مقتل 12 عاملا  وإصابة 25 آخرين في  انقلاب سيارة محملة بالإسمنت بالمنيا
 بعد الصلح.. إخلاء سبيل 39 متهما في «أحداث منبال الطائفية» بالمنيا
 التعليم العالي تعلن عن منح دراسية هندية ومغربية
 النائب خالد خلف الله: الجثث تستخرج من مقابر نجع حمادى ليلا للتدريس عليها فى الطب
 ‏تجديد حبس رئيس تحرير “مصر العربية” 15 يومًا بزعم نشر أخبار كاذبة
 الإسماعيلي: لن نبيع محمود المتولي مدافع الفريق حتى لو بـ 100 مليون جنيه
 ‏فى بيان رسمى: الأهلي يثمّن مبادرة تركي آل الشيخ.. ويطوي صفحة الخلافات
‏خروج قطار عن القضبان بدمياط
الكهرباء: قرار تركيب العدادات الكودية يعود إلى مجلس الوزراء
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم الحادي عشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
دعوات لمظاهرات مليونية يوم الجمعة في العراق
رغم التسوية.. ‏النظام السوري يرتكب مجزرة في درعا
استكمال إجلاء الميليشيا الإيرانية من بلدتي كفريا والفوعة في إدلب شمال سوريا
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إصابة 11 شخصا في انفجار قنابل بمدينة كركوك العراقية
نيكي يرتفع 0.34% في بداية التعامل بطوكيو
البيت الأبيض يدرس اقتراحا باستجواب روسي على الأراضي الأمريكية
تركيا تعلن انتهاء حالة الطوارئ
ترامب يطلب من أردوغان الإفراج عن قس أمريكي معتقل في تركيا
ترامب: أتفق في الرأي مع مدير المخابرات الوطنية بخصوص التدخل الروسي
محكمة كورية جنوبية تقضي بتعويض أسر ضحايا عبارة غرقت عام 2014
 ‏أعلن البرلمان اللبناني اليوم التحضير لإقرار قوانين اللازمة لتشريع زراعة الحشيش
واشنطن ترفض منح تأشيرة لوفد رسمي فلسطيني
 ‏سياسي ألماني: انتقادات اللاعب أوزيل عنصرية وتهدد الاندماج
 جلسة طارئة لـ”اتحاد البرلمان العربى” السبت القادم حول تداعيات قضية القدس
 ‏مشروع قانون ألماني يرفض لجوء مواطني 3 دول عربية
 ‏إنتاج النفط الأمريكي يسجل 11 مليون برميل لأول مرة
توماس ينتزع الفوز بالمرحلة 11 من سباق فرنسا ويتصدر الترتيب العام
القيمة السوقية لأمازون تصل إلى 900 مليار دولار وتهدد عرش أبل
النفط يرتفع بدعم من علامات على طلب قوي رغم زيادة في المخزونات الأمريكية
دولار 17.89
يورو 20.80
استرليني 23.34
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مدونات الشرق » رامي جان » ” موت يا مجدي “

” موت يا مجدي “

 عبر سنوات التاريخ القديم و الحديث استخدمت الانظمه المستبدة و الديكتاتورية في العالم أكثر من طريقة للتحكم في الشعوب و كان دائما الديكتاتور يخرج في الإعلام ليؤكد علي استحالة البقاء إذ قال له الشعب “ارحل” … إذا حتي لا يقول له الشعب ارحل يجب ضمان ولاء الشعب ولأنه وصل الي الحكم بشكل غير شرعي فيجب صناعه “جمهورية نفسي” أي “شعب بديل” يقبل بذلك و يؤيده و بقوة فكيف ذلك ؟!

كانت التجارب قد بداءت منذ أعوام طويله داخل المختبرات الأمريكية،  عن عديد من الطرق و الوسائل للتحكم في الشعوب و كانت التجارب المثيرة في ذلك الصدد هي تجارب الديكتاتوريات العسكرية التي ظل منها من نتعامل معه في مصر حاليا حفيد الديكتاتور الأب عبد الناصر . و قبل التطرق لحالة السيسي يجب أن نتوقف عند من صنع السيسي لندرك من طريقة الاستاذ نهج التلميذ .

كان القرار بعد 11 سبتمبر هو غزو العراق و مع الغزو بدأ الأمريكان برنامجا جديد ا للسيطرة علي الشعوب من خلال القهر !! و ذلك عن طريق تعرض بعض المواطنين الي تجارب بشعة في التعذيب لتكوين مواطن جديد قد يرضخ لأي قرار يقوله الزعيم.

و بالفعل بدأت التجارب و كانت النتائج مبهرة فأكثر من 75 % من العينة رضخوا بينما تحول 25 % الي العنف فتكون مجتمع جديد تماما بعد الغزو ، ظهر لنا مجتمع منقسم، الاول  يقبل أي شيء و كل شيء خوفا من أن يحدث فيه ما حدث في صديقه او زميله، ومنهم من شاهد الفيديو علي الهاتف بل و تم اضافه عامل جديد و هو المذهبية لينقسم المجتمع الي بشر و لا بشر الي نحن و هم الي مؤمنين و كفره ليكون سبب اقوي للقهر.

نفس الطريقة التي تم اتباعها في العراق هي التي تتم الآن في مصر و هي فكره التحكم في الشعوب عن طريق القهر بل و يجب تصعيد تلك الحوادث لتصل الي العقل الجمعي لدي الشعب و الرساله تكون واضحة اما ان تؤيد وأما أن يحدث لك ذلك ” مع وجود عقد مسبق بين النظام و بلطجيه النظام و قد قال السيسي:” مفيش حد هيتحاكم علي قتل حد” بل و تم تسريب ذلك المقطع كما قال السيسي يوم اغتيال النائب العام “يد العداله مغلوله بالقضاء” و كان الضوء الأخضر لسلسلة من العمليات الانتقامية لتصفية المعارضين.

السيسي بطريقته يدفع بقوة لبناء شعب جديد لا يعترض ولا يناقش، وهو يعلم أن ذلك لن يحدث إلا بحرب اهليه أو تعاد سيناريوهات الجزائر فمنذ الانقلاب لا يحدث إلا أمران الأول عسكره الاقتصاد المصري و هتك عرض أي شخص يقول لا و كان من الطبيعي استكمال الاجراء الثاني ببناء 5 سجون في أقل من ثلاث أعوام و كلها رسائل من حفيد عبد الناصر للمصريين.

و كما اتطلعنا علي أقوال الشهود في قضيه مجدي مكين نستطيع أن نفهم الجمله الذي قالها الظابط كريم مجدي أثناء التعذيب و السحل كان مجدي يصرخ “هموت يا باشا” و جاء الرد من النظام الديكتاتوري “موت يا مجدي”.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الوضع العالمي بين مرحلتين

منير شفيق انهار مشروع جورج دبليو بوش في العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين. وقد ...