البرلمان يقر قاون منح الجنسية للأجانب مقابل وديعة 400 ألف دولار
عشرات المستشفيات ترفض تطبيق قرار السلام الجمهوري
رويترز: الفريق سامي عنان بحالة حرجة في المستشفى
على غرار “تحيا مصر”.. صندوق سيادي غامض جديد يقره البرلمان
السلطات المصرية تغلق معبر رفح البري إلى إشعار آخر 
 ‏إحالة 20 عاملا ومؤذنا بمساجد الإسكندرية للتحقيق
‏«رايتس ووتش» تتهم السيسي بتكثيف القمع ضد معارضيه
 عبد العال: «الجنسية للبيع» كلمة قميئة.. والتعديل ليس بدعة
نيابة أمن الدولة تمدد احتجاز أمل فتحي 15 يوما رغم تدهور حالتها الصحية
الشبكة العربية: تدهور الحالة الصحية لجمال عبد الفتاح وتواصل التنكيل به
 ‏رئيس ‎البرلمان : فاض الكيل.. وآن الأوان يكون للبرلمان أنياب
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
تفريق مظاهرتين في بغداد وانتشار أمني حول المطار
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
القطرية تتأقلم مع المقاطعة وقد لا تتكبد خسارة هذا العام
ترامب يقول بعد قمة هلسنكي إن ثقته كبيرة في المخابرات الأمريكية
ترامب يلتقي بأعضاء الكونجرس يوم بعد انتقادهم لأدائه في قمته مع بوتين
ماي تفوز بتصويت برلماني بعد رضوخها لضغوط بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي
قاض أمريكي يعلق مؤقتا ترحيل أسر المهاجرين التي تم لم شملها
خمسة طعون أمريكية أمام منظمة التجارة على رسوم جمركية مضادة
البنتاجون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 451 مليون دولار يشمل مبيعات للسعودية
مترو باريس يغير أسماء بعض المحطات بعد الفوز بكأس العالم
إصابة أكثر من 20 شخصا جراء انهيار خيمة في تجمع حاشد لرئيس وزراء ‎الهند
 ‏ألمانيا: لم يعد بوسع أوروبا الاعتماد على البيت الأبيض
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
نزوح 35 ألف أسرة يمنية من الحديدة خلال 9 أيام فقط
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
‏خفر السواحل اليوناني يوقف قارباً على متنه 56 مهاجراً بينهم أطفال
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
طرد صحفي فلسطيني خلال مؤتمر ترامب وبوتين
تركيا: تقارير انسحاب مسلحين أكراد من منبج السورية مبالغ فيها
نيكي يصعد 0.04% في بداية التعامل بطوكيو
دولار 17.90
يورو 20.95
استرليني 23.68
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مميزة » يا رَبِّ .. لقد غَرَّ حِلْمُكَ هذا الفاجر

يا رَبِّ .. لقد غَرَّ حِلْمُكَ هذا الفاجر

بقلم المهندس/ يحيى حسين عبد الهادى

رغم أن ثقافة الخليفة المأمون وعِلْمَه لا يُقارنان بتفاهة وضحالة حُكَّام هذه الأيام .. إلا أنه كان مثلهم نموذجاً للحاكم المستبد الذى ابتُلِيَت به الأمة الإسلامية فى معظم تاريخها حتى يومنا هذا .. مزيج الفاشيتين الدينية والعسكرية .. حيث الحاكمُ يجمع فى يديه كل السلطات .. مِزاجُه هو القانون .. وإرادته هى القضاء .. الجيشُ جيشُه .. والشرطةُ شُرطتُه .. والقضاءُ قضاؤه .. لا صوتَ إلا صوتُه .. ولا إعلامَ إلا إعلامُه .. بِيَدِه صكوكُ الوطنية والإيمان .. مَنْ يُخالفه مُتَّهَمٌ فى وطنيته ودينه .. ومَنْ يواليه تُفتَحُ له أبوابُ الدنيا.

ثار خلافٌ فقهىٌ حول مسألة (خَلْق القرآن) .. ظلَّ الخلافُ عادياً إلى أن مالَ الخليفةُ إلى أحد الجانبين ..فمالَ معه الجميعُ (كالعادة) .. اقتناعاً أو تملقاً أو خوفاً .. وتمَّسَك بعض الفقهاء برأيهم .. فتعرضوا للاتهام والتنكيل والحبس الانفرادى والتعذيب .. وتساقطوا واحداً تلو الآخر .. تَقيَّةً أو موتاً .. وبقى اثنان (أحدهما الإمام أحمد بن حنبل) تحملَّا أشد العذاب فلم يتزحزحا عن رأيهما .. ولما عرف المأمونُ بذلك (شَخصَنَ) الأمر .. كان ابن حنبل مجرد رجلٍ أعزل لا يملك إلا رأياً يعتد به .. لم يرفع سلاحاً ولم يؤذِ أحداً .. لكن الحاكم المستبد لم يُطِق وجود صوتين مختلفين فى دولةٍ تمتد من تخوم الصين إلى مراكش .. فأمَر بإحضارهما مُقَّيَدَيْن على بعيرٍ واحدٍ إلى مقر حُكمه فى طرسوس على مسيرة عدة أيام .. وعندما اقتربا مالَ على ابن حنبل صديقٌ قادمٌ من مقر الخليفة وقال له بأسىً (يعِزَّ عَلَيَّ أَنْ أُخبِرَك أنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ جَرَّدَ سَيْفًا لَمْ يُجَرِّدْهُ قَط ُّ، وَبَسَطَ نِطْعًا لَمْ يَبْسُطْهُ قَطُّ ، وأقسم ألَّا يرفع عنك العذابَ حتى تقول إن الْقُرْآنَ مَخْلُوقٌ) .. فجثا الإمام ابن حنبل على ركبتيه وقد انقطعت عنه أسبابُ الرجاء ونظر إلى السماء ولمعت عيناه ثم قال: (سَيِّدِي .. لقد غَرَّ حِلْمُكَ هَذَا الْفَاجِرَ .. فَاكْفِنَا مُؤْنَتَهُ) .. فما مضى إلا ثُلث الليل حتى سمع صخباً شديداً والمنادى يصيح .. لقد مات أمير المؤمنين.
من يدرى .. لعل بيننا ابن حنبل.
(25 أبريل 2018).

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دير شبيجل : نظام السيسي لن يحل الأزمات الاقتصادية بالشعارات الوطنية

قالت مجلة شبيجل الألمانية إن الشعارات الوطنية لن تحل الأزمة الاقتصادية بمصر. جاء ذلك تعليقا ...