دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » أصوات مصرية » السفير معصوم مرزوق : إطلاق جبهة وطنية “واسعة” داخل مصر الشهر المقبل

السفير معصوم مرزوق : إطلاق جبهة وطنية “واسعة” داخل مصر الشهر المقبل

السفير معصوم مرزوق: المرشح الرئاسي المحتمل ومساعد وزير الخارجية الأسبق في مصر

إطلاق جبهة وطنية “واسعة” داخل مصر الشهر المقبل (مقابلة)

طه العيسوى:

كشف السفير معصوم مرزوق، المرشح الرئاسي المحتمل، ومساعد وزير الخارجية الأسبق في مصر، عن أن قوى وأحزاب مدنية وشخصيات عامة وحركات شبابية ستعلن من داخل مصر عن إطلاق جبهة وطنية واسعة من توجهات مختلفة لمواجهة النظام الحاكم حاليا، وفي إطار توحيد تحركاتها خلال الفترة المقبلة.

وأشار، في مقابلة خاصة مع “عربي21″، إلى أن الإعلان الرسمي عن الجبهة سيكون في مؤتمر صحفي كبير بالقاهرة، خلال أسابيع قليلة، ولن يتجاوز موعد الإعلان نهاية الشهر المقبل، لافتا إلى أن بلورة هذه الجبهة وصلت لمرحلها الأخيرة بعدما استغرقت جهدا كبيرا ووقتا طويلا وحوارات ونقاشات واتصالات واسعة بين مختلف القوى الوطنية على مدار الفترة الماضية، وفق قوله.

وأضاف مرزوق : “أصبحنا قاب قوسين أو أدنى كي تُفصح الجبهة الوطنية عن نفسها ورؤيتها، وكيفية تعاطيها مع تطورات المشهد المصري، خاصة أن هذه الجبهة وصلت لمرحلة متقدمة للغاية في عملها”.

ولفت إلى أنه تم الاتفاق بشكل شبه نهائي على صياغة مشروع الجبهة ورؤيتها الكاملة والمتكاملة بشأن مختلف القضايا الوطنية، وتم الانتهاء من كتابة الوثائق التأسيسية للجبهة، وأهدافها، وجميع الملفات منها التعليم والصحة والعشوائيات والعدالة الانتقالية والبرلمان والانتخابات، خاصة بعدما عكفت لجان متعددة ومتخصصة على صياغة جميع هذه الملفات والوثائق.

وشدّد على أن الجبهة؛ أحد أهم مبادئها الرئيسية هو الالتفاف حول أهداف ثورة يناير بالأساس، وليس أي شيء آخر، مضيفا: “من يتفق معنا على هذه الأهداف فهو جزء من الجبهة الوطنية، ومن يعترض عليها أو يختلف معها فلن يكون جزءا منها”.

وأردف: “يجب على الجميع أن يكونوا ملتزمين بدستور 2014 والقوانين الحالية، فليس لدينا ترف الدخول في معارك جانبية أو معارك مع الماضي الذي تجاوزناه، ويجب علينا جميعا النظر للمستقبل وإلى الإمام، فليس هناك وقت نضيعه للحديث عن الماضي وما جرى فيه، وعلينا أن نتعاطي مع الواقع الجديد بآليات مختلفة وجديدة”، وفق تعبيره.

وأوضح مرزوق أن الجبهة المنتظرة؛ لا علاقة لها مطلقا بالجبهة الوطنية المصرية، التي تم إطلاقها مطلع الشهر الماضي، عبر مؤتمرين صحفيين بالخارج، والتي قال إنها (الجبهة الوطنية المصرية) أحرزت أهدافا متقدمة ومتقاطعة مع التشكيل المقترح.

وقال: “من وجهة نظري الشخصية، أرى أنه لن تكون هناك مشكلة في التعاون بيننا طالما وافقت على الدستور الحالي، ولو أرادت الجبهة الوطنية المصرية في الخارج أن يحدث توأمة أو تعاون أو اندماج أو تنسيق بين الجبهتين، فنحن نرحب بذلك ونمد يدنا للجميع، خاصة أننا ننشد التعاون مع جميع ألوان الطيف السياسي في الداخل والخارج، لكن مع مراعاة الشروط التي تحدثنا عنها، والتي يجب على الجميع احترامها”.

وتحدث عن إشارات ودلائل وصفها بـ”الإيجابية والمشجعة”؛ تصل من الجبهة الوطنية بشأن التوافق أو التحالف، وقال: “الجميع أدرك الآن خطورة بقاء الوضع الراهن كما هو عليه، وخطورة استمرار العبث والتراشق في معارك أيدولوجية وجانبية، بعيدا عن أهداف الجماعة الوطنية لبناء صف وطني واحد متماسك وقوي”.

وتابع: “ليس بالضرورة أن تكون آراء ومواقف المنتمين للجبهة متطابقة، بل نعمل جميعا وفق المشتركات التي تجمعنا، وهي موجودة وكثيرة حاليا بدون شك في ظل حالة القمع والاستبداد وانسداد الأفق السياسي غير المسبوق”، كما قال.

ولفت إلى أن هناك خطرا وجوديا يهدد الدولة المصرية كلها، “فلأول مرة في تاريخ البلاد يصبح وجود الدولة مُهددا بخطر حقيقي وداهم، وهو ما لم تتعرض له سابقا حتى مع وجود احتلال أجنبي لها، خاصة بعد التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير بإجراءات باطلة ومنعدمة، وأزمة مياه نهر النيل، وما تعترض له سيناء حاليا في ظل أحاديث بشأن صفقة القرن المشبوهة، فضلا عن الكثير من الأدوار الأخرى الكارثية التي تقوم بها السلطة الحالية التي نرى أن شرعيتها قد سقطت”.

وبشأن الموقف من انتخابات الرئاسة المقبلة في مصر، قال مرزوق: “هناك توجه كبير بضرورة خوض هذه المعركة، وإن كانت هناك بعض الأصوات الشبابية التي تدعو لمقاطعة تلك الانتخابات على اعتبار أن المشاركة ستعطي شرعية للنظام، وباعتبار أن المعركة محسومة سلفا”، مضيفا: “لم نحسم الموقف نهائيا، فنحن لا نزال في مرحلة التحاور والتشاور للوصول لقواعد مشتركة وواضحة”.

واستدرك بقوله: “إلا أنني، والكثيرون، نختلف تماما مع فكرة المقاطعة جملة وتفصيلا، فالأهم من الانتخابات الرئاسية ذاتها، هو رفع منسوب الوعي لدى الجماهير، ولذلك نرى أنه لا بد من خوض هذه الانتخابات”.

وأضاف: “الانتخابات الرئاسية ليست هي المشكلة التي تواجه القوى الوطنية، فليست المعضلة في من يسكن قصر الاتحادية؛ لأنه ثبت لدينا أن من يسكن هذا القصر ليس هو الذي يحكم مصر، بل مؤسسة الفساد والاستبداد هي الحاكمة، وبالتالي فليس من المهم الشخص الذي سنضعه على رأس الدولة بل المنظومة الحاكمة بأكملها ومن هم وراء الرئيس وصناع القرار”، على حد قوله.

وأشار إلى أنه سيتم الاتفاق على اسم المرشح لخوض انتخابات الرئاسة بمجرد الانتهاء من تأسيس الجبهة الوطنية “العريضة”، مؤكدا أنه لن تكون هناك أية مشكلة في تسمية أي اسم للترشح للرئاسة، “بل سيكون ذلك أسهل ما في الأمر، حيث سيخضع أي شخص تماما لإردة الشعب وأحكام القضاء والدستور”.

وقال مرزوق : “قد أكون أنا هذا الشخص أو غيري، فهذا ليس بيت القصيد، إلا أن الاهتمام منصبّ حاليا حول كيفية مواجهة شياطين الأنس والجن الذين أجهضوا الثورة ويسعون لقتل أي أمل”.

وكشف عن أن من أبرز الشخصيات المطروحة لخوض الانتخابات الرئاسية، المستشار هشام جنينة، والمستشار يحيي الدكروري، والحقوقي خالد علي، والسفير معصوم مرزوق.

وأردف: “إذا عملنا بشكل جاد وقوي خلال الفترة المقبلة فستكون فرص التغيير كبيرة وقوية جدا، ولو ترشح أي شخص أمام السيسي حتى لو في الأسبوع الأخير من غلق باب الترشح للانتخابات، والتفت حوله الجماهير حتما سينجح، إن لم يتم تزوير الانتخابات أو التلاعب بها”.

ورأى أن “السيسي لم تعد لديه أي فرص، ولو بسيطة، في الفوز بانتخابات الرئاسة، فهو لا يملك الآن من الرصيد الشعبي سوى أقل بكثير من 30 في المئة، وهذه النسبة في تناقص متواصل يوميا، وبالتالي نرى أنه من الأجدى التعاطي بشكل إيجابي مع هذه الانتخابات”.

واعتبر أن “السيسي لا يحكم مصر، بل مؤسسة الفساد التي قد تكرّس نفس الشخص (السيسي) أو اسم على شاكلته. وسواء فاز السيسي أو خسر، ستكون لنا مواجهة حاسمة مع دولة الفساد والمحاسيب والاستبداد”.

وبشأن الموقف من المؤسسة العسكرية، قال مرزوق: “لسنا في خصومة مع الجيش أو مؤسسات الدولة، وينبغي على المؤسسة العسكرية أن تخضع وتطيع صوت الشعب السيد، أما لو كانت هناك شخصيات فاسدة فهذه المؤسسة أو تلك فحتما سيدفعون الثمن يوما ما؛ لأن وظائفهم لخدمة الشعب وليس أي شيء آخر”.

وتابع: “أنا ضد شعار “يسقط يسقط حكم العسكر”، فليس هناك حكم عسكري لمصر، بل لدينا حكم مؤسسة فساد، وأتمنى على الجميع عدم الإساءة للجيش بأي صورة من الصور؛ لأنه جيش وطني، ويمكن أن يدخل في معركة مع إسرائيل خلال الفترة المقبلة”، وفق قوله.

ورفض مرزوق فكرة تدخل المؤسسة العسكرية في انتخابات الرئاسة المقبلة، قائلا: “لا نريد للمؤسسة العسكرية أن تتورط في أي عمل سياسي، ولن يقبل أحد مطلقا بهذا الأمر، ويجب أن يكون لها دورها الاحترافي المرسوم لها في الدستور. وأتوقع وانتظر ألا يتم الانحراف عن هذا المسار، ومن يخرج عن هذا المسار سوف يُحاكم، والأمر مختلف تماما هذه المرة عن سابقتها”.

وأضاف: “من ورطوا مصر في نكسة 1967 جميعهم حُوكموا وسجنوا، وتمت الإطاحة بثلاث مستويات في قيادة الجيش عقب الهزيمة، والتاريخ يشهد على ذلك، ولهذا لا نتمنى أن يورط أي أحد المؤسسة العسكرية في مستنقعات السياسة”.

وأشار إلى أن “المؤسسة العسكرية أو غيرها من المؤسسات لن تستطيع فعل شيء ضد إرداة الشعب، حتى لو أمرها القادة بقمع المتظاهرين أو أي شيء آخر، طالما تحركت الجماهير وارتفعت نسبة وعيها بالقدر الذي يمكنها من التغيير، فلا أحد يستطيع مواجهة الإرادة الشعبية”.

ونفى مساعد وزير الخارجية الأسبق وجود أي تواصل مباشر أو غير مباشر بين الجبهة المزمع الإعلان عنها؛ والمؤسسة العسكرية أو أجهزة الدولة، مشددا على أنه وزملاءه سوف يقاتلون “بإصرار” حتى يتم اعتماد أفكارهم لضمان نزاهة الانتخابات.

وأضاف: “ليس من المهم الصياغات القانونية للانتخابات أو تشكيل هيئة وطنية لها، المهم هو درجة الوعي لدى الشعب لكي يقوم هو بنفسه بحماية الانتخابات وصناديق الاقتراع، ووقتها لن يستطع أحد أن يقف بوجهه”.

واختتم مرزوق بقوله: “البعض لم يدرك حجم التغيرات الهائلة التي حدثت بمصر عقب الثورة، والشعب ليس هو كما كان قبل 25 يناير 2011، والصمت الحالي والسطح الهادىء يخفي ورائه تيار ارم يتحرك بقوة ويغلي داخليا، وسيتحرك في اللحظة المواتية، فما نشهده هدوء يسبق عاصفة آتية لا محالة”.

*نقلاً عن موقع عربى21

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أربع سنوات على انقلاب 30 يونيو ..انهيار في كافة المجالات و”تجويع مصر هو الهدف”

تشهد مصر الذكري الرابعة لـ30 يونيو نهاية الشهر الجاري، والتي أعقبها عزل الدكتور محمد مرسي، ...