زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » «لا شىء تغير فى مصر»

«لا شىء تغير فى مصر»

 

فى مثل هذا اليوم منذ 12 عاماً – وإستكمالاً لمقالى أمس على موقع قناة الشرق – .

<.. خرجت من الاجتماع مع صفوت الشريف، وكمال الشاذلى فى الواحدة بعد ظهر الخميس 27 يناير 2005 بعد أن أفرغت ما بداخل الحقيبة من أوراق مشروعنا لحوار وطنى حقيقى.

<.. وفى لقاء مع الصحفيين بقاعة مجاورة لغرفة الشريف فى مجلس الشورى، أشار الشريف إلى أن اللقاء «التشاورى» انتهى لما اتفق عليه سابقا مع الوفد والتجمع من تأجيل الحديث عن الدستور لما بعد التجديد للرئيس!! فلم أجد سبيلاً لتصحيح ما قاله فى كلمتى للصحفيين إلا بالقول إننا اتفقنا فعلا على تأجيل الحوار حول الدستور لكن حتى اجتماعنا يوم 31 يناير – المقبل بعد ساعات – والذى يقرن الغد مشاركته فيه بطرح جميع القضايا الرئيسية والهموم الوطنية وأولها: تعديل طريقة انتخاب الرئيس، ووضع دستور جديد للبلاد!!

 

<.. اليوم التالى «الجمعة» 28 يناير 2005، كان يوماً فريداً فى تاريخ العدالة والقضاء فى مصر!!

 

<.. فرغم أن يوم الجمعة من الأيام التى تتعطل فيها معظم المؤسسات الرسمية والقضائية على وجه التحديد فإن هذه «الجمعة» كانت مختلفة فى كل شىء وكأنها يوم القيامة!

 

<.. فى يوم الجمعة 28 يناير 2005، رفعت مباحث الأموال العامة تقريراً لوزير الداخلية عن معلومات لديها بوجود تزوير فى بعض توكيلات حزب الغد!

 

<.. وفى اليوم ذاته أحال الوزير الموضوع فورا للنائب العام، ماهر عبدالواحد، الذى لم يكن معتاداً حضوره لمكتبه – لا يوم الجمعة ولا غيره – إلا أن الرجل تلقى البلاغ فى مكتبه وأحاله – أيضا يوم الجمعة – لنيابة غير مختصة هى نيابة أمن الدولة العليا!!

 

<.. ويوم الجمعة 28 يناير – أيضا – أحالت نيابة أمن الدولة الموضوع – ثانيا – للنائب العام طالبة رفع الحصانة عنى!! وفى اليوم نفسه وافق النائب العام على طلب نيابة أمن الدولة، وأعد مذكرة للعرض على وزير العدل الذى تلقى المذكرة أيضا فى اليوم نفسه!!

 

<.. ولم يتأخر وزير العدل عن إجابة طلب النائب العام فأعد مذكرة بموافقته وقدم طلبا باسمه لرئيس مجلس الشعب الذى كان يومها فى إيطاليا إلا أن التعليمات صدرت بعودته فورا!!

 

<.. الساعة الواحدة وخمس دقائق بعد منتصف ليل الجمعة 28 يناير وفى «منزله» بشارع دار الشفاء بجاردن سيتى تلقى الدكتور سرور الطلب المقدم من وزير العدل ووقع عليه بالاستلام، مشيرا أسفل التوقيع، الواحدة وخمس دقائق فجرا «!!».

 

<.. الدكتور سرور الذى تلقى الطلب «فجراً» كما أشار وبعد عودته خصيصا من إيطاليا استطاع أن يكمل معجزات يوم 28 يناير 2005 بمعجزة أخرى لا تقل هزلاً عن أحداث يوم 28 يناير، حيث استطاع أن يحيل الموضوع فجرا للجنة التشريعية التى نجحت فى إخطار الأعضاء وعقد اجتماع فى العاشرة صباحا وتصوت على رفع الحصانة عنى.

 

<.. بالفعل لم يمر يوم 29 يناير 2005 إلا وأنا سجين قبل 48 ساعة من موعد جلسة الحوار الوطنى!!

 

<.. وهكذا بدأ الحوار الوطنى فى مصر!! وهكذا يكون الحوار«!!».

 

<.. أذكر فى هذا اليوم 29يناير 2005 أنى تعرضت لعنف واعتداء شديد، أسفر عن عدد من الإصابات التى أثبتها المُحقق والطب الشرعى أثناء القبض علىّ، على أحد أبواب البرلمان.

الغريب أن هذا المكان الذى كان ومازال يمثل وجعاً خاصاً لى، جدد ذكرياته يوم 16 ديسمبر 2011، حيث شاهدت على شبكة الإنترنت شريطاً مُسجلا لاعتداء الجيش على ابنى «نور أيمن نور».

 

<.. والمفاجأة التى أذهلتنى أن يقع الاعتداء على نور فى ذات المكان الذى وقع فيه الاعتداء على والده منذ ستة أعوام.

وبعد 12 عاماً على هذه الذكريات استطيع أن أقول : للأسف لا شىء تغير فى مصر إلا للأسوأ.

ونلتقى غداً على موقع قناة الشرق

(شباك نور)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

«فنكوش»

محمد منير لن أكتب اليوم في السياسة ولا في الاقتصاد ولا حتى في الفن والثقافة، ...