للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
بدء التصويت في عمومية الأهلي بالجزيرة.. وإقبال ضعيف
تأجيل إعادة محاكمة متهم فى “اغتيال النائب العام” ل 29 أغسطس
وزير الخارجية الفرنسي: يجب توسيع مناطق وقف اطلاق النار لتشمل كل سوريا
وفاة المعتقل “عمر فتحي عبداللطيف” من الإسكندرية نتيجة للإهمال الطبي بسجن
إلغاء إقلاع 6 رحلات دولية بمطار القاهرة لعدم جدواها اقتصاديا
اليوم.. “مصر للطيران” تختتم جسرها الجوى لنقل الحجاج إلى السعودية
ترامب يعفو عن شرطي مدان بالتمييز العنصري ضد المهاجرين
مادورو: العقوبات الأمريكية هدفها النهب والاحتيال وإلحاق الضرر باقتصاد فنزويلا
كوريا الشمالية تطلق صواريخ باليستية بإتجاه بحر اليابان
غداً وزارة المالية تطرح 13.5 مليار جنيه أذون خزانة
محلل سياسي: قطر تستعد لتحالف جديد تمهيدا لانسحابها من مجلس التعاون الخليجي
تواضروس’ يلتقي القنصل المصري ووفدا كنسيا في الإمارات
‏الاتحاد الأوروبى يطالب إسرائيل بإعادة بناء مدارس هدمتها فى الضفة الغربية
واشنطن بوست تٌرجع حجب المساعدات الأميريكة لعلاقات مصر مع كوريا الشمالية
الرقابة الإدارية تداهم مخازن «الصحة» وتضبط موظفين إختلسوا أدوية بـ ٤ ملايين جنيه
سحر نصر والفريق مهاب مميش يختتمان جولتهما المشتركة بزيارة ميناء سنغافورة
عاجل: تعطل فيس بوك وانستجرام في مصر وعدة دول في العالم
البنك الأهلى: 305 مليارات جنيه حصيلة شهادات الادخار مرتفعة العائد
حى السيدة زينب يبدأ هدم عقارات “المواردى” بعد نقل 75 أسرة
العاصفة باخار تضرب هونج كونج ومكاو بعد أيام من الإعصار هاتو المميت
‏مظاهرات ليلية بتل أبيب تطالب بسرعة التحقيق مع نتنياهو
وزير النقل: «استعدينا لـ عيد الأضحى.. ولكن للأسف ليس لدينا وسيلة تحكم كامل»
المركزي: ‏55.28 مليار جنيه زيادة فى مدخرات القطاع المصرفى
اليمن.. ‏3 قتلى بينهم عقيد بالقوات الموالية لصالح باشتباكات في صنعاء
الإدارية العليا تحيل الطعن ضد إلغاء التحفظ على أموال أبو تريكة لدائرة الموضوع
‏استطلاع: أغلب الفرنسيين غير راضين عن ماكرون حاليا
‏مصرع وإصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم بالطريق الساحلي بالإسكندرية
‏تونس تحتل المرتبة الأولى إفريقياً في معدل الإنتاج العلمي
نيابة أمن الدولة تبدأ التحقيق مع نائب محافظ الإسكندرية فى اتهامها بالرشوة
المركزي للإحصاء: 15.3% نسبة حالات إصابات العمل بالقطاع الحكومي خلال 2016
مدير الخطوط القطرية يُنتخب رئيسا لمجلس إدارة الجمعية الدولية للنقل الجوي
ميركل: لست نادمة على فتح أبواب ألمانيا أمام اللاجئين رغم تكلفة ذلك سياسيًا
البشير يؤكد دعم السودان لكافة جهود تحقيق السلام المستدام في ليبيا
إعادة طعون مبارك ونظيف والعادلي في «قطع الاتصالات» للمرافعة 25 نوفمبر
هروب 6 متهمين بـ’كتائب حلوان’ من سيارة الترحيلات
عباس يلتقي أردوغان الثلاثاء المقبل لبحث إمكانية المصالحة الفلسطينية
حريق هائل بمحكمة شبين الكوم .. و’المطافي’ تصل تحاول السيطرة
حبس رجل الأعمال إبراهيم سليمان وزوجته 4 أيام في قضية الاعتداء على لواء سابق
ارتفاع وفيات الحجاج المصريين لـ8 أشخاص بينهم 5 سيدات
العثور على 8 جثث يعتقد أنها للعسكريين اللبنانيين المخطوفين
مصر تحصد 5 ميداليات ببطولة العالم للتايكوندو بشرم الشيخ
مصرع شخص وإصابة 10 آخرين في انقلاب سيارة بطريق «قفط- القصير»
الرقابة الإدارية: فساد وإهدار مال عام بجامعة الوادي قيمته 2.5 مليون جنيه
المتحدث باسم ائتلاف دعم مصر: السيسي ليس أمامه سوى الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة
مطالبات برلمانية بتوقيع الجزاءات على “شركات المحمول” بسبب سوء الخدمة
ارتفاع ملحوظ في أسعار الحديد.. و«عز» الأغلى
استقرار في أسعار الذهب اليوم.. وعيار 24 يسجل 720 جنيها للجرام
توقف حركة القطارات بالمنوفية نتيجة كسر ماسورة السولار بأحد الجرارات
“الوزراء” يوافق على تنفيذ مشروع “جراج” بالإسكندرية بتكلفة 285 مليون جنيه
الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيًا في الضفة الغربية
الجريدة الرسمية: فقدان ختم شعار الجمهورية لمديرية التموين بشمال سيناء
‏ضبط وكيل مكتب بريد بنجع حمادي بتهمة اختلاس 812 ألف جنيه من حسابات العملاء
‏تجميد خطة استحواذ الاستثمار القومى على حصة ماسبيرو بـالنايل سات
يحى القزاز: ‏السيسى يأمر بزيادة رواتب القوات المسلحة والقضاة والشرطة لكنه لايأمر بصرف المعاشات
‏إصابة 3 أشخاص جراء حادث تصادم سيارتين في حلوان
وزير المالية يعلن تخفيض الدولار الجمركى لـ16جنيها اعتبارا من أول سبتمبر
‏رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية يختتم زيارته الرسمية للسودان
‏لجنة فرعية من “خطة النواب” تستكمل اليوم مناقشة موازنة البرامج والأداء
‏زوجان يتنازلان عن طفليهما لجمعية أهلية بسبب الفقر: مش عايزينهم
‏رئيس وزراء باكستان: الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان ستواجه الفشل
‏خدعتهم الحكومة وحجزت لهم سكن دون غذاء .. حجاج القرعة المصريين يعانون من والجوع
‏يحيى القزاز: السيسي كالراقصة التي تسعى لإرضاء الجميع للفوز بمالهم على طريقة “كيد النسا”!
محكمة جنايات القاهرة تمَدّ أجل النطق بالحكم على 494 متهمًا في قضية «أحداث مسجد الفتح الثانية» إلى 18 سبتمبر المقبل
‏رئيس الوزراء الإسرائيلي يتهم إيران بتحويل سورية إلى حصن عسكري
‏إسرئيل تمدد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى 6 سبتمبر المقبل
‏هيئة الطيران الفيدرالية: الظروف لا تسمح بتسيير الطائرات لمنطقة الإعصار في تكساس
‏المبعوث الأممي لدى ليبيا يقدم أول إحاطة له لمجلس الأمن حول ليبيا
‏وسائل إعلام إسرائيلية: الأمين العام للأمم المتحدة سيطالب نتنياهو بتخفيف حصار غزة
‏مقتل 11 شخصًا على الأقل وإصابة 26 آخرين بجروح فى انفجار سيارة مفخخة فى شرق بغداد
للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » ” الموت 30 ثانية والعودة ” – بقلم د. ايمن نور

” الموت 30 ثانية والعودة ” – بقلم د. ايمن نور

هل جربت أن تزور الموت، أو يزورك؟! .. حتي ظهر أمس لم يكن لي شرف مثل هذه الزيارة!! .. فمنذ أن تشكل وعيي، وأنا أنظر للسماء في حيرة، وعجز، وجهل تام، إيذاء “الموت”.. لا أعرف عنه، إلا اليقين التام، أنه لابد منه، ولا محيص عنه. >..
لا أعرف متي؟ وأين؟ وكيف يزورك ملك الموت؟ أدوات الأستفهام، وعلاماته، تنتصب أمامي، وأنا أفكر في الموت، أو أرسم له صورة من الخيال، وظل هذا الغموض يحكم علاقتي بالموت، حتي تكشفت لي أمس بعض ملامحه.. >.. بالأمس قطعت رحلة ذهاب، وعودة، بين برزخي الحياة والموت.. ..
كنت جالساَ بمفردي، أمام شاشة تلفاز، في غرفة جلوس بمنزلي، أحتسي قدح من النسكافيه، الرشفة الأخيرة، ضلت طريقها إلي مجري التنفس، الذي إنتفض، وإنقبض رفضاَ لوجودها.. >.. كان بودي أن أرفع رأسي لأعلي نقطة، كي أحظي بزفير يحمل معه جرعة أكسجين عزت وضنت بها اللحظة الأخيرة في الوعي. تجمدت الدماء في وجهي، وأطرافي، التي تغيير لونها وكأني عصفور أفريقي قرمزي اللون، قبضت علي رقبته قبضة الصياد. ..
لم أكن صاحياَ، ولا نائماَ، لم أكن حياَ، أو ميتاَ، كان قلبي يدق كجرس كاتيدرائية، وفجأة توقف، ضارباَ عرض الحائط بالتزامه الأخلاقي، والبيولوجي بإرسال دفعات طازجة من الدم للمخ، الذي توقف بدوره عن العمل، ليدفع بي إلي قاع غيبوبة عميقة، أدخل إليها لأول مرة في حياتي، لأقضي فيها – أطول وأقصر – أصعب وأسهل، 30 ثانية مرت علي في 53 عاماَ مضت، هي كل سنوات حياتي، التي أنتهت بالأمس، وبدأت أيضاَ. .. لم أعرف تفاصيل هذه الرحلة القصيرة، إلا من خلال من رواها لي فلم أري أو أسمع أو أشعر بأي شئ علي الأطلاق.. لا أعرف كيف مت.. وكيف عدت؟ >..
عدت فجأة، كما مت فجأة.. لا أعرف كم أستمرت تلك الرحلة؟ قرون أم سنوات؟ أم شهور؟ أم أيام؟ أم لحظات؟ >.. فتحت عيني، لأجد كل من كان بالمنزل حولي، وعلامات الصدمة علي الوجوه والأصوات، آيادي تضرب علي ظهري، وأخري علي صدري، وقلبي العائد للعمل بعد اجازة يضرب بسرعة مذهلة، كقلب عصفور طار الف قرن.. >.. كنت أسمع الوجوه، وأري الأصوات، والصرخات مستطيلة، ومربعة، ودائرية، كأني عائد من كوكب أخر.. في تلك اللحظات التي قضيتها بين الصحو، والغيبوبة، وجهي القرمزي تدفقت فيه المياه، ليعود للونه، وعيناي التي اختفت أتسعت، وأطرافي التي تجمدت تحركت. >..
وقعت عيني علي ساعة مثبتة علي حائط الغرفة ( يا للمفارقة )، الساعة كانت تتحرك وتدق، بينما كان قلبي متوقفاَ، والمفارقة الأكبر أن عقرب الدقائق يكاد يكون لم يتحرك، وهو ما أكد لي رواية المحيطيين أن الرحلة لم تتجاوز ال 30 ثانية.. >.. عدت من زيارة الموت، ورحلة الأفاقة، >.. كم كانت دهشتي كبيرة أن المسافة بين الحياة والموت أقرب وأسرع بكثير مما كنت أتصور أو أتوقع.. >.. دائما كنت أتوقع أني سأموت مثل أمي، وأبي، علي فراش مستشفي داخل غرف الرعاية المركزة، بين قعقعات الأجهزة الطبية، وصفارات قياس منحنيات القلب، وكمامات الأكسجين، ووخذات الأبر المثبتة في أوردتي الغائرة.. لم أكن اتصور الموت بجرعة نسكافيه!! >.. رحلة ال 30 ثانية حلحلت لي بعض الأمور الغامضة، وأستحضرت بعض الأمور الغائبة عني.. >..
فمنذ عشرة أعوام، كتب الدكتور أيمن فوده كبير الأطباء الشرعيين في تقريره عن حالتي الصحية أثناء إعتقالي أني معرض لموت ” الفاجئة ” وكان التعبير ملغزاَ لي، فمن منا فوق هذه الأرض ليس معرضاَ للموت المفاجئ؟! >.. ومنذ عشرة شهور حاولت أن ابرم وثيقة تأمين صحي مع شركة من الشركات التركية المختصة، إلا أنها جميعاَ رفضت عمل هذه الوثيقة، ولم يكن لدي تفسيراَ غير متلازمة أمراض القلب والسكر وماذكرته أحدي الشركات عن مخاطر مرتبطة بطبيعة العمل.. >.. نبهتني رحلة ال 30 ثانية أني لم أكتب وصيتي لأولادي، ولا وصيتي التي تحدد المكان الذي أحب أن أدفن فيه، هل إلي جوار أمي في مدافن المنارة بالأسكندرية، أم بجوار أبي في مدافن العائلة بالمنصورة، أم هنا، أم حيث يفضل أبنائي؟! >..
كم كانت الرحلة قصيرة، وكم كانت الحقائق، والنتائج، والآثار خطيرة، ووفيرة تستدعي إعادة التفكير في معاني الأشياء، وثقب أغوارها وبعمق. >.. قلت من قبل ” من يدخل الغابة لا يخشي حفيف الأشجار”، وأقول اليوم : ” من يعيش الحياة بقلب محب للبشر، وللخالق لا يخشي الموت ” فالفناء الكلي أو الجزئي قدر ومصير، فالجسد يموت ويفني، أما الروح فهي عائدة، وخالدة في رحاب خالقها. >.. من عاش للجسد فمصيره العدم، والفناء، ومن عاش للروح، والقلب، والفطرة السليمة، مصيره إلي خالقه أرحم الراحمين، وأكرم الأكرميين. >..
يارب العالمين فيما تبقي لي من رحلتي القصيرة في الحياة، أعطني القدرة علي الحب، حبك، وحب كل من أحبك، وحب كل ما يقربني للحظة لقاء وجهك. >.. يارب العالمين أعطني فيما تبقي من عمري، بأمرك وأذنك وقدرتك القدرة علي الحلم مع من أخطأ في حقي، والتسامح مع من طعني في ظهري. <.. اللهم أجعل صمتي، وصبري عليهم أبلغ من ضجيجهم، اللهم خفف عنهم صدمة الفراغ بعد موتي!!.. <.. يارب أنا أدعو للذين أحبهم، واللذين لا يحبونني!! اللهم أسعدهم جميعاَ، فأذا أسعدت من لا يحبونني سوف تجعهلهم يعرفون معني الحب، وسيوزعونه علي الناس، وسأكون أنا ومن أحب من بين هؤلاء الناس.. <..
يارب إني مؤمن بك، لذا أؤمن أن لكل ظالم نهاية، ولكل ظلم حداَ للكفاية، يارب أرني يوماَ تفتح فيه ابواب السجون، ويخرج المظلومون، والأبرياء واحداَ تلو الآخر، ويعود المنفيون واحداَ بعد الآخر. <.. يارب كلما أشتد الظلام أري نورك، فلا تحرمنا أكثر ممن نحب، أجمعنا وآياهم علي أرض أحببناها، ووطن أشتد الشوق إليه.. <.. يارب.. كلما أحسست بالوحدة، والغربة، وقسي الليل علينا، من كلل جانب، أري فجرك قادم حتي ولو لم نقدم بعد إستحقاقات هذا الفجر.. <.. يارب ساعدني أن أجمع شمل من أعتقد في سلامة قصده وصدق نواياه.. <.. يارب .. خذ حياتي – أو ما تبقي منها – وأبق علي أيماني بعدلك!!ٍ
د. ايمن نور 16 سبتمبر 2017

 

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. أيمن نور يكتب : أسمعوا من الشرق .. وليس عنها [إلى جمال عيد وردًا على أكذوبة تسريب أحمد موسى وشبيهته]

أسمعوا من الشرق .. وليس عنها [إلى جمال عيد وردًا على أكذوبة تسريب أحمد موسى ...