بعد أنباء عن وفاته.. ‏وساطات عسكرية لإطلاق سراحعنان ونقله للإقامة الجبرية
 إيهاب الخولي: ‏ لو طُرح قانون الجنسية في عهد الإخوان لرفضناه لكن مؤسسات الدولة الحالية تدر مفهوم الوطنية
انقسام مجلس نقابة الصحفيين حول قانون تنظيم الصحافة والإعلام
‏فوضى فيقناة السويس بعد اصطدام 5 سفن
 طالبة: حجبوا نتيجتي بالثانوية العامة لأنني أبلغت عن واقعة غش
‏مرصد حقوقي: قوانين الإعلام الجديدة بـ ‎مصر تشرعن القمع
‏طارق حامد ينتظم في تدريبات الزمالك بعد تجديد تعاقده رسميًا
الأمن المصري يلزم أبناء سيناء بإصدار تصاريح لدخول المحافظة
‏تجديد حبس المتهمين بالتخلص من جثث أطفال ‎المريوطيه 15 يومًا
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
اتفاق بين الجيش السوري الحر وإيران على إجلاء الميليشيا الإيرانية من كفريا والفوعة
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إلزام حسين سالم بدفع تعويض 108 ألف فرنك سويسري لسكرتيرته
 السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه ‎الحوثيون باتجاه ‎نجران
‏البرلمان الهندي يناقش اقتراحًا لسحب الثقة من رئيس الوزراء
 ‏تويتر يعلق 58 مليون حساب لمستخدمين خلال 3 أشهر
‏واشنطن بوست: ‎داعش يعود إلىالعراق أسرع من المتوقع
زيدان يقترب من اللحاق بكريستيانورونالدو فييوفنتوس
البرلمان التونسي يقرّ قانونًا يلزم آلاف الموظفين والمسؤولين الحكوميين بالكشف عن ثرواتهم
آلاف الفلسطينيين يتظاهرون في نابلس ضد “صفقة القرن
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
أسعار النفط تنخفض وسط قفزة مفاجئة في المخزونات الأمريكية
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
نيكي يصعد 0.97% في بداية التعامل بطوكيو
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
الدولار يرتفع بعد تهوين باول من المخاوف التجارية
وزير الداخلية الألماني يواجه انتقادات لترحيله حارس بن لادن السابق
مقتل شخصين في انهيار مبنى من 6 طوابق قرب نيودلهي
دولار 17.90
يورو 20.82
استرليني 23.44
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » أصوات مصرية » د. يحيى القزاز يكتب : “برلمان الحرام” و “معارضة التجميل”

د. يحيى القزاز يكتب : “برلمان الحرام” و “معارضة التجميل”

بعد مخالفة مجلس النواب للدستور واقرار كل ماهو محرم منذ تكوينه وحتى الآن.. هل هناك فائدة من استمرار نواب (25/30) المعارضين فيه؟
ماالذى اوقفوه او عدلوه من تشريعات لصالح الشعب؟ ألا يعد استمرارهم فى “برلمان الحرام” هو تحليل المحرم، وشرعنة وتقنين المجرم باعتبارهم يمثلون معارضة برلمانية؟ هل لو استقالوا اعتراضا على اقرار معاهدات الحرام والخيانة والعار وقانون التمييز العنصرى يكون افضل لماسيحدثه من فضيحة وتعرية امام العالم لكشف عورة استبداد سلطة وخيانة برلمان لواجبه الدستورى أم استمرارهم لتسجيل معارضتهم لقوانين الحرام التى تمنح تلك القوانين شرعية ديمقراطية زائفة بموافقة الأغلبية ومعارضة الأقلية؟ ألا يعتبر الاستمرار بعد كل هذه الفترة نوعا من التواطؤ بشكل غير مباشر لصالح سلطة الاحتلال حيث يجمل قبح وجهها الديكتاتورى بمسحوق ديمقراطية زائفة؟
وهل آن الآوان لتدرك “معارضة التجميل” خطأها وتستقيل وتترك مجلس الحرام يعيث فى الأرض فسادا بلا تجميل؟
أعرف وأقدر وطنيتهم ونواياهم الحسنة لكننى فى لحظة الأزمة وذهول العقل وشيوع اللامعقول أقف هائجا ثائرا سائلا عما أراه واعجز عن فهمه، وآمل فى عون من لهم حصانة وصوت.. فلا عتب ولا لوم على من يرى نفسه واهله وارضه فى مهب الريح بعد ان كان ينعم بالحد الأدنى من الاستقرار.

أتوقف.. اتسائل ولا أشكك ولا أتهم.. فمن حقى السؤال ومن حقهم الاعتراض ورفض السؤال، ومن حقهم ان تكرموا الإجابة. حين يقف الشعب عاريا تلهب سلطة الاحتلال ظهره بالسياط، ونخب تتفرج ومعارضة تجمل القبح السلطوى ولاتتضامن معه ولاتحرك ساكنا، وتحسس باصابعها لتعد السياط المطبوعة على ظهره، ولا تتخذ موقفا حاسما تتضامن فيه مع الشعب ولو بوقفة رمزية ضد سلطة الاحتلال و “برلمان الحرام”.. حين يحدث هذا.. ونرى هذا.. لابد ان يثور السؤال كالبركان، وتغطى حممه اللافيه سطح الأرض، وتصير الارض حبلى بطفوح بركانية مدمرة بعد تلقيحها من حمم اللافا الراقدة على صدر الارض، وتكون الارض اقرب للضياع والشعب أقرب للعدم.. حين نرى كل هذا لابد وان نصرخ باعلى صوتنا نستغيث ولو بمفردات جائرة.. نستغيث بمن نراهم منا ونثق فيهم.. نستغيث ونتساءل ولا نشكك.. فإن غضبوا منا وأساءوا الظن بنا فهذا “تلكيك” وفراق بيننا وبينهم.
معارضة وطنية بحسن نية مضارها اكثر من فوائدها.. تجمل قبح نظام ملأ الصديد وجهه وغزت التقرحات جسده ولا تنقذ محتاجا.
فى الدول المحتلة لا برلمانات تجدى لأنها أداة الحاكم لشرعنة وتقنين كل جرائمه. لابديل عن المقاومة.. وتبقى #المقاومة_هى_الحل
د. يحيى القزاز
مصر 5 يوليه 2018

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سامى كمال الين يكتب : حين بايع السيسي المرشد العام لجماعة الإخوان

بقلم / سامي كمال الدين – إعلامي مصري : مثل تاجر دين عتيد، تمرس على ...