زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار عربية » أيمن نور: تأسيس إذاعة وقناة تلفزيونية جديدة خلال العام الجاري

أيمن نور: تأسيس إذاعة وقناة تلفزيونية جديدة خلال العام الجاري

إسطنبول/ محمد شيخ يوسف/ الأناضول

كشف المعارض المصري أيمن نور، رئيس مجلس إدارة قناة “الشرق” الفضائية، عن تأسيس “إذاعة الشرق” و”قناة الشرق الأوسط” خلال العام الجاري، “بعد النجاح الإعلامي لقناة الشرق مصريا وعربيا”.

وتوقع نور، مؤسس حزب “غد الثورة” (ليبرالي)، في مقابلة مع الأناضول، الإعلان عن تشكيل كيان واسع يجمع المعارضة المصرية في الداخل والخارج، عقب الانتخابات الرئاسية في مارس/ آذار المقبل.

وقال نور “لدينا خطوة مهمة ستتلوها خطوة أهم.. سنطلق في الذكرى السابعة للثورة العظيمة ثورة 25 يناير (كانون الثاني 2011) إذاعة الشرق، ولكن تأجل الأمر للأيام القادمة، وستكون إذاعة مميزة تعبر عن توجه قناة الشرق، وستكون لكل المصريين ولكل الشرق”.

وأطاحت ثورة يناير بالرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك (1981-2011)، الذي حل نور في المرتبة الثانية خلفه لدى مافسته على مقعد الرئاسة في انتخابات العام 2005.

وتابع “ومن ضمن مخططاتنا هذا العام إطلاق قناة باسم الشرق الأوسط، وهي معنية بالشأن الإقليمي العربي، وبدرجة أقل بالشأن المصري، ومعنية كذلك بالشأن التركي وكل قضايا الشرق، حيث نعتبر أنفسنا اسما ومعنى ومشاعر جزءا من هذا الشرق”.

– “الشرق”.. “الأكثر تأثيرا”

وعن مجالات العمل الإعلامي التي حققت فيها المعارضة المصرية نجاحا، قال نور إن “شركات قياس الرأي العام، مثل شركة إبسوس، أنتجت تقريرا في أبريل (نيسان) الماضي أزعج السلطات المصرية، لدرجة أنها أغلقت (مكتب) هذه الشركة العالمية في مصر، لأنها وضعت قناة الشرق في مقدمة القنوات العربية الأكثر تأثيرا وانتشارا في مصر، وبشهادة الشركات المحايدة”.

وشدد على أن “هذه القنوات (المعارضة)، وتحديدا قناة الشرق، اخترقت مساحات مهمة في الشارع المصري خلال مدة زمنية قصيرة”.

وتابع موضحا “وربما ساعد على ذلك خطاب أوسع من الخطاب الطائفي أو الديني أو السياسي أو الأيديولوجي، فنحن نوجه الخطاب إلى كل المصريين، بمختلف توجهاتهم الحزبية والدينية والسياسية”.

وأضاف أن “الشعوب التي تحب الحرية، مثل الشعب المصري، لا تستطيع أن تحتمل الخطاب الأحادي ولا الأخبار المكررة في كل القنوات، فلجأت إلى قناة الشرق، باعتبارها القناة الأكثر وسطية واعتدالا وتعبيرا عن المزاج العام في مصر”.

وبشأن مناخ عمل قناة “الشرق” في تركيا، قال المعارض المصري “ننتج البرامج في تركيا، ونبث من أوروبا، نحن نستفيد من وجودنا في تركيا، هي بلد عظيم وحر ويحترم حق الأحرار، وموقفه عظيم من ثورات الربيع العربي، ولا ننسى هذا أبدا”.

وبدأت الثورات الشعبية العربية في ديسمبر/ كانون الأول 2010، وأطاحت بالأنظمة الحاكمة في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن.

وزاد نور بأن مدينة “إسطنبول (شمال غربي تركيا) تمثل مدينة إنتاج إعلامي كبيرة، بفضل التقدم في مجال الدراما والإعلام، ولا شك أننا استفدنا من الخبرة والطبيعة السياسية والمناخ السياسي المتوفر، ولم يتدخل أحد في عملنا”.

– أداء المعارضة

ويردد منتقدون أن المعارضة المصرية لم تتمكن من التأثير على المواطن المصري، لا سيما منذ الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، حين كان الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، وزيرا للدفاع في 3 يوليو/ تموز 2013.

لكن نور قال “لا نستطيع القول إن المعارضة فشلت، لكنها لم تنجز ما كان ينبغي أن تنجزه.. كان هناك تجمعا مهما أعلن عنه قبل أشهر، وهي الجبهة الوطنية المصرية، وهذه الجبهة يمثل فيها اليسار، والليبراليون، والإخوان المسلمون، وتيارات إسلامية مختلفة”.

وتابع “لأكثر من سنتين وأنا أعمل على مشروع الجبهة مع آخرين من الرموز الوطنية والمستقلين والأكاديميين، وغيرنا، ليس فقط في إسطنبول، لكن في كل أنحاء العالم وفي مصر، ورئيسها حاليا في مصر، وهو السفير إبراهيم يسري”.

واعتبر أن “العمل على بناء مثل هذه الجبهة في ظل حالة الاستقطاب والانشطار التي كانت تعاني منه كل التيارات السياسية، كان مسألة صعبة وتحتاج وقتا وستظهر ثمارها بعد الانتخابات، أو ما يسمى الانتخابات الرئاسية في مصر”.

وشدد نور على أنه “لا أمل في مصر سوى الاصطفاف الوطني، ونعمل عليه كحزب وشخص وقناة الشرق الفضائية، التي هي لكل المصريين، وهدفنا الرئيسي هو نوع من أنواع إزالة الحواجز بين القوى السياسية”.

– كيان معارض أوسع

وردا على سؤال حول أنشطة لمعارضة المصرية ولقاءاتها في الخارج، قال نور إن “التطور التكنولوجي طور التواصل، والشتات السياسي يحول دون تواصلنا جسديا، بعضنا منفي خارجيا مثل حالتي، وبعضنا يتعرض لحالات تعسفية”.

وأردف متحدثا عن التعسف “جواز سفري انتهى، وتقدمت بطلب لتجديده من القنصلية المصرية في إسطنبول، لكنها رفضت، فرفعت دعوى قضائية في مصر، وحصلت على حكم قضائي واجب النفاذ يكلف القنصلية بضرورة إصدار جواز سفر في إسطنبول، ثم أستأنفوا، وكذلك حصلت على قرار نهائي واجب النفاذ، وحتى الآن لم ينفذ الحكم”.

وأوضح “وسائل التواصل تجعلنا نجتمع مرة أسبوعيا، وهناك تواصل إيجابي شديد وتوافق، وأصبحت الصورة واضحة”.

وأضاف أنه “حتى من كان يراهن على النظام (الحاكم حاليا) أدرك أنه راهن الرهان الخطأ، فنحن جميعا على قلب رجل واحد، ربما هناك بعض الشقاقات البسيطة، وبعض الاختراقات، وهو ليس مستبعدا، ولكن تأثيرها أقل بكثير من الفترة السابقة”.

وتابع بقوله “أعتقد أنه بعد انتهاء ما يسمى بالانتخابات الرئاسية سيكون هناك إعلان عن كيان (معارض) أوسع (من الجبهة الوطنية) يجمع بين الداخل والخارج، ويجمع بين كافة أطياف الحركة السياسية المصرية”.

وتطرق المعارض المصري إلى الأوضاع في بلاده بقوله “لا أمل ولا إصلاح للحالة السياسية في مصر بغير إعادة بناء الجماعة الوطنية، التي يمثل فيها اليسار واليمين.. الإسلاميون والليبراليون بمختلف أطيافهم، وهو ما يحتاج إلى إعادة ترميم وخطاب جامع وإطار ووعاء جامع يتجاوز القبعات الأيديولوجية والحزبية”.

وحذر نور من أن “حجم الخطر الذي تتعرض له مصر أكثر بكثير من كل المراحل التاريخية التي مرت بها، وهو ما يقتضي سريعا صياغة خطاب سياسي جديد يجمع كل الفرقاء، ويتجاوز جراح الماضي، ويعيد بناء جسور الثقة بين القوى السياسية”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصرع شخصين انهيار عقار من 3 طوابق بشبرا

انهار عقار مكون من 3 طوابق بمنطقة شبرا مصر، ما أسفر عن مصرع شخصين بالحادث، ...