المصرية للاتصالات وليكويد تيليكوم توقعان مذكرة تفاهم لإكمال شبكة أفريقية
مصطفى فتحي بعد بيعه لبيراميدز: «عرفت من النت.. ومش ماشي من الزمالك»
 الداخلية: تحديد هوية المتورطين في قتل أطفال المريوطية
شهود عيان عن ‎اطفال المريوطية: شاهدنا يوم الواقعة دخانا يخرج من منزل الجناة وقالولنا بنشوى لحمة
 ‏مصر.. ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة 50%
‏فيروس «الجلد العقدى» يستمر في ضرب الماشية بمصر
 ‏بدء قبول تظلمات الثانوية العامة اليوم
 ‏عمرو جمال يجتمع بـ«زيزو» لحسم مصيره في الأهلي
نقيب الصيادين بكفر الشيخ :اختفاء مركب على متنه 3 صيادين وانقطاع التواصل معه منذ 9 أيام
حماس: التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية
‏رغم التهدئة.. الاحتلال يقصف غزة ويجري مناورة تحاكي احتلالها
الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل لوقف عدوان الاحتلال
تركيا تحيي الذكرى الثانية لإفشال محاولة الانقلاب العسكري في يوليو 2016
إحالة كبير مقدمي البرامج في ‎ماسبيرو للمحاكمة بتهمة التزوير
زلزال مدمر بقوة 6.2 يضرب اليمن
 ‏الاتحاد الاوروبي يبحث عن تحالفات ضد ترامب في ‎الصين واليابان
تيريزا ماي: الرئيس ترامب نصحني بأن أقاضي الاتحاد الأوروبي بدلا من التفاوض معه
مقتل 4 أشخاص في هجوم استهدف فندقا وسط مقديشو
 ‏مقتل 36 مسلحا في قصف جوي لقوات الأمن شمال أفغانستان
محتجون عراقيون يقتحمون مبنى حكوميا وسط غضب شعبي
العراق يضع قوات الأمن في حالة تأهب قصوى لمواجهة احتجاجات الجنوب
عودة الرحلات الجوية في مطار النجف بعد انسحاب المتظاهرين
انخفاض الإنتاج من حقل الشرارة الليبي بعد اختطاف اثنين من العاملين
المغرب يعرض إعفاء لخمس سنوات من ضريبة الشركات لتشجيع الاستثمار الصناعي
ترامب يقول إنه يعتزم الترشح للرئاسة في 2020
النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسائر مع انحسار القلق بشأن الإمدادات
الدولار يتراجع من أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات
 ‏صحيفة روسية: تقسيم ‎سوريا السيناريو الأرجح لإرضاء أطراف الصراع
استقالة رئيس وزراء هايتي بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود
يونهاب: مسؤولون أمريكيون وكوريون شماليون يلتقون لبحث إعادة رفات جنود أمريكيين
بلجيكا تهزم إنجلترا المرهقة لتحرز المركز الثالث بكأس العالم
 ‏البرازيل تفرض منهجا دراسيا لتعليم الأطفال رصد الأخبار الكاذبة
ليفربول يضم شاكيري مهاجم سويسرا لخمس سنوات
دولار 17.86
يورو 20.89
استرليني 23.63
طقس اليوم حار على الوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أخبار عربية » أيمن نور: تأسيس إذاعة وقناة تلفزيونية جديدة خلال العام الجاري

أيمن نور: تأسيس إذاعة وقناة تلفزيونية جديدة خلال العام الجاري

إسطنبول/ محمد شيخ يوسف/ الأناضول

كشف المعارض المصري أيمن نور، رئيس مجلس إدارة قناة “الشرق” الفضائية، عن تأسيس “إذاعة الشرق” و”قناة الشرق الأوسط” خلال العام الجاري، “بعد النجاح الإعلامي لقناة الشرق مصريا وعربيا”.

وتوقع نور، مؤسس حزب “غد الثورة” (ليبرالي)، في مقابلة مع الأناضول، الإعلان عن تشكيل كيان واسع يجمع المعارضة المصرية في الداخل والخارج، عقب الانتخابات الرئاسية في مارس/ آذار المقبل.

وقال نور “لدينا خطوة مهمة ستتلوها خطوة أهم.. سنطلق في الذكرى السابعة للثورة العظيمة ثورة 25 يناير (كانون الثاني 2011) إذاعة الشرق، ولكن تأجل الأمر للأيام القادمة، وستكون إذاعة مميزة تعبر عن توجه قناة الشرق، وستكون لكل المصريين ولكل الشرق”.

وأطاحت ثورة يناير بالرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك (1981-2011)، الذي حل نور في المرتبة الثانية خلفه لدى مافسته على مقعد الرئاسة في انتخابات العام 2005.

وتابع “ومن ضمن مخططاتنا هذا العام إطلاق قناة باسم الشرق الأوسط، وهي معنية بالشأن الإقليمي العربي، وبدرجة أقل بالشأن المصري، ومعنية كذلك بالشأن التركي وكل قضايا الشرق، حيث نعتبر أنفسنا اسما ومعنى ومشاعر جزءا من هذا الشرق”.

– “الشرق”.. “الأكثر تأثيرا”

وعن مجالات العمل الإعلامي التي حققت فيها المعارضة المصرية نجاحا، قال نور إن “شركات قياس الرأي العام، مثل شركة إبسوس، أنتجت تقريرا في أبريل (نيسان) الماضي أزعج السلطات المصرية، لدرجة أنها أغلقت (مكتب) هذه الشركة العالمية في مصر، لأنها وضعت قناة الشرق في مقدمة القنوات العربية الأكثر تأثيرا وانتشارا في مصر، وبشهادة الشركات المحايدة”.

وشدد على أن “هذه القنوات (المعارضة)، وتحديدا قناة الشرق، اخترقت مساحات مهمة في الشارع المصري خلال مدة زمنية قصيرة”.

وتابع موضحا “وربما ساعد على ذلك خطاب أوسع من الخطاب الطائفي أو الديني أو السياسي أو الأيديولوجي، فنحن نوجه الخطاب إلى كل المصريين، بمختلف توجهاتهم الحزبية والدينية والسياسية”.

وأضاف أن “الشعوب التي تحب الحرية، مثل الشعب المصري، لا تستطيع أن تحتمل الخطاب الأحادي ولا الأخبار المكررة في كل القنوات، فلجأت إلى قناة الشرق، باعتبارها القناة الأكثر وسطية واعتدالا وتعبيرا عن المزاج العام في مصر”.

وبشأن مناخ عمل قناة “الشرق” في تركيا، قال المعارض المصري “ننتج البرامج في تركيا، ونبث من أوروبا، نحن نستفيد من وجودنا في تركيا، هي بلد عظيم وحر ويحترم حق الأحرار، وموقفه عظيم من ثورات الربيع العربي، ولا ننسى هذا أبدا”.

وبدأت الثورات الشعبية العربية في ديسمبر/ كانون الأول 2010، وأطاحت بالأنظمة الحاكمة في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن.

وزاد نور بأن مدينة “إسطنبول (شمال غربي تركيا) تمثل مدينة إنتاج إعلامي كبيرة، بفضل التقدم في مجال الدراما والإعلام، ولا شك أننا استفدنا من الخبرة والطبيعة السياسية والمناخ السياسي المتوفر، ولم يتدخل أحد في عملنا”.

– أداء المعارضة

ويردد منتقدون أن المعارضة المصرية لم تتمكن من التأثير على المواطن المصري، لا سيما منذ الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، حين كان الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، وزيرا للدفاع في 3 يوليو/ تموز 2013.

لكن نور قال “لا نستطيع القول إن المعارضة فشلت، لكنها لم تنجز ما كان ينبغي أن تنجزه.. كان هناك تجمعا مهما أعلن عنه قبل أشهر، وهي الجبهة الوطنية المصرية، وهذه الجبهة يمثل فيها اليسار، والليبراليون، والإخوان المسلمون، وتيارات إسلامية مختلفة”.

وتابع “لأكثر من سنتين وأنا أعمل على مشروع الجبهة مع آخرين من الرموز الوطنية والمستقلين والأكاديميين، وغيرنا، ليس فقط في إسطنبول، لكن في كل أنحاء العالم وفي مصر، ورئيسها حاليا في مصر، وهو السفير إبراهيم يسري”.

واعتبر أن “العمل على بناء مثل هذه الجبهة في ظل حالة الاستقطاب والانشطار التي كانت تعاني منه كل التيارات السياسية، كان مسألة صعبة وتحتاج وقتا وستظهر ثمارها بعد الانتخابات، أو ما يسمى الانتخابات الرئاسية في مصر”.

وشدد نور على أنه “لا أمل في مصر سوى الاصطفاف الوطني، ونعمل عليه كحزب وشخص وقناة الشرق الفضائية، التي هي لكل المصريين، وهدفنا الرئيسي هو نوع من أنواع إزالة الحواجز بين القوى السياسية”.

– كيان معارض أوسع

وردا على سؤال حول أنشطة لمعارضة المصرية ولقاءاتها في الخارج، قال نور إن “التطور التكنولوجي طور التواصل، والشتات السياسي يحول دون تواصلنا جسديا، بعضنا منفي خارجيا مثل حالتي، وبعضنا يتعرض لحالات تعسفية”.

وأردف متحدثا عن التعسف “جواز سفري انتهى، وتقدمت بطلب لتجديده من القنصلية المصرية في إسطنبول، لكنها رفضت، فرفعت دعوى قضائية في مصر، وحصلت على حكم قضائي واجب النفاذ يكلف القنصلية بضرورة إصدار جواز سفر في إسطنبول، ثم أستأنفوا، وكذلك حصلت على قرار نهائي واجب النفاذ، وحتى الآن لم ينفذ الحكم”.

وأوضح “وسائل التواصل تجعلنا نجتمع مرة أسبوعيا، وهناك تواصل إيجابي شديد وتوافق، وأصبحت الصورة واضحة”.

وأضاف أنه “حتى من كان يراهن على النظام (الحاكم حاليا) أدرك أنه راهن الرهان الخطأ، فنحن جميعا على قلب رجل واحد، ربما هناك بعض الشقاقات البسيطة، وبعض الاختراقات، وهو ليس مستبعدا، ولكن تأثيرها أقل بكثير من الفترة السابقة”.

وتابع بقوله “أعتقد أنه بعد انتهاء ما يسمى بالانتخابات الرئاسية سيكون هناك إعلان عن كيان (معارض) أوسع (من الجبهة الوطنية) يجمع بين الداخل والخارج، ويجمع بين كافة أطياف الحركة السياسية المصرية”.

وتطرق المعارض المصري إلى الأوضاع في بلاده بقوله “لا أمل ولا إصلاح للحالة السياسية في مصر بغير إعادة بناء الجماعة الوطنية، التي يمثل فيها اليسار واليمين.. الإسلاميون والليبراليون بمختلف أطيافهم، وهو ما يحتاج إلى إعادة ترميم وخطاب جامع وإطار ووعاء جامع يتجاوز القبعات الأيديولوجية والحزبية”.

وحذر نور من أن “حجم الخطر الذي تتعرض له مصر أكثر بكثير من كل المراحل التاريخية التي مرت بها، وهو ما يقتضي سريعا صياغة خطاب سياسي جديد يجمع كل الفرقاء، ويتجاوز جراح الماضي، ويعيد بناء جسور الثقة بين القوى السياسية”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن بوست تحذر من خطر منظمة كولن الإرهابية و تطالب بتسليمه لتركيا

أفردت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في عددها الصادر يوم 15 يوليو الجاري، صفحة كاملة، لمنظمة ...