دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » أخبار عربية » تفاصيل عملية التجسس الإماراتي لصالح إسرائيل في غزة

تفاصيل عملية التجسس الإماراتي لصالح إسرائيل في غزة

الوفد مكون من عناصر جهاز الأمن التابع لأبو ظبي وجاء تحت غطاء جمعية الهلال الأحمر

المهمة السرية جاءت تنفيذاً لطلب تل أبيب بعد كشف عملائها في الداخل

الوفد تجسس على كتائب القسام وكان يتحرى عن مواقع إطلاق الصواريخ

الطاقم كان مهتماً بمعرفة حجم الدعم القطري الإنساني المقدم للقطاع

النظام المصري سهّل دخول الوفد للقطاع .. ودحلان تدخل لاحتواء الأزمة وتأمين خروجه

بعد نشر صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أن الكيان الصهيوني يعاني شح المعلومات الإستخباراتية والأمنية حول ما يجري على الأرض في قطاع غزة، خصوصاً بعد أن تمكنت الأجهزة الأمنية في القطاع من كشف عدد كبير من العملاء والمتعاونين من الكيان الصهيوني والأجهزة الأمنية التابعة لجهاز الأمن الوقائي التابع لحركة فتح والمتنفذ فيه رئيسه السابق محمد دحلان، وهو ما تسبب في إرباك الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية، ما جعلها تطلب من عدة أجهزة أمنية عربية صديقة التعاون معها في هذا الصدد.

سارع وفد الهلال الأحمر الإماراتي الذي ضم عناصر من جهاز الأمن التابع لإمارة أبوظبي بتلبية النداء الصهيوني وتطوع بالذهاب إلى قطاع غزة تلبية للطلب الإسرائيلي. لكن المفاجأة أن وفد الهلال الأحمر الإماراتي المكون من 50 طبيباً، والذي وصل إلى قطاع غزة بحجة تقديم مساعدات إنسانية غادر بعدها بأيام على نحو مفاجئ من خلال معبر رفح المصري، وترك كافة معداته دون سابق إنذار، مما آثار التكهنات حول دوره والغرض من زيارته للقطاع.

وبحسب مصادر مطلعة، جاءت المغادرة بعد أن اكتشفت الأجهزة الأمنية في القطاع أن جميع أفراد الطاقم الإماراتي يعملون لصالح إسرائيل، وأن مهمتهم السرية التي جاؤوا من أجلها إلى قطاع غزة تهدف لجمع معلومات استخباراتية عن مواقع كتائب عز الدين القسام “الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس” ومنصات إطلاق الصواريخ، ومعرفة حجم الدعم القطري الإنساني المقدم لسكان القطاع، والمتمثل في دعم القطاع الصحي والسكني والاجتماعي والتعليمي والبنى التحتية، ومحطات الكهرباء في قطاع غزة.

ولفتت المصادر إلى أن التحقيقات المطولة التي خضع لها الوفد الإماراتي كشفت بشكل قاطع أن عددا من أعضاء الوفد يعملون كضابط في جهاز الأمن التابع لأبو ظبي، وأشارت إلى أن أبو ظبي بدأت إجراء اتصالات مكثفة مع قيادة حماس لاحتواء الفضيحة، عن طريق محمد دحلان والذي يعمل مستشاراً أمنياً لولي عهد الإمارات محمد بن زايد ، والذي بدوره تدخل مع عدد من قيادات فتح المقربة منه، وطلبت من قيادة حركة حماس احتواء الأزمة والتكتم عليها، على أن يغادر الوفد القطاع ولا يعود إليه مرة أخرى.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية قالت إن كتائب سرايا القدس -الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي- أبلغت كتائب القسام أن مواطنا غزاويا أبلغ كوادرها، أن أحد أفراد طاقم الهلال الأحمر الإماراتي كان يجري تحريات ويبحث في معلومات عن أماكن إطلاق الصواريخ، وانه كان يلمح إلى أنها تطلق من مناطق سكنية، وأن ذلك يعوق عملهم كطاقم إنساني، وذلك في محاولة منه لاستنطاق واستدراج معلومات من المواطن الفلسطيني عن أماكن إطلاق الصواريخ.

وأكد براء الرنتيسي نجل الشهيد عبد العزيز الرنتيسي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” صحة المعلومات التي حصل عليها، وقال في تصريحات إن المقاومة أمسكت فعلا بشبكة تجسس إماراتية، وان الوفد الطبي الإماراتي الذي وصل غزة غادرها، بعد تلقيه تحذيرا أمنيا من الجهات المختصة في القطاع.

وكر للتجسس

وقال مصدر موثوق آخر في قطاع غزة رفض ذكر اسمه إن المستشفى الميداني الذي كان الطاقم الإماراتي يتجهز لافتتاحه بجوار مستشفى الأقصى بدير البلح، كان يراد له أن يكون أكبر وكر للتجسس داخل القطاع لمصلحة إسرائيل.

وأضاف أن الطاقم استعان عقب دخوله القطاع بعديد الممرضين والأطباء المؤيدين لدحلان، للاستفادة منهم في مهام التجسس، وزاد أن عديد الأطباء والممرضين المستنكفين عن العمل توافدوا على مقر المستشفى الميداني الإماراتي قبل أن يفتضح أمر الطاقم، وذلك بناء على تعليمات من دحلان نفسه.

ولفت إلى أن التحقيقات أثبتت تورط هؤلاء الأطباء والممرضين بالعمل لصالح دحلان في القطاع، ولخدمة الأغراض التجسسية التي جاء من أجلها الطاقم الإماراتي، وتم احتجازهم بالكامل واخضاعهم إلى التحقيقات.

وأضاف: أن الوفد دخل القطاع من خلال معبر رفح المصري، وهو ما يؤكد علم السلطات المصرية به وبأهداف الزيارة. وأردف قائلا: إن الجهات الأمنية المختصة قامت بمراقبة الوفد منذ اللحظة الأولى لدخوله قطاع غزة، وسرعان ما اكتشفت الغاية من دخوله، وهي التجسس على مواقع كتائب عز الدين القسام ومواقع إطلاق الصواريخ على إسرائيل، وشراء عملاء لصالح الكيان الصهيوني، وكذلك أوجه الدعم القطري المقدم للقطاع.

حصار جائر

ويخضع قطاع غزة لحصار جائر منذ سنوات، أدى إلى تدهور كبير في مستويات المعيشة وخدمات الصحة والتعليم والوقود والكهرباء التي تنقطع بشكل متكرر عن 70% من بيوت ومنشآت غزة، وفاقم سوءَ الأوضاع ما تعرض له القطاع من عدوان عسكري مدمر للإنسان والعمران في أعوام 2006 و2008 و2012 و2014.

فعلى مستوى الوضع الإنساني؛ أكد تقرير حقوقي أن مجمل ما يسمح الاحتلال بدخوله إلى غزة لا يتجاوز 38% من احتياجات سكانه المطلوبة، والتي كانت تلبيها حوالي عشرة آلاف سلعة كانت تدخل إلى القطاع قبل صيف عام 2007.

ولا يزال تلاميذ غزة التابعون لمدارس وكالة غوث اللاجئين (أونروا) يدرسون داخل “كارافانات” تكون ملتهبة في الصيف وباردة جدا في الشتاء، لأن إسرائيل تمنع دخول مواد بناء أكثر من 100 مدرسة تريد الوكالة تشييدها.

*نقلاً عن بوابة الشرق الألكترونية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توقعات بأن يقرر ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل الليلة

قال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل في ...