زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » احسان الفقية » احسان الفقيه تكتب : إنتصار الديمقراطية فى تركيا

احسان الفقيه تكتب : إنتصار الديمقراطية فى تركيا

إني رأيت وفي الأيام تجربة … للصبر عاقبة محمودة الأثر

وقلّ من جدّ في أمر يحاوله … واستصحب الصّبر إلا فاز بالظّفر

لله در الشاعر فيما نظم، وكأنه يتخطى بهذين البيتين حواجز الزمن، ويُحلّق حول الحدث الراهن في تركيا، وينفخ عطر شعره مُهنِّئًا زعيم الأترك على فوزه الذي حصده بعد رحلةِ عناء، وطولِ صبر، وأحداث مُزلزلة تُذهب لُبّ الحليم، وتُقعد الجَسُور وتُثبِّط أولي العزائم.

ومع فوز أردوغان الذي أثلج الصدور، أقول إنه ليس يوم انتصار له فحسب، بل هو يوم انتصار النموذج الديموقراطي الفريد الذي لا تكاد تلحظ له مثيلًا، بل تفوق على كثير من النماذج الديموقراطية في الغرب.

انتصرت الديموقراطية عندما مارس مرشحو الرئاسة المنافسون لأردوغان حملاتهم الانتخابية في أريحية تامة، ودون تضييق من الحزب الحاكم، وأعظم ما يعزز هذه الصورة، ذلك التعامل الراقي مع مرشح حزب الشعوب الديموقراطي الكردي “صلاح الدين ديمرطاش” والمسجون بتهم تتعلق بدعم الإرهاب، وتمكينه من ممارسة كل حقوقه في الترشح، وعقْد مؤتمر لحملته الانتخابية من داخل السجن.

في تركيا لم يعتقل أردوغان خصومه، ولم يُلفّق لهم التهم لإقصائهم عن خوض المنافسة على الرئاسة، ولم يُطلق الإعلام الحكومي لتشويه صورة المرشحين المنافسين.

انتصرت الديموقراطية عندما عُقدت انتخابات نزيهة لا تشوبها شبهة التزوير إلا في عقول المغرضين المُتربصين في الدول المعادية لتركيا، فقد ظهرت المُضحكات المُبكيات في الخطاب الإعلامي لدول راغبة في الإطاحة بأردوغان، والذي اعتمد على  التشكيك حتى أن بعضهم اعتبر مرشح الشعب الديموقراطي “محرم إنجه” هو الرئيس الشرعي لتركيا رغم الإعلان عن فوز أردوغان.

ومما يُغرقنا في الضحك حتى البكاء، أن الإعلام الحقود ظل على نفس اللهجة المُشككة في نتائج الانتخابات، في الوقت الذي أقرّت المعارضة التركية بالنتيجة وقبِلَتْها.

ومما يستحق النظر والتأمل في واقع الانتخابات التركية، أن أردوغان الذي قاد بلاده خلال 16 عاما لتحتل مكانة اقتصادية متقدمة حيث أصبحت في مجموعة العشرين، قد فاز بنسبة أقل من 53% من الأصوات رغم كل إنجازاته، بينما نرى حكاما آخرين في دول أخرى يفوزون بنسبة 98% رغم تجويع شعوبهم والسير فيها بمبدأ الاستبداد، ولهذا نقول أن نتائج الانتخابات التركية قد أظهرت فوز الديموقراطية أكثر من فوز أردوغان.

انتصرت الديموقراطية عندما أظهرت المعارضة التركية نضجها واحترامها للنظام الديموقراطي وإرادة الشعب بعد إعلان فوز أردوغان، فسوف يُسجّل التاريخ لمرشح حزب الشعب الجمهوري “محرم إنجه”، كلمته بعد إعلان النتيجة، والتي قال فيها أن النتائج التي وصلت من مندوبي حزبه تتوافق مع النتائج التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات، مُعلنًا عن قبوله لفوز أردوغان، مُبديًا نصيحته للرئيس التركي بأن يكون رئيسا لكل الأتراك.

مع العلم بأن المناخ كان مُهيئًا لأن يثير “إنجه” الجدل حول نزاهة الانتخابات، وأعني تلك الزوبعة التي أثارها الإعلام الغربي والعربي حول ديكتاتورية أردوغان واستبداده وسيطرته على مسار الانتخابات، لكن المعارضة التركية رغم شراستها، إلا أنها تحترم الصناديق التي تُعبّر عن إرادة الشعب.

ويذكرنا الأمر بموقف رئيس حزب الشعب الجمهوري “كمال كيليتشدار أوغلو” قبل عامين، عندما أعلن رفضه الانقلاب العسكري على الشرعية رغم معارضته الشديدة لحكم أردوغان، صيانة للديموقراطية من عبث العسكر، وهو الشبح الذي سوف يلاحق أي حكومة منتخبة بعد ذلك.

نأمل أن تكون بداية عهد جديد لتركيا، تستأنف فيه المسيرة القوية التي بدأت منذ 16 عامًا، علمًا بأن التحديات القادمة أكثر صعوبة، لكن الأتراك بإذن الله وتوفيقه، قادرون على مواجهتها وتطويعها لما فيه خيرهم وخير بلدهم وأُمّتهم، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

نقلاً عن موقع ترك برس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة نقدية للتطبيقات الغربية لليبرالية السياسية

د. طارق الزمر برغم ما حققته الديمقراطية الغربية من انتشار في عالم اليوم، وبرغم عمليات ...