بعد أنباء عن وفاته.. ‏وساطات عسكرية لإطلاق سراحعنان ونقله للإقامة الجبرية
 إيهاب الخولي: ‏ لو طُرح قانون الجنسية في عهد الإخوان لرفضناه لكن مؤسسات الدولة الحالية تدر مفهوم الوطنية
انقسام مجلس نقابة الصحفيين حول قانون تنظيم الصحافة والإعلام
‏فوضى فيقناة السويس بعد اصطدام 5 سفن
 طالبة: حجبوا نتيجتي بالثانوية العامة لأنني أبلغت عن واقعة غش
‏مرصد حقوقي: قوانين الإعلام الجديدة بـ ‎مصر تشرعن القمع
‏طارق حامد ينتظم في تدريبات الزمالك بعد تجديد تعاقده رسميًا
الأمن المصري يلزم أبناء سيناء بإصدار تصاريح لدخول المحافظة
‏تجديد حبس المتهمين بالتخلص من جثث أطفال ‎المريوطيه 15 يومًا
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
اتفاق بين الجيش السوري الحر وإيران على إجلاء الميليشيا الإيرانية من كفريا والفوعة
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إلزام حسين سالم بدفع تعويض 108 ألف فرنك سويسري لسكرتيرته
 السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه ‎الحوثيون باتجاه ‎نجران
‏البرلمان الهندي يناقش اقتراحًا لسحب الثقة من رئيس الوزراء
 ‏تويتر يعلق 58 مليون حساب لمستخدمين خلال 3 أشهر
‏واشنطن بوست: ‎داعش يعود إلىالعراق أسرع من المتوقع
زيدان يقترب من اللحاق بكريستيانورونالدو فييوفنتوس
البرلمان التونسي يقرّ قانونًا يلزم آلاف الموظفين والمسؤولين الحكوميين بالكشف عن ثرواتهم
آلاف الفلسطينيين يتظاهرون في نابلس ضد “صفقة القرن
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
أسعار النفط تنخفض وسط قفزة مفاجئة في المخزونات الأمريكية
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
نيكي يصعد 0.97% في بداية التعامل بطوكيو
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
الدولار يرتفع بعد تهوين باول من المخاوف التجارية
وزير الداخلية الألماني يواجه انتقادات لترحيله حارس بن لادن السابق
مقتل شخصين في انهيار مبنى من 6 طوابق قرب نيودلهي
دولار 17.90
يورو 20.82
استرليني 23.44
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » أخبار عربية » إصابة 25 فلسطينيا على يد الاحتلال في مسيرة ” جمعة الوفاء للخان الأحمر “

إصابة 25 فلسطينيا على يد الاحتلال في مسيرة ” جمعة الوفاء للخان الأحمر “

أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الجمعة، عقب انطلاق مسيرة “جمعة الوفاء لأهلنا في الخان الأحمر ومرور 100 يوم على مسيرة العودة”، بعد استهداف قوات الإحتلال للمتظاهرين على طول الخط الفاصل بالرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها أن 25 فلسطينيا أصيبوا بجراح مختلفة و اختناق بالغاز شرقي القطاع.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، قد دعت في بيان لها، الجماهير الفلسطينية إلى “النفير العام” من أجل المشاركة في الفعاليات، التي تبدأ الساعة الرابعة والنصف بعد العصر في جميع مخيمات العودة الخمس المنتشرة بالقرب من الخط العازل شرقي القطاع.

وأطلقت الهيئة الوطنية، على اليوم “جمعة الوفاء لأهلنا في الخان الأحمر ومرور 100 يوم على مسيرة العودة”، وذلك تأكيدا لاستمرار مسيرات العودة ورفضا لسياسيات التهجير الإسرائيلية التي تستهدف الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وخاصة مدينة القدس.

وتتعرض قرية الخان الأحمر الواقعة شرقي مدينة القدس المحتلة، وغيرها من مناطق القدس، لهجمة إسرائيلية شرسة تستهدف هدم تلك المناطق السكانية وتهجير وطرد سكانها الفلسطينيين..

في سياق متصل، رأى عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، ماهر مزهر، أن قرار الاحتلال بشأن إغلاق معبر “كرم أبو سالم” التجاري، يأتي في إطار “الضغط على قطاع غزة لوقف مسيرات العودة التي أربكت حسابات العدو، وتسببت له بحالة إرباك شديد، وبدأ يظهر التخبط داخل المؤسسة الصهيونية”.

وأوضح في تصريحات صحفية أن “الكل الإسرائيلي يتسابق نحو تشديد الحصار والخناق وتجويع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”، مرجحا أن تكون “الإجراءات الإسرائيلية المتصاعدة التي تستهدف الكل الفلسطيني في غزة والخان الأحمر بالقدس، هي جزء من صفقة القرن المشبوهة التي يراد تمريرها على الشعب الفلسطيني، وهو ما يتطلب تركيع وتجويع وتشديد الحصار على الشعب الفلسطيني وطرده من أرضه”.

وأكد مزهر، أن “الشعب الفلسطيني سيتصدى لهذه الإجراءات الظالمة وغير القانونية التي ستنكسر كما انكسرت إجراءات العدو سابقا”، مضيفا: “المجرم إسحاق رابين (رئيس وزراء الاحتلال الأسبق) أقر نهاية 1987 سياسة تكسير العظام، لوقف الانتفاضة التي لم تتوقف واستمرت بقوة، وشن الاحتلال ثلاث حروب على غزة، وشعبنا لم ولن يركع”.

وأضاف: “كل محاولات الاحتلال اليائسة والبائسة لن تنال من عزيمة شعبنا المستمر في نضاله بقوة، حتى تحقيق أحلامه بالحرية والاستقلال”.

وذكر عضو الهيئة الوطنية، أن الشعب الفلسطيني الذي “خرج في مخيمات العودة بالقرب من الخط الزائل بشكل متواصل، وركب البحر عبر سفن العودة وصمد في القدس، يريد أن يوصل رسالة للعدو المجرم، بأن الحصار والظلم لن يدوم ولن يطول وسينكسر في لحظة ما”.

وأما الرسالة الثانية فهي للمؤسسات الدولية، التي “يجب أن تحمي شعبنا الفلسطيني في أماكن وجوده كافة من هذا العدو، وتعمل بشكل جاد على إنشاء ميناء بحري ليصل غزة بالعالم الخارجي، ويمنع العدو من تهجير أهلنا في الخان الأحمر”.

كما تؤكد الرسالة الثالثة، أن “شعبنا مستمر في نضاله وكفاحه، ولن تثنيه كل هذه الإجراءات الظالمة التي يستخدم العدو من خلالها كل أدوات البطش والتنكيل ضد شعبنا”.

وبين مزهر، الذي شارك في وضع اللبنات الأساسية لفكرة مسيرات العودة، أن “التخطيط كان يقتصر على أن هذه المسيرات ستكون لفترة محدودة، لكن شعبنا الفلسطيني فاجأنا وفاجأ الجميع وكل أحرار العالم، بعزيمته على الصمود والاستمرار في هذه المسيرات الشعبية رغم قمع العدو الدموي لها”.

وفي إطار تحدي الشعب الفلسطيني لكل إجراءات الاحتلال الدموية التي تهدف إلى وقف مسيرات العودة عبر استهداف الاحتلال للمشاركين فيها، أشار إلى تطور أدوات النضال الشعبية، التي شملت “الدعوات للجمع المختلفة، والحديث عن وحدة الكوشوك، ووحدة قص السلك، ووحدة الطائرات الورقية التي تطورت للبالونات الحارقة، التي بدأت تدب الذعر والهلع لدى المستوطنين في منطقة غلاف غزة”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دير شبيجل : نظام السيسي لن يحل الأزمات الاقتصادية بالشعارات الوطنية

قالت مجلة شبيجل الألمانية إن الشعارات الوطنية لن تحل الأزمة الاقتصادية بمصر. جاء ذلك تعليقا ...