المصرية للاتصالات وليكويد تيليكوم توقعان مذكرة تفاهم لإكمال شبكة أفريقية
مصطفى فتحي بعد بيعه لبيراميدز: «عرفت من النت.. ومش ماشي من الزمالك»
 الداخلية: تحديد هوية المتورطين في قتل أطفال المريوطية
شهود عيان عن ‎اطفال المريوطية: شاهدنا يوم الواقعة دخانا يخرج من منزل الجناة وقالولنا بنشوى لحمة
 ‏مصر.. ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة 50%
‏فيروس «الجلد العقدى» يستمر في ضرب الماشية بمصر
 ‏بدء قبول تظلمات الثانوية العامة اليوم
 ‏عمرو جمال يجتمع بـ«زيزو» لحسم مصيره في الأهلي
نقيب الصيادين بكفر الشيخ :اختفاء مركب على متنه 3 صيادين وانقطاع التواصل معه منذ 9 أيام
حماس: التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية
‏رغم التهدئة.. الاحتلال يقصف غزة ويجري مناورة تحاكي احتلالها
الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل لوقف عدوان الاحتلال
تركيا تحيي الذكرى الثانية لإفشال محاولة الانقلاب العسكري في يوليو 2016
إحالة كبير مقدمي البرامج في ‎ماسبيرو للمحاكمة بتهمة التزوير
زلزال مدمر بقوة 6.2 يضرب اليمن
 ‏الاتحاد الاوروبي يبحث عن تحالفات ضد ترامب في ‎الصين واليابان
تيريزا ماي: الرئيس ترامب نصحني بأن أقاضي الاتحاد الأوروبي بدلا من التفاوض معه
مقتل 4 أشخاص في هجوم استهدف فندقا وسط مقديشو
 ‏مقتل 36 مسلحا في قصف جوي لقوات الأمن شمال أفغانستان
محتجون عراقيون يقتحمون مبنى حكوميا وسط غضب شعبي
العراق يضع قوات الأمن في حالة تأهب قصوى لمواجهة احتجاجات الجنوب
عودة الرحلات الجوية في مطار النجف بعد انسحاب المتظاهرين
انخفاض الإنتاج من حقل الشرارة الليبي بعد اختطاف اثنين من العاملين
المغرب يعرض إعفاء لخمس سنوات من ضريبة الشركات لتشجيع الاستثمار الصناعي
ترامب يقول إنه يعتزم الترشح للرئاسة في 2020
النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسائر مع انحسار القلق بشأن الإمدادات
الدولار يتراجع من أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات
 ‏صحيفة روسية: تقسيم ‎سوريا السيناريو الأرجح لإرضاء أطراف الصراع
استقالة رئيس وزراء هايتي بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود
يونهاب: مسؤولون أمريكيون وكوريون شماليون يلتقون لبحث إعادة رفات جنود أمريكيين
بلجيكا تهزم إنجلترا المرهقة لتحرز المركز الثالث بكأس العالم
 ‏البرازيل تفرض منهجا دراسيا لتعليم الأطفال رصد الأخبار الكاذبة
ليفربول يضم شاكيري مهاجم سويسرا لخمس سنوات
دولار 17.86
يورو 20.89
استرليني 23.63
طقس اليوم حار على الوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » مدونات الشرق » كأس العالم لكرة القدم وأزمات العرب
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2013-11-19 05:33:53Z | |

كأس العالم لكرة القدم وأزمات العرب

د. محمد المسفر

لا أستطيع أن أخفي سعادتي الكبيرة عندما علمت بتأهل أربعة فرق عربية لمباريات كأس العالم لكرة القدم، ورحت أتابع تلك المباريات وجهود ومستوى المهارات التي يتمتع بها الأفراد وكذلك الفريق ككل. حزنت حزنا شديدا عندما شاهدت الهزيمة الكبرى للفريق السعودي أمام فريق الدولة المضيفة روسيا الاتحادية. كانت الأسرة كاملة متحولقة حول التلفاز يهتفون ويشجعون كل ركلة كرة للفريق السعودي، حفيدي يبلغ من العمر السابعة، سألته لماذا تشجع الفريق السعودي؟ قال أشجعه لأنه عربي ولا غير.

قلت إنهم يحاصرون قطر وقطعوا عنك حليب المراعي، قال بعفوية “حليب بلدنا طلع أحسن”، وماذا عن الحصار؟ قال المدرسة لا تعلمنا شيئا عن الحصار ولا أعرف عنه. استشف من هذا القول لحفيدي بأن مناهج التعليم في قطر وكذلك منابر الجمعة لا تتناول هذه المسألة “الحصار” كي لا تعمق القطيعة بين أفراد الجيل القادم من أهل الخليج العربي، فهل يفعل الآخرون ما نفعل في قطر؟، أرجو ذلك.

انتقلنا إلى الفريق المصري، وتحمست الأسرة للفريق المصري، وتعالت أصوات صغار وكبار العائلة تشجيعا للفريق المصري، وقلنا سيمسح الفريق المصري بفوزه دموع الحزن لهزيمة / نكسة الفريق السعودي، ومع الأسف خابت آمالنا. وعقدنا العزم / والحزم وتبادلنا مقاعدنا في المجلس فلعل النصر يأتي على إيقاع أقدام الفريق العربي الثالث فريق المغرب الشقيق ولكن حبطت آمالنا بهزيمة المغرب وخيم الصمت على أفراد الأسرة المتابعين لسير تلك المباريات سألني حفيدي تميم حفظه الله أليس عند العرب فريق قوي يبيض الوجه ولو مرة واحدة؟، وعقب والده بالقول هناك أمل قوي في الفريق العربي الرابع تونس، وقال ابنه في ربيعه السابع سأنتظر على أمل.

زوجتي يكتب الله لها الشفاء على الهاتف عبر البحار (نيويورك) تستفسر عن نتيجة كل مباراة عربية وفي كل مرة نقول لها بالنتيجة السلبية وبعد مباراة المغرب اتصلت تسأل وقلنا لها لم نحقق أملنا، كان تعليقها “لم تفلح أنظمتنا العربية في خلق فريق/ فرق عربية نباهي به/ بها بقية دول العالم، مع الأسف نجحنا في تكسير مجاديف بعضنا بعضا وكان آخرها التصويت في الجمعية العمومية لـ “الفيفا” عندما خذل مجموعة من العرب بتصويتهم ضد استضافة المغرب الدولة العربية الشقيقة لمونديال كأس العالم عام2026، وصوتوا لصالح أمريكا، وكل العرب المصوتين ضد المغرب الشقيق فسروا تصويتهم تفسيرا يعبر عن جهل وخسة ونذالة، راح أحدهم يعلل تصويته ضد المغرب لصالح أمريكا لأن الأولى لم تنضم إلى مجموعة الأربع المحاصرين لقطر (السعودية ومصر والإمارات والبحرين) وفوق هذا مدتهم أي مدت قطر بالمعونات الغذائية والدوائية طيلة سنة الحصار.

يا للهول!! يعاقبون دولة عربية لأنها لم تلحق أضرارا بدولة عربية أخرى استجابة لرغبة دول الحصار المفروض على قطر؟

(2)

لابد من الإشادة بموقف دولة قطر في شأن تأييد ملف المملكة المغربية المقدم للفيفا بهدف استضافة مونديال كأس العالم لسنة 2026، رغم كل الضغوط التي مورست عليها، ورغم جهود دول الحصار للوقيعة بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ودولة قطر، إن صوتت لصالح ملف المملكة المغربية الشقيقة. ويقيني بأن قطر تلقت عتابا من تلك الدول ويقيني أن الرد القطري كان مقنعا لتلك الدول التي مارست ضغوطها علينا في بادئ الأمر. قيل هذه مسألة رياضية عالمية والانتخابات أو التصويت على شأن من الشؤون يعتبر حقا سياديا ديمقراطيا للدولة حق ممارسته، وأمريكا دولة عظمى لا يمكن أن تنزل إلى صغائر الأمور كما يريد الصغار لها أن تكون.

الإشادة والشكر موصولان إلى الدول العربية الـ14 التي صوتت لصالح ملف المغرب انطلاقا من مبدأ عربي “أنا وأخي العربي على الغريب” وانطلاقا من قرار جامعة الدول العربية الداعي إلى تأييد الملف المغربي عضو جامعة الدول العربية، ولكني أخص بالشكر والتقدير الجزائر وموقفها المؤيد لملف المغرب رغم الخلافات السياسية المتعمقة في وجدان النظامين السياسيين الجزائري والمغربي حول إقليم “الصحراء”، ولكن في المسائل القومية العربية والإسلامية لا مساومة ولا حياد، يجب علينا جميعا أن نقف مع كل دولة عربية في مواجهة الدول الباغية علينا جميعا بأي شكل كان ذلك البغي، حتى ولو انتزاع حقنا في استضافة أي نشاط دولي سلمي كتنظيم مونديال رياضي أو معرض تجاري أو غير ذلك من الأنشطة الدولية.

(3)

السؤال الذي يطرح نفسه هنا بقوة، ماذا سيكون موقف إخواننا السعوديين الذين سيتوافدون على المغرب لقضاء إجازة الصيف لو واجهوا ردات فعل غاضبة على موقف بلادهم في مسألة التصويت؟ هناك الكثير من السعوديين يملكون عقارات وخاصة أفراد من العائلة الحاكمة وتابعيهم ولم تتعرض أملاكهم لأي ردة فعل غاضبة رغم مرارة وجور ما فعله الأهل في السعودية ضد تطلعات الشعب المغربي الشقيق في تنظيم كأس العالم بعد القادم، قد يقول حاقد في هذا الخِصوص، أرض الله واسعة وسننتشر في الأرض، لكن الرفاه وحسن الضيافة التي يتمتع بها أهلنا في المملكة المغربية لن يكن لها مثيل في أي أرض أخرى.

آخر القول: إنني أتوجس خيفة أن تتصاعد الأزمة الخليجية إلى ما لا تحمد عقباه في أيام دورة كأس العالم عند الانتهاء من الحديدة، لكني أراهن على رجاحة العقل وما تبقى من أخلاق وقيم عربية إسلامية تكبح جماح التصعيد وتجعل مياهنا تسير في مجراها الطبيعي حتى لا يتراكم فيها العفن وتصبح مياهنا آسنة.
” الشرق القطرية ”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متى سيدرك السعوديون أن ترامب سم قاتل؟

ديفيد هيرست إذا لم تتضح الصورة بعد، فلا يبدو أنها ستتضح على الإطلاق: يشكل ترامب ...