الجبهة الوطنية :في حال تعذر تشكيل هيئة وطنية ندعو لتشكيل لجنة دولية باشراف الامم المتحدة  للتحقيق في مذبحة رابعة
 الجبهة الوطنية : مذبحتا رابعة والنهضة هما تتويج  لمذابح سابقة.. وهي  دماء مصرية ذكية  لا مجال لنسيانها
القناة العاشرة الإسرائيلية: السيسي التقى نتنياهو سراً في القاهرة في مايو الماضي 
استنفار أمني تزامنا مع ذكرى فض اعتصامي “رابعة والنهضة”
منظمات حقوقية تدعو لإعتبار 14 أغسطس يوما عالميا لضحايا رابعة
جماعة الإخوان تدعو لحوار وطني شامل للخروج من الأزمة المصرية
 إصابة 18 شخصا بينهم 12 طفلا و4 سيدات بكسور في سقوط مصعد بناية بالإسكندرية
خمسة ملايين جنيه تمنح معروف يوسف تأشيرة الرحيل عن الزمالك
جروس يدرس إجراء تغييرات فى تشكيل الزمالك أمام المقاصة
أحمد فتحى يتعرض لحادث سير بطريق الساحل بعد مواجهة الأهلى والنجمة اللبناني
ضابط في جيش الاحتلال يعلن عن خارطة طريق دامية للتعامل مع حماس
واشنطن بوست: ضغوط أميركية على السعودية للتحقيق في “مجزرة صعدة
رئيس حزب العمال البريطاني يتبادل الانتقادات مع نتنياهو بشأن العنف في الشرق الأوسط
الأردن في مواجهة التطرف: الجهد الأمني لا يكفي
النظام السوري يسيطر على  جنوب سورية بعد خروج تنظيم الدولة
العبادي: العراق ملتزم بعدم التعامل بالدولار مع إيران وليس بكل عقوبات أمريكا
وزير الداخلية الأردني: المتشددون الذين هاجموا الشرطة يؤيدون تنظيم الدولة
واشنطن وأنقرة تبحثان إنهاء الأزمة بينهما
 أردوغان: نحن يقظون في وجه الحملات التي تشن ضد بلادنا وحريصون على تنفيذ جميع خططنا
 رويترز: ميركل تقول إن على أنقرة بذل كل الجهود لضمان استقلالية بنكها المركزي
مصرفيون: المركزي التركي سيوفر سيولة بالليرة بسعر 19.25% عند الحاجة
ماسك يتحدث مع صندوق سعودي وآخرين سعيا لتمويل إلغاء إدراج تسلا
ترامب يوقع مشروع قانون لسياسة الدفاع ويخفف التدابير بشأن الصين
متشددون من طالبان يقتحمون قاعدة عسكرية أفغانية ويأسرون عشرات الجنود
الأسهم الأمريكية تتراجع بفعل هزة العملة التركية
كوبا تبدأ نقاشا عاما بشأن تحديث دستور حقبة الحرب الباردة
الصين تقول إن دوافع خفية وراء الانتقادات لسياساتها في شينجيانغ
إيطاليا وإسبانيا ترفضان استقبال سفينة إنقاذ تحمل مهاجرين
مسائل تتعلق بالسلامة تؤجل انتقال توتنهام إلى ملعبه الجديد
المؤشر نيكي يرتفع 0.90% في بداية التعاملات بطوكيو
سيلفا لاعب وسط اسبانيا يعتزل دوليا
سيرينا تقدم عرضا قويا في عودتها ببطولة سينسناتي
ساسولو يتعاقد مع لاعب الوسط لوكاتيلي معارا من ميلانو
دولار 17.84
يورو 20.37
استرليني 22.78
طقس معتدل على السواحل الشمالية حار على الوجه البحري والقاهرة شديد الحرارة على جنوب البلاد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » مدونات الشرق » حديث المصارحة عن مجاري المصالحة

حديث المصارحة عن مجاري المصالحة

 عصام سلطان

نائب رئيس حزب الوسط

يتناول الشباب داخل أروقة السجون ورقه “مجهولة المصدر” تتحدث عن المصالحة، من يوقع عليها ينال النعيم المقيم، ومن يرفض يبوء بالغضب..  منذ شهرين تم تركيب سماعات بث داخل العنابر بسجن العقرب -عدا عنبر (2) بالطبع الذي أسكنه- تبث محاضرات لمشايخ رسميين، طلبت من الإدارة توصيل السماعات عندي، فلا مانع لدي من سماع أي رأي حتى لو كان يخالفني، رُفِضَ طلبي، طلبت سماع أم كلثوم ورفض طلبي أيضا.. سألت عن السبب.. قالوا تعليمات من الجهة المجهولة..

 

إضافة إلى برامج التعذيب المعتادة، تم منع الزيارة نهائيا عن جميع المعتقلين مع تقليل طعام الكافيتريا كماً ونوعا وزيادة سعره أضعافا مضاعفة.. أيضا بتعليمات من الجهة المجهولة.. مؤخرا وصل ارتفاع مياه المجاري إلى مترين أسفل الزنازين لتخنقنا برائحتها التي لا تطاق وتفرخ أسراب البعوض بالملايين، لجأت إدارة السجن إلى قطع المياه معظم فترات اليوم حتى لا يزيد منسوب المجاري فيُغرِق طرقات السجن ويصل للإدارة.

 

حين اقترحت عليهم الحل الأسهل وهو تسليك المجاري بدلا من قطع المياه في هذا الحر القائظ، رُفِض طلبي تحت مبرر أن تعليمات الجهة المجهولة تقضي بالحفاظ على منسوب المجاري عند مترين، لا أكثر ولا أقل، ضمانا لاستمرار الرائحة ودوام حياة البعوض بسلام وأمان..

  خلال العام الماضي تكررت أحاديث المصالحة كثيرا بين الإدارة وعدد من المعتقلين، تُلقي الجهة المجهولة برسائلها ثم تتنصل منها.. يُبدي الإخوان حيالها لا مبالاة ظاهرة.. والباطن لا يعلمه إلا الله.. أتابع الطرفين باندهاش لا يخلو من قلق.. عقب حديث منسوب للإعلامي عماد أديب عن المصالحة، تكثفت الرسائل المجهولة وقوبلت بذات الردود الظاهرة.. والباطنة..

غداة إطلاق الأستاذ كمال الهلباوي اقتراحه بوساطة الشخصيات العربية لحل أزمه مصر السياسية والاقتصادية.. والإرهابية.. وصلت أوضاع المجاري ورائحتها وبعوضها لقمة السوء حتى منعتنا النوم نهائيا.. أعرف الأستاذ الهلباوي منذ زمن وأكن له مودة وتقدير، وقد لبيت دعوته على الغداء بأحد مطاعم لندن منذ ثمانية عشر عاما، ولكني أختلف معه في موقفه السياسي المنحاز للاستبداد خلال السنوات الخمس الأخيرة، على حساب الديمقراطية التي كان يحدثني عنها أثناء تناول الغداء الباكستاني الحار.. من حق الهلباوي أن يختلف مع الإخوان.. فقد كنت ولا زلت مختلفا بل ومنافسا للإخوان في الأفكار والبرامج ودائرتي الانتخابية، ولكن ما علاقه ذلك بالانحياز للاستبداد والظلم والفساد..؟

 

عموما أنا أقدر الهلباوي ببواعثه الوطنية الجادة، ومؤكدٌ أن أجندة مجموعة الوساطة ستزدحم بالموضوعات الهامة، وهي بالقطع تخص أطرافها الذين لست واحدًا منهم، ولكن بحق ما بيني وبين الهلباوي من مودة، أرجوه أن يضع على رأس الأجندة موضوع تسليك المجاري، حتى تزول الرائحة الكريهة العفنة.. وتعود المياه الطبيعية.. وينقشع البعوض المتوحش القاتل..

 

إن جسد الوطن -أو قل إن شئت جسدي- لم يعد في قوس عافيته منزع لم يصيبه وخز بعوض المصالحة، مصحوبا بطفح المصارحة.. التي لم تفلح سنوات السجن في علاج لساني وقلمي منها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حقوق الإنسان وتسييس الحج والدبلوماسية الطائشة

محمد قيراط المتابع للأزمة الحالية بين السعودية وكندا يلاحظ عدة تناقضات صارخة في موضوع حقوق ...