مقتل 12 عاملا  وإصابة 25 آخرين في  انقلاب سيارة محملة بالإسمنت بالمنيا
 بعد الصلح.. إخلاء سبيل 39 متهما في «أحداث منبال الطائفية» بالمنيا
 التعليم العالي تعلن عن منح دراسية هندية ومغربية
 النائب خالد خلف الله: الجثث تستخرج من مقابر نجع حمادى ليلا للتدريس عليها فى الطب
 ‏تجديد حبس رئيس تحرير “مصر العربية” 15 يومًا بزعم نشر أخبار كاذبة
 الإسماعيلي: لن نبيع محمود المتولي مدافع الفريق حتى لو بـ 100 مليون جنيه
 ‏فى بيان رسمى: الأهلي يثمّن مبادرة تركي آل الشيخ.. ويطوي صفحة الخلافات
‏خروج قطار عن القضبان بدمياط
الكهرباء: قرار تركيب العدادات الكودية يعود إلى مجلس الوزراء
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم الحادي عشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
دعوات لمظاهرات مليونية يوم الجمعة في العراق
رغم التسوية.. ‏النظام السوري يرتكب مجزرة في درعا
استكمال إجلاء الميليشيا الإيرانية من بلدتي كفريا والفوعة في إدلب شمال سوريا
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إصابة 11 شخصا في انفجار قنابل بمدينة كركوك العراقية
نيكي يرتفع 0.34% في بداية التعامل بطوكيو
البيت الأبيض يدرس اقتراحا باستجواب روسي على الأراضي الأمريكية
تركيا تعلن انتهاء حالة الطوارئ
ترامب يطلب من أردوغان الإفراج عن قس أمريكي معتقل في تركيا
ترامب: أتفق في الرأي مع مدير المخابرات الوطنية بخصوص التدخل الروسي
محكمة كورية جنوبية تقضي بتعويض أسر ضحايا عبارة غرقت عام 2014
 ‏أعلن البرلمان اللبناني اليوم التحضير لإقرار قوانين اللازمة لتشريع زراعة الحشيش
واشنطن ترفض منح تأشيرة لوفد رسمي فلسطيني
 ‏سياسي ألماني: انتقادات اللاعب أوزيل عنصرية وتهدد الاندماج
 جلسة طارئة لـ”اتحاد البرلمان العربى” السبت القادم حول تداعيات قضية القدس
 ‏مشروع قانون ألماني يرفض لجوء مواطني 3 دول عربية
 ‏إنتاج النفط الأمريكي يسجل 11 مليون برميل لأول مرة
توماس ينتزع الفوز بالمرحلة 11 من سباق فرنسا ويتصدر الترتيب العام
القيمة السوقية لأمازون تصل إلى 900 مليار دولار وتهدد عرش أبل
النفط يرتفع بدعم من علامات على طلب قوي رغم زيادة في المخزونات الأمريكية
دولار 17.89
يورو 20.80
استرليني 23.34
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مدونات الشرق » حسام الغمرى » لماذا يرتعد نظام السيسي من وثائقي ” العساكر” ؟ بقلم : حسام الغمري

لماذا يرتعد نظام السيسي من وثائقي ” العساكر” ؟ بقلم : حسام الغمري

لا يمكن أن يجرؤ بوق اعلامي مثل مصطفى بكري لطالما تشدق بعبارات حماسية عن العروبة والقومية على التقدم بطلب احتجاز زعيم عربي كبير مثل الأمير تميم حاكم قطر حال قيامه بزيارة لمصر ، دون توجيه من الأجهزة الأمنية التي تديره .

تصعيد بهذا الحجم يجعل عودة السيسي إلى محيطه الخليجي الذي دعمه بالمليارات شبه مستحيل ، مما يؤكد ما توقعناه قبل اسابيع من ان خطوات السيسي المتسارعة تسعى لنقل مصر إلى المحور الايراني الطائفي الذي يحقق يوميا مكتسبات فوق اراضينا العربية وليس أدل على ذلك من قرار البرلمان العراقي بدمج ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي إلى الجيش العراقي ، وقبلها بأيام قرار بشار بتشكيل ما اسماه بالفيلق الخامس المعتمد على مرتزقة طائفيين ، ولعلنا نذكر تصريح بشار الذي فاجئنا به منذ شهور والذي قال فيه ان الهوية السورية من حق من يدافع عن سوريا ، بالطبع هو يقصد من يدافع عن نظامه ، وهكذا دوما الأنظمة الديكتاتورية التي تختزل الوطن في افراد تسلطوا بالدبابة فوق رقاب دافعي الضرائب التي تحولت إلى جبابة .

وفق تغريدة رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية عبد الله العزبة فإن وثائقي العساكر الذي انتجته قناة الجزيرة والذي سيعرض مساء الأحد هو ما أطلق حالة الهيجان الغير منضبط لدى اعلام السيسي على الرغم ان الوثائقي لم تتم اذاعته بعد ، ولم يبث سوى البرومو الخاص به ، فما الذي يجعل نظاما عسكريا قمعيا يرتعد بسبب وثائقي ستبثه قناة فضائية ؟

السبب – وفق اعتقادي – تظهره بجلاء جملة حوارية قيلت في أحد أفلام السينما المصرية هو فيلم الجزيرة 2 على لسان ممثل قام بأداء دور وزير الداخلية المحبوس احتياطيا بعد ثورة يناير مطمئنا أحد لواءاته قائلا :-

  • طول ما العسكري بيديك التحية ما تقلقش من حاجة

اذن السر في هؤلاء العساكر ، أو نظام التجنيد الاجباري الذي ترسخ ورسمت أبرز ملامحه في عهد جمال عبد الناصر ، لا ينكر أحد ان هذا النظام كان موضع ترحيب وتقدير من المصريين في الخمسينات والسينات حيث كان اجدادنا يتوقون لتشكيل جيش وطني يحرر اراضينا التي اغتصبت عام 48 ، ولكن مرت السنوات واكتشفنا ان جيشنا لا ينسق فقط مع الكيان الغاصب ، ولكن يشاركه وينقذه من ازماته وابرزها الحرائق التي اندلعت قبل ايام ، وهنا يبرز السؤال المنطقي : لماذا نقدم ابنائنا طوعا لخدمة هذا النظام ؟

 

هل تم استشارة أي هيئة مدنية قبل البدء في مشروع الاسكندرية ؟

 

ان الذي يحدث في الاسكندرية مثال صارخ يكشف كيف يفكر هؤلاء الجنرالات الذين يعتبرون كل ما في أرض مصر حقا مكتسبا لهم وحدهم يتصرفون فيه كيفما شائوا ، ولا رأي لمدني ولا  حتى كرامة ، وإلا .. كيف تتعقد حياة اهل الاسكندرية ويزدحم المرور أكثر معطلا مصالحهم ، وتقل مساحة الكورنيش ، بل يحجب تماما في بعض المناطق بسبب مشروع الهدف منه فقط ربط نوادي الضباط وتيسير الوصول اليها وبناء جراشات لهؤلاء الضباط تستوعب سياراتهم التي يشترونها بالتقسيط المريح من رواتبهم التي لا تلبث أن ترتفع .

 

باختصار هذة هي رؤية العسكر الذين يعتبرون انفسهم طبقة فوق البشر ، يتصرفون بفكر بارونات القرون الوسطى ، في ظل حماية عساكر من ابنائنا ، يضعونهم في المقدمة لبطشنا ، و يعاملوهم بمفهوم : ريح العسكري يتعبك .. اتعب العسكري ترتاح

ويبدوا ان هذا المفهوم يطبقونه على الشعب كله ليصبح :-

ريح المواطن يتعبك .. اتعب المواطن تفضل تحكمه

 

وبهذا تكون كل الامتيازات المالية والسيادية للضباط لا ينازعهم فيها أحد ، يعيشون كالملوك والامراء على ان يبقى الــ 92 مليون مواطن يكدحون تحت نير الفقر والقهر وانعدام الرأي والكرامة !!

ان هذه المنظومة تعتمد في الاساس على وجود ” العسكري الغلبان ” يستترون خلفه ، يضربونه به الشعب ان كان من جنود الامن المركزي أو المظلات ، أو الشرطة العسكرية ، ويصنع لهم في مصانعهم ، ويزرع في مزارعهم ، بل وصلت لأن يخدم في مساكنهم ، وأخيرا .. يقدم للذبح في سيناء في معركة وهمية فرضوها بقمعهم وتهجيرهم وظلمهم لأهالي سيناء عبر العقود ، يقدم للذبح دون تدريب عسكري حقيقي وخدمتي كجندي مشأة في القوات المسلحة خير شاهد على ذلك ، حيث كنا خدما ولسنا مقاتلين .

 

اعتقد أن فزعهم من وثائقي الجزيرة هو خشيتهم من تكرار احداث الأمن المركزي في ثمانينيات القرن المنصرم اذا ما قرر العساكر الانتفاض ضد مستغليهم فيضطروا حينها لمواجهة الشعب برتبهم ودبابيرهم .

 

إن العسكري الذي نقدمه بأيدينا الى هذا النظام الباطش هو أهم وأصعب جزء في هذه المعادلة ، ولعل ثورة شعبية سلمية ينزع فيها العساكر بزاتهم العسكرية مؤقتا كما وجه الخميني شعبه في عام 1979 ، من شأنها تحرير مصر تماما من اصدقاء اسرائيل الذين ينقذونها وقت الضيق

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لماذا تستهدف إسرائيل الحضور التركي في القدس؟

ماجد عزام باشرت إسرائيل استهداف الحضور النشاط التركي في القدس المحتلة. بدأ الأمر مع تسريب ...