زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » إذا لم تستح فاصنع ما شئت… يا سيسي

إذا لم تستح فاصنع ما شئت… يا سيسي

بقلم/ ياسر عبد العزيز

في كلمته أمام القمة العربية الأخيرة التي عقدت في الظهران بالسعودية، حذّر رأس النظام المصري من تحديات وصفها بالممنهجة وغير المسبوقة تهدد وجود الدول العربية لصالح كيانات طائفية وتنظيمات إرهابية، وأكد السيسي على أن دولا إقليمية هي التي تسعى لذلك بغية إنشاء مناطق نفوذ لها داخل الدول العربية، وضرب في ذلك مثالا لم يسم فيه دولة بعينها، لكنه ألمح بأن إحدى الدول الإقليمية، غير عربية، متواجدة على أرض دولتين عربيتين، واصفا ذلك التواجد بالاحتلال الصريح لهاتين الدولتين بمساعدة دول شقيقة.

ولأن الرجل وحلفاءه أضعف من أن يسموا تلك الدولة الإقليمية التي ألمح إليها دون أن يصرح، فإن تلميحاته مفهومة، فالرجل قصد تركيا بالعين؛ وتواجدها على الأراضي السورية مساندة الجيش السوري الحر (جيش الثورة الشعبي)، ممثل الحركة التحررية لشعب أراد أن يتخلص من حكم دكتاتوري، وهو حق كفله ميثاق الأمم المتحدة وشجع عليه، وربط شرعية الدولة بالإرادة الشعبية الداعمة للنظام الحاكم فيها، وهو ما يعني أن تركيا في مساندتها للجيش السوري الحر لم تخرج عن المواثيق الدولية، على عكس فعل السيسي المتمثل بإمداد النظام السوري غير الشرعي بالصواريخ والخبراء العسكريين المدفوعة رواتبهم من بترول الخليج؛ من أجل قمع ثورة الشعب الحر وإرجاعه إلى حظيرة الدكتاتورية، ودعما (بكل غباء) لمزيد من النفوذ الإيراني والروسي في سوريا.

هذا فيما يخص سوريا، أما الدولة الثانية التي قصدها السيسي فهي العراق، وعلى الرغم من تواجد ممثل دولة العراق في القمة، والذي لم يشتك من العمليات العسكرية التركية في بلاده، إلا أن السيسي أخذ على عاتقه (متقمصا دور الدولة الكبرى وهو ما لم يعد) الدفاع عن العراق، وشجب العمليات العسكرية التركية التي تستهدف العناصر الإرهابية من حزب العمال الكردستاني الانفصالي، والذي يشن هجماته على المدنيين في القرى والمدن التركية انطلاقا من الأراضي العراقية، وهو ما يحق معه اتخاذ الدولة المتضررة، وفقا لقواعد القانون الدولي، التدابير اللازمة لحماية مواطنيها من شر هذه الجماعات الإرهابية، حتى ولو نفذت عملياتها خارج حدودها. ولقد رسخت أمريكا هذا المبدأ، وعلى وجه لم تقم به تركيا، في كل من أفغانستان والعراق.

لكن حديث السيسي عن الدولة الإقليمية واحتلالها لدول عربية يذكر بالمثل العربي “رمتني بدائها وانسلّت”. فالسيسي نسي أو تناسى، والتاريخ لا ينسى، تدخله في جنوب السودان حين فضح أمره بعد القبض على ضباط ومساعدين وجنود من قبل الجيش السوداني، في حالة كارثية للتدخل في شأن دولة مجاورة لا يجمعها مع مصر الجوار والمصاهرة فحسب، بل المصلحة والأمن القومي الاستراتيجي، في خطوة لا يمكن أن توصف إلا بالغباء السياسي الذي يعاقب صاحبه.

كما وقد نسي السيسي أن جيشه الذي حوله من جيش تفخر به العرب إلى ثلة من المرتزقة يزج بهم لمن يدفع، بعد أن أجره لأبو ظبي تستخدمه حيثما شاءت، بغير إرادة ولا سيادة لدولة كبرى مثلت على مدى التاريخ الرافعة لإرادة وسيادة الأمة العربية، دفع به السيسي إلى إرتريا على الحدود مع إثيوبيا بإيعاز من الإمارات. وقد فضح الأمر بعد أن تعاملت إثيوبيا مع القضية بحكمة، مسببة فضيحة مدوية لمن يتغنى بالسيادة الوطنية للدول. ولم تكن هذه الحالة هي الوحيدة من السيسي مع إثيوبيا، فلقد كشفت الحكومة الإثيوبية على لسان وزير إعلامها، غيتاشو رضا، عن دعم نظام السيسي لمتمردي إقليم أوروميا، ليس فقط من أجل إسقاط الحكومة، بل وصولا لتفكيك الدولة الإثيوبية.

أما الحديث الدائر الآن فهو عن دور ليس بالجديد، لكنه خطير، لقوات مصرية في ليبيا، والتي ستساند فيه جوا وبرا القوات التي يقودها الناظوري في درنة، ولن تكون هذه العملية هي الأولى لجيش السيسي، فطائراته لم تكف عن ضرب ثوار ليبيا منذ انقلاب الثالث من تموز/ يوليو.

كما وأن النظام في مصر يدعم ولا يزال التنظيم الموازي بقيادة فتح الله جولن، والذي تراه تركيا أحد أدوات الانقلاب ومنفذه من خلال أتباعه، وهو ما تأكد من خلال التحقيقات التي انتهت بأحكام من المحاكم، وهو ما يجعل تورط جولن في الانقلاب حقيقة بما أصله الحقوقيون من قاعدة “الحكم عنوان الحقيقة”.

لكن السؤال لمن يستنكر تدخل الدول الإقليمية في شؤون الدول العربية والجوار: بماذا تبرر تدخلك في شؤون أشقائك وجيرانك؟ الرئيس أردوغان برر العمليات العسكرية في سوريا والعراق، وتبريره مفهوم، وهو من آوى العراقيين منذ احتلال أمريكا لبلادهم، ويستضيف ثلاثة ونصف مليون سوري؛ يريد الآن أن يؤمن لهم مناطق خالية من إجرام النظام ليعودوا إلى بلادهم بطلب منهم، رغبة في بناء وطنهم الذي دمره مجرم أنت تدعمه. فما تبريرك أنت في زرع القلاقل سوى أطماع النفوذ والثروة وتنفيذ أجندة دويلة تاريخها لا يزيد عن تاريخ لاعب كرة قدم في الملاعب؟

إن فكرة الأحلاف التي تعمل عليها أنظمة معروف توجهها لتقسيم مناطق النفوذ، إنما تخدم فقط أعداء الأمة، وهو ما يعني أن هذه الأنظمة تلعب دورا وظيفياً لوأد ما بدا من الشعوب من رغبة في التحرر من سيطرة المستعمر ووكيله، وهو ما يعني أنكم تلعبون دور تاجر البندقية، لكن سفن أنطونيو (اردوغان الذي يمثل إرادة الشعوب المسلمة) ستصل بسلام وستربح تجارته، وسيذوق شايلوك مرارة الخسران. فانتظروا إنا منتظرون.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دراسة اقتصادية : مصر مقبلة على أزمة في العقارات

حذر المركز المصري للدراسات الاقتصادية من حدوث أزمة محتملة في السوق العقاري المصري، مشابهة لما ...