زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار مصرية » معصوم مرزوق : ” الناس ” حزب يهدف لاستيعاب شباب ثورة يناير

معصوم مرزوق : ” الناس ” حزب يهدف لاستيعاب شباب ثورة يناير

قال السفير معصوم، مساعد وزير الخارجية الأسبق والقيادي بالحركة المدنية الديمقراطية، أنه يسعى لاستيعاب شباب ثورة 25 يناير في حزب شبابي جديد يحمل اسم “الناس الديمقراطي”.
و أضاف مرزوق في تصريحات صحفية إن الجسد الأساسي لـ”الناس الديمقراطي” هو أن يكون من الشباب الذين يعتنقون مباديء ثورة 25 يناير، وبعض من الشيوخ للاستفادة من خبرتهم ولكن لن يتولوا مراكز قيادية في الحزب الجديد، مؤكدا أن الشباب هم من سيدريون الحزب.
وتوقع مرزوق أن يضم “الناس الديمقراطي” أغلب شباب مصر، الذين لم يجدوا أنفسهم في الأطر التي تنظمها الحكومة أو الأحزاب الموجودة على الساحة، لافتا إلى أن الحزب الجديد بدأ يتلمس طريقه ويصدر بيانات تعبر عن مواقفه من الأحداث التي تدور في المشهد.
وأكد أن حزبه الجديد سيخوض جميع المعارك الانتخابية بداء من انتخابات المحليات وما يليها من مجلس النواب، وكل المعارك المتعلقة بتعديل قوانين مثل :”التظاهر والانتخابات البرلمانية والقوانين المتعلقة بحقوق الإنسان والحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين، مضيفا :””هناك مجموعة من المعارك ربما يخوضها الحزب قبل أن يعلن عن نفسه بشكل رسمي وبعضها بعد أن يتم الإعلان عنه”.
وأوضح أن الحزب حاليا لايزال يعكف على بناء قاعدة بيانات بأسماء في كل المحافظات بالراغبين في الانضمام إليه، وذلك من خلال الشباب الذين يؤمنون بالفكرة ويجرون اتصالات مباشرة حاليا مع المواطنين في عدد من المحافظات، للترويج للحزب وتعريف الناس بأهدافه ودعوتهم للانضمام له.
وأردف أنه بعد مرحلة جمع التوكيلات سيتم إشهار الحزب رسميا وعقد المؤتمر العام، مشددا أنه ليس هناك ضرورة للتعجيل بالإشهار لأنه يبني الحزب ليس من أجل موقف لحظي فينضم إلى بقية الأحزاب الموجودة، ولكن ليعيش لسنوات قادمة ويخوض معارك حقيقية.
وأشار إلى أن تأسيس أي حزب يشترط 5 آلاف توكيلا، وهو ما يتطلب الترويج للحزب أولا، منوها إلى أنه ليس هناك تغطية إعلامية بالقدر الكافي، ولا يمكن عقد لقاءات لتعريف الناس بالحزب، مشيرا إلى أنه بعد نحو 4 أو 5 أسابيع من تواصل الشباب بالمواطنين في مختلف المحافظات سينتقل إلى مرحلة جمع التوكيلات.
وعن الصعوبات التي قد تواجهه في تأسيس الحزب قال مرزوق :”أتوقع أن تحدث بعض الصعوبات مع أجهزة الحكومة خلال فترة جمع التوكيلات، خاصة أن عددا كبيرا من الشباب هو الذي يتولى تنظيم الحزب، وأغلبهم من قيادات ثورة 25 يناير، ولن يكون هناك أي منصب قيادي في الحزب لأي شخص تجاوز الـ 50 عاما”.
ويهدف حزب “الناس الديمقراطي” إلى جذب الشباب خارج الأوعية الحزبية بالأساس، خاصة أن هناك نسبة 60% من الشعب من الشباب، والحكومة والأحزاب فشلوا في جذبهم إليهم، لافتا إلى أن الانتخابات الرئاسية 2018 أظهرت أن هؤلاء الشباب يمثلون صوت اعتراضي قوي لا يجد من يحتويه في إطار قانوني تنظيمي.
واستطرد:”كان لابد من التفكير في كيفية استغلال هذه الطاقة والقوى الكبيرة غير المستغلة خاصة أنه هناك فراغ سياسي، ولابد أن يتم تنظيمها بشكل قانوني وجيد لملأ هذا الفراغ”.
وأكد مرزوق أن أهم مبادئ الحزب هي العمل على تحقيق مباديء صورة 25 يناير “عيش.حري.كرامة انسانية.عدالة اجتماعية”، والمبدأ الثاني هو حماية الدستور والحيلولة دون أي تعديل في أي من مواده، وثالثا المناضلة من أجل الإفراج عن معتقلي الرأي.
وعن رؤية الحزب قال مرزوق إن حزبه الجديد يملك خطوة بديلة عما وصفه بـ “إسهال الاقتراض المستمر” الذي يهدد اقتصاد مصر بالإفلاس، ومقترحات أخرى للاهتمام بالصناعات بدلا من الإنفاق في مشاريع ليست لها أولوية، وكذلك ترشيد الإنفاق الحكومي، وخطة لتدعم الفقراء وليس رفع الدعم عنهم.
ورأى أن الفقراء كانوا هم الضحايا في الفترة الأخيرة، ولكن كان ينبغي أن يتحمل الأغنياء الجزء الأكبر من الأعباء الاقتصادية، لأنهم حققوا أرباحا من هذا المجتمع وعليهم مساندته في الفترات الصعبة، وذلك عن طريق تحقيق العدالة الضريبية، وهو ما سيعمل عليه حزبه.
وتأتي محاولة تأسيس “حزب الناس الديمقراطي” في ظل مساعي بعض الأحزاب إلى الدمج فيما بينها، تلبية لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي بهدف تقوية الأحزاب بدلا من كثرة أعدادها دون إحداث تأثير في المشهد السياسي.
وعلى مدى الشهرين الماضيين عقد حزب الوفد عدة اجتماعات مع بعض الأحزاب لبحث الدمج وتشكيل ائتلاف، تردد أنه سيكون معارضا، بهدف دمج بعض الأحزاب تحت راية حزب واحد هو “الوفد”، ولكن بعد أن اتخذ هذا الاتجاه حيزا كبيرا من حديث وسائل الإعلام لم يعد يتناوله أحد، ولم تفصح هذه الأحزاب عما آلت إليه تلك الاجتماعات.
وفي السياق نفسه اندمج حزب مستقبل وطن وجمعية من أجل مصر في كيان واحد، فضلا عن أن “مستقبل وطن” ضم إليه نحو 75 نائبا من أحزاب آخرى ومستقلين، ليحتل بذلك المرتبة الأولى من حيث المقاعد البرلمانية، كما ضم إليه قيادات من أحزاب أخرى أبرزهم علاء عابد، الذي كان يشغل رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، وكذلك حسام الخولي القيادي البارز في حزب الوفد.
وبعد أن أعلن ائتلاف دعم مصر مساعيه لتأسيس حزب سياسي، اعتبره سياسيون أنه سيكون حزب السلطة، بدى أنه فشل في تحقيق ذلك، نتيجة اعتراض بعض الأحزاب التي يتكون منها الائتلاف، وتمسك كل منهم بكيانه الحزبي دون الانصهار في حزب جديد.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وداع حاشد لجميل راتب على مواقع التواصل الاجتاعي

نعى المئات من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وفاة الفنان المصري جميل راتب الذي توفي ...