زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » ادريس ربوح » د. ادريس ربوح يكتب: دفاعٌ عن موقف الجزائر من “الإخوان المسلمين”

د. ادريس ربوح يكتب: دفاعٌ عن موقف الجزائر من “الإخوان المسلمين”

كانت لنا اليوم الخميس: 26 جانفي 2017م جلسةً عاصفةً للمناقشة والمصادقة على البيان الختامي الصادر عن الدورة: 12 لاتحاد المجالس الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بباماكو بمالي، وهو البيان الذي يتضمن 20 محورا، ومنه محور: مكافحة الإرهاب والتطرّف..
وكان من بين النقاط المستفزّة من الوفد البرلماني المصري هو: محاولة إدراج “جماعة الإخوان المسلمين” ضمن المنظمات الإرهابية، وهو ما أثار حالةً من الانتفاضة في وجهه.
وبعد أخذ الكلمة باسم الوفد الجزائري، وبعيدا عن أيّ مجاملاتٍ أو طقوسٍ ديبلوماسية ذكرّت الجميع بالموقف المبدئي والمشرّف للدولة الجزائرية وهو: رفضها لإدراج “جماعة الإخوان المسلمين” كمنظمةٍ إرهابية، ولا يمكن القبول – مطلقا ومهما تكن الظروف أو الضغوط – أن نقبل بإدراج هذا البند في البيان الختامي، وإلا فإنها ستكون نقطةً خلافية تلغّم المؤتمر وتعطّل التوافق على البيان الختامي له.
ومع هذا الإصرار الذي بقي الوفد المصري مندهشا منه، لم يسع الوفود الأخرى، التي تناولت الكلمة بعدي مثل: البرلمان التركي واللبناني والمغربي والنيجيري ثم الإيراني إلا أنْ توافق على سحب هذا المقترح وعدم العودة للحديث عنه.
وبالرغم من محاولة المصريين أخذ الكلمة مرة أخرى ومحاولة حصر المقترح على “الجماعة” في مصر، إلا أنّ إصرارنا على رفضه مطلقا كان قويًّا وحاسمًا.
ومهما تكن مبرّراته الداخلية إلا أنه لا يمكن تبنّيه باسم جميع البرلمانات الإسلامية المشاركة، وهو ما تمّ الرضوخ له، وسحبه نهائيا..
إن “جماعة الإخوان المسلمين” رمز الوسطية والاعتدال في العالم، ولقد أصبح شعارها “سلميتنا أقوى من الرصاص” عقيدةً لا يزايد عليها فيه أحد، ولولا هذه السّلمية الأسطورية لغرقت مصر في بحار من الدّم، كما وقع في بعض دول الربيع العربي. وبالرغم من حجم الظلم والإجرام الذي تعرّضت له من الإنقلاب العسكري والدموي، وما يتجرّعه المنتسبون إليها من ألوان العذاب من الاغتيال والاعتقال والتشريد والملاحقة إلا أنها لا تزال ثابتةً على منهجها الوسطي المعتدل..
ولذلك لا يمكن بأيّ حالٍ من الأحوال أن نقبل بمثل هذا الظلم الذي يلاحقها في كلّ مكان..
إنها جماعةٌ تجاوزت حدودها التنظيمية والقُطْرية لتتحوّل إلى منهجٍ ومدرسةٍ وفكرٍ رساليٍّ تتربّى عليه الأجيال، لأنه – وبكلّ بساطةٍ – أنّ مؤسسها الإمام الشهيد حسن البنا عليه رحمة الله مجدّد “أمة” لا مجرد مجدّد “جماعةٍ” أو “تنظيم”..
النائب ناصر حمدادوش
حركة مجتمع السلم
الجزائر.
x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة نقدية للتطبيقات الغربية لليبرالية السياسية

د. طارق الزمر برغم ما حققته الديمقراطية الغربية من انتشار في عالم اليوم، وبرغم عمليات ...