زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » الإقتصاد و الأعمال » أبراج كابيتال .. قصة انهيار اقتصادي إماراتية جديدة

أبراج كابيتال .. قصة انهيار اقتصادي إماراتية جديدة

ظلت “أبراج كابيتال” صرحا اقتصاديا وإمبراطورية أخطبوطية كبيرة في دولة الإمارات ودول الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، تسجل نموا مضطردا، حتى يناير من العام الجاري، الذي شهد تحول “أبراج” ذات القدرة الاقتصادية والاستثمارية الهائلة إلى شركة تواجه الافلاس والانهيار.

في غضون 16 عاما تحولت إلى واحدة من كبرى شركات الاستثمار المباشر في المنطقة والعالم، وذلك من خلال محفظة أصول مدارة تدنو من الـ14 مليار دولار.

في عام 2002 كانت البداية مع عارف نقفي الذي خطى بالشركة خطوات قوية صوب اكتساب ثقة المستثمرين لترتفع محفظة اصول الشركة الى 13.6 مليار دولار باستثمارات متعددة في الشرق الأوسط وامريكا اللاتينية واوروبا وآسيا وأفريقيا.

وعلى غير المتوقع سلم مؤسس مجموعة أبراج، عارف نقفي، مطلع فبراير إدارة صندوق الاستثمار المباشر، الذي يركز على الأسواق الناشئةإلى رئيسين تنفيذيين مشاركين وأوقف الاستثمارات في ظل مراجعة لهيكل النشاط.
وجاءت عملية إعادة التنظيم بعد تقارير عن خلاف بين أبراج و4 من مساهميها بشأن استخدام أموالهم في صندوق للرعاية الصحية.

وقالت أبراج حينذاك إن نقفي سلم زمام كيان إدارة الصناديق إلى الرئيسين التنفيذيين المشاركين بهدف تحقيق نمو أكبر للنشاط.

عينت أبراج مطلع العام الجاري كيه.بي.إم.جي لمراجعة الأمور المالية في صندوقها للرعاية الصحية، وخلال أيام قالت إن شركة التدقيق أكملت عملية الفحص وتحققت من أن جميع المدفوعات تتماشى مع الإجراءات المتفق عليها.

أبراج أوضحت في حينه أنه جرى تعيين عمر لودهي وسلجوق يورغانس أوغلو، رئيسين تنفيذيين مشاركين لوحدة إدارة الصناديق، وهي أبراج لإدارة الاستثمارات. وفي بيان منفصل، قال سلجوق إن “هذه عملية إعادة تنظيم تم التخطيط لها لفترة من الوقت وانتقال منظم وتعاقب مخطط”.

و قالت أبراج في بيانها إنها أمرت بمراجعة شاملة لهيكل الشركة مع التركيز على مجالات من بينها الحوكمة والمهام الرقابية، على أن يكون لأبراج لإدارة الاستثمارات مجلس إدارة مستقل ستتبعه مباشرة الوحدة الداخلية للتدقيق والامتثال.

أبراج أوضحت حينها أن نقفي سيركز على إدارة أبراج القابضة، وسيحتفظ بمنصب غير تنفيذي كعضو في لجنة الاستثمار العالمي لأبراج لإدارة الاستثمارات.

وقالت إنها قررت وقف أنشطة الاستثمار مؤقتا، لكن بخلاف التعاملات التي صارت التعهدات الخاصة بها نهائية، حتى تكتمل عملية إعادة التنظيم.

وفي فبراير الماضي تعرضت “أبراج” للضغط بعد قيام مؤسستي بيل وميليندا جيتس لبيل جيتس، والتمويل الدولية التابعة للبنك الدولي، ومجموعتي سي دي سي البريطانية، وبروباركو الفرنسية.حيث قامت تلك المؤسسات بتكليف شركة أنكورا للاستشارات المتخصصة في المحاسبة القضائية للتحقق من سوء استخدام التمويلات في صندوق أبراج للرعاية الصحية والبالغ قيمته مليار دولار.

وذكرت تلك المؤسسات ان “أبراج” قد استخدمت جزءا من موارد صندوق الرعاية الصحية في تمويل أعمالها الخاصة.

وقالت المؤسسات ان ابراج تباطأت في استثمار 545 مليون دولار تم تحويلها للصندوق في ابريل 2016 لبناء مستشفيات في عدة دول.

وقالت شركة “ديلويت” التي عينتها “أبراج” لفحص أعمالها إن هناك عجزا نقديا أدى الي قيام “أبراج” بخلط أموال المستثمرين بأموالها الخاصة.
وفي مطلع يونيو الماضي اجتمعت “أبراج” مع دائنيها لتجميد ديون الشركة، وذلك لتسهيل عملية بيع ذراعها لادارة الاستثمار، الا ان صندوق التأمينات الكويتي رفض الانضمام الى الدائنين في تجميد الديون المقترح.

وتلى ذلك بأيام تقدم مؤسسة التأمينات الاجتماعية الكويتية للمحكمة بجزر الكايمان بطلب لتصفية “أبراج ” بعد تخلفها عن سداد قرض بـ 100 مليون دولار إضافة الى 7 ملايين دولار فوائد مستحقة.

واتجه صندوق “أوكتوس” لإدارة الأصول -أحد دائني “أبراج” لتحريك إجراءات قضائية تجاه الشركة للمطالبة بإعادة هيكلة التزاماتها تحت اشراف خبراء معتمدين من المحكمة بجزر كايمان.

وطالب الصندوق بتعيين شركة “جرانت ثورنتون” كمصف مستقل لعملية التصفية المؤقتة التي تطالب بها “أبراج”.

تقوم “أبراج” بطلب تصفية مؤقت يتيح للشركة اعادة هيكلة الديون تحت اشراف المحكمة، كما طالبت بتعيين شركة “برايس ووتر هاوس” كمصف مؤقت.
وقررت محكمة في “جزر كايمان” تعيين “بي دبليو سي” كمصف مؤقت لـ”أبراج القابضة” و شركة “ديلويت” مصفيا مؤقتا لشركة أبراج لادارة الاستثمارات المحدودة.
وخلال تلك الاثناء تقدمت مجموعة أبوظبي المالية بعرضًا لشراء أنشطة مجموعة “أبراج كابيتال” مقابل 50 مليون دولار.

وكانت شركة ادارة أصول الأمريكية سيربيرس كابيتال مانجمنت قد تقدمت بعرض في بداية الأزمة لشراء “أبراج كابيتال” بقيمة 125 مليون دولار.

وقامت أبراج، بإجراء تغييرات إدارية واسعة، تضمنت خروج عارف نفقى، مؤسس المجموعة، من الإدارة التنفيذية، ووصل الأمر إلى عرض المجموعة للبيع، وهو ما دفع ابراج للعمل على احتواء تداعيات النزاع مع المستثمرين حول سوء الاستخدام المزعوم للأموال.

وتكافح أبراج لتعويض خسارتها بعد فقدان الكثير من إدارتها العليا وسط صراع مع مجموعة من المستثمرين البارزين حول الإنفاق في صندوق للرعاية الصحية بقيمة مليار دولار.

وابلغت ابراج مؤخرا مساهمي “واكو انترناشونال”، وهي شركة بناء في جنوب إفريقيا لها مكاتب في ثلاث قارات ، انها لن تستطع عقد صفقة شراء الشركة حيث انها باتت لا تملك ما يكفي من المال .

وقالت متحدثة باسم شركة واكو إن المساهمين في واكو يدرسون مجموعة من الخيارات لاسترداد التكاليف المرتبطة بالصفقة.، من شركة ابراج كابيتال ،وقالت إن الشركة تجري الآن مناقشات مع أبراج لحل الوضع .
ومن بين الاستثمارات الاخرى التي تستهدف ابراج التخارج منها تتطلع “أبراج” إلى بيع “كنتاكي” أو نقلها داخليًا إلى جزء آخر من أعمالها بعد شرائها مقابل مبلغ لم يكشف عنه في ديسمبر 2017 من شركة “يام براندز” الأمريكية للوجبات السريعة .

وستؤجل شركة أبراج الإماراتية طرح مستشفياتها في شمال أفريقيا بالبورصة أو بيعها حتى شهر أكتوبر،حيث كان من المقرر الطرح خلال النصف الأول من العام الحالي، ولكن التأجيل يأتي للصعوبات التي تواجهها الشركة، حيث عينت المجموعة المالية هيرميس وسيتي جروب لإدارة الطرح العام الأولي أو بيع المستشفيات التي تملكها في منطقة شمال أفريقيا.

وباعت أبراج حصتها البالغة 35% في شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية المالكة لعدد من المشروعات التعليمية في مصر، و تعتزم بيع حصص في استثمارات أخرى .

وقررت ابراج كابيتال إلغاء صندوق الاستحواذ في وقت سابق من هذا العام ، مما أدى إلى إعادة 3 مليارات دولار إلى المستثمرين ، حسبما أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلاً عن شخص آخر مطلع على الأمر.

وكا ن من المفترض أن تكون KFC Turkey جزءًا من الصندوق الجديد الذي تم إلغاؤه ، لذا فهي تحاول الآن العثور على خيارات لما يجب فعله” ، مع وجود خيار واحد قيد النظر وهو تحويل الأصل إلى 526 دولارًا، وفقا لتقارير أجنبية.

وتقول وول ستريت ان أبراج التي تدير اصولا بنحو 13.6 مليار دولار ،تعمل لاحتواء التداعيات الناجمة عن نزاعها مع مؤسسة بيل وميليندا جيتس ، وهي وحدة تابعة للبنك الدولي ومستثمرين آخرين حول ما إذا كانت أبراج قد أساءت استخدام بعض الأموال في صدوق الرعاية الصحية بقيمة مليار دولار أميركي. الأموال.

واضافت وول ستريت ان المؤسسة استأجرت محاسبًا قانونيا اصدر تقريرا اوليا يقول أن أبراج قامت بتحويل الأموال من صندوق لبناء المستشفيات والعيادات في البلدان النامية ، وهو أمر يعتبره بعض المستثمرين خرقًا لعقدهم مع شركة أبراج.

فيما تقول أبراج إن الأموال التي تم سحبها من الصندوق ، تم استخدامها في صندوق أبراج للصحة ، لغرضه المعلن وقالت إن مراجعة منفصلة أجرتها شركة KPMG وجدت أن جميع الأموال في صندوق الرعاية الصحية تم التعامل معها “بما يتماشى مع الإجراءات المتفق عليها”.

وقالت الصحيفة إن أبراج أبلغت المستثمرين أنها مستعدة للتخلي عن إدارة صندوق الرعاية الصحية ، نقلا عن أشخاص على دراية بالموضوع،وذلك بعدما سلم مؤسس أبراج ، عارف تقوي ، السيطرة اليومية على وحدة الأسهم الخاصة في الشركة إلى اثنين من الرؤساء التنفيذيين.

وقالت الشركة إن ما لا يقل عن 52 من موظفي أبراج إما فقدوا وظائفهم أو استقالوا في الأسابيع القليلة الماضية ، أي نحو 15 % من القوى العاملة في الشركة، ومن بين آخر المديرين التنفيذيين الذين غادروا ، كان هميون شهريار ، وهو شريك وعضو في لجنة الاستثمار العالمية التابعة للشركة .

وفي خضم هذه التغييرات ، أوقفت “أبراج” صندوق الاستحواذ العالمي الذي تبلغ قيمته 6 مليارات دولار ، وقالت في فبراير إنها ستعلق استثمارات جديدة وتدرس أبراج بيع جزءكبير من اعمالها الا ان المحادثات توقفت في الوقت الحالي لأن المرشحين المحتملين للاستحواذ يشعرون بالقلق من أن قضايا السمعة الإضافية المرتبطة بأبراج وفقا لتقرير وول ستريت.
وقالت “العربية للطيران” في بيان توضيحي أن قيمة استثماراتها في الصناديق المملوكة لشركة “أبراج الإماراتية” تبلغ 336 مليون دولار من خلال محافظ استثمارية واستثمارات قصيرة المدى.

وقالت شركة “العربية للطيران” إن استثماراتها في الصناديق المملوكة لشركة “أبراج الإماراتية” لها تأثير على المحفظة الاستثمارية للشركة فقط، ولا يوجد أثر جوهري على أعمالها اليومية والمستقبلية، أو على السيولة النقدية لديها.

وقالت إنها عينت ممثلاً لها أمام المحكمة التي تنظر بطلبات إعادة هيكلة شركة “أبراج”.

وافقت مجموعة أبراج للاستثمار المباشر ومقرها دبي على بيع أنشطة إدارة الصناديق في أمريكا اللاتينية وشمال افريقيا وتركيا ودول افريقية جنوبي الصحراء الكبرى إلى شركة كولوني كابيتال الأمريكية لإدارة الاستثمارات .

ويأتي هذا الاتفاق بعد شهور من الاضطرابات التي تعصف بأبراج في أعقاب نزاعها مع أربعة من مستثمريها، من بينهم مؤسسة بيل وميليندا جيتس ومؤسسة التمويل الدولية، بشأن استخدام أموالهم في صندوق للرعاية الصحية قيمته مليار دولار،ونفت الشركة إساءة استخدام هذه الأموال.

وقالت الشركتان إن كولوني كابيتال وافقت أيضا على الإشراف مؤقتا على بقية صناديق مجموعة أبراج.

وتشمل بقية صناديق مجموعة الاستثمار المباشر صندوق رعاية صحية قيمته مليار دولار وبعض الصناديق الأخرى المملوكة لأبراج منذ وقت طويل.

وتجري شركة تي.بي.جي الأمريكية تجري محادثات مع مستثمرين في صندوق الرعاية الصحية التابع لأبراج للاستحواذ على إدارة أصول الصندوق البالغة مليار دولار.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظام السيسي يصادر أموال 18 شركة عقارية للإخوان لإنقاذ العاصمة الإدارية

كشفت مصادر قانونية أن السلطات المصرية صادرت أموال ما يقرب من 18 شركة استثمار عقاري ...