زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار دولية » محمد ادريس عمر يكتب : حول مارد الهضبتين الارترية الإثيوبية ..!

محمد ادريس عمر يكتب : حول مارد الهضبتين الارترية الإثيوبية ..!

*لم تكن طائرة رئيس الوزراء الأثيوبي الشاب( ابي احمد )لتحط امس في مطار اسمرا حتي واستقبلتها غيوم ورزاز وزغاريد الفرح الشعبي لزيارة تاريخية انهت حقبة الاشلاء والقتلي والجرحى والماسي بين الجانبين ، بالامس انقشعت قطيعة دامت ستون عاما ،مبادرة الزعيم الأثيوبي الشاب التي انطلقت بدعوة للحوار من داخل البرلمان الأثيوبي أبريل الماضى واستجاب لهاافورقي ليطويا فصول اكبر نزاع في إفريقيا ..!
* ويتساءل كثيرون هل سينجح أبي أحمدضابط المخابرات والقيادي بجبهة تحرير الارمو فيما أخفق فيه ملس زناوي الطبيب الذي هجر دراسته والتحق بالثورة ضد نظام (منغستو هيلا ماريام ) الشيوعي ، هل سينحج في أحداث التقارب وتطبيع العلاقات بين البلدين ،للنظر بعين المصالح وطي الغبائن في إتاحة ميناء عصب والتبادل الاقتصادي لارتريا مع مارد الهضبة الإثيوبية الذي بات يشكل قوة اقتصادية ناهضة مسنودة بقيادة شابة تخطط للمستقبل بافق مفتوح !

*مرت العلاقة بين البلدين بمحطات مهمة،عند مطلع الستينات تفجرت حركة التحرير الارترية بقيادة (حامد إدريس عواتي) واتخذت من بورتسودان قاعدة لها ..احكمت جبهة التحرير الارترية سيطرتها علي اسمرا في العام ١٩٩١عند سقوط الإمبراطور( منغستو) اثر ضربات موجعة من اتحاد التقراي والجبهة الشعبية الارترية بعد سنتين استقلت ارتريا باستفتاء ومباركة زناوي في أديس أبابا،وبعد خمس أعوام من الاستقلال اندلع نزاع( بادمي ) حينما قصفت المقاتلات الإثيوبية اسمرا وجيشت اسمرا كل شعبها في معسكرات( ساوا)لدحر فلول الإعتداء ،دون اعتبار لاتفاق الجزائر الذي عاد الان للواجهة يمنح ميناء عصب لاثيوبيا ويعيد بادمي لارتريا..!

*غض النظر عن الأحاديث التي راجت حول أياد أجنبية أسرعت باذابة جبل الجليد بين البلدين،بوجود التأثيرالامريكي الإماراتي علي الطرفين والحلف المصري الارتري الموصول بالإمارات ،مايرجح أن سياسات سابقة لحكومتنا اخرجتنا صفر اليدين من الملفين بفعل علو كعب المنهج الامني علي السياسي والاقتصادي حيث قفلت الحدود مع ارتريا بصورة مباغته ومرتبكة ولاتزال حالة الطوارئ بكسلا سيدة الموقف..!
*وفي المسألة الإثيوبية الارترية درس جديد للسياسة السودانية العتيقة التي قدمت العون للجوارلكنها ربما شاخت في ابتداع الحلول الذكية ،وحسنا فعلت حكومتنا برعاية تسهيل جهود الايقاد لطي الخلاف بين فرقاء دولة الجنوب ،
وهي معالجة سياسية واقتصادية ناجعة من شأنها أن تؤكد ان السودان هو المحور في إفريقيا متي صح منه العزم ..!
*أثيوبيا بادرت بكتابة صفحة جديدة مع ارتريا لان السياسة لاتعرف الثوابت ،اول مسلم يقود أثيوبيا بدأ عهد جديد بالعفو عن المعارضين وتحسين ملف حقوق الإنسان وإجراء إصلاحات شاملة يقودها وزراء شباب وحكومة شفافية دون أن تتغير رؤية مشروع سد النهضة لأنها رؤية دولة مؤسسات لا أفراد!
*قد يقول قائل أن قوة مؤثرة من بعض الذين لا تعجبهم تحركات الزعيم الشاب ستكبح جماح الإصلاحات وتضغط باتجاه الحد من نفوذه ،من يقولون ذلك لايعرفون عودة الوعي لدولة أثيوبيا التي يعمل عقلها المركزي لبناء الدولة الأولي في إفريقيا…!
نقلاً عن صحيفة مصادر ..

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المجلس النرويجي للاجئين : يجب وقف ما يجري بالحديدة اليمنية

قال المجلس النرويجي للاجئين، اليوم السبت، إن مدينة الحديدة غربي اليمن “ليست كأساً للفوز به”، ...