زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار عربية » إصابة 25 فلسطينيا على يد الاحتلال في مسيرة ” جمعة الوفاء للخان الأحمر “

إصابة 25 فلسطينيا على يد الاحتلال في مسيرة ” جمعة الوفاء للخان الأحمر “

أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الجمعة، عقب انطلاق مسيرة “جمعة الوفاء لأهلنا في الخان الأحمر ومرور 100 يوم على مسيرة العودة”، بعد استهداف قوات الإحتلال للمتظاهرين على طول الخط الفاصل بالرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها أن 25 فلسطينيا أصيبوا بجراح مختلفة و اختناق بالغاز شرقي القطاع.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، قد دعت في بيان لها، الجماهير الفلسطينية إلى “النفير العام” من أجل المشاركة في الفعاليات، التي تبدأ الساعة الرابعة والنصف بعد العصر في جميع مخيمات العودة الخمس المنتشرة بالقرب من الخط العازل شرقي القطاع.

وأطلقت الهيئة الوطنية، على اليوم “جمعة الوفاء لأهلنا في الخان الأحمر ومرور 100 يوم على مسيرة العودة”، وذلك تأكيدا لاستمرار مسيرات العودة ورفضا لسياسيات التهجير الإسرائيلية التي تستهدف الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وخاصة مدينة القدس.

وتتعرض قرية الخان الأحمر الواقعة شرقي مدينة القدس المحتلة، وغيرها من مناطق القدس، لهجمة إسرائيلية شرسة تستهدف هدم تلك المناطق السكانية وتهجير وطرد سكانها الفلسطينيين..

في سياق متصل، رأى عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، ماهر مزهر، أن قرار الاحتلال بشأن إغلاق معبر “كرم أبو سالم” التجاري، يأتي في إطار “الضغط على قطاع غزة لوقف مسيرات العودة التي أربكت حسابات العدو، وتسببت له بحالة إرباك شديد، وبدأ يظهر التخبط داخل المؤسسة الصهيونية”.

وأوضح في تصريحات صحفية أن “الكل الإسرائيلي يتسابق نحو تشديد الحصار والخناق وتجويع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”، مرجحا أن تكون “الإجراءات الإسرائيلية المتصاعدة التي تستهدف الكل الفلسطيني في غزة والخان الأحمر بالقدس، هي جزء من صفقة القرن المشبوهة التي يراد تمريرها على الشعب الفلسطيني، وهو ما يتطلب تركيع وتجويع وتشديد الحصار على الشعب الفلسطيني وطرده من أرضه”.

وأكد مزهر، أن “الشعب الفلسطيني سيتصدى لهذه الإجراءات الظالمة وغير القانونية التي ستنكسر كما انكسرت إجراءات العدو سابقا”، مضيفا: “المجرم إسحاق رابين (رئيس وزراء الاحتلال الأسبق) أقر نهاية 1987 سياسة تكسير العظام، لوقف الانتفاضة التي لم تتوقف واستمرت بقوة، وشن الاحتلال ثلاث حروب على غزة، وشعبنا لم ولن يركع”.

وأضاف: “كل محاولات الاحتلال اليائسة والبائسة لن تنال من عزيمة شعبنا المستمر في نضاله بقوة، حتى تحقيق أحلامه بالحرية والاستقلال”.

وذكر عضو الهيئة الوطنية، أن الشعب الفلسطيني الذي “خرج في مخيمات العودة بالقرب من الخط الزائل بشكل متواصل، وركب البحر عبر سفن العودة وصمد في القدس، يريد أن يوصل رسالة للعدو المجرم، بأن الحصار والظلم لن يدوم ولن يطول وسينكسر في لحظة ما”.

وأما الرسالة الثانية فهي للمؤسسات الدولية، التي “يجب أن تحمي شعبنا الفلسطيني في أماكن وجوده كافة من هذا العدو، وتعمل بشكل جاد على إنشاء ميناء بحري ليصل غزة بالعالم الخارجي، ويمنع العدو من تهجير أهلنا في الخان الأحمر”.

كما تؤكد الرسالة الثالثة، أن “شعبنا مستمر في نضاله وكفاحه، ولن تثنيه كل هذه الإجراءات الظالمة التي يستخدم العدو من خلالها كل أدوات البطش والتنكيل ضد شعبنا”.

وبين مزهر، الذي شارك في وضع اللبنات الأساسية لفكرة مسيرات العودة، أن “التخطيط كان يقتصر على أن هذه المسيرات ستكون لفترة محدودة، لكن شعبنا الفلسطيني فاجأنا وفاجأ الجميع وكل أحرار العالم، بعزيمته على الصمود والاستمرار في هذه المسيرات الشعبية رغم قمع العدو الدموي لها”.

وفي إطار تحدي الشعب الفلسطيني لكل إجراءات الاحتلال الدموية التي تهدف إلى وقف مسيرات العودة عبر استهداف الاحتلال للمشاركين فيها، أشار إلى تطور أدوات النضال الشعبية، التي شملت “الدعوات للجمع المختلفة، والحديث عن وحدة الكوشوك، ووحدة قص السلك، ووحدة الطائرات الورقية التي تطورت للبالونات الحارقة، التي بدأت تدب الذعر والهلع لدى المستوطنين في منطقة غلاف غزة”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظام السيسي يصادر أموال 18 شركة عقارية للإخوان لإنقاذ العاصمة الإدارية

كشفت مصادر قانونية أن السلطات المصرية صادرت أموال ما يقرب من 18 شركة استثمار عقاري ...