بعد أنباء عن وفاته.. ‏وساطات عسكرية لإطلاق سراحعنان ونقله للإقامة الجبرية
 إيهاب الخولي: ‏ لو طُرح قانون الجنسية في عهد الإخوان لرفضناه لكن مؤسسات الدولة الحالية تدر مفهوم الوطنية
انقسام مجلس نقابة الصحفيين حول قانون تنظيم الصحافة والإعلام
‏فوضى فيقناة السويس بعد اصطدام 5 سفن
 طالبة: حجبوا نتيجتي بالثانوية العامة لأنني أبلغت عن واقعة غش
‏مرصد حقوقي: قوانين الإعلام الجديدة بـ ‎مصر تشرعن القمع
‏طارق حامد ينتظم في تدريبات الزمالك بعد تجديد تعاقده رسميًا
الأمن المصري يلزم أبناء سيناء بإصدار تصاريح لدخول المحافظة
‏تجديد حبس المتهمين بالتخلص من جثث أطفال ‎المريوطيه 15 يومًا
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
اتفاق بين الجيش السوري الحر وإيران على إجلاء الميليشيا الإيرانية من كفريا والفوعة
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إلزام حسين سالم بدفع تعويض 108 ألف فرنك سويسري لسكرتيرته
 السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه ‎الحوثيون باتجاه ‎نجران
‏البرلمان الهندي يناقش اقتراحًا لسحب الثقة من رئيس الوزراء
 ‏تويتر يعلق 58 مليون حساب لمستخدمين خلال 3 أشهر
‏واشنطن بوست: ‎داعش يعود إلىالعراق أسرع من المتوقع
زيدان يقترب من اللحاق بكريستيانورونالدو فييوفنتوس
البرلمان التونسي يقرّ قانونًا يلزم آلاف الموظفين والمسؤولين الحكوميين بالكشف عن ثرواتهم
آلاف الفلسطينيين يتظاهرون في نابلس ضد “صفقة القرن
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
أسعار النفط تنخفض وسط قفزة مفاجئة في المخزونات الأمريكية
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
نيكي يصعد 0.97% في بداية التعامل بطوكيو
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
الدولار يرتفع بعد تهوين باول من المخاوف التجارية
وزير الداخلية الألماني يواجه انتقادات لترحيله حارس بن لادن السابق
مقتل شخصين في انهيار مبنى من 6 طوابق قرب نيودلهي
دولار 17.90
يورو 20.82
استرليني 23.44
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مدونات الشرق » احسان الفقية » احسان الفقيه تكتب : الدعوة الفاجرة

احسان الفقيه تكتب : الدعوة الفاجرة

كل دعوة تُحَبِّبُ الفقر إلى الناس، أو تُرضِّيهم بالدون من المعيشة، أو تُقنعهم بالهُون فى الحياة، أو تُصبِّرهم على قبول البخْس، والرضا بالدَّنِيَّة، هي دعوة فاجرة، يُراد بها التمكين للظلم الاجتماعي، وإرهاق الجماهير الكادحة في خدمة فرد أو أفراد. وهي ـ قبل ذلك كله ـ كذب على الإسلام، وافتراء على الله.
صدق المفكر الراحل محمد الغزالي، هي دعوة فاجرة، تلك التي تَلْبسُ ثوب الحق، وهي تُخفي وراءها الباطل، وما بين الحق والباطل حدٌّ فاصل رقيق، يقف عليه المُلَبِّسون على الناس دينهم.
في الوقت الذي تئِن الشعوب العربية من سوء المعيشة وغلاء الأسعار، في ظل الأنظمة الفاسدة التي سرقت خيرات العباد، ينبري كهنة المعبد لدعوة الناس إلى الصبر على المصائب والنوائب، والرضا بقضاء الله وقدره، وتحميلهم المسؤولية عن ذلك الغلاء، بسبب ذنوبهم، والهدف واضح، وهو التغطية على فساد السلطة وسوء إدارتها للبلاد، ونأيها عن مسار العدالة الاجتماعية. هو المنهج ذاته الذي تبنّاه نابليون بونابرت في حمْلته على مصر، حينما وزع منشورًا على المصريين يأمرهم فيه بالرضا بقضاء الله وقدره، والتحذير من أن مقاومة الفرنسيين معارضة للأقدار. وهو المنهج ذاته الذي تبنّته بعض الطرق الصوفية المُغالية التي روّجت للمُحتلين، بحجة أن جهادهم ينافي الرضا بالقضاء والقدر.
واليوم تُروِّج عمائم السلطات لتلك الدعوة الفاجرة، التي يُراد بها تبرير الظلم الاجتماعي، ولا خلاف في أن المسلم يرضى بقضاء الله وقدره ويصبر على الفقر وشَظَف العيْش، لكن الدّين الذي أمره بذلك، هو الدين ذاته الذي أمره بالأخذ بالأسباب، وإصلاح الأوضاع الفاسدة، والأخذ على يد الظالمين.

هؤلاء الذين يُحمِّلون الشعوب مسؤولية الغلاء وسوء الأوضاع المعيشية، ويأمرونهم بالتوبة حتى تنقشع الغُمّة، لم يخبروهم أن من هذه التوبة التصدي للفساد السياسي والمالي الذي صنع الأزمات الاجتماعية، وأحدث شرخًا في المنظومة القيمية للمجتمعات.
إنهم يُمْعِنون في التلبيس على الناس، فيستحضرون حقبة في العهد النبوي كان المسلمون يأكلون فيها أوراق الشجر، والنبي صلى الله عليه وسلم يربط على بطنه الحجر من شدة الجوع، فصبروا على الفاقة والعَوَز.
ووجْهُ التلبيس، أنهم يُشبهون العهد النبوي، الذي كان يحكم فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم «خير من عدل وحكم بالقسط»، بحكم المُستبدين الذين نهبوا ثروات الأمة، وأودعوا خيراتها في يد ثُلّة من شرذمة تقوم بدور الظهير لكل طاغية، تدعم مُلكه، وتنوب عن الشعب المطحون في إظهار الرضا بقرارات السيد، ولو كان الشعب لا يجد قوت يومه.
الذين يأمرون الشعوب بالصبر على الجوع في ظل فساد السلطات، هم تلك الطبقات التي لم تُجرّب معنى خواء البطون، فهم الذين يأكلون في المطاعم الفاخرة، وغيرهم يبحث عن كسرة خبز في حاويات القمامة، يركبون السيارات الآخرة وغيرهم يتكدّس في وسائل النقل العامة، يسافرون للعلاج في الخارج وغيرهم لا يجد لولده ثمن زجاجة دواء، يُلحقون أبناءهم بالمدارس الخاصة، وغيرهم لا يجد لأبنائه ثمن حقيبة مدرسية أوّل العام.
فأنى لمثل هؤلاء الذين لم تُصبهم الدائرة أن يشعروا بالفقير؟
الذين يتكلمون منهم باسم الدين ويتحدثون عن خلافة عمر، التي شهدت عام المجاعة وصبر الناس عليها، لم يتحدثوا أن الخليفة عمر شارك رعيَّته المعاناة، ولم يكن له قصر منيف يأكل فيه أشهى الأطعمة بمعزل عن الجياع، بل كان يُقرْقر بطنه من أكل الخبز والزيت.
ولم يذكروا للناس أن أحد رعية عمر بن الخطاب، عارض أمير المؤمنين عندما أمرهم بالسمع والطاعة، فقال الرجل لا سمع لك ولا طاعة حتى نعلم من أين أتيت بالثوبين مع أن القسمة اقتضت أن يكون لكل فرد ثوب واحد، فلما أتى الخليفة عمر بولده وأخبرهم أن أباه رجل طويل لا يكفيه ثوب، فمن ثم أعطاه الثوب خاصته، فاطمئن الرجل وقال: الآن نسمع ونطيع.

والقصة مشتهرة في غير كتاب من كتب التراث، والعهدة على أهل التحقيق كابن القيم في إعلام الموقعين، وابن الجوزي في صفة الصفوة، وغيرهما من العلماء.
فرقٌ كبير في أن تحْدُث الأزمات المعيشية بسبب قلة الموارد والخيرات، مما لا دخل لأحد فيه، وأن تحدث تلك الأزمات بسبب فساد السلطة وغياب العدالة الاجتماعية، ففي الأولى تكون الدعوة إلى الصبر والرضا مقبولة، وفي الثانية لا تعدو هذه الدعوة أن تكون تبريرًا للجوْر والسرقة والظلم.
وربما تكون الدعوة للصبر والرضا بسوء الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار مقبولة، إذا أظهرت تشَارُكَ الحاكم والمحكوم المسؤولية في حدوث الأزمات، وأن على الطرفين إصلاح الفساد كلٌ في ميدانه ونِطاقِه، أما تحميل الشعوب وحدها المسؤولية فهذا حديث المُزوِّرين. الشعوب عندما ترضى بالهوان والمذلة وفتات الخبز، بينما ثمرات كفاحها يأكلها المترفون، فإنها على جهل عظيم بعلاقة الحاكم بالمحكوم، فالسلطان للأمة، تُولّي من يحكمها، وتراقبه، وتحاسبه، وتعزله إن اقتضى الأمر بالطرق المشروعة، وليس السكوت على الظلم الاجتماعي رضًا بالقضاء والقدر، بل هو سلبية وخنوع وتضييع للحقوق.
وليست تلك الكلمات خطابًا تثويريًا، وإنما هو بيان لزيف هذه الدعوة الفاجرة التي لا يستفيد منها سوى الأنظمة المُستبدة التي استأثرت لنفسها بثروات الشعوب، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

====
الكاتبة الاردنية التركية احسان الفقيه
http://www.alquds.co.uk/?p=960838

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متى سيدرك السعوديون أن ترامب سم قاتل؟

ديفيد هيرست إذا لم تتضح الصورة بعد، فلا يبدو أنها ستتضح على الإطلاق: يشكل ترامب ...