البرلمان يوافق على الترخيص لوزير البترول بالتعاقد مع شركات للبحث عن البترول واستغلاله

الحريري يتقدم ب‏طلب إحاطة حول أسباب تراجع الحكومة عن كروت البنزين

الإدارية العليا تؤجل طعون أوبر وكريم على وقف نشاطهما لـ25 أغسطس
خبير أمني يقترح: إجازة 3 أيام للموظفين أسبوعيًا لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود
‏بدء تسليم قطع أراضي المقابر للحاجزين بالقاهرة الجديدة الأسبوع المقبل
‏عمدة ‎ليفربول: صلاح قضى على الإسلاموفوبيا.. وإرثه سيبقى
 شاب بالصف ينتحر شنقا لفشله في توفير نفقات علاج والدته
الزمالك يفاوض دجلة لضم محمد حسن
الحبس 4 أيام لـ5 متهمين بالسطو المسلح علي جمعية مستثمري العاشر من رمضان بالشرقية
 إصابة 30 عاملا في انقلاب أتوبيس  بطريق السويس- العين السخنة
قوات الأمن تعتدي على  عدد من الباعة بمدينة بيلا بكفر الشيخ أمام مبنى النيابة الإدارية
النائب عمر حمروش: أعددت مشروع قانون لإنشاء المجلس القومى للأسرة المصرية
 اتحاد الكرة: لو عرضنا 500 ألف دولار على كوبر شهرياً لن يُجدد عقده
دفاع البرلمان تواصل اليوم المناقشة التمهيدية لقانون المرور
طلب إحاطة حول عدم تقديم بعض الأحزاب السياسية مستندات حول مصادر تمويلها
دعم مصر: لقاءات للمكتب السياسى مع الوزراء فى الأجازة لحل مشكلات الشارع
الجيش السوري الحر في درعا يطالب بتعليق المفاوضات حول الدستور
‏أردوغان يحسم سباق الرئاسة في أهم 10 استطلاعات رأي
توقعات بمشاركة آلاف البريطانيين في مظاهرة مناهضة لبريكست
البحرية الليبية تنقذ 185 مهاجرا غير شرعى قبالة سواحلها
مصادر فلسطينية: صفقة القرن تقلص وصاية الاردن على القدس لصالح السعودية
‏وسائل إعلامية عراقية تعلن وفاة عزة الدوري.. وابنة صدام تنفي
 ‏الجيش التونسى ينقذ 3 جزائريين حاولوا الهجرة غير الشرعية
رئيس وزراء إثيوبيا يتعرض لمحاولة اغتيال بـقنبلة
 ‏‎تركيا تنضم لأكبر 10 دول استقبالاً للسائحين في 2018
واشنطن تحث السعودية والإمارات على قبول اقتراح بإشراف أممي على ميناء الحديدة
‏العفو الدولية: قيود التحالف العربي قد تشكل جريمة حرب بـ ‎اليمن
 ميدل إيست آي: صفقة القرن ملامحها مكشوفة وستفشل
هآرتس: الأمريكيين سيقترحون على الفلسطينيين أبو ديس كعاصمة وليس شرقي القدس  
إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الشرقي لبيت لحم
البحرية الأمريكية تعد خططا لإيواء 25 ألف مهاجر بتكلفة 233 مليون دولار
‏635 صحفيا من 34 دولة في تركيا لتغطية الانتخابات
خبراء: تحديد هوية رفات الجنود الأمريكيين العائد من كوريا الشمالية عملية صعبة
دولار 17.85
يورو 20.82
استرليني 23.67
 طقس اليوم معتدل على السواحل الشمالية حار على القاهرة شديد الحرارة جنوبا نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » مدونات الشرق » هالله هالله.. يا حرامي الفانيلة
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-02-16 10:01:36Z | | ÿÿ

هالله هالله.. يا حرامي الفانيلة

د. حمزة زوبع

لن تستطيع أن تغمض عينيك وأنت تتابع مخازي وفضائح الانقلابيين على كافة المستويات، سواء على مستوى الجنرالات، وعلى رأسهم عبد الفتاح السيسي الذي سرق ثورة مصر الوحيدة والعظيمة، أو على مستوى كتيبة الإعلاميين الذين اشترى معظمهم تاجر المواشي تركي وناسة، أو وحدة الفنانين الذين ابتاعهم ابن زايد كما لو كانوا إماء تباع وتشترى في سوق النخاسة، أو حتى على مستوى اتحاد كرة القدم، حيث تباهى البعض يوما ما بأنهم يبحثون عن اللذة والمتعة الحرام، ويتباهون بذلك وهم على الهواء مباشرة أثناء نقل إحدى المباريات، أو وهم يتنافسون في سرقة الفانلات الرياضية (تي شيرت) الخاصة بلاعبي المنتخب القومي المصري.

مخازي وفضائح الانقلابيين على كافة المستويات، سواء على مستوى الجنرالات، وعلى رأسهم عبد الفتاح السيسي الذي سرق ثورة مصر الوحيدة والعظيمة، أو على مستوى كتيبة الإعلاميين

قبل أيام قليلة، ضبط جنرال عسكري كبير (اللواء علاء فهمي، وهو مدير سابق للكلية الفنية العسكرية التي يتخرج منها ضباط مهندسون) وكان يشغل قبل القبض عليه رئيسا لمجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية، وهي أكبر شركات وزارة التموين التي يرأسها جنرال سابق أيضا (علي مصيلحي) وعضو في الحزب الوطني طردته ثورة 25 يناير وأعاده للوجود انقلاب 3 تموز/ يوليو، ليقوم بتطهير الوزارة من كل كفاءة مدنية، ويبدلها بقيادات عسكرية ثبت بالدليل القاطع أنهم مجموعة لصوص لا أكثر ولا أقل.

الفضيحة بسيطة، وهي رشوة بمبلغ مليوني جنيه مصري لتفضيل بعض الموردين والمصنعين على غيرهم؛ في صفقات المواد الغذائية الخاصة بمواد الدعم التمويني.

ومن قبل، علاء فهمي الذي كان يشار إليه بالبنان على أنه رجل عسكري منضبط، وأنه كفاءة كبيرة في ضبط الأسعار، كما صرح هو بنفسه عن دوره في ضبط الأسعار، ووعد المواطنين بعدم ارتفاع أسعار المواد الغذائية في حملة بروباغندا رخيصة لإقناع الرأي العام بأن الجنرالات قلبهم على الشعب المصري الغلبان..

يثق الجنرال في رفاق الدرب من المتسلقين على جدار الرتب العسكرية التي لا يستحقون شرف الانتماء لها، خصوصا وقد ثبت بالدليل القاطع أن من اعتلى قيادة المؤسسة العسكرية في السنوات الأخيرة ليسوا من أهل الخبرة والكفاءة

وقبل علاء فهمي، ذهب أسامة عسكر، وهو فريق بالجيش، وهي رتبة رفيعة جدا، وكان قائدا للجيش الثاني الميداني الذي من المفترض أنه أقوى جيش قتالي على الحدود الشرقية لمصر.. هذا الفريق استلم من السيسي عشرة مليارات جنيه للقضاء على الإرهاب وتعمير سيناء، ثم اختفى ولم نسمع عنه شيئا حتى ظهرت إشاعات وأقاويل بأن السيسي يفاوضه من أجل استرجاع ما تم نهبه، بدلا من تقديمه للمحاكمة العسكرية.

يثق الجنرال في رفاق الدرب من المتسلقين على جدار الرتب العسكرية التي لا يستحقون شرف الانتماء لها، خصوصا وقد ثبت بالدليل القاطع أن من اعتلى قيادة المؤسسة العسكرية في السنوات الأخيرة ليسوا من أهل الخبرة والكفاءة، بل من أهل الانقلاب وحوارييه ممن رضيت عنهم الإدارة الأمريكية والصهيونية، وتم تمويلهم بالمال السعودي والإماراتي الحرام قطعا.

ليس اللواء علاء فهمي ولن يكون آخر فضائح العسكر في القطاع الاقتصادي المدني، فشريحة واسعة ممن أيدوا الانقلاب من الجنرالات وانحازوا لعبد الفتاح لم يكن انحيازهم خوفا، كما يحاول البعض تصوير الأمر، بل طمعا في الحصول على قطعة من كعكة مصر، وقد حصل بعضهم بالفعل وبطرق غير مشروعة، ولم يعد هناك ما يبرر وجود العسكر في الحياة المدنية على الإطلاق.

جنرالات الرياضة ليسوا بأفضل حالا من جنرالات التموين والنقل والمواصلات، فقطاع من هؤلاء هم لصوص المال العام، كهذا المعلق الذي شارك في فضيحة إدارة ملف مصر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم قبل أعوام، وثبت أنه ذهب ليبيع فانيلات…!!! وآخر على شاكلته عضو في مجلس إدارة الاتحاد الحالي، والمكلف قبل الفضيحة برئاسة بعثة مصر إلى روسيا (مجدي عبد الغني)، والذي قام باقتحام مخازن الاتحاد ليحصل على 15 كرتونة من فانيلات المنتخب القومي لتكون ملك يمينه، ليهديها أو ليبيعها.. لا أحد يعلم، ولما هددوه بالتحقيق هددهم هو الآخر بكشف المستور عن فضائح المجلس بأكمله، وجار حاليا التفاوض على طريقة “السكوت مقابل السكوت”، وكأننا في عزبة خاصة بهؤلاء المدعومين من الجنرال؛ ردا لجميلهم معه بدعمه في الانقلاب وفي الانتخابات المزورة التي جرت مرتين.

أما المعلق الرياضي اللواء مدحت شلبي، والذي ترأس العلاقات العامة والإعلام باتحاد جنرالات كرة القدم يوما ما، فقد ضبط متلبسا بفضيحة أخلاقية تمثلت في الدعاية وبطريقة خليعة لمنتجات إحدى شركات الملابس الداخلية، وهو يتغزل في الفانيلة الداخلية التي تقوم إحدى الفتيات بشدها وهي تتراقص على وقع تعليقه المخنث، وهو يقول: “هالله هالله على الفانيلة”. لم يكن يدري هذا الجنرال المتصابي أن زميله في التعليق والتحليل الرياضي مجدي عبد الغني هو من سرق الفانيلة، وأصبحت فضيحته في حاجة إلى أغنية شبيهة بأغنية الجنرال مدحت شلبي: “هالله هالله عبد الغني سرق الفانيلة”.

عموما مدحت شلبي نفسه تم بيعه لتاجر المواشي تركي وناسة، ليكون ضمن صفقة MBC pro، وهي صفقة مرسومة بعناية ليقوم هؤلاء بدورهم في دعم ابن سلمان عبر إعلامه، كما دعموا السيسي عبر الإعلام المصري… وكله بثمنه…
” عربي 21 ”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تدافع الشعوب العربية عن نفسها؟

عادل سليمان عرّضت الشعوب العربية على امتداد المائة عام الماضية إلى سلسلة من الهجمات الخبيثة ...