البرلمان يقر قاون منح الجنسية للأجانب مقابل وديعة 400 ألف دولار
عشرات المستشفيات ترفض تطبيق قرار السلام الجمهوري
رويترز: الفريق سامي عنان بحالة حرجة في المستشفى
على غرار “تحيا مصر”.. صندوق سيادي غامض جديد يقره البرلمان
السلطات المصرية تغلق معبر رفح البري إلى إشعار آخر 
 ‏إحالة 20 عاملا ومؤذنا بمساجد الإسكندرية للتحقيق
‏«رايتس ووتش» تتهم السيسي بتكثيف القمع ضد معارضيه
 عبد العال: «الجنسية للبيع» كلمة قميئة.. والتعديل ليس بدعة
نيابة أمن الدولة تمدد احتجاز أمل فتحي 15 يوما رغم تدهور حالتها الصحية
الشبكة العربية: تدهور الحالة الصحية لجمال عبد الفتاح وتواصل التنكيل به
 ‏رئيس ‎البرلمان : فاض الكيل.. وآن الأوان يكون للبرلمان أنياب
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
تفريق مظاهرتين في بغداد وانتشار أمني حول المطار
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
القطرية تتأقلم مع المقاطعة وقد لا تتكبد خسارة هذا العام
ترامب يقول بعد قمة هلسنكي إن ثقته كبيرة في المخابرات الأمريكية
ترامب يلتقي بأعضاء الكونجرس يوم بعد انتقادهم لأدائه في قمته مع بوتين
ماي تفوز بتصويت برلماني بعد رضوخها لضغوط بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي
قاض أمريكي يعلق مؤقتا ترحيل أسر المهاجرين التي تم لم شملها
خمسة طعون أمريكية أمام منظمة التجارة على رسوم جمركية مضادة
البنتاجون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 451 مليون دولار يشمل مبيعات للسعودية
مترو باريس يغير أسماء بعض المحطات بعد الفوز بكأس العالم
إصابة أكثر من 20 شخصا جراء انهيار خيمة في تجمع حاشد لرئيس وزراء ‎الهند
 ‏ألمانيا: لم يعد بوسع أوروبا الاعتماد على البيت الأبيض
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
نزوح 35 ألف أسرة يمنية من الحديدة خلال 9 أيام فقط
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
‏خفر السواحل اليوناني يوقف قارباً على متنه 56 مهاجراً بينهم أطفال
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
طرد صحفي فلسطيني خلال مؤتمر ترامب وبوتين
تركيا: تقارير انسحاب مسلحين أكراد من منبج السورية مبالغ فيها
نيكي يصعد 0.04% في بداية التعامل بطوكيو
دولار 17.90
يورو 20.95
استرليني 23.68
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » أخبار مصرية » موقع ساوند اوف اميركا : القبضة الأمنية تمنع المصريين من الاحتجاج ضد موجة الغلاء الجديدة

موقع ساوند اوف اميركا : القبضة الأمنية تمنع المصريين من الاحتجاج ضد موجة الغلاء الجديدة

ذكر موقع “صوت أمريكا” الصادر بالإنجليزية، أن المصريين يعيشون حالة من الغضب عقب زيادة أسعار المواد البترولية بنسبة تصل إلى 50%، فهم كانوا يأملون في تجاهل المصاعب الاقتصادية والاحتفال بعيد الفطر، إلا أن الزيادة الجديدة في الأسعار دفعتهم بدلاً من الاحتفال إلى ربط الأحزمة، مشيرًا إلى أن أكثر ما يغضب المصريين هو زيادة أسعار الموصلات العامة إلى الضعف تقريبًا .

وتابع الموقع، في تقريره، أن كثير من المصريين تمنوا أن الإصلاحات الاقتصادية تغض الطرف عنهم أثناء احتفالهم بعيد الفطر، ألا أن زيادة الحكومة أسعار البنزين والمحروقات قضت على فرحتهم بالعيد .

ومع احتفال ملايين المصريين بعيد الفطر والتحضير لقضاء بعض العطلات والتمتع بالإجازة، أعلنت الحكومة المصرية، السبت الماضي، خفض دعم الوقود، مما أدى إلى رفع أسعار البنزين والنقل العام بنسبة تصل إلى 50%.

ولفت التقرير، إلى أن ملايين المصريين تفاجأوا يوم الثلاثاء، عند عودتهم من إجازة العيد، بزيادة أسعار الموصلات العامة لضعف ثمنها، وذلك بسبب زيادة أسعار المواد البترولية .

وفي السياق ذاته، قالت السيدة صباح حسن، أم لستة أطفال، وتعمل عاملة نظافة في حضانة، “نحن كنا على علم بارتفاع الأسعار من قبل، ولكننا لم نتوقع أن تترفع بهذا الشكل”، مضيفة: “أن أسعار الخدمات والمرافق كالغاز والمياه والكهرباء زادت للضعف، فكيف سيغطي راتبي الذي يبلغ 1000 جنيه جميع هذه المصاريف؟!”.

وأوضحت “صباح” أن تكلفة كافة الموصلات قفزت من حوالي 5 إلى 10 جنيهات، على حد قولها.

وكانت الزيادة في أسعار الوقود هي الأحدث في سلسلة من إجراءات التقشف التي تنفذها مصر كجزء من الإصلاحات الاقتصادية لصندوق النقد الدولي، في حين تؤكد السلطات والعديد من الاقتصاديين بأن هذه الإصلاحات ستعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية طويلة الأجل وتسريع النمو الإجمالي للمنتج المحلي.

لكن الإصلاحات الاقتصادية أصابت المواطن المصري في “مقتل”، على حد قول الموقع، وجاءت تخفيضات دعم الوقود بعد أيام فقط من قول الحكومة إن أسعار الكهرباء سترتفع بمتوسط 26 % وأسعار مياه الشرب إلى النصف تقريبًا.

وفي المقابل، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، في وقت سابق من هذا الشهر،”أنا لا أحب أن أتحدث عن دول أخرى، ولكن آمل أن نحيط علمًا بما يجري حولنا”، في إشارة واضحة منه إلى الاحتجاجات التي ضربت الأردن، بسبب زيادة الضرائب، محذرًا من نشوب اضطرابات مماثلة في مصر تهدد استقرار البلاد.

وقالت الحكومة، إنها ستزيد الإنفاق على الرعاية الاجتماعية لمساعدة الفقراء في البلاد، كما أكد بعض المصريين أنهم على استعداد لدفع فاتورة الإصلاحات الاقتصادية من أجل عودة الاستقرار للبلاد .

ومن هذا المنطلق، قال أحمد محمد، عامل مقهى يبلغ من العمر 36 عاماً: “سوف يكلفني الأمر أكثر من ذلك لملء دراجتي النارية بالبنزين، لكن هذا هو الثمن الصغير الذي يجب دفعه لدعم السيسي فهو أعاد مصر إلى مسارها الصحيح”.

وعلى الرغم من حالة الاستياء العامة في البلاد، قال: “معظم المصريين ليس لديهم أى خطط للاحتجاج – خوفًا من الفوضى التي قد تحدث، وقال سائق سيارة أجرة، يدعي محمد مبارك “لن يرفع أحد صوته.. الناس خائفون ويشعرون أنهم مقيدون” .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دير شبيجل : نظام السيسي لن يحل الأزمات الاقتصادية بالشعارات الوطنية

قالت مجلة شبيجل الألمانية إن الشعارات الوطنية لن تحل الأزمة الاقتصادية بمصر. جاء ذلك تعليقا ...