بعد أنباء عن وفاته.. ‏وساطات عسكرية لإطلاق سراحعنان ونقله للإقامة الجبرية
 إيهاب الخولي: ‏ لو طُرح قانون الجنسية في عهد الإخوان لرفضناه لكن مؤسسات الدولة الحالية تدر مفهوم الوطنية
انقسام مجلس نقابة الصحفيين حول قانون تنظيم الصحافة والإعلام
‏فوضى فيقناة السويس بعد اصطدام 5 سفن
 طالبة: حجبوا نتيجتي بالثانوية العامة لأنني أبلغت عن واقعة غش
‏مرصد حقوقي: قوانين الإعلام الجديدة بـ ‎مصر تشرعن القمع
‏طارق حامد ينتظم في تدريبات الزمالك بعد تجديد تعاقده رسميًا
الأمن المصري يلزم أبناء سيناء بإصدار تصاريح لدخول المحافظة
‏تجديد حبس المتهمين بالتخلص من جثث أطفال ‎المريوطيه 15 يومًا
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
اتفاق بين الجيش السوري الحر وإيران على إجلاء الميليشيا الإيرانية من كفريا والفوعة
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إلزام حسين سالم بدفع تعويض 108 ألف فرنك سويسري لسكرتيرته
 السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه ‎الحوثيون باتجاه ‎نجران
‏البرلمان الهندي يناقش اقتراحًا لسحب الثقة من رئيس الوزراء
 ‏تويتر يعلق 58 مليون حساب لمستخدمين خلال 3 أشهر
‏واشنطن بوست: ‎داعش يعود إلىالعراق أسرع من المتوقع
زيدان يقترب من اللحاق بكريستيانورونالدو فييوفنتوس
البرلمان التونسي يقرّ قانونًا يلزم آلاف الموظفين والمسؤولين الحكوميين بالكشف عن ثرواتهم
آلاف الفلسطينيين يتظاهرون في نابلس ضد “صفقة القرن
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
أسعار النفط تنخفض وسط قفزة مفاجئة في المخزونات الأمريكية
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
نيكي يصعد 0.97% في بداية التعامل بطوكيو
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
الدولار يرتفع بعد تهوين باول من المخاوف التجارية
وزير الداخلية الألماني يواجه انتقادات لترحيله حارس بن لادن السابق
مقتل شخصين في انهيار مبنى من 6 طوابق قرب نيودلهي
دولار 17.90
يورو 20.82
استرليني 23.44
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مدونات الشرق » هل نأمل في قيام ثورة عربية في مواجهة صفقة القرن
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-12-17 00:59:14Z | |

هل نأمل في قيام ثورة عربية في مواجهة صفقة القرن

د.إبراهيم يسري

ما زال السؤال الملح و المهم هذه الأيام هو: هل يمكن للعرب و المسلمين مواجهة الهجمة الشرسة التي يعدها الغرب ضد الإسلام و العروبة، بالتوصل إلى تسوية نتفادى فيها إشعال الطائفية والغلو في الفرقة؟

لنأخذ هذه المرة دروسا ممن سبقونا على طريق الحرية و الديموقراطية و الحرص على المصالح الوطنية ، وأطرح هنا نهجا تبناه الاستعمار البريطاني لإخضاع الدول و تحقيق مصالحه في إخضاعها أو احتلالها ، وذلك بتجنب لغزو العسكري المباشر على المستعمرات حفاظا على حياة جنودها و حرصا على موازنتها المالية ، فعلى سبيل المثال غزت شبه القارة الهندية عن طريق إنشاء شركة الهند الشرقية التي اتخذت التجارة كغطاء للاحتلال و مضت في تشكيل جيش من الهنود تابع لها وقد تيسر لها السيطرة على الهند كلها باستخدام الهنود وسياسة فرق تسد التي برعت في استخدامها وحققت لها أهدافها. وهو ذات النهج الذي يمارس في الوقت الحاضر ضد الإسلام و الدول العربية.

رقي الفكر السياسي العربي الإسلامي

ودعونا نلاحظ خصيصة رقي الفكر السياسي عند العرب في صدر الإسلام ، فقد أرسى الإسلام مبادئ الديموقراطية وخرج عن القبيلة حينما امتنع الرسول صلي الله عليه و سلم عن تعيين خليفة له توخيا لإرساء نظام الاختيار والانتخاب كوسيلة لتنصيب الحكام ، وعليه فقد اجتمع الصحابة في سقيفة بني ساعدة وتمت مبايعة أبي بكر خليفة للمسلمين وهو منصب تغلب عليه السياسة أكثر من الدين ، وقال أبو بكر ما معناه: وليت عليكم ولست بخيركم فإن أصلحت فأعينوني و إن أخطأت فقوموني ، وقام رجل ليقول والله إن أخطات لقومناك بسيوفنا .

و لكن هذه النواة المبكرة للفكر السياسي الراقي المعاصر تراجعت بعض الشيء عندما ترجمت الشوري وقتها (و إلى الآن في بعض الدول الإسلامية ) إلى شخصيات قليلة ذات نفوذ قبلي سميت أهل الحل و العقد و لم تستوعب الطريق الذي يؤدي إلى التطبيق الديموقراطي بالشكل الحالي وهو الذي أرسته تجارب و ثورات شعوب كثيرة على مر قرون.

ولكن للأسف لم يستوعب الفكر القبلي الوراثي هذا النهج في اختيار الحكام الذين لقبوا بالخلفاء ، فراح البعض ينادي بأن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أولى بالخلافة لأنه قريب للرسول ، وذهب البعض إلى أن الرسول قد أوصى بالخلافة لعلي مستندين إلى حديث الغدير وحديث الخلفاء الاثني عشرة . وهكذا وضعت الخطوط الأولى لخلاف تاريخي بين أكبر طائفتين إسلاميتين، أهل السنة والجماعة والطائفة الشيعية.

واستفحل الخلاف بالخوض في تفصيلات جانبية فيمن لديه العصمة الأنبياء أم الأئمة هل كل الصحابة عدول أم أن بينهم المنافق والفاسق. ومضت الخلافات تستعر بين المسلمين لدرجة اغتيال ثلاثة منهم عمر و عثمان وعلي ، و النزاع بين علي و معاوية إلى آخر الخلافات المتصاعدة و المتجددة التي مست السيدة عائشة ولمن يكون التوسل و من هو المهدي المنتظر و مدى مشروعية زواج المتعة و وضع اليدين على الجانبين أم على صدر المصلي و السجود على الرقعة الحسينية إلى آخر هذه التفاصيل الجانبية التي لا تمس جوهر الإسلام كدين و التي توارثتها الأجيال ، فقد نمي هذا الخلاف و ترعرع عبر القرون إلى يومنا هذا ، وراح ضحيته مئات الألوف من المسلمين سنة و شيعة وهو أمر لا يستسيغه عقل و لا يقبله منطق .

وقد قام العديد من العلماء بمحاولات بم يكتب لها النجاح في قمع الطائفية بدأها محمد عبده وجمال الدين الأفغاني وتبلورت بتأسيس جمعية التقريب بين المذاهب. و شجع العديد من علماء السنة هذا الاتجاه مثل محمود شلتوت، وأصدر الأزهر فتواه الشهيرة بصحة التعبد بالمذهب الإباضي والشيعي الاثناعشري والزيدي وخصص الأزهر رواقا للشيعة ونشأت فيه جماعة التقريب بين المذاهب .
تفاقم الخلافات الطائفية:

وواصلت الطائفية مسارها إلى العصر الحاضر فأججت جماعة الشيعة في ايران والعراق و اليمن ولبنان الخلاف بين السنة والشيعة بعد فشل الثورة الإيرانية في الخروج بالمذهب الشيعي من حدود إيران كما أخذت المواجهة بين السنة والشيعة تتراوح بين صراع فكري يتمثل في محاولة استقطاب الفريقين لأكبر كم من الأتباع من الفريق الآخر، إلى الصراع السياسي والمواجهات المسلحة. وسبب هذا الصراع رغبة كل جماعة فرض سيطرة مذهبها في أوسع نطاق ممكن.

وهكذا نتبين أنه لا معنى للعداء مع إيران حتى إن لم يكن لوحدة الدين فعلى الأقل بمنطق عدو عدوي صديقي حيث إن إيران تجاهر بعدم قبول احتلال فلسطين و تدعو إلى إنهائه ومن هنا قد نصل إلى أنه لا يجوز أن ننضم للغرب المعادي للعروبة و الإسلام في معاداة إيران. كما ينبغي التفرقة بين الخلاف الطائفي و بين أطماع الدولة فالأول لا مكان له في هذا القرن و الثاني يحل بالتفاوض والتنازلات المتبادلة.

فإذا بادرت الدول العربية بفتح إمكانية التعاون مع إيران فمن الممكن التوصل إلى وقف محاولات إيران الطائفية للمد الشيعي بناء على مفاوضات سياسية كدول وليس طوائف تسفر عن توازن القوي الحقيقي و تكشف عن المكاسب التي يحققها التلاحم الثابت أو المؤقت .

وهنا نجد أن السعودية وهي أكبر الدول العربية في المنطقة ما زالت بها نزعات قبلية قديمة ولا يبدو أنها قابلة للاستمرار في عالم جديد كما أنها تعاني من خطورة الانقسام كما أن تسميتها باسم الملك ابن سعود الذي قام بغزوها تعتبر ظاهرة فريدة لا مكان لها في عالمنا. ولذلك لا يجب التعويل على مواجهاتها الدائبة وتخوفها من الغزو الإيراني الطائفي ، بل يتوجب التخفيف من هذا التوجه و الدخول في مفاوضات لوضع قواعد يلزم بها الطرفين ، مع توقي انضمام دول مسلمة اخرى إلى الفريق السعودي الإماراتي البحريني لهذا الخط السياسي السعودي .

و يؤخذ في الاعتبار في هذا المجال أن السعودية هي أول الدول تحالفا بل وتآمرا مع أمريكا كما أرساها الملك عبد العزيز مع روزفلت وهي تخشى دائما تعاظم الدور المصري ولذلك تبذل الجهود و الأموال (مع الإمارات ) لمحاصرة ووقف صعود القوة المصرية مرة أخرى .

احتمالات التضامن الإسلامي العربي :

يرد في الذهن إندونيسيا و ماليزيا و باكستان (ذات السلاح النووي ) و أفغانستان ، وهي دول لم تتبلور لديها نوايا التعاون الوثيق مع دول المشرق العربي التي تضم الدول الإسلامية تركيا و إيران بعد التمزق السياسي و الاجتماعي الذي قضي على ريادة مصر و قيادتها.

و يقتضي الأمر إذا استشراف إمكانيات التضامن والقدرة علي إرساء تضامن و تعاون في دائرته الواسعة مع دول الشرق الأقصى المسلمة و تحتاج إلى جهد حثيث لتصعيد اهتمامها في داخل منظمة المؤتمر الإسلامي والاتصالات الثنائية ، و يسبق ذلك السعي لإيجاد نوع من التضامن و الوقوف الصارم ، وإن كان وقتيا في وجه الخطر بين الدول التي تقع في دائرة الخطر في المشرق العربي و وعدم تجاهل دور و قوة تركيا و إيران وذلك للوقوف في وجه الأخطار الكبرى الوشيكة التي تهددها في هذه المرحلة والتي تعتبر صفقة القرن الأمريكية الإسرائيلية خطوة أولي في طريق هذا الخطر الداهم .

كل ذلك لا بد أن يجري بالتعامل مع الدور النشط وأطماع القوي الخارجية مثل أمريكا و روسيا و فرنسا وغيرها من دول الاتحاد الأوروبي .

” عربي 21 ”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متى سيدرك السعوديون أن ترامب سم قاتل؟

ديفيد هيرست إذا لم تتضح الصورة بعد، فلا يبدو أنها ستتضح على الإطلاق: يشكل ترامب ...