زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » متلازمة باريس .. حقوق الإنسان مقابل الرافال
جمال الهواري

متلازمة باريس .. حقوق الإنسان مقابل الرافال

في الثالث والعشرين من أغسطس/آب عام 1973 اقتحم “جان إيريك أولسون” ذو الـ32 عاما بنك “كريديت بانكن” في العاصمة السويدية”ستوكهولم”، واحتجز 4 من موظفي البنك ثم انضم اليه لاحقاً صديق له من السجن “كلارك أوفلسون”، وبعد ستة أيام ومع انتهاء ذلك الاحتجاز، بدا على المخطوفين أنهم قد بنوا علاقة إيجابية مع خاطفيهم، وحتى بعد إطلاق سراحهم رفض الضحايا الإدلاء بأقوالهم ضد أولسون وأوفلسون، وحاولوا تغطية أتعاب الدفاع للخاطفين في ما بات يعرف بمتلازمة “ستوكهولم”.

ويبدو أننا أمام متلازمة جديدة لكن بنكهة سياسية هذه المرة، ففي الزيارة الثالثة لقائد الانقلاب العسكري”عبد الفتاح السيسي” لفرنسا والتي بدأها بتقليد جديد من نوعه وهو مرافقة 3 طائرات عسكرية من طراز “الرافال” لطائرته طوال رحلته من مصر لفرنسا ثم انضمت لها لاحقاً 3 طائرات أخرى من الجانب الفرنسي عند دخولها الأجواء الفرنسية في مشهد احتفالي عجيب احتفت به الصحافة المصرية الموالية للانقلاب لرجل يفترض أنه رئيس لدولة تعرضت قواها الأمنية منذ أيام قليلة لمذبحة ناتجة عن “كمين” محكم قامت به مجموعة مسلحة راح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح من رجال الأمن وبعضهم قضى نحبه وهو ينتظر الطائرات لتقوم بنجدة الرتل الأمني الذي تبعثر في الصحراء بعد ارسال الاستغاثة تلو الأخرى بلا فائدة، وليس غريباً عليه فهو من لم يفوت الاحتفال بذكرى معركة “العلمين” في الحرب العالمية الثانية بينما جثث من قضوا في معركة “الواحات” لم تبرد الدماء فيها بعد.

ويبدو أن فسحة الجنرال لفرنسا لشراء شرعيته وإتمام صفقة “الرافال” أهم كثيراً من حال المصريين شعباً وجنيهًا؛ فالاثنان يجمعهما الضنك وضيق الحال وقلة الحيلة. فالصفقة الجديدة كما أوردت صحيفة “لاتريبيون” الفرنسية لعدد 12 طائرة من طراز “الرافال”، وهي الثانية من نوعها (الأولي كانت في 2015 لـ24 طائرة في صفقة قدرها 5.2 مليار يورو)، فمن بحث سابقاً عن “الفكة”لا يمكنه التخلي عن “العمولة” المشرعنة دولياً في صفقات التسليح ويحصل عليها رئيس الدولة المشترية، تلك الصفقة المفيدة للطرفين فلا مانع لدى”ماكرون” من بعض البراغماتية وإرسال تشريفة جوية ثم برية للزبون القادم من مصر الشره والمتعطش للشرعية الدولية عبر صفقات أغلبها عسكرية لا داعي لها في ظل السلام الدافىء والنوم في العسل مع الجار الصهيوني عدو الشعب العربي وحليف الجنرال ذو الخلفية العسكرية.

ثم إن مذبحة “الواحات” ستعطيه الكارت الرابح ليشهره في وجه العالم الغربي المصاب بعقدة “الإسلاموفوبيا”، فها أنا ذا أحارب ما سماه وسموه “الإرهاب والتطرف الإسلامي”، وأقدم التضحيات وأبذل قصارى جهدي للوقوف سداً يحول دون وصوله إليكم وهو ما حدث. اللقاء الحصري مع إحدى القنوات الفرنسية الحكومية مع السيسي قد جاء على شاكلة لقاءاته مع إعلامييه القاطنين باستديوهات ماسبيرو والإنتاج الإعلامي، فالتصريح الأهم فيه والذي ركز عليه السيسي هو قوله”إن الإرهاب لا يضرب مصر فقط، ولكنه يهدد منطقة الشرق الأوسط كلها وأوربا، وعلى دول العالم تكثيف جهودها في مواجهته، وأن النجاح في محاربته في العراق وسوريا قد يدفع ببعض عناصر الدولة الإسلامية للانتقال إلى مصر وليبيا وغرب أفريقيا، وأنه لا أحد يستطيع تأمين حدود يبلغ طولها أكثر من 1200 كيلو متر”، وهنا “مربط الفرس” فهو يعلم أهمية تلك المناطق لفرنسا “مناطق نفوذها” وخصوصاً ليبيا الغنية بالنفط والشواطيء القريبة من أوروبا قبلة اللاجئين من شعوب شمال أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى وهو هاجس تشترك فيه فرنسا مع دول أوربا المطلة على المتوسط.

وعند سؤاله عن حقوق الإنسان والحريات العامة والمعتقلين السياسيين في مصر، أجاب السيسي في مشهد فانتازي وكأنه يتحدث عن دولة أخرى موجودة في خياله هو فقط “لا يوجد في مصر معتقلون سياسيون بل متهمون يحاكمهم القضاء المصري المستقل، ونحن حريصون على احترام مواطنينا والحفاظ عليهم”، ودعا محاوره لتخيل حجم الإرهاب والتطرف الذي تعانيه مصر وتصور لو خرجت الأمور عن السيطرة كما حدث في دول أخري وتشرد الملايين وأنه مسؤول عن أمن وسلامة 100 مليون مصري، وكأنه يمرر رسالة لو أنفلتت الأمور في مصر إن لم تقفوا بجانبي وتدعموني بكافة السبل فلكم أن تتخيلوا حجم اللاجئين منها ومن غيرها.

وعلى الجانب الأخر من المتلازمة أكمل “ماكرون” باقي فصول الرواية الديماغوغية، فقد استرسل وهو يسرد المصاعب الأمنية التي تواجه الرئيس الضيف “الزبون” وإدراكه للتحديات التي تواجهه في مكافحة الإرهاب والتطرف الديني والعمل على استقرار البلاد، متابعاً في لهجة  خالية من النزعة الأوربية المركزية المتغطرسة “أؤمن بسيادة الدول ولا أعطي دروساً للآخرين”، وأكمل في مشهد أقرب ما يكون للساخر مختبئاً خلف قناع زائف من القبول بالتعددية الثقافية “كما لا أحب أن يعطي أحد دروسا لبلادي وفرنسا تدافع عن حقوق الإنسان ومن مصلحة السيسي أن يسهر على الدفاع عن حقوق الإنسان، لكن في إطار تقرره الدولة المصرية وحدها”.

وانفض السامر الإعلامي ليكمل طرفي “المتلازمة الباريسية” حفلهم بتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم لصفقات بقيمة 400 مليون يورو، فالرئيس الفرنسي الجديد لا يمكنه أن يدع سلفه “أولاند” يتفوق عليه في عقد الصفقات مع “الزبون اللُقْطَة” القادم من الشرق الأوسط والذي يقترض من كل حدب وصوب ليعقد صفقات يشتري بها شرعيته دولياً ويتفاخر بها داخلياً أمام أنصاره ويتغذى عليها إعلامه ليستمر في عزف مقطوعة “علشان نبنيها” مع اقتراب موعد تمثيلية “الانتخابات الرئاسية”، ولا ضير عليه فقد باع واشترى وقبض “العمولة” والفاتورة مؤجلة الدفع للقادمين ومن لم يولدوا بعد وهي فاتورة من النوع الثقيل العابر للقارات والأزمان موزعة بين دين محلي قفز إلى نحو 3.160 تريليونات جنيه (179.5 مليار دولار)، ودين خارجي بلغ 79 مليار دولار وهو ما نسبته 125% من الناتج المحلي حسب تقرير للبنك المركزي المصري أصدره يوم الاثنين الماضي.

لتستمر الزيارة معلنةً عن بشائر وفاة إكلينيكية للمباديء العلمانية الفرنسية والدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة، مع تصريح لمصدر في الإليزيه إن ماكرون دعا السيسي إلى المشاركة في مؤتمر حول تمويل الإرهاب سينظمه عام 2018، بينما دعا السيسي أمام الصحفيين ماكرون إلى زيارة مصر “في أقرب وقت”، ليُدَشن مفهوما جديدا عبارة عن مزيج من “الكولونيالية” و”البراغماتية” أسميه اختصاراً “متلازمة باريس” لصاحبيه “السيسي”و”ماكرون”، طرفي معادلة (حقوق الإنسان وفلوس الرافال).

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة نقدية للتطبيقات الغربية لليبرالية السياسية

د. طارق الزمر برغم ما حققته الديمقراطية الغربية من انتشار في عالم اليوم، وبرغم عمليات ...