زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار عربية » كاتب إسرائيلي : لم نتمن يوما سقوط بشار الأسد لأنه شريكنا الاستراتيجي الجديد

كاتب إسرائيلي : لم نتمن يوما سقوط بشار الأسد لأنه شريكنا الاستراتيجي الجديد

قال الكاتب و المحلل السياسي الصهيوني زيفي بارئيل في مقال له بجريدة هاآرتس الإسرائيلية، أن بشار الأسد هو الشريك الاستراتيجي الجديد لإسرائيل، وأنها لم تكن ترغب يومًا في رحيله، وخشيت من إسقاط نظامه.

وكتب بارئيل: في أوائل عام 2012، أي العام الذي تلا اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، أعدت وزارة الخارجية الإسرائيلية توصيات بشأن موقف إسرائيل من الرئيس السوري بشار الأسد، وذكرت صحيفة هاآرتس في ذلك الوقت، قالت الوزارة إن على إسرائيل أن تندد بالمذابح في سوريا وتطالب بإسقاط الأسد، وأوصت بأن إسرائيل يجب ألا تكون الدولة الغربية الوحيدة التي لا تدين الأسد، لأن ذلك من شأنه أن يغذي نظريات المؤامرة بأن إسرائيل تفضل أن يظل السفاح في السلطة.

وأضاف أن وزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك، أفيغدور ليبرمان، قبل هذه التوصية، لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عارضها، وندد نتنياهو بالمذابح وبالجيش السوري، واتهم “كل الزعماء الذين لا يمتلكون روادع أخلاقية حيال قتل جيرانهم وشعبهم أيضاً”، لكنه لم يذكر الأسد بالاسم على أنه الشخص المسؤول أو يطالب بإطاحته، وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة خلال تلك الفترة، رون بروسور، إن الأسد ليس لديه “الحق الأخلاقي لقيادة شعبه”، لكن لا أكثر من ذلك.

وتابع بارئيل: هذه البهلوانيات الدبلوماسية وخلاف ليبرمان-نتنياهو كانوا يغذون نظريات المؤامرة، وكان قادة الثوار السوريين مقتنعين بأن إسرائيل تريد أن يبقى الأسد في السلطة، لقد كانوا على حق”.

وقال الآن، وبعد أن استعاد الأسد سيطرته على معظم سوريا ويشن معركة أخيرة ضد الثوار في الجنوب، تتصرف إسرائيل كما لو أنها الآن بصدد إعادة صياغة سياستها لكي “تتصالح” مع استمرار حكم الأسد، وقبل عدة أسابيع، أفادت التقارير أن إسرائيل أبلغت روسيا بعدم معارضتها بقاء الأسد، كما لو كان القرار بين يديها أو أن لها أي تأثير على نوع من الحكم في سوريا بعد انتهاء الحرب، لكن إسرائيل ليست “متصالحة” فحسب مع الأسد، بل كانت تخشى من احتمال أن تنجح الفصائل الثائرة في الإطاحة به، مما كان قد يؤدي الى قتال بين الفصائل نفسها.

وأكد بارئيل في مقاله أن أوراق البحث التي صاغها الجيش الإسرائيلي ووزارة الخارجية خلال العامين الماضيين لم تقدم دعماً فعلياً للرئيس السوري، لكن تقييماتهم تُظهر أنهم ينظرون إلى حكمه المستمر على أنه الأفضل أو حتى الحيوي لأمن إسرائيل. وتعاون إسرائيل الوثيق مع روسيا، التي أعطت القوات الإسرائيلية الحرية لمهاجمة حزب الله وأهداف إيرانية في سوريا، أضاف إسرائيل إلى التحالف غير الرسمي للدول العربية التي تدعم استمرار حكم الأسد.

ويضيف: في البداية، نظرت إسرائيل إلى التدخل العسكري الروسي في سوريا عام 2015 باعتباره غير فعال ومآله الفشل. لكن في الواقع، عززت روسيا وضع الأسد على الصعيد المحلي، وأنشأت ائتلافاً مع إيران وتركيا، وأنهت تدخل دول عربية مثل قطر والسعودية والإمارات. وبما أن الولايات المتحدة كانت قد انسحبت من الساحة حتى قبل ذلك، فقد كان على إسرائيل، في ظاهر الأمر، أن تتعامل مع الطرف الأقل شراً، لكن التحالف بين روسيا وايران وتركيا ليس قائماً على الحب، فطهران وموسكو على خلاف حول السيطرة على مناطق التصعيد، وتركيا التي غزت مناطق كردية في شمال سوريا تهدد رغبة روسيا في دولة سورية موحدة. لذلك، إذا كان هدف إسرائيل هو طرد إيران من سوريا، فإن روسيا – وليس الولايات المتحدة أو الدول العربية – هي القوة الوحيدة القادرة على الحد من العمليات الإيرانية هناك وربما حتى إخراجها من سوريا.

وأكد محلل هاآرتس أن بشار الأسد يعتمد ا بشدة على روسيا أكثر من اعتماده على إيران، وهذا ملائم لإسرائيل، لأنه يعني أن السياسة الخارجية لسوريا، بما في ذلك سياستها المستقبلية تجاه إسرائيل، سيشرف عليها الكرملين، وهذا يضمن على الأقل التنسيق مع إسرائيل وتقليل التهديد الآتي من سوريا، في المقابل، التزمت إسرائيل بعدم تهديد حكم الأسد، علاوة على ذلك، أصرت إسرائيل على أن اتفاقية فصل القوات لعام 1974 التي أعقبت حرب يوم الغفران لا تزال سارية، بمعنى أن إسرائيل لن تقبل القوات السورية في أجزاء من مرتفعات الجولان منزوعة السلاح بموجب ذلك الاتفاق. رسمياً، يراقب مراقبو الأمم المتحدة تنفيذ الاتفاق، لكن من الناحية العملية، كان نظام الأسد هو الذي ضمن التزام سوريا به وأن تبقي الحدود هادئة طيلة عقود. كما استخدمت إسرائيل ردعها العسكري لإقناع الأسد بأن التمسك بالاتفاق يخدم مصالحه. والآن تنضم روسيا فعلياً إلى قوة المراقبة، وتتفق مع إسرائيل على ضرورة إبقاء الحدود هادئة.

واختتم قائلا : لذلك، يجب على إسرائيل أن تتمنى للأسد نجاحاً كبيراً وحياة طويلة،وعندما يهدد الوزراء الإسرائيليون استمرار حكمه إذا سمح للقوات الإيرانية بإقامة مركز بالقرب من حدود إسرائيل، عليهم أن يعلموا أنهم يهددون روسيا أيضاً، ويهددون كذلك شريك إسرائيل الاستراتيجي الجديد في القصر الرئاسي بدمشق.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظام السيسي يصادر أموال 18 شركة عقارية للإخوان لإنقاذ العاصمة الإدارية

كشفت مصادر قانونية أن السلطات المصرية صادرت أموال ما يقرب من 18 شركة استثمار عقاري ...