زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » تركيا: ثلاثة تحديات لثلاثة مؤشرات إيجابية
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-04-18 19:12:43Z | | Lÿÿÿÿ

تركيا: ثلاثة تحديات لثلاثة مؤشرات إيجابية

علي حسين باكير

خلال الأيام القليلة الماضية، شرع المسؤولون الأتراك وفي طليعتهم رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، في الحديث عن عدد من المؤشرات الإيجابية التي تتعلق بالوضع السياسي والاقتصادي في البلاد. ثلاثة مواضيع بالتحديد تستحق أن نتوقّف عندها في هذا السياق.

الموضوع الأوّل يتعلق بـ”حالة الطوارئ” التي استمر البرلمان التركي في تمديدها بعيد المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 يوليو من العام 2016. وفقاً لرئيس الوزراء التركي، فإن حالة الطوارئ في البلاد ستنتهي مع إعلان رئيس الجمهورية تشكيلته الحكومية يوم الاثنين القادم. ويعوّل كثيرون على المفعول الإيجابي المنتظر لهذا الإعلان على الوضع الاقتصادي بالتحديد، وعلى علاقة تركيا مع عدد من الفاعلين الدوليين وفي مقدّمتهم الاتحاد الأوروبي الذي غالبا ما كان ينتقد استمرار حالة الطوارئ بالرغم من تجاهله لوجود حالة مماثلة في فرنسا.

من المتوقع أن يؤدي إلغاء حالة الطوارئ إلى إزالة حالة التشنج والقلق التي قد تكون سائدة في المجتمع. لكن من غير الواضح حتى الآن، كيف سيتم التعامل بعد ذلك مع الحالات التي كانت تصنّف تحت إطار متابعة تصفية الانقلابين أو أولئك التابعين إلى فتح الله غولن، وهل ستتوقف مثل هذه العميات تماما، أم سيتم تعويض الإمكانيات التي أتاحها قانون الطوارئ بمراسيم رئاسية جديدة يمتلك رئيس الجمهورية أحقّية إصدارها؟

أمّا الموضوع الثاني، فيتعلّق بالتشكيلة الحكومية التي سيعلن عنها رئيس الجمهورية بعيد انتهائه من أدائه لليمين الدستورية، والخطاب الرئاسي الذي من المنتظر أن يلقيه في حفل الاستقبال الضخم الذي سيقيمه في المجمّع الرئاسي مساء يوم الاثنين المقبل. استنادا إلى التصريحات التي أدلى بها أردوغان، فان الحكومة المقبلة ستتشكل من أفراد من خارج حزب العدالة والتنمية. وكما فًهم من التصريح، فان أعضاء الحكومة المقبلة سيكونون من التكنوقراط، وهو طرح يحمل معه معاني إيجابية أيضاً، أبرزها أن الأداء الحكومي لن يكون مسيّساً ما يساعد على تخفيف الاستقطابات السياسية في البلاد، لكن، وإن كان لا يزال من المبكّر جداً الحكم على مثل هذا الوضع، إلا أن نجاح التكنوقراط سيعتمد في نهاية المطاف على مدى واقعية المطالب السياسية التي سيطلب منهم تنفيذها في إداراتهم.

وفي هذا الإطار، سيكون من المثير بمكان متابعة الأشخاص الذين سيتم اختيارهم لوزارات الاقتصاد والخارجية على وجه التحديد. خلال المرحلة الماضية، تسبب التضارب بين توجهات رئيس الجمهورية وبين المسؤولين فعليا على الإشراف على الاقتصاد بحالة عدم استقرار في الوضع الاقتصادي في البلاد بالإضافة إلى زعزعة ثقة المستثمرين. سيتم اختبار العامل الاقتصادي سريعاً بعد تسمية الاقتصادي الأوّل في التشكيلة الحكومية يوم الاثنين المقبل.

أمّا الموضوع الثالث، فهو العلاقة مع الولايات المتّحدة، حيث يتم مؤخراً التركيز على النقاط الإيجابية في تصريحات المسؤولين لدى الطرفين وهو مؤشّر جيّد من دون شك، لكن دونه تحديات كبرى تحتاج إلى ما هو اكبر من التصريحات للتغلّب عليها. طبيعة العلاقة مع الولايات المتّحدة خلال المرحلة المقبلة سيكون لها تأثر كبير على الجانب التركي سلباً أو إيجاباً على السياسة الخارجية وعلى الوضع الاقتصادي ومن دون شك على العمليات العسكرية الخارجية.
” عربي 21″

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة نقدية للتطبيقات الغربية لليبرالية السياسية

د. طارق الزمر برغم ما حققته الديمقراطية الغربية من انتشار في عالم اليوم، وبرغم عمليات ...