البرلمان يقر قاون منح الجنسية للأجانب مقابل وديعة 400 ألف دولار
عشرات المستشفيات ترفض تطبيق قرار السلام الجمهوري
رويترز: الفريق سامي عنان بحالة حرجة في المستشفى
على غرار “تحيا مصر”.. صندوق سيادي غامض جديد يقره البرلمان
السلطات المصرية تغلق معبر رفح البري إلى إشعار آخر 
 ‏إحالة 20 عاملا ومؤذنا بمساجد الإسكندرية للتحقيق
‏«رايتس ووتش» تتهم السيسي بتكثيف القمع ضد معارضيه
 عبد العال: «الجنسية للبيع» كلمة قميئة.. والتعديل ليس بدعة
نيابة أمن الدولة تمدد احتجاز أمل فتحي 15 يوما رغم تدهور حالتها الصحية
الشبكة العربية: تدهور الحالة الصحية لجمال عبد الفتاح وتواصل التنكيل به
 ‏رئيس ‎البرلمان : فاض الكيل.. وآن الأوان يكون للبرلمان أنياب
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
تفريق مظاهرتين في بغداد وانتشار أمني حول المطار
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
القطرية تتأقلم مع المقاطعة وقد لا تتكبد خسارة هذا العام
ترامب يقول بعد قمة هلسنكي إن ثقته كبيرة في المخابرات الأمريكية
ترامب يلتقي بأعضاء الكونجرس يوم بعد انتقادهم لأدائه في قمته مع بوتين
ماي تفوز بتصويت برلماني بعد رضوخها لضغوط بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي
قاض أمريكي يعلق مؤقتا ترحيل أسر المهاجرين التي تم لم شملها
خمسة طعون أمريكية أمام منظمة التجارة على رسوم جمركية مضادة
البنتاجون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 451 مليون دولار يشمل مبيعات للسعودية
مترو باريس يغير أسماء بعض المحطات بعد الفوز بكأس العالم
إصابة أكثر من 20 شخصا جراء انهيار خيمة في تجمع حاشد لرئيس وزراء ‎الهند
 ‏ألمانيا: لم يعد بوسع أوروبا الاعتماد على البيت الأبيض
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
نزوح 35 ألف أسرة يمنية من الحديدة خلال 9 أيام فقط
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
‏خفر السواحل اليوناني يوقف قارباً على متنه 56 مهاجراً بينهم أطفال
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
طرد صحفي فلسطيني خلال مؤتمر ترامب وبوتين
تركيا: تقارير انسحاب مسلحين أكراد من منبج السورية مبالغ فيها
نيكي يصعد 0.04% في بداية التعامل بطوكيو
دولار 17.90
يورو 20.95
استرليني 23.68
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » أخبار دولية » واشنطن بوست : صفقة القرن على الأبواب

واشنطن بوست : صفقة القرن على الأبواب

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وشك إطلاق مقترحها الذي طال انتظاره للسلام في الشرق الأوسط، بالرغم من موقف الفلسطينيين بأنه لا يمكن اعتبار الرئيس ترامب وسيطا صادقا.
ويرجح التقرير إطلاق المقترح خلال أسابيع؛ بهدف البدء في المفاوضات بين الأطراف، ربما خلال هذا الصيف، بحسب ما قاله دبلوماسيون ومسؤولون آخرون، مشيرا إلى أن الموضوع تأخر بسبب أشهر من المقاطعة الفلسطينية؛ احتجاجا على سياسة ترامب، التي تعد القدس عاصمة لإسرائيل، وقد يرفض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الإطار الذي سيتم طرحه تماما.
وينقل الكتّاب عن مسؤول رفيع في إدارة ترامب، قوله: “إن لم يقم (عباس) بقراءة المقترح، وإن استمر في اللغة التي يستخدمها في العلن، مثل قوله إن أمريكا لم تعد وسيطا، وبأنه لن ينظر حتى إلى مقترحها، واستمر على تلك النغمة.. عيب عليه.. فكيف يمكن لذلك أن يساعد الشعب الفلسطيني؟”.
وتشير الصحيفة إلى أنه لم يحدد بالضبط وقت إطلاق هذا المقترح، حيث قال مسؤول أمريكي، بشرط عدم ذكر اسمه كغيره من المسؤولين: “سنترك الوضع على الأرض يحدد متى نقوم بذلك، بدلا من تحديد وقت أقصى ونفرضه.. لدينا فرصة واحدة، أليس صحيحا؟ نريد نتائج صحيحة”.
ويفيد التقرير بأن مستشار وزوج ابنة ترامب جارد كوشنر، والمفاوض الأمريكي الرئيسي ومحامي ترامب سابقا جيسون غرينبلات يقومان بزيارات للعواصم العربية وإسرائيل هذا الأسبوع؛ لشرح بعض عناصر رؤية الإدارة، وطلب المساعدة لجذب الطرف الفلسطيني لطاولة المفاوضات.
ويكشف الكتّاب عن أنهما لن يلتقيا بعباس أو مستشاريه، حيث يرفض عباس ومنظمة فتح، أن يقابلوا أو يتحدثوا مع مسؤولي البيت الأبيض منذ كانون الأول/ ديسمبر، عندما أعلن ترامب عن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأكمل ذلك بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، التي يطالب الفلسطينيون بـأن يكون جزء منها عاصمة للدولة الفلسطينية.
وتورد الصحيفة نقلا عن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، قوله: “لن نقابلهم، وهذا هو موقفنا”، واتهم إدارة ترامب بتحيز غير مسبوق لإسرائيل.
ويلفت التقرير إلى أنه يتوقع أن تحتوي الخطة، التي استغرق رسمها حوالي 18 شهرا، على مقترحات أمريكية بحل الخلافات التي استمرت 70 عاما، بما في ذلك وضع القدس، إضافة إلى مقترحات اقتصادية تساعد على التخفيف عن الفلسطينيين، مستدركا بأنه ليس من المتوقع أن ترضي الفلسطينيين، الذين يريدون من إسرائيل التخلي عما احتلته عام 1967.
ويذكر الكتّاب أن إدارة ترامب حاولت الضغط على عباس، من خلال زعماء عرب آخرين، مثل ملك الأردن الملك عبدالله الثاني، الذي قابل وفد كوشنر يوم الثلاثاء، وصرح القصر بأن الملك “شدد على الحاجة للتوصل إلى حل عادل وشامل للسلام”، وقال الملك عبدالله للوفد إنه لا يزال ملتزما بمطالب الفلسطينيين لتحقيق السلام، دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها، مشيرين إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التقى الملك عبدالله الثاني الأسبوع الماضي، والتقاه المسؤولون الفلسطينيون يوم الأربعاء.
وتبين الصحيفة أنه في الوقت الذي يؤكد فيه الأردن على الأرض والقدس، إلا أنه يضغط على الفلسطينيين للجلوس مع الأمريكيين والإسرائيليين، ومقاومة أي شيء لا يوافقون عليه، مستدركة بأن موقف الأردن مختلف عن موقف دول الخليج، التي تتوقع الإدارة أن تقوم بتقديم مساعدات اقتصادية مشجعة للفلسطينيين.
ويستدرك التقرير بأن الملك عبدالله ليس فقط المسؤول عن المقدسات في القدس، بل هناك علاقات كثيرة مع إسرائيل، بما في ذلك حقوق الماء وأمن الحدود، بالإضافة إلى أن هناك حوالي مليوني فلسطيني يعيشون في الأردن، مشيرا إلى أن للأردن حدودا مع كل من سوريا والعراق، ويستضيف ما لا يقل عن 1.3 مليون لاجئ سوري، ما يزيد من الضغط على الاقتصاد المترنح آصلا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دير شبيجل : نظام السيسي لن يحل الأزمات الاقتصادية بالشعارات الوطنية

قالت مجلة شبيجل الألمانية إن الشعارات الوطنية لن تحل الأزمة الاقتصادية بمصر. جاء ذلك تعليقا ...