الزراعة تعلن بدء حصاد القمح واستلام المحصول في جميع المحافظات بسعر يبدأ من 555 جنيه للاردب
كيلو الرنجة يسجل 40 جنيها و السردين المملح من 30 إلى 60 والفسيخ من 90 إلى 150 قبيل شم النسيم
بدء أعمال صيانة وتطوير الدائري من الرماية حتى المريوطية الجمعة والسبت لمدة 6 أسابيع
انفجار خط غاز واشتعال النيران قبيل مدخل شارع التسعين بالتجمع الخامس
حزب الجيل في بيان: الهجمات الشرسة على الأزهر من جهات بالدولة ووسائل إعلام مستغلين تفجير الكنيستين أمر مرفوض
التنسيقية للحقوق والحريات: 800 حالة تعذيب داخل السجون وأقسام الشرطة في مصر
ممدوح حمزة: استمرار حبس الناشط السياسي محمد عواد يؤكد عشوائية الأمور في مصر
نور فرحات: ا لنظام المستبد أقل حصانة في مواجهة الإرهاب
القبض على سائق لودر بالمحافظة كسر خط الغاز وتسبب في اشتعاله بشارع التسعين بالتجمع الخامس
الصحة: 17 إصابات فى انفجار خط الغاز بالتجمع الخامس بينهم 3 حالات حرجة
الأرصاد: طقس الأ؛د معتدل نهارا بارد ليلا والعظمى بالقاهرة 27 درجة
الداخلية تحدد 400 مترا حرما للكنائس وتمنع انتظار السيارات
رئيس القطاع الدينى بالأوقاف: نسيطر على جميع مساجد الجمهورية وزواياها
دينية البرلمان: ننسق مع مؤسسات الدولة لتنظيم مؤتمر لمواجهة الإرهاب
أمين سر دينية البرلمان: توصيات لجنة الأزهر لتنقية المناهج محفوظة بالأدراج
النائب محمد عبد الله يطالب بفرض رسوم على تصدير الأسماك
النائب تادرس قلدس: خطة وزارة السياحة تقليدية ولا تساعد على النهوض بالقطاع
النائب طارق رضوان: سياسات الحكومة لضبط الأسواق غير موجودة
النائب فايز بركات يطالب برفع راتب المعلم لـ2000 جنيه فى القانون الجديد
النائب إيهاب عبد العظيم يتقدم بطلب إحاطة لزيادة البطالة في صعيد مصر
وكيل خطة البرلمان: خسائر ماسبيرو تخطت 4 مليارات جنيه عام2016
النائب هيثم الحريري يتقدم بطلب إحاطة لغلق ٣١ حضانة بمستشفى الماترنتيه دون سبب
السجن المشدد للعادلي 7 سنوات في الاستيلاء على أموال الداخلية
تأجيل محاكمة 67 في قضية النائب العام لـ 18 أبريل
جنايات القاهرة تؤجل محاكمة حسين سالم ونجليه في غسيل الأموال إلى 18 يوليو
الإدارية العليا تقضي بوقف دعوى حل حزب النور المقدمة من مدحت حبيب اسطفانوس
السجن المشدد 5 سنوات لفني حفر في قنا روج أفكارا مناهضة للنظام على الفيس بوك
إصابة 22 فى تصادم أتوبيس عمال ومينى باص بطريق إسماعيلية الصحراوى
مصرع أمين شرطة وإصابة 4آخرين بينهم ضابطين فى انقلاب سيارة للداخلية بأسيوط
أوقاف المنيا تضم 500 مسجد أهليا وتلغى 300 تصريح خطابة
عودة 374 عاملا مصريا من ليبيا عبر السلوم بينهم 102 بطريقة غير شرعية
قطع الكهرباء عن ٣ أحياء بفوة كفر الشيخ لأعمال الصيانة
ضبط 6 أ طنان رنجة و26 طن سردين غير صالحين للاستهلاك الأدمي في البحيرة
الاحصاء استوردنا مياه معدنية وبيرة وويسكى بـ296.5 مليون جنيه خلال 2016
وزير الخارجية القطري : مستعدون لدعم جهود لجنة التحقيق فيما حدث في خان شيخون
وزير الدفاع الأميركي يبدأ الثلاثاء المقبل جولة في الشرق الأوسط تشمل السعودية ومصر وإسرائيل وقطر وجيبوتي
الخارجية الروسية: نتابع بقلق نشر قوات أمريكية على الحدود الجنوبية السورية
المحكمة العليا الإسرائيلية ترفض التماسا بوقف إغلاف معبر طابا الحدودي مع مصر
سباق رياضي في غزة تضامنا مع المعتقلين الفلسطينيين
مقتل رائد وملازم بالشرطة العراقية في معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية بالموصل
الجيش اليمني يحاصر معسكرا للحوثيين وقوات صالح غرب اليمن
النظام السوري يقصف بالصواريخ بلدة قبتان الجبل بحلب
مقتل امراءة وجرحى بينهم أطفال في قصف جوي على مدينة حرستا بريف دمشق
طائرات روسية تقصف بالقنابل العنقودية محيط كفرنبل بإدلب السورية
وزارة المهجرين العراقية: فرار 300 ألف مدني وتدمير أكثر من ألف مدني خلال معارك القوات العراقية في غرب الموصل
التحالف الدولي يعلن شن 14 غارة جوية على مواقع لتنظيم الدولة في العراق وسوريا
تيار مقتدى الصدر يعلن الانسحاب من التحالف الشعبي العراقي حال ترأس المالكي له

بدء استفتاء التعديلات الدستورية بتركيا الأحد                       

 

كوريا الشمالية تعرض صواريخ تطلق من غواصات لأول مرة خلال عرض عسكري                       

 

ناسا تطلق بثا حيا لكوكب الأرض من على ارتفاع 240 ميلا                       

 

رئيس كوريا الشمالية يتوعّد بالرد مستخدماً الأسلحة النووية على أي هجوم مماثل على بلاده                       

 

 

محكمة صينية تقضي بالسجن 4 سنوات على مسنة مسلمة لتعليمها أحفادها أركان الإسلام                        

شقيق رفسنجانى يقدم أوراق الترشح للانتخابات الرئاسية فى إيران                        

الجبلاية: عودة الجماهير للملاعب هذا الموسم صعب.. والداخلية صاحبة القرار                       

ا

لزمالك يشترط 400 مليون جنيه للاستغناء عن كهربا                       

ا

لأهلى يقرر مواجهة أسوان رغم أنباء تأجيل مباراة الزمالك والمقاصة                       

 

حسام غالى يستعد للرحيل عن الأهلى رغم التجديد اعتراضا على سياسة الفريق معه                       

 

 

الإسماعيلى يقدم شكوى ضد صانع الألعاب عبد النعيم للجبلاية لانقطاعه عن التمرين                        

الرئيسية » مدونات الشرق » السفير عبدالله الأشعل » لماذا تورط السعودية نفسها مع إسرائيل عبر جزر تيران وصنافير؟

لماذا تورط السعودية نفسها مع إسرائيل عبر جزر تيران وصنافير؟

أعتقد أن صفقة الجزر تيران وصنافير التى أعلنت الحكومة المصرية براءتها منها وأسقطت عنها الجنسية المصرية التبس فيها العمل بالقول فالحكومة لاتطيق أن تزاحمها الجزر في مصريتها ، وتفتقت عبقريتها دون سائر حكومات مصر على امتداد التاريخ، حتى 8أبريل 2016 الذى (أقترح أن يكون ذكرى اغتصاب الجزر) عن نظريتها التى عجزت عن إسنادها أو تغطية السعودية لها.
إذا كانت الجزر سعودية جدلا وأنها كانت وديعة لدى مصر فإن وجود قوات دولية على تيران هدفها الأساسى مراقبة مصر وإسرائيل ومدى احترامها لاتفاق السلام بينهما وليس من اختصاصها ضمان مرور إسرائيل فى مضيق تيران، لأن اتفاق السلام نفسه ضمن مرورها بالنص على التزام مصر بذلك، أى أنه اعتراف من إسرائيل بأن مضيق تيران مضيق وطنى ومياه إقليمية مصرية حتى لو كان خليج العقبة نفسه سعوديا مصريا، لأن وجود موانى للأردن وإسرائيل عليه بعد اغتصاب أم الرشراش المصرية، لا يجعل الخليج نفسه خليجا دوليا، وحتى لو افترضنا أن خليج العقبة صار مياها دولية فلايعنى ذلك زوال الصفة الوطنية عن مضيق تيران لأنه يقع بين أراضى مصرية من الجانبين: ساحل سيناء والجزيرة المصرية خاصة وأن المرور يتم فى المنطقة الملاصقة لساحل سيناء وهو ممر انتر برايز ولا يزيد اتساعه عن 300 مترا أى ربع ميل بحرى.
وعندما أبرمت مصر اتفاق السلام مع إسرائيل شمل الاتفاق كل سيناء بما فى ذلك جزيرة تيران التى وقعت فى المنطقة (ج) وفق الملحق الأول من الاتفاق، فإذا كانت تيران سعودية فلماذا شملها الاتفاق وهى على الجانب الآخر، كما أن حرية مرور إسرائيل التزمت بها مصر دون حاجة إلى جزيرة تيران وليست إسرائيل بحاجة إلى الاتفاق مع السعودية، لبعد تيران عن ممر انتربرايز بحوالى أقل قليلا من ثلاثة أميال بحرية، وهو الممر الوحيد الصالح للملاحة بين البحر الأحمر وخليج العقبة.
فما الذى أدخل إسرائيل فى الاتفاق المصرى السعودى، وأدخل الولايات المتحدة أيضاً حسب التصريحات الرسمية المصرية، وما علاقة لجنة ترسيم الحدود التى أشار اليها بيان الحكومة المصرية يوم9/4/2016 بالاتفاق، وهل ضمت ممثلين لإسرائيل والولايات المتحدة، ولماذا جرت الاتصالات لأكثر من عام بين الأطراف الأربعة قبل الكشف عن الاتفاق فى أبريل 2016 ومفاجأة المصريين والعالم.
فإذا سلمت مصر تيران إلى السعودية، دون حاجة إلى موافقة أمريكا وإسرائيل، فما معنى تصديق الكنيسيت الإسرائيلى على الاتفاق المصرى السعودى حتى قبل مرور الاتفاق بالمراحل الدستورية اللازمة على فرض خلوه من موانع البطلان.
وإذا كانت السعودية تريد التطبيع مع إسرائيل، فما دور صفقة تيران فى هذا التطبيع؟
من الواضح أن افتعال موافقة إسرائيل على الاتفاق ونقل التزامات مصر لإسرائيل على تيران إلى السعودية هو توريط للسعودية فى اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل تمهيداً لاتفاق سلام كامل بين السعودية وإسرائيل، ثم يمتد السلام الإسرائيلى على بقية الدول العربية من مدخل الضغط والمصالح وليس من البوابة الفلسطينية ومقابل حقوق الفلسطينيين مثلما نصت المبادرة السعودية/العربية عام 1982 وتجديدها في بيروت عام 2002. فهل كانت السعودية بحاجة إلى تمثيلية الجزر ووساطة السلطة المصرية لكى تتواصل مع إسرائيل؟.
سيظل مرور إسرائيل مرتبطا بمصر وهى وحدها التى تستطيع أن تمنع المرور بقوات على الساحل السيناوى حتى لوفقدت تيران وسلمتها إلى السعودية لأن مرور إسرائيل فى مضيق تيران هو أحد التنازلات التى قدمتها مصر ولاتزال من إجمالى حساب الخسائر ومن تبعات هزيمة عام 1967. بالطبع قرب تيران من الساحل المصرى يمكن أن تكون تهديدا خطيراً لقناة السويس وللقوات المصرية على الساحل السيناوى، ولذلك نتوقع أن تسيطر على تيران، وتكون السعودية فى هذه الحالة وسيطا لتمكين إسرائيل وتفادى إحزاج مصر، وبذلك تكسب السلطة المصرية ود إسرائيل، وتجد السعودية ذريعة للتفاهم مع إسرائيل ضد إيران (اللهم إلا إذا اتفقت إسرائيل وإيران على افتراس السعودية) كما تعفى القوات الدولية من مهمتها فى تيران، حتى تركز على بقية المناطق.
هذه الآثار ستكون السلطة الوحيدة التى سلمت جزءا من أرض مصر فى سيناء إلى إسرائيل تعويضاً لإسرائيل عن طابا شمالا وعن سيناء وفى ذكرى تحرير سيناء فى أبريل من كل عام بحيث يحل الغضب والحزن القومى فى أبريل بدلا من ارتباط هذا اليوم بالسادس من أكتوبر، فهل فى الجعبة شئ لتأكيد انتصار إسرائيل فى اكتوبر بدلا من ذكرى النصر الذى يؤرق إسرائيل ويذكرها بماضى أليم وبعملها الدؤوب لكى تعبر المسافة الهائلة بين الحرب لتحرير الأرض، وبين قهر الشعب المصرى على القبول بالتفريط فى نفس الأرض؟ إذا سلمت تيران إلى السعودية ثم إلى إسرائيل، فهى أرض مصرية محتلة حتى لو سلمتها الحكومة التى تصر على انتزاعها من حضن مصر، وسيكون ظل هذه الحكومة وسياساتها هى المقدمة الضرورية لتسليم الأرض فهل من مدكر؟
والحق أن تسليم الجزر على مرارته وامتهان الدستور وإرادة الشعب أعقبه تبرير بعض ممن يفترض فيهم التمسك بالأرض حيث قدموا مبررات تفضحهم وتفضح سطحيتهم، من بينها أن مصر أرادت التخلص من تيران حتى تتخلص من مراقبة القوات الدولية على تيران، إلى آخر هذه الخرافات التى تضاف إلى ملف محزن، ولكن ذلك ليس مفاجأة، ولكن يبدو أن المشكلة فى طبيعة السلطة والنظام الجمهورى، وليس فقط فى سياساته ومواقفه؟.

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة 31 تلميذًا بالجُدري المائي في المنيا

أصيب 31 تلميذًا بأعراض الجدري المائي، بمدرستي منهر والفقاعي الابتدائيتين، بمركز أبوقرقاص، جنوب محافظة المنيا. ...