بعد أنباء عن وفاته.. ‏وساطات عسكرية لإطلاق سراحعنان ونقله للإقامة الجبرية
 إيهاب الخولي: ‏ لو طُرح قانون الجنسية في عهد الإخوان لرفضناه لكن مؤسسات الدولة الحالية تدر مفهوم الوطنية
انقسام مجلس نقابة الصحفيين حول قانون تنظيم الصحافة والإعلام
‏فوضى فيقناة السويس بعد اصطدام 5 سفن
 طالبة: حجبوا نتيجتي بالثانوية العامة لأنني أبلغت عن واقعة غش
‏مرصد حقوقي: قوانين الإعلام الجديدة بـ ‎مصر تشرعن القمع
‏طارق حامد ينتظم في تدريبات الزمالك بعد تجديد تعاقده رسميًا
الأمن المصري يلزم أبناء سيناء بإصدار تصاريح لدخول المحافظة
‏تجديد حبس المتهمين بالتخلص من جثث أطفال ‎المريوطيه 15 يومًا
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
اتفاق بين الجيش السوري الحر وإيران على إجلاء الميليشيا الإيرانية من كفريا والفوعة
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إلزام حسين سالم بدفع تعويض 108 ألف فرنك سويسري لسكرتيرته
 السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه ‎الحوثيون باتجاه ‎نجران
‏البرلمان الهندي يناقش اقتراحًا لسحب الثقة من رئيس الوزراء
 ‏تويتر يعلق 58 مليون حساب لمستخدمين خلال 3 أشهر
‏واشنطن بوست: ‎داعش يعود إلىالعراق أسرع من المتوقع
زيدان يقترب من اللحاق بكريستيانورونالدو فييوفنتوس
البرلمان التونسي يقرّ قانونًا يلزم آلاف الموظفين والمسؤولين الحكوميين بالكشف عن ثرواتهم
آلاف الفلسطينيين يتظاهرون في نابلس ضد “صفقة القرن
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
أسعار النفط تنخفض وسط قفزة مفاجئة في المخزونات الأمريكية
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
نيكي يصعد 0.97% في بداية التعامل بطوكيو
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
الدولار يرتفع بعد تهوين باول من المخاوف التجارية
وزير الداخلية الألماني يواجه انتقادات لترحيله حارس بن لادن السابق
مقتل شخصين في انهيار مبنى من 6 طوابق قرب نيودلهي
دولار 17.90
يورو 20.82
استرليني 23.44
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » أصوات مصرية » د.يحيى القزاز يكتب : رسالة إلى حاكم مصر عبدالفتاح السيسى

د.يحيى القزاز يكتب : رسالة إلى حاكم مصر عبدالفتاح السيسى

رسالة إلى حاكم مصر عبدالفتاح السيسى.
لاتغرنك الدنيا، ولا تصدق من حولك فهم إن لم يكونوا منافقين لك فهم جبناء أصحاب مصالح. أنت تجبرت كثيرا وتجاوزت الحدود وصار الخوف منك يملأ الناس رعبا فيمالؤنك صمتا وودا مزيفا بغية الأمان. راجع نفسك وتعلم ممن سبقوك، كل من كانوا حولهم باعوهم فى لحظة السقوط. ليس لدى نصيحة فانا بحاجة لها أكثر منك، لكن لدى تذكرة قد تنفع وناقوس أدقه إيذانا بالخطر.
اظنك تعرف وتعلم جيدا أننى لا أنازعك سلطانك، ولا ابغى من احد مصلحة، واننى كما تعلم إن كنت تعلم أننى كنت اول من دعا لانتخابات رئاسية مبكرة، تلك الدعوة التى قامت على اساسها حركة تمرد وكنت واحدا من مؤسسيها.. وهذا موثق ومعروف، وهذه الحركة كانت هى الغطاء الشعبى التى منحتك حق التدخل باسم القوات المسلحة. ولعلك تعلم جيدا برغم دورى ومافعلت إلا اننى لم اهرول للقائك كما فعل نفر من شباب تمرد، ولم ابحث عن مكافئة كما كوفئوا بل كنت بعيدا أحلم بوطن مستقر وحياة تاجها الحرية وقاعدتها الكرامة.. وكنت ومازلت اسعى جاهدا لتحقيق حلمى البسيط. أظنك انت وغيرك تعرفون كل هذا.
وكنت اتمنى ان تكون حاكما عادلا تحترم الدستور والشعب وتنحاز للفقراء ولدولة القانون، وتعدل مع من اختلفت معهم يالقانون لكن للأسف لم تحترم الدستور ولا الشعب ولم تعدل. فى النهاية تبقى كلمة اقولها بإخلاص لمن لم يخلص لدولته: لاتثق فى كل من تراه حولك يؤيدك، ولا تسرف فى الظلم واحتثاث الناس من وظائفهم، ورفقا بالجيش فإنه من الصعب ان يتحمل مهامه الدفاعية ومهامك المدنية التى القيتها عليه. الجيوش عندما تنوء بالأحمال المدنية تتمرد للدفاع عن نفسها، وتأكل قادتها حتى لاتتورط فى مزيد من الدماء.
الحاكم الذى لايحميه شعبه لن تحميه القوى الكبرى مهما خدمها، ويصغر فى عين شعبه، ولايصير بأكثر من خادم عميل فى نظر من يحتمى بهم.
جئتا بك واردناك حاكما عادلا تحترم الدستور والشعب، وإذا بك لاتحترم شيئا وتفرط فى النهر وتبيع الارض وتسجن الشعب. اردناك سيدا وأردت لنفسك ان تكون خائنا عميلا.
كل ما اتمناه -وهذا حرصا عليك- أن تفك أسر نفسك من نفسك وتحررها كى ترى الأشياء بوضوح، وليس كل من عارضك هو عدو لك وليس كل من مدحك هو مخلص لك. تبقى فى النهاية كلمة بسيطة أعرف انها ثقيلة عليك: حرر نفسك من ظلمها وحرر الشعب من قيودك، وقدم استقالتك وادعو لانتخابات اخرى انت لست طرفا فيها وارحل.. قد يغفر لك الناس ما استطاعوا من خطاياك او يتذكروها مصحوبة بختام يسعدهم فى رحيلك، واختيار من يريدونه حاكنا لهم بحق.
ومهما تدعى انك حامى الدولة وعاصمها من الخطر فاعلم انك لن تعيش أبد الدهر كى تحميها وتعصمها. كل من سبقوك ادعوا ذلك، ومع ذلك رحلوا جميعا، وبقيت مصر بشعبها المتكاثر. ارحل -وانا هنا لا ادعوك للرحيل كى أحل محلك- ارحل وادعو لانتخابات رئاسية اخرى يرحمك الله. وإن ظللت مكابرا كما انت فلا أظن ان الوضع سيصير كما تعتقد وتريد. الشارع تراه صامتا بلافتاته الكثيرة مؤيدا.. إنه الخوف والنفاق بغية الأمان، إن الشعب الذى يبدو صامتا ومؤيدا يغلى داخليا كغليان صهير المجما فى باطن الأرض يبحث له عن شرخ ينفجر من خلاله بركانه.
المواطن
د.يحيى القزاز
استاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان.
القاهرة الاربعاء 21 مارس 2018

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد سالم الراشد يكتب : حول أحداث البصرة في العراق وملحقاتها

التحليلات والتفسيرات التي صدرت من أفراد وجهات عديدة حول أحداث البصرة متحيزة بشكل كبير إلى ...