المصرية للاتصالات وليكويد تيليكوم توقعان مذكرة تفاهم لإكمال شبكة أفريقية
مصطفى فتحي بعد بيعه لبيراميدز: «عرفت من النت.. ومش ماشي من الزمالك»
 الداخلية: تحديد هوية المتورطين في قتل أطفال المريوطية
شهود عيان عن ‎اطفال المريوطية: شاهدنا يوم الواقعة دخانا يخرج من منزل الجناة وقالولنا بنشوى لحمة
 ‏مصر.. ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة 50%
‏فيروس «الجلد العقدى» يستمر في ضرب الماشية بمصر
 ‏بدء قبول تظلمات الثانوية العامة اليوم
 ‏عمرو جمال يجتمع بـ«زيزو» لحسم مصيره في الأهلي
نقيب الصيادين بكفر الشيخ :اختفاء مركب على متنه 3 صيادين وانقطاع التواصل معه منذ 9 أيام
حماس: التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية
‏رغم التهدئة.. الاحتلال يقصف غزة ويجري مناورة تحاكي احتلالها
الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل لوقف عدوان الاحتلال
تركيا تحيي الذكرى الثانية لإفشال محاولة الانقلاب العسكري في يوليو 2016
إحالة كبير مقدمي البرامج في ‎ماسبيرو للمحاكمة بتهمة التزوير
زلزال مدمر بقوة 6.2 يضرب اليمن
 ‏الاتحاد الاوروبي يبحث عن تحالفات ضد ترامب في ‎الصين واليابان
تيريزا ماي: الرئيس ترامب نصحني بأن أقاضي الاتحاد الأوروبي بدلا من التفاوض معه
مقتل 4 أشخاص في هجوم استهدف فندقا وسط مقديشو
 ‏مقتل 36 مسلحا في قصف جوي لقوات الأمن شمال أفغانستان
محتجون عراقيون يقتحمون مبنى حكوميا وسط غضب شعبي
العراق يضع قوات الأمن في حالة تأهب قصوى لمواجهة احتجاجات الجنوب
عودة الرحلات الجوية في مطار النجف بعد انسحاب المتظاهرين
انخفاض الإنتاج من حقل الشرارة الليبي بعد اختطاف اثنين من العاملين
المغرب يعرض إعفاء لخمس سنوات من ضريبة الشركات لتشجيع الاستثمار الصناعي
ترامب يقول إنه يعتزم الترشح للرئاسة في 2020
النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسائر مع انحسار القلق بشأن الإمدادات
الدولار يتراجع من أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات
 ‏صحيفة روسية: تقسيم ‎سوريا السيناريو الأرجح لإرضاء أطراف الصراع
استقالة رئيس وزراء هايتي بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود
يونهاب: مسؤولون أمريكيون وكوريون شماليون يلتقون لبحث إعادة رفات جنود أمريكيين
بلجيكا تهزم إنجلترا المرهقة لتحرز المركز الثالث بكأس العالم
 ‏البرازيل تفرض منهجا دراسيا لتعليم الأطفال رصد الأخبار الكاذبة
ليفربول يضم شاكيري مهاجم سويسرا لخمس سنوات
دولار 17.86
يورو 20.89
استرليني 23.63
طقس اليوم حار على الوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أخبار مصرية » إجراءات جديدة ضمن ضمن حصار أهالي سيناء و أزمة المهجرين ما تزال قائمة

إجراءات جديدة ضمن ضمن حصار أهالي سيناء و أزمة المهجرين ما تزال قائمة

أعلن مدير أمن شمال سيناء، اللواء رفعت خضر، تسليم آلاف الهواتف المحمولة التي سُحبت من الأهالي مع بدء العملية العسكرية.
إعلان خضر جاء خلال مؤتمر شعبي عقده محافظ شمال سيناء اللواء السيد عبد الفتاح حرحور وعدد من القيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة، بمقر المدينة الشبابية بالعريش الأحد الماضي، وهو المؤتمر الذي أعلن فيه رئيس أركان قطاع تأمين شمال سيناء العميد شريف العرايشى السماح بتموين السيارات بعد توقف استمر أربعة أشهر، حيث تم السماح بتموين الملاكي بـ 20 لترا كل أسبوعين، وسيارات الربع نقل بـ 30 لترا كل أسبوعين، وأنه من يخالف ذلك سيعامل معاملة الإرهابي.
وأعلن محافظ شمال سيناء بنفس المؤتمر السماح للصيادين بالصيد داخل مياه البحر بعمق 500 متر فقط لأول مرة بعد توقف 4 شهور، وصرف 2000 جنيه (112 دولارا) إعانة عاجلة للصيادين و500 جنيه (28 دولارا) لأصحاب المهن غير المنتظمة تعويضًا لهم خلال الفترة التي أعقبت العملية الشاملة من توقف أعمالهم.
هذه الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية بعد أربعة أشهر من الحصار والعزل بحجة مواجهة التنظيمات الإرهابية بسيناء، جاءت بعد تقرير موسع لمنظمة هيومن رايتس ووتش عن الأوضاع المأساوية لأبناء سيناء من تجويع وتهجير وعزل عن العالم الخارجي، وهو ما اعترضت عليه الخارجية المصرية نافية تعرض أبناء سيناء لمثل هذه التجاوزات.
ويشير “عبد الله أبو سالم” أنه تواصل مع أهله منذ يومين بعد انقطاع أربعة أشهر، وقد أخبروه أن القوات المسلحة أجبرتهم علي ترك منزلهم وأرضهم بمدينة رفح، وفي البداية وعدتهم بتعويضهم بأرض ومنزل غيرهم بالإضافة لتعويض مادي، ولكنهم رفضوا إخلاء منزلهم وترك أرضهم فتم إخراجهم بالقوة وهدم المنزل على ما فيه من أثاث ومتاع، ثم تم ترحيلهم لمدينة أخرى.
ويؤكد أبو سالم أن عددا من أبناء عائلته تعرضوا للاعتقال والتعذيب داخل مقار الأمن الوطني وداخل الكتائب العسكرية التابعة للجيش لإجبارهم على التوقيع عن التنازل وقبول التعويض الذي تقرره الحكومة، وهو نفس ما تكرر مع عدد آخر من جيرانه.
ويضيف أبو سالم أن عددا من زملائه وأصدقائه الذين رفضوا إجراءات الجيش تم اعتقالهم ونقلهم لسجن العزولي الحربي بمدينة الإسماعيلة وحتي الآن لا يعرف أحد عنهم أي شيء، وقد تلقى أهاليهم تحذيرات من المخابرات الحربية من التحدث عنهم إن كانوا يريدون رؤيتهم مرة أخرى.
ويضيف الباحث المتخصص في الشؤون العسكرية والأمن القومي عبد المعز الشرقاوي لـ “عربي 21” أن القرارات التي اتخذتها محافظة شمال سيناء والقيادات العسكرية المسؤولة عن العملية العسكرية بإعادة الهواتف المحمولة والسماح بتموين السيارات الملاكي والربع نقل فقط، والسماح بالتنقل يومي الخميس والجمعة خارج شمال سيناء دون تنسيق أمني يؤكد ما جاء في التقارير الدولية عن الكوارث التي يتعرض لها المواطنون بسيناء.
وأوضح الشرقاوي أن هذه الإجراءات تعد تأكيدا لما جاء في تقرير منظمة هيومين رايتس ووتش عن الأوضاع المأساوية بسيناء وحرب الإبادة التي يشنها جيش السيسي هناك لصالح صفقة القرن المزعومة، وبالتالي فإجراءات التخفيف فضحت كذب الحكومة المصرية بأنها لم ترتكب تجاوزات في حق أبناء سيناء.
وأكد الخبير العسكري والأمني أن انتقادات كثيرة وجهها قيادات عسكرية لها ثقل لوزير الدفاع عن العملية العسكرية سيناء 2018، خاصة أن العملية لها جيش وقيادة خاصة تتبع السيسي مباشرة وهو ما منحها قوة غاشمة في التنكيل بأبناء سيناء، وهو ما اعتبره العقلاء من العسكرين يمثل خطرا على علاقة الجيش بأبناء سيناء والتي كانت تتسم بالقبول والاحترام على عكس علاقتهم بالشرطة.
وأشار الشرقاوي إلى أن النتائج التي حققتها العملية حتى الآن لا تذكر بالمقارنة بالإمكانيات العسكرية والمادية لها، إضافة للدعم السياسي والإعلامي التي حصلت عليه، ولا يمكن لأحد من قيادات الجيش أن يعلن خلو سيناء من أتباع تنظيم الدولة، ما يؤكد أن الهدف كان أكبر بكثير من محاربة داعش.
وتوقع الشرقاوي أن تشهد الأيام المقبلة الكشف عن تجاوزات الشرطة والجيش تجاه أبناء شمال سيناء بشكل مفصل ومدعوم بالوثائق والصور، خاصة أن إجراءات عزلهم عن العالم الخارجي لم تحقق نجاحا بشكل قاطع، وأنه في حالة حدوث ذلك والتأكيد من تجاوزات جيش السيسي فمن حق أبناء سيناء محاكمته دوليا بتهمة التطهير العرقي والإنساني.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن بوست تحذر من خطر منظمة كولن الإرهابية و تطالب بتسليمه لتركيا

أفردت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في عددها الصادر يوم 15 يوليو الجاري، صفحة كاملة، لمنظمة ...