تظاهرات مناهضة لسياسات ترامب امام منزله في نيويورك الذي يزوره للمرة الأولى
حماس: بناء جدار أسمنتي في محيط غزة استفزاز للمقاومة الفلسطينية
النائب أحمد مصطفى للحكومة: أين خطتك لمواجهة التضخم؟
في تسريبٍ جديد .. يوسف العتيبة لمسؤول أمريكي سابق: الإمارات هي من تقود السعودية
عاجل: حريق بتنك زيوت فى شركة السويس لتصنيع البترول
جثمان المناضلة السودانية فاطمة إبراهيم يصل إلى الخرطوم الأربعاء والتشييع يبدأ من دار “الشيوعي”
كمال خليل: عمال المحلة الآن صعدوا الاضراب وخرجوا بره العنابر الي الإدارة ردا علي تجاهل المسؤلين
ترامب يأمر بتقصي انتهاك الصين لحقوق الملكية الفكرية وبكين تلوح بالرد
وكيل الدفاع والأمن القومى: البرلمان سيوافق على تمديد فترة الرئيس
مياه الجيزة تخطط لإنشاء محطة جديدة بتكلفة 400 مليون جنيه
من أجل عيون “دحلان”.. الإمارات تخصص 15 مليون دولار شهريا لقطاع غزة
. الأمن المغربي يعتقل حفيد العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بموجب طلب توقيفه من قبل السلطات بالمملكة
أحمد موسى عن معتصمي رابعة: “كان بيحصل حاجات قذرة ونجاسة مينفعش تتقال ولعنا فيهم وحرقناهم”
الإحصاء: 45% من المصريين يلقون القمامة فى الشارع
طالب مدرسة أمريكي يعلن عن ترشحه لمنصب حاكم لولاية كانساس
‏مركل: زيادة الإنفاق الدفاعي لن يكون على حساب الرعاية الاجتماعية
‏مدير إدارة التجنيد والتعبئة: الرئيس طلب تدخل القوات المسلحة فى علاج المصابين بفيروس سى
كمال خليل: ‏بعد تجاهل متعمد من صانعى القرار والمسئولين عمال المحلة يخرجون الى ساحة طلعت حرب
‏تركيا.. رئيس الأركان يستقبل نظيره الإيراني في العاصمة أنقرة
هيومن رايتس عن مذبحة رابعة: الجيش والقناصة يطوقون حشود المتظاهرين، بدون توفير أي مخرج آمن. ثم يبدأ إطلاق النار
حازم عبدالعظيم: السيسي يعلم ان شعبيته في الأرض.مد فترة الرئاسة دخل حيز التنفيذ والبرلمان المنبطح جاهز بتليفون
تراجع بنسبة %41 بأرباح “مصر بنى سويف للأسمنت” بسبب تكاليف الطاقة وأسعار الأسمنت
الهند: وفاة 85 طفلا على الأقل في مستشفى بسبب نقص في الأكسجين
‏الذهب يتراجع 3 جنيهات.. وعيار 21 يسجل 630 جنيها
‏”هاآرتس”: اتفاق “مصري إسرائيلي” على عودة عمل السفارة
مقتل 7 أشخاص في هجوم على بعثة الأمم المتحدة بمالي
‏جامعة القاهرة: لا زيادة في مصروفات الدراسة ولا رسوم المدن الطلابية
القاهرة: حجج الخرطوم بشأن مثلث حلايب وشلاتين واهية
معارضون سوريون يحذرون من التنازل عن شرط “رحيل بشار”
تليجراف: بريطانيا تسعى لتأسيس اتحاد جمركي مؤقت مع الاتحاد الأوروبي
إنقاذ 25 سائحا من الغرق بـالغردقة بعد انقلاب “لنش” يستقلونه
الأمم المتحدة: قدمنا 2.7 مليون دولار دعما لـ«أطفال بلا مأوى» في مصر
التموين: التعاقد على استيراد 850 ألف طن سكر
مصرع 5 أشخاص بصعق كهربائى بعد سقوط سلك من أحد الأعمدة فى ترعة بأسيوط
تأسيس شركة لتطوير الأهرامات وأبو الهول وإدارة عرض الصوت والضوء
مجموعة مسلحة تغتال ضابط بالقرب من قرية الميدان غرب العريش أثناء توجهه إلى مقر عمله بشمال سيناء
مصادر: اصابة مجند برصاصة فى كتفه خلال اشتباك جنوب العريش نهار اليوم
مداهمات بعدة مناطق وسط العريش والقبض على عددا من أهالى الشيخ زويد ورفح
تشديدات امنية على جميع الطرق بين رفح والشيخ زويد والعريش لتامين عبور الحجاج الفلسطينين
المعارضة السورية تعتقل طيارًا من قوات النظام بعد إسقاط طائرته
بوتفليقة يعين رئيس ديوانه أحمد أويحيى رئيسا للحكومة خلفا لعبدالمجيد تبون
‏فورين بوليسي: إدارة ترامب تستأنف مناورات “النجم الساطع” بمصر
‏حريق ضخم بالمنطقة التاريخية في جدة والدفاع المدني يباشر الموقع
القبض على ضابط شرطة حاول دخول وزارة الداخلية بـ«حشيش»
#وزيرة_الاستثمار: أشكر الجيش على دوره المهم في المشروعات بـسيناء
إحالة 255 طبيب وصيدلي من طاقم مستشفى أبو كبير شرقية للتحقيق بسبب «التزويغ»
محافظ الإسكندرية: 2000 جنيه غرامة الذبح خارج مجازر الحكومة
محافظ اسوان يمنع مرور النقل الثقيل: يدمر شبكات الطرق ومياه الشرب بالمحافظة
إعادة فتح طريق كورنيش بنها بعد غلقه لمدة 3 سنوات
مصر تحتل المركز 46 في مؤشر البؤس العالمي متقدمة 21 نقطة عن العام الماضي
‏مصرع شخصين وإصابة آخر في اشتباكات مسلحة بين الأهالي في القليوبية
‏ «شيكابالا» لرئيس الزمالك: مستحقاتي أو الرحيل
‏28 قتيلا و82 جريحا في اعتداء نفذته ثلاث انتحاريات بنيجيريا
‏ووتش: مصر ترفض علاج باحث مريض معتقل
‏وزير خارجية قطر: الأزمة الخليجية مفتعلة والشعب القطري أثبت صموده
‏الأمم المتحدة تخصص ملياري دولار لمواجهة الكوليرا باليمن
‏سيراليون تحتاج مساعدة عاجلة لآلاف المتضررين من الانهيارات الطينية
‏ولي العهد السعودي يبحث مع مبعوث ترامب سبل مكافحة “داعش”
معصوم مرزوق: المحلة .. هي البداية دائماً لكل خبر طيب ..قلوبنا معكم يا عمال مصر العظام
يحي القزاز: فى نظامنا.. على الشعب واجب الطاعة وعدم الاعتراض، وللسلطة حق تكميم الأفواه وسجن المعارضين وقتلهم
مأمون فندى…‏تحقق اسرائيل في فضيحة الغواصات الالمانية والعمولات والفساد المصاحب ..فماذا عن غواصاتنا الالمانية ؟
اختطاف واغتصاب طفلة “باكستانية” بـالطائف السعودية. . والجناة مجهولون
‏مخاوف من عدم انطلاق العام الدراسي باليمن
رئيس الأهلي: رحيل «غالي» وعمرو جمال قرار الجهاز الفني
‏مصر توافق على شروط إسرائيل لعودة سفيرها إلى القاهرة
‏صحف إيطالية : أسرة ريجينى تتهم الحكومة الإيطالية بالاستسلام لمصر
‏مصر تطلب رسمياً من الأمم المتحدة تزويدها بالغذاء.. والقاهرة : تغذية المدارس شجعت على الانتظام في التعليم
الأهلى بطلاً لكأس مصر بعد تحوليه الهزيمة من المصرى لفوز فى نهاية الوقت الإضافى 2-1
الرئيسية » مدونات الشرق » حسام الغمرى » لماذا يرتعد نظام السيسي من وثائقي ” العساكر” ؟ بقلم : حسام الغمري

لماذا يرتعد نظام السيسي من وثائقي ” العساكر” ؟ بقلم : حسام الغمري

لا يمكن أن يجرؤ بوق اعلامي مثل مصطفى بكري لطالما تشدق بعبارات حماسية عن العروبة والقومية على التقدم بطلب احتجاز زعيم عربي كبير مثل الأمير تميم حاكم قطر حال قيامه بزيارة لمصر ، دون توجيه من الأجهزة الأمنية التي تديره .

تصعيد بهذا الحجم يجعل عودة السيسي إلى محيطه الخليجي الذي دعمه بالمليارات شبه مستحيل ، مما يؤكد ما توقعناه قبل اسابيع من ان خطوات السيسي المتسارعة تسعى لنقل مصر إلى المحور الايراني الطائفي الذي يحقق يوميا مكتسبات فوق اراضينا العربية وليس أدل على ذلك من قرار البرلمان العراقي بدمج ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي إلى الجيش العراقي ، وقبلها بأيام قرار بشار بتشكيل ما اسماه بالفيلق الخامس المعتمد على مرتزقة طائفيين ، ولعلنا نذكر تصريح بشار الذي فاجئنا به منذ شهور والذي قال فيه ان الهوية السورية من حق من يدافع عن سوريا ، بالطبع هو يقصد من يدافع عن نظامه ، وهكذا دوما الأنظمة الديكتاتورية التي تختزل الوطن في افراد تسلطوا بالدبابة فوق رقاب دافعي الضرائب التي تحولت إلى جبابة .

وفق تغريدة رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية عبد الله العزبة فإن وثائقي العساكر الذي انتجته قناة الجزيرة والذي سيعرض مساء الأحد هو ما أطلق حالة الهيجان الغير منضبط لدى اعلام السيسي على الرغم ان الوثائقي لم تتم اذاعته بعد ، ولم يبث سوى البرومو الخاص به ، فما الذي يجعل نظاما عسكريا قمعيا يرتعد بسبب وثائقي ستبثه قناة فضائية ؟

السبب – وفق اعتقادي – تظهره بجلاء جملة حوارية قيلت في أحد أفلام السينما المصرية هو فيلم الجزيرة 2 على لسان ممثل قام بأداء دور وزير الداخلية المحبوس احتياطيا بعد ثورة يناير مطمئنا أحد لواءاته قائلا :-

  • طول ما العسكري بيديك التحية ما تقلقش من حاجة

اذن السر في هؤلاء العساكر ، أو نظام التجنيد الاجباري الذي ترسخ ورسمت أبرز ملامحه في عهد جمال عبد الناصر ، لا ينكر أحد ان هذا النظام كان موضع ترحيب وتقدير من المصريين في الخمسينات والسينات حيث كان اجدادنا يتوقون لتشكيل جيش وطني يحرر اراضينا التي اغتصبت عام 48 ، ولكن مرت السنوات واكتشفنا ان جيشنا لا ينسق فقط مع الكيان الغاصب ، ولكن يشاركه وينقذه من ازماته وابرزها الحرائق التي اندلعت قبل ايام ، وهنا يبرز السؤال المنطقي : لماذا نقدم ابنائنا طوعا لخدمة هذا النظام ؟

 

هل تم استشارة أي هيئة مدنية قبل البدء في مشروع الاسكندرية ؟

 

ان الذي يحدث في الاسكندرية مثال صارخ يكشف كيف يفكر هؤلاء الجنرالات الذين يعتبرون كل ما في أرض مصر حقا مكتسبا لهم وحدهم يتصرفون فيه كيفما شائوا ، ولا رأي لمدني ولا  حتى كرامة ، وإلا .. كيف تتعقد حياة اهل الاسكندرية ويزدحم المرور أكثر معطلا مصالحهم ، وتقل مساحة الكورنيش ، بل يحجب تماما في بعض المناطق بسبب مشروع الهدف منه فقط ربط نوادي الضباط وتيسير الوصول اليها وبناء جراشات لهؤلاء الضباط تستوعب سياراتهم التي يشترونها بالتقسيط المريح من رواتبهم التي لا تلبث أن ترتفع .

 

باختصار هذة هي رؤية العسكر الذين يعتبرون انفسهم طبقة فوق البشر ، يتصرفون بفكر بارونات القرون الوسطى ، في ظل حماية عساكر من ابنائنا ، يضعونهم في المقدمة لبطشنا ، و يعاملوهم بمفهوم : ريح العسكري يتعبك .. اتعب العسكري ترتاح

ويبدوا ان هذا المفهوم يطبقونه على الشعب كله ليصبح :-

ريح المواطن يتعبك .. اتعب المواطن تفضل تحكمه

 

وبهذا تكون كل الامتيازات المالية والسيادية للضباط لا ينازعهم فيها أحد ، يعيشون كالملوك والامراء على ان يبقى الــ 92 مليون مواطن يكدحون تحت نير الفقر والقهر وانعدام الرأي والكرامة !!

ان هذه المنظومة تعتمد في الاساس على وجود ” العسكري الغلبان ” يستترون خلفه ، يضربونه به الشعب ان كان من جنود الامن المركزي أو المظلات ، أو الشرطة العسكرية ، ويصنع لهم في مصانعهم ، ويزرع في مزارعهم ، بل وصلت لأن يخدم في مساكنهم ، وأخيرا .. يقدم للذبح في سيناء في معركة وهمية فرضوها بقمعهم وتهجيرهم وظلمهم لأهالي سيناء عبر العقود ، يقدم للذبح دون تدريب عسكري حقيقي وخدمتي كجندي مشأة في القوات المسلحة خير شاهد على ذلك ، حيث كنا خدما ولسنا مقاتلين .

 

اعتقد أن فزعهم من وثائقي الجزيرة هو خشيتهم من تكرار احداث الأمن المركزي في ثمانينيات القرن المنصرم اذا ما قرر العساكر الانتفاض ضد مستغليهم فيضطروا حينها لمواجهة الشعب برتبهم ودبابيرهم .

 

إن العسكري الذي نقدمه بأيدينا الى هذا النظام الباطش هو أهم وأصعب جزء في هذه المعادلة ، ولعل ثورة شعبية سلمية ينزع فيها العساكر بزاتهم العسكرية مؤقتا كما وجه الخميني شعبه في عام 1979 ، من شأنها تحرير مصر تماما من اصدقاء اسرائيل الذين ينقذونها وقت الضيق

 

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

علاء بيومى يكتب : عن الجبهة الوطنية المصرية

عن الجبهة الوطنية المصرية علاء بيومي أعلن، في الذكرى الرابعة لانقلاب 3 يوليو 2013 في ...