسسات الدولة المصرية، كمؤسسات تضم مئات آلافٍ من أبناء الشعب المصري وبين قياداتها التي قادت الانقلاب العسكري، وترتبط بشبكات الفساد والاستبداد، وذلك في محاولةٍ لإرسال رسالة طمأنةٍ لمختلف القوى السياسية وللشعب، وكذلك للعناصر الموجودة داخل مؤسسات الدولة المصرية، والمغلوبة على أمرها.
تدفع عناصر القوة السابقة إلى البحث في خلفية الجبهة والقوى الداعمة لها وظروف الإعلان عنها في الوقت الراهن، وما تمثله من فرص، وتواجهه من تحديات، وكذلك الفروق بينها وبين كياناتٍ أخرى، كالمجلس الثوري المصري، والذي يعد أشهر كيان أسّسه معارضو الانقلاب في الخارج، بهدف توحيد القوى السياسية وإسقاط الانقلاب. وللإجابة على الأسئلة السابقة بشكل أكثر دقة، حرص كاتب هذه السطور على الاتصال بمسؤولين في الجبهة، وآخرين في المجلس الثوري المصري، وبمتابعين نشاط المعارضة المصرية، وسعيها إلى التكتل، وتحدثنا معهم عن رأيهم في الجبهة، وما تعنيه للمعارضة المصرية، شريطة أن تتم تلك المحادثات سرا، ومن دون ذكر أسماء، سعيا للوصول إلى المعلومة من دون حساسيات سياسية.
وبناءً على تلك المحادثات، ومتابعة نشاط المعارضة المصرية، خصوصا الموجودة في الخارج منها، أمكن التوصل إلى الخلاصات التالية:
أولا: تمثل الجبهة الوطنية المصرية نتاج مشاوراتٍ استمرت شهورًا، وربما سنواتٍ منذ انقلاب “3 يوليو”، بهدف توحيد جهود قوى المعارضة المصرية في جبهة جديدة، معبرة عن ثورة يناير وأهدافها. ويقول المشاركون في الجبهة، والمتابعون لها ومنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين، إن الجبهة هي آخر ما توصلوا إليه من جهد، خصوصا بعد شعورهم بعجز المبادرات والكيانات السابقة عن تحقيق هدفها الأساسي، المتمثل في توحيد قوى المعارضة المصرية، بهدف إسقاط الانقلاب العسكري.
وتتميز الجبهة الحالية بثلاث مزايا رئيسية، أنها تضم أوسع تكتل للمعارضة المصرية تم تشكيله منذ الانقلاب، وأكثرها تنوعا، وفيها قادة ينتمون إلى جماعات شبابية وأخرى ليبرالية، مثل حزب غد الثورة، وقادة يعبرون عن توجهات دينية وسطية، كأعضاء سابقين في حزب الوسط، بالإضافة إلى جماعة الإخوان المسلمين ومستقلين. ويقول القائمون على الجبهة والمتابعون لها إن هذه هي المرة الأولى منذ يوليو/تموز 2013 التي يوافق فيها كل هؤلاء على الانضواء تحت راية واحدة.
بالإضافة إلى السعة والتنوع، تتميز الجبهة بخطابها السياسي الذي يرفض قضايا، كالانقسام الإيديولوجي والعنف السياسي والصدام مع مؤسسات الدولة. ويدعو، في المقابل، إلى تحوّل ديمقراطي تدريجي، يدار على أساس الشراكة السياسية بين القوى الداعمة للثورة.
وتتميز الجبهة كذلك بأنها ليست مجرّد وثيقة مبادئ، يعلن عنها، أو منظمة يتم تأسيسها، لكنها تعبر، في جوهرها، عن مشروع سياسي، يحاول تجميع المعارضة المصرية في كيانٍ سياسيٍّ واحد، له مكاتبه الدائمة، وآليات عمله، ويمتلك تصوراً لإدارة العلاقة بين القوى السياسية في الفترة الحالية والإدارة فترة ما بعد سقوط الانقلاب العسكري.
ثانياً: أجمع من تحدث معهم كاتب هذه السطور على أن المجلس الثوري المصري، وغيره من الكيانات التي سبق الإعلان عنها، وصلت إلى طريق مسدود، فالمبادرات السابقة كانت أشبه بوثائق مبادئ، وليست مشاريع سياسية، كما انحصر عمل المجلس الثوري فعليا في قضية واحدة تقريبا، وهي الشرعية، أو مطالب فريقٍ من معارضي الانقلاب بضرورة عودة الرئيس محمد مرسي إلى الحكم شرطا أساسيا للعمل مع القوى السياسية الأخرى. ومن حديث مع قيادات في المجلس نفسه، بات واضحا أن المجلس يتعامل مع تلك القضية بشكل مبدئي وعاطفي، فالقائمون على المجلس يرون أنهم يخدمون بالأساس من ينادون بعودة مرسي، بغض النظر عن واقعية المطلب، أو قدرته على توحيد القوى السياسية، بل بدا واضحا أن المجلس لا يدقّق في تحالفاته، أو الملتفين حول رايته، فهو يرحب بالآخرين، ويرفضهم بناء على قضية الشرعية، والتي باتت قضية وجودية بالنسبة للمجلس، والقائمين عليه.
ثالثاً: تعاني المعارضة المصرية في الداخل والخارج من مشكلات واضحة للعيان، وفي مقدمها الاحتقان السياسي والإيديولوجي، والخلاف مع جماعة الإخوان المسلمين، والتشرذم والقمع الهائل الذي يمارسه الانقلاب، وقلة موارد المعارضين المصريين في الخارج، وتفرقهم بين البلاد، وغياب ما يمكن تسميتهم السياسيين المحترفين في أوساط المعارضة المصرية، فمصر كبلد يعاني من الاستبداد منذ الاستقلال، يفتقر لطبقة من السياسيين المحترفين، فالموجود حاليا يقتصر بالأساس على مثقفين، لا يمارسون السياسة، ويرفعون دائما سقف المطالب إلى أفق مثالية، ونشطاء يمارسون السياسة بلا خبرة، أو موارد، أو مؤسسات.
وقد اشتكى القائمون على الجبهة، والمتابعون لها، من كل تلك العوامل، أسبابا معيقة لعملهم، ومن حالة الاحتقان بين جماعة الإخوان والقوى المشاركة في “30 يونيو”، خصوصا من القوى العلمانية والليبرالية، حيث رأوا أن تلك القوى مازالت تعاني من الاستقطاب وصعوبة العمل مع التيار الديني. كما تعاني جماعة الإخوان من الاستقطاب، وضعف القيادة والقدرة على حسم مواقفها، فالإخوان مثلا أعضاء في المجلس الثوري الذي يهاجم الجبهة الوطنية، والتي تضم في عضويتها الإخوان أنفسهم. وهناك من يقول إن ظاهرة المزايدين السياسيين، أو نجوم الفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي الذين اكتسبوا شهرتهم من المزايدة السياسية، باتت تعيق العمل السياسي وجهود توحيد القوى السياسية، وتمثل قيدا على القوى السياسية المختلفة، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين نفسها.
رابعاً: يرى بعضهم أن الجبهة تمثل فرصة مهمة للجيل الراهن من المعارضة المصرية، خصوصاً في ظل حالة الاحتقان السياسي والاقتصادي التي تعيشها مصر، بسبب سياسات النظام الحاكم، وأن الظروف الحالية تمثل فرصةً سانحة لتوحيد القوى السياسية. وفي حالة فشل الجبهة، سيتحتم على المصريين انتظار ظهور قوى سياسية جديدة، تفرزها الأحداث، ولو بعد حين.

* نقلاً عن العربى الجديد
تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشيخ عصام تليمه يكتب : أكشاك الفتوى فى مصر

أكشاك الفتوى في مصر عصام تليمة أثارت فكرة إنشاء أكشاك للفتوى في مصر الجدل، واختلفت ...