رغم تراجع وارداتها رسميا.. عبد الفتاح السيسي يشيد بجهود هيئة قناة السويس
أبو تريكة ناعيا والده: تعلمت منه الكثير.. فقدت قدوتي في الكفاح والعمل . رحم الله والدي وغفر له واسكنه فسيح جناته
رئيس أمانة الفتوى: الإفتاء المصرية تراجع ضوابط الفتوى في ماليزيا بناء على طلبها
محمود العسقلاني رئيس مواطنون ضد الغلاء يطالب الشرطة بالتوقف عن مصادرة عربات الفول
المصرية لحقوق الإنسان تطالب بسرعة إعادة الأقباط المهجرين من سيناء إلى منازلهم وحمايتهم
الأرصاد:ارتفاع ملحوظ ومؤقت فى درجات الحرارة الثلاثاء والعظمى بالقاهرة 27
برلمان: الجلسة العامة للنواب تسقط عضوية أنور السادات بأغلبية 346 واعتراض 3 نواب وامتناع ثلاثة آخرين
مجلس النواب يوافق على لائحة النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة
البرلمان يمرر تعديلات الحكومة على قانون الموانئ
مصطفى بكري: تشريعية النواب أنهت تقريرها عن اسقاط عضوية السادات لتسليمه لعبد العال
لجنة القيم بمجلس النواب: اسقاط عضوية السادات إجراء تأديبي
تشريعية النواب توافق على رفع الحصانة عن النائب أحمد يوسف إدريس لإصداره شيكات دون رصيد
محاكمات: محكمة الأمور المستعجلة تقضي بعدم اختصاصها في قضية سحب نياشين د محمد مرسي
جنح مصر الجديدة تحدد الاثنين المقبل للحكم على صاحب كافيه واقعة مقتل شاب
حبس رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة ومعاونيه وأميني شرطة 4 أيام لتورطهم فى حيازة 22 قطعة سلاح
استئناف القاهرة تحدد 25 مارس أولى جلسات محاكمة مستشار وزير الصحة لتلقيه 4 ملايين جنيه رشوة
اقتصاد: توفير 80 فرصة عمل للأقباط المهجرين من سيناء بالإسماعيلة ومواصلات مجانية
وزارة الزراعة تخاطب التموين لتوريد 10 ملايين بيضة لبيعها للمواطنين
رئيس شعبة المخابز: تعويم الجنيه وراء انخفاض حجم الرغيف والدولة تدعمه ب55 قرشا
البورصة تبدأ تعاملاتها الأسبوعية بهبوط ملحوظ
محافظات: وزير التعليم العالى يلتقي رئيس جامعة قناة السويس لبحث أزمة طلاب شمال سيناء المهجرين
رياضة مجدى عبدالغنى: فيفا يتحفظ على إقامة كونجرس جمعية اللاعبين المحترفين بمصر
رياضة طارق يحيى يضم 22 لاعبا لقائمة الطلائع استعدادا للمصرى
ثروت سويلم المدير التنفيذى لاتحاد الكرة: الإسكندرية والقاهرة تستضيفان  دورى أبطال العرب مننتصف يوليو
عربي: القوات العراقية تعلن سيطرتها على الجسر الرابع داخل مدينة الموصل
رويترز : بتروناس الماليزية و أرامكو السعودية تتفقان على تشييد مصفاة نفط باستثمارات 7 مليارات دولار.
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يصل الإمارات في زيارة مفاجئة
تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مقر شرطة في قسنطينة بالجزائر
دولي: ٤٠ ألف فرنسي يوقعون على حملة لاختيار أوباما رئيسا لبلادهم
جماعة أبو سياف الفلبينية تبث فيديو لإعدام رهينة ألماني اختطفته منذ شهر
ماهيرشالا علي أول مسلم يفوز بجائزة اوسكار في فئة التمثيل
إعدام 5 مسؤولين أمنيين كوريين شماليين لإعدادهم تقارير كاذبة عن كيم جونج أون.
رمانة أحمد المسلمة المحجبة بمجلس الأمن القومى الأمريكى تستقيل اعتراضا على سياسات ترامب
عمير بيرتس عضو الكنيست: نتنياهو شن حربا على غزة لمصالح شخصية
هارتس العبرية: إسرائيل تبدأ تقنين أوضاع إسرائيليين استولوا على أراض زراعية فلسطينية
دولي: صنداي تايمز: قوات أمريكية برية تستعد لخوض غمار الحرب في سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية
فنزويلا تؤكد التزامها بدعم القضية الفلسطينية في الأمم المتحدة وجميع المحافل العالمية
الكرملين: قمة تركية روسية بموسكو بين أردوغان وبوتين 9 مارس المقبل
الرئيسية » مدونات الشرق » رامي جان » ” موت يا مجدي “

” موت يا مجدي “

 عبر سنوات التاريخ القديم و الحديث استخدمت الانظمه المستبدة و الديكتاتورية في العالم أكثر من طريقة للتحكم في الشعوب و كان دائما الديكتاتور يخرج في الإعلام ليؤكد علي استحالة البقاء إذ قال له الشعب “ارحل” … إذا حتي لا يقول له الشعب ارحل يجب ضمان ولاء الشعب ولأنه وصل الي الحكم بشكل غير شرعي فيجب صناعه “جمهورية نفسي” أي “شعب بديل” يقبل بذلك و يؤيده و بقوة فكيف ذلك ؟!

كانت التجارب قد بداءت منذ أعوام طويله داخل المختبرات الأمريكية،  عن عديد من الطرق و الوسائل للتحكم في الشعوب و كانت التجارب المثيرة في ذلك الصدد هي تجارب الديكتاتوريات العسكرية التي ظل منها من نتعامل معه في مصر حاليا حفيد الديكتاتور الأب عبد الناصر . و قبل التطرق لحالة السيسي يجب أن نتوقف عند من صنع السيسي لندرك من طريقة الاستاذ نهج التلميذ .

كان القرار بعد 11 سبتمبر هو غزو العراق و مع الغزو بدأ الأمريكان برنامجا جديد ا للسيطرة علي الشعوب من خلال القهر !! و ذلك عن طريق تعرض بعض المواطنين الي تجارب بشعة في التعذيب لتكوين مواطن جديد قد يرضخ لأي قرار يقوله الزعيم.

و بالفعل بدأت التجارب و كانت النتائج مبهرة فأكثر من 75 % من العينة رضخوا بينما تحول 25 % الي العنف فتكون مجتمع جديد تماما بعد الغزو ، ظهر لنا مجتمع منقسم، الاول  يقبل أي شيء و كل شيء خوفا من أن يحدث فيه ما حدث في صديقه او زميله، ومنهم من شاهد الفيديو علي الهاتف بل و تم اضافه عامل جديد و هو المذهبية لينقسم المجتمع الي بشر و لا بشر الي نحن و هم الي مؤمنين و كفره ليكون سبب اقوي للقهر.

نفس الطريقة التي تم اتباعها في العراق هي التي تتم الآن في مصر و هي فكره التحكم في الشعوب عن طريق القهر بل و يجب تصعيد تلك الحوادث لتصل الي العقل الجمعي لدي الشعب و الرساله تكون واضحة اما ان تؤيد وأما أن يحدث لك ذلك ” مع وجود عقد مسبق بين النظام و بلطجيه النظام و قد قال السيسي:” مفيش حد هيتحاكم علي قتل حد” بل و تم تسريب ذلك المقطع كما قال السيسي يوم اغتيال النائب العام “يد العداله مغلوله بالقضاء” و كان الضوء الأخضر لسلسلة من العمليات الانتقامية لتصفية المعارضين.

السيسي بطريقته يدفع بقوة لبناء شعب جديد لا يعترض ولا يناقش، وهو يعلم أن ذلك لن يحدث إلا بحرب اهليه أو تعاد سيناريوهات الجزائر فمنذ الانقلاب لا يحدث إلا أمران الأول عسكره الاقتصاد المصري و هتك عرض أي شخص يقول لا و كان من الطبيعي استكمال الاجراء الثاني ببناء 5 سجون في أقل من ثلاث أعوام و كلها رسائل من حفيد عبد الناصر للمصريين.

و كما اتطلعنا علي أقوال الشهود في قضيه مجدي مكين نستطيع أن نفهم الجمله الذي قالها الظابط كريم مجدي أثناء التعذيب و السحل كان مجدي يصرخ “هموت يا باشا” و جاء الرد من النظام الديكتاتوري “موت يا مجدي”.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. جمال نصار يكتب: أسباب العمل الإرهابي ودوافعه

على الرغم من شيوع استخدام مصطلح الإرهاب على نطاق واسع، إلا أنه لا يوجد تعريف ...