البرلمان يوافق على الترخيص لوزير البترول بالتعاقد مع شركات للبحث عن البترول واستغلاله

الحريري يتقدم ب‏طلب إحاطة حول أسباب تراجع الحكومة عن كروت البنزين

الإدارية العليا تؤجل طعون أوبر وكريم على وقف نشاطهما لـ25 أغسطس
خبير أمني يقترح: إجازة 3 أيام للموظفين أسبوعيًا لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود
‏بدء تسليم قطع أراضي المقابر للحاجزين بالقاهرة الجديدة الأسبوع المقبل
‏عمدة ‎ليفربول: صلاح قضى على الإسلاموفوبيا.. وإرثه سيبقى
 شاب بالصف ينتحر شنقا لفشله في توفير نفقات علاج والدته
الزمالك يفاوض دجلة لضم محمد حسن
الحبس 4 أيام لـ5 متهمين بالسطو المسلح علي جمعية مستثمري العاشر من رمضان بالشرقية
 إصابة 30 عاملا في انقلاب أتوبيس  بطريق السويس- العين السخنة
قوات الأمن تعتدي على  عدد من الباعة بمدينة بيلا بكفر الشيخ أمام مبنى النيابة الإدارية
النائب عمر حمروش: أعددت مشروع قانون لإنشاء المجلس القومى للأسرة المصرية
 اتحاد الكرة: لو عرضنا 500 ألف دولار على كوبر شهرياً لن يُجدد عقده
دفاع البرلمان تواصل اليوم المناقشة التمهيدية لقانون المرور
طلب إحاطة حول عدم تقديم بعض الأحزاب السياسية مستندات حول مصادر تمويلها
دعم مصر: لقاءات للمكتب السياسى مع الوزراء فى الأجازة لحل مشكلات الشارع
الجيش السوري الحر في درعا يطالب بتعليق المفاوضات حول الدستور
‏أردوغان يحسم سباق الرئاسة في أهم 10 استطلاعات رأي
توقعات بمشاركة آلاف البريطانيين في مظاهرة مناهضة لبريكست
البحرية الليبية تنقذ 185 مهاجرا غير شرعى قبالة سواحلها
مصادر فلسطينية: صفقة القرن تقلص وصاية الاردن على القدس لصالح السعودية
‏وسائل إعلامية عراقية تعلن وفاة عزة الدوري.. وابنة صدام تنفي
 ‏الجيش التونسى ينقذ 3 جزائريين حاولوا الهجرة غير الشرعية
رئيس وزراء إثيوبيا يتعرض لمحاولة اغتيال بـقنبلة
 ‏‎تركيا تنضم لأكبر 10 دول استقبالاً للسائحين في 2018
واشنطن تحث السعودية والإمارات على قبول اقتراح بإشراف أممي على ميناء الحديدة
‏العفو الدولية: قيود التحالف العربي قد تشكل جريمة حرب بـ ‎اليمن
 ميدل إيست آي: صفقة القرن ملامحها مكشوفة وستفشل
هآرتس: الأمريكيين سيقترحون على الفلسطينيين أبو ديس كعاصمة وليس شرقي القدس  
إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الشرقي لبيت لحم
البحرية الأمريكية تعد خططا لإيواء 25 ألف مهاجر بتكلفة 233 مليون دولار
‏635 صحفيا من 34 دولة في تركيا لتغطية الانتخابات
خبراء: تحديد هوية رفات الجنود الأمريكيين العائد من كوريا الشمالية عملية صعبة
دولار 17.85
يورو 20.82
استرليني 23.67
 طقس اليوم معتدل على السواحل الشمالية حار على القاهرة شديد الحرارة جنوبا نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أصوات مصرية » مصرى موجوع : كفاية غشامة وغشومية …

مصرى موجوع : كفاية غشامة وغشومية …

يعني أفهم انك عاوز تشيل الدعم من عن الوقود وبالتالي عن الكهرباء لانك عاوز توجه الفلوس دي للتعليم والصحة … ماشي … انما حيث اننا دولة منتجة للنفط والغاز، يعني جزء كبير منهم مش بنستورده ولا بندفع ثمنه، يبقي ما ينفعش تكلمني عن الأسعار العالمية غير لو الدولة بتدفع مرتبات بالمعدلات العالمية … يعني لما أستاذ الجامعة اللي هو أكثر الناس تفوقاً، وطلع عينه دراسة وبحث ثلاثين سنة يبقي مرتبه الشهري أقل من ٦٠٠ دولار، تبقي بتستهبل لما تكلمه عن الأسعار العالمية … لان زميله في أي مكان في الدنيا وبيدفع بالأسعار العالمية مرتبه علي الأقل ١٠ أضعاف الرقم الحقير اللي بتدفعهوله …

ده بالنسبة للوقود والكهرباء اللي لما تزودهم تحط في اعتبارك مستوي المرتبات وإلا تبقي بتدعو ملايين الموظفين انهم يتحولوا لحرامية وقطاع طرق علشان يدفعولك الفواتير … انما للأسف موضوع الزيادات ما اقتصرش علي تخفيف الدعم، لكن القصة دخلت في استهبال وزيادات رهيبة في حاجات ملهاش أي علاقة بموضوع الدعم … تجديد الرخص السنوية للسيارات ورخص القيادة والسلاح، زيادات رهيبة وغير منطقية … يعني أفهم مضاعفة الرسوم مرة او اثنين، إنما ان الرقم يتضرب في ٢٠ كده احنا دخلنا في هبل واستهبال …

وحيث اننا اتكلمنا عن دعم الوقود، لما جنابك تأخذ كل سنة ٢.٥٪؜ من سعر العربية الأكثر من ٢٠٠٠ سي سي ضريبة ترخيص … يبقي اللي راكب جراند شيروكي مثلاً ح يدفع لك سنوياً أكثر من ٣٥ ألف جنيه في الرخصة … وبحسبة بسيطة لو كان بيعمل ألف كم في الشهر، يعني ١٢ ألف كم في السنة، وكان استهلاكه للوقود في حدود ١٥٠ كم في الصفيحة، يبقي استهلاكه السنوي حوالي ١٦٠٠ لتر بنزين … والكلام ده معناه ببساطة ان الدولة من خلال الرخصة لوحدها بتخليه يدفع حوالي ٢٢ جنيه في لتر البنزين غير ثمن بيعه لما يشتريه … وده طبعاً غير الفلوس اللي بتلهفها في الجمارك والضرائب والرسوم الفاحشة علي سعر العربية ذاتها… يعني دولتنا الحرامية اللي بتدعي انها بتدعم البنزين بتدفعنا بصورة غير مباشرة أضعاف سعره العالمي رغم المرتبات الحقيرة اللي بتدفعها لموظفيها …

ده مثال بسيط للاستهبال اللي بتمارسه الحكومة علي الشعب في كل المجالات مش بس في الوقود … وكأنها بتلاعبه الثلاث ورقات وهي مخبية السنيورة علشان المواطن يفضل يخسر علي طول الخط … طول النهار تجرسه بالدعم وهي أساساً بتنصب عليه، تدفعه بصورة غير مباشرة أضعاف الأسعار العالمية وفي المقابل لا تقدم له أي خدمات لائقة … الشوارع زفت وكلها حفر ومطبات ومفيش رصيف محترم، أماكن الانتظار شحيحة بسبب سوء التخطيط وفساد المحليات والتكثيف العشوائي، وانعدام الرقابة علي قطع الغيار وتحديد هامش الربح عليها … ويكون السؤال المنطقي: طيب ليه؟ … ليه احنا بيتعمل فينا كده وعايشين الضنك والأحوال بتتنيل كل يوم؟

كان المفروض طبعاً ان دولتنا الميمونة تكتفي بالزيادات المهولة المخططة لأسعار الوقود والكهرباء، وتحط في عينها حصوة ملح … انما ليه ترحم الشعب؟ … تقوم كمان بمضاعفة أسعار مياه الشرب بأكثر من تكلفة تحليها من البحر رغم انها مجرد بتأخذها من النيل وتنقيها … وبعدين تزود فوقها قيمة اضافية ٧٥٪؜ من الفاتورة مقابل الصرف الصحي، ده طبعاً غير الرسوم الثابتة والضرائب … وفي النهاية الموطن ح يدفع مش أقل من ثلاثة أضعاف اللي كان يدفعه قبل الزيادات … وبالمرة الحكومة تأخذ فرده ٥٠ جنيه عن كل خط تليفون محمول، و١٠ جنيه اتاوة عن كل فاتورة شهرية، وده غير ان أكثر من ثلث فواتير التليفونات أساساً ضرايب!

الدولة العاقلة لازم تمتلك الحد الأدني من الفطنة والكياسة وتعرف ان الضغط والاستحمال لهم حدود … مش كله مع بعض، وكل سنة في نفس الموعد تشوي الناس بالزيادات الجنونية … وقود وكهرباء ومرافق وضرائب، والكلام ده ح ينعكس طبعاً علي تكاليف النقل والانتاج فتتضاعف أسعار كل السلع من الملبس للغذاء … وفي نفس الوقت كلام عن ان برطمان المخلل اللي شغال لحساب الحكومة ضد الشعب بيدرس اعادة ضرايب الأيلولة والمواريث اللي اتلغت من ٢٠ سنة بعد كفاح علشان الحكومة تقاسم الأرامل واليتامي في ميراثهم … ونواب البرطمان بيدرسوا كمان زيادة الجمارك علي بعض السلع اللي بيعتبروها غير أساسية، وهم آخر مرتين زودوا الجمارك علي مزيلات رائحة العرق كأن المطلوب اننا نبقي عالم معفنة!

احنا كشعب مستحملين كمية رهيبة من الضغوط علي امتداد سنين طويلة علي أمل اننا نسيب بلد أحسن لأولادنا … علي الرغم من ان الحضيض اللي وصلنا له مش بسببنا انما بسبب ناس شبهكم، لكن في الآخر دي بلدنا ومحدش ح يصلحها غيرنا حتي لو انتم وأمثالكم اللي خربتوها … لكن علشان نكمل استحمال لازم الدولة تحترمنا وتحسسنا انك مستحملة معانا وبتفكر عشر مرات قبل ما تصرف القرش … انما عاوزانا نعيش الضنك ده وهي بتبعزق فلوسنا يمين وشمال في مباني وزارات خمس نجوم واشي أكبر جامع وأكبر كاتدرائية ومفاعلات نووية ملهاش ثلاثين لازمة وانفاق بتحفرها في الوهم واسفلت بتفرده في الصحراء وفنادق فاخرة في الطراوة … في حين سايبة العاصمة بشوارعها المحفرة ونفق النهضة اللي مش بيخلص من ٤ سنين وكوبري الدقي اللي بقي علي الصاج … وكأن الحكومة وناوية تروح العاصمة الجديدة وتحول لنا عاصمتنا لصفيحة زبالة …

هو المفترض اني استحمل نتائج سوء ترتيبكم للأولويات وانعدام تخطيطكم وفساد جهازكم الاداري لحد امتي؟ … هو المفترض ان دولتكم تسرقني لما تبيع لي السلع والخدمات بأضعاف أسعارها العالمية، وكمان تجرسني انها مجاملاني وبتدعمني؟ … وهو المفترض إنها ترجع تسرقني ثاني لما تدفع لي ١٠٪؜ من مرتب زميلي في أي دولة محترمة، وكمان تشتكي ان عندها عمالة زايدة عينتها ومش عارفة تشغلها؟ … هو المفترض اني استحمل الخيبة دي واتسرق رايح جاي، وكمان مطلوب مني أتغني بيكم وأقولكم الله ينور؟ … عاوزين تضاعفوا أسعار كل حاجة مرتين وثلاثة، ومستنيين أني اشكركم انتم وبرطمان الويبة لما تزودوا المرتبات ١٠٪؜؟

الأحوال كل يوم بتسوء والوعود بأن الدنيا ح تتحسن عمرها ما اتحققت رغم تكرارها … والنتيجة المنطقية لكل اللي بيحصل مش ح تكون اننا نعدي من عنق الزجاجة انما نتحشر فيه زيادة … اللي معاه فلوس ح يطفش لبلاد تسرقه أقل وتقدم له خدمات أفضل، سواء كان مستثمر أو مجرد موظف … الطبقة المتوسطة في المطحنة، والانحراف ح يكون الوسيلة الوحيدة للهروب من الانزلاق الطبقي … والفقراء بعد ما تخلصوا علي اللي فوق وتطفشوهم مش ح تلاقوا حد تأخذوا منه علشان تدوا لهم اعانات ومساكن ودعم، فغالباً ح ينقلبوا عليكم …

فاكرين نفسكم مسيطرين ومتصورين انكم ح تجيبوا الديب من ديله رغم ان الافكار كلها بليدة ومعدومة الابتكار واتهرست ألف مرة قبل كده … الاستثمار في البنية الأساسية – السيطرة علي أدوات الانتاج – التحكم في الاعلام – خنق الممارسة السياسية – كبت الحريات والتضييق عليها – قمع حراك المجتمع المدني … كل ده اتهرس هنا وفي حتت ثانيك وثبت فشله، وانتم مصرين ان مصر تعيد نفس التجربة للمرة الألف ومتخيلين انها ح تنجح المرة دي … بأمارة ايه ان شاء الله؟ … ما احنا مع بعض من كام سنة وما شفناش منكم كرامات … واذا كانت مؤسسات دولية بتطلع تقارير تشيد بالاقتصاد، فورق التقارير دي مش ح يوكل الناس ويسد جوعهم ولا ح يدفعوا بيه فواتيرهم …

كلامي دمه ثقيل انما بأقوله لاني عاوزكم تنجحوا، انما الظاهر انكم اللي مش عاوزين تنجحوا … الناس فعلاً جابت آخرها علي مختلف المستويات وانتم عمالين تقرصوا عليهم زيادة، ومتصورين ان سكوتهم علامة رضا … لا والله، سكوتهم مش رضا انما صبر مر له آخر قرب جداً … واستمرار استحمال الناس معناه ضغوط بتتراكم وبتتضاعف، ولو حصل انفجار لا قدر الله، ساعتها مصر ح تبقي أسوأ من سوريا والعراق وليبيا … مش بس بسبب عددنا ومشاكلنا الاقتصادية، انما لانكم أصريتم تحطوا الجيش في الواجهة رغم تحذيراتنا، فلو الدنيا ولعت، الجيش هو اللي ح يكون في مواجهة الشعب … ودي مصيبة المصايب ومفيش بعدها قومة!

خفوا علي الشعب بقي وكفاية غشامة وغشومية … الناس خلاص استوت ومش مستحملة غباوة بزيادة … لو مزنوقين في فلوس، يبقي لموا مصاريفكم وراجعوا أولوياتكم وكفايه تبذير وسفه … انما ابعدوا عن الشعب اللي مش ملزوم يمول تخاريفكم وأحلامكم اللولبية … ولا يتحمل تكاليف بذخكم وسفركم وبدلاتكم ومواكبكم وولائمكم … لاننا لو مش ح نعيش كلنا عيشة فل، فغالباً ح تتهد علي دماغ الكل!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تدهور الحالة الصحية لعدد من العلماء والسياسيين المعتقلين بالسعودية

أعلنت الصفحة الرسمية لمعتقلي الرأي بالسعودية على صفحتها في موقع تويتر تدهو صحة مجموعة من ...