الجبهة الوطنية المصرية تعرب عن رفضها  واستنكارها لاعتقال الناشط السياسي الدكتور حازم عبد العظيم
 الجبهة الوطنية المصرية: اعتقال الدكتور حازم عبد العظيم  يأتي في سياق موجة اعتقالات طالت عددا من النشطاء السياسيين المعارضين
الجبهة الوطنية المصرية: نظام السيسي يسعى  لكسر إرادة الشعب  ورموزه تمريرا لصفقات سياسية مؤلمة لن يسكت عنها الشعب المصري
يورغن كلوب مدرب ليفربول: إصابة محمد صلاح خطيرة ومشاركته فى كأس العالم مشكوك فيها
تركي آل شيخ عن إصابة محمد صلاح: ‏لازم يوحشنا قبل كاس العالم
أبو تريكة: إصابة صلاح جريمة مع سبق الإصرار
الفيفا يوجه رسالة لمحمد صلاح بعد إصابته أمس متمنيا له الشفاء العاجل
الصحفي محمد.الباز يدعو مليارديرات مصر للتنازل عن نصف ثرواتهم
مميش: تم توقيع اتفاق إنشاء المنطقة الصناعية الروسية على مساحة 5 مليون متر مربع
التقدير المبدئي لغياب صلاح بسبب الإصابة يصل من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع
تجديد حبس إسلام الرفاعي خرم 15 يومًا
صندوق النقد الدولى يحذر من توغل الجيش فى الاقتصاد ويطالب مصر بخطة لخفض مساهمته بالاقتصاد
الثلاثاء.. مؤتمر صحفي لمتحدث النواب لاستعراض الأجندة التشريعية للبرلمان
‏تركي الشيخ يتهم الخطيب بسرقة أموال رباعي الفريق وعمال النادي
تجديد حبس أبوالفتوح 15 يومًا على  ذمة التحقيق بزعم نشر أخبار كاذبة
جنايات القاهرة تمد أجل الحكم على مرشد الإخوان وآخرين في قضية أحداث البحر الأعظم لجلسة 29 يوليو
‏إصابة 4 تجار فاكهة في مشاجرة بالسلاح الأبيض بالبحيرة
مقتل 3 مدنيين إثر سقوط قذيفة أطلقت من السعودية على مسجد شمالي البلاد
ميدل إيست آي: بن سلمان يرى الأعداء في كل مكان ولم يعد قادرا على التمييز بين الصديق والعدو
شخصيات عامة لبوتفليقة: لا تستجب لـقوى خبيثة تدفعك للترشح لولاية خامسة
إسرائيل تطلق النار على 4 فلسطينيين قرب حدود غزة
واشنطن ترسل فريقا للتحضير لقمة ترامب وكيم رغم الإعلان عن إلغائها
مؤشر البورصة الرئيسي يغلق متراجعاً 0.2% في ختام تعاملات الأسبوع
‏أنقرة: سنضطر للرد إذا اتخذ الكونغرس الأمريكي قرار حول عدم تسليم مقاتلات “إف 35
صحيفة إسرائيلية: نتنياهو يشعر بالقوة في عهد ترمب لكن كل شيء قد يتحطَّم فجأة
 ‏أردوغان ينتقد دولا أوروبية لعدم السماح لحزبه بتنظيم تجمعات فيها
أوبك وروسيا مستعدتان لزيادة إنتاج النفط تحت ضغط أمريكي
مقتل 9 جنود روس و26 من النظام فى هجوم بمحافظة دير الزور
‏استشهاد فلسطينين وإصابة آخر بجروح خطيرة بقصف لقوات الاحتلال على جنوب قطاع غزة
‏أفغانستان.. مقتل وإصابة 40 عنصراً من طالبان في غارات أميركية
البترول: 14 بئرا منتجا في حقل نورس بمنطقة أبوماضي
‏ترامب: نتطلع للاجتماع مع زعيم كوريا الشمالية في 12 يونيو بسنغافورة
سقوط أمطار غزيرة على الغردقة وإعلان الطوارئ بالبحر الأحمر
دولار 17.90
يورو20.87
استرليني 23.83
استمرار التحسن التدريجي للطقس ودرجة الحرارة اليوم 34
الرئيسية » غير مصنف » إلي متي ؟

إلي متي ؟

 بدأت ارهاصات الشقاق المجتمعي تبدو جلية للعيان و للمتابع المدقق، حين استطاع النظام المصرى بمؤسساته العميقة المغرقة في القدم  جعل الاختلاف عبارة عن عداوة، مستغلا لغة كل فريق بمفرداتها المألوفه لديه و القريبة الي قلبه، كلا علي هواه .

بدأ بالاسهل و الاسرع استجابة له و هم تيارات الاسلام السياسي باغلب فروعه، فعندما أراد ان يضع مسمار جحا بين القوى الرئيسية الفاعلة في ثورة 25 يناير بدأها باستفتاء مارس 2011 الذى كان مجرد طعم للجميع يلتهون في محاولة تمرير وجهة نظرهم فيه بمفرداتهم باسلوبهم هم .

فمثلا بدأت القوى الشبابية التي كانت اول الاعمدة الرئيسية للثورة تسوق لفكرة أن الدستور اولا – و كنت اميل الي هذا الطرح – مستغلة الفاظ و كلمات مثل الحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان و ثورة الشباب و مدنية الدولة الي آخر الالفاظ و المفردات التي يسوقون بها فكرهم و طرحهم .

بينما بدأ انصار تيارات الاسلام السياسي في تسويق فكرة ” المؤسسات المنتخبة اولا” و علي راسها مؤسسة الرئاسة، و استعملت هنا مفردات تخصهم و اقرب الي طريقتهم في الحديث والدعوة مثل “مصر اسلامية” و “الشرع” و “الغزو و راية الجهاد “و استغلت اماكن نفوذها في المؤسسات الدينية الاهلية مثل الجمعيات الخيرية و المساجد و المؤسسات الدعوية حتي وصل الامر حين الانتهاء من الاستفتاء و فوز الاختيار الثاني ان وجدنا احد الشيوخ يسمى ما حدث بان الصناديق قالت نعم للدين و الاسلام مما عرف اعلاميا بعدها ” بغزوة الصناديق “..

هنا وجد المتابع العادى أو رجل الشارع -في مصطلح اخر- نفسه بين مجموعتين يتحدثان بلغة مستهجنة و غريبة بالنسبة اليه لا يفهمها ولا يستطيع سبر اغوارها، في حين احتفظت الدولة عبر مؤسساتها وخاصة المؤسسة العسكرية بلغة خطاب هي الاقرب الي اذن و قلب المتابع و هي الاسرع في الوصول و التأثير و وقفت معه موقف المتفرج علي ما يحاول كل فريق تمريره الي المجتمع من افكار و انماط كانت تعتبر شىء جديد و غير مستساغ حينها.

وبينما قامت هي باستغلال الاستفتاء في غير محله و حولته عبر آلاتها الاعلامية الضخمة لمجرد استفتاء علي شرعية المؤسسة العسكرية لتلقفها الحكم و السيطرة عليه، كما اصدرت اعلان دستورى مؤقت يخالف في الاساس كل ما جرى الاستفتاء بشأنه   .

 

 

  • كاتب المقال : د/ منذر عليوة 

استاذ الاعلام ، وعضو الهيئة العليا لحزب غد الثورة 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شوال الرز

حسام الدين علي النادي الأهلي فريق كبير وطبيعي يكون ليه محبين وعشاق، من كل أنحاء ...