البرلمان يقر قاون منح الجنسية للأجانب مقابل وديعة 400 ألف دولار
عشرات المستشفيات ترفض تطبيق قرار السلام الجمهوري
رويترز: الفريق سامي عنان بحالة حرجة في المستشفى
على غرار “تحيا مصر”.. صندوق سيادي غامض جديد يقره البرلمان
السلطات المصرية تغلق معبر رفح البري إلى إشعار آخر 
 ‏إحالة 20 عاملا ومؤذنا بمساجد الإسكندرية للتحقيق
‏«رايتس ووتش» تتهم السيسي بتكثيف القمع ضد معارضيه
 عبد العال: «الجنسية للبيع» كلمة قميئة.. والتعديل ليس بدعة
نيابة أمن الدولة تمدد احتجاز أمل فتحي 15 يوما رغم تدهور حالتها الصحية
الشبكة العربية: تدهور الحالة الصحية لجمال عبد الفتاح وتواصل التنكيل به
 ‏رئيس ‎البرلمان : فاض الكيل.. وآن الأوان يكون للبرلمان أنياب
لليوم العاشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
تفريق مظاهرتين في بغداد وانتشار أمني حول المطار
المحتجون عند حقل السيبة العراقي يطالبون بوظائف وتحسين الخدمات
سوريا..الطائرات الروسية تجدد قصف القنيطرة وعشرات الآلاف من النازحين
القطرية تتأقلم مع المقاطعة وقد لا تتكبد خسارة هذا العام
ترامب يقول بعد قمة هلسنكي إن ثقته كبيرة في المخابرات الأمريكية
ترامب يلتقي بأعضاء الكونجرس يوم بعد انتقادهم لأدائه في قمته مع بوتين
ماي تفوز بتصويت برلماني بعد رضوخها لضغوط بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي
قاض أمريكي يعلق مؤقتا ترحيل أسر المهاجرين التي تم لم شملها
خمسة طعون أمريكية أمام منظمة التجارة على رسوم جمركية مضادة
البنتاجون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 451 مليون دولار يشمل مبيعات للسعودية
مترو باريس يغير أسماء بعض المحطات بعد الفوز بكأس العالم
إصابة أكثر من 20 شخصا جراء انهيار خيمة في تجمع حاشد لرئيس وزراء ‎الهند
 ‏ألمانيا: لم يعد بوسع أوروبا الاعتماد على البيت الأبيض
افتتاح سفارة إريتريا بأديس أبابا بعد 20 عاما من الحرب
نزوح 35 ألف أسرة يمنية من الحديدة خلال 9 أيام فقط
 ‏حماية الصحفيين: 33 صحفيا قتلوا أثناء ممارسة عملهم منذ بداية 2018
‏خفر السواحل اليوناني يوقف قارباً على متنه 56 مهاجراً بينهم أطفال
وزارة العدل الأمريكية تتهم روسية مقيمة في واشنطن بالتخابر لصالح موسكو
طرد صحفي فلسطيني خلال مؤتمر ترامب وبوتين
تركيا: تقارير انسحاب مسلحين أكراد من منبج السورية مبالغ فيها
نيكي يصعد 0.04% في بداية التعامل بطوكيو
دولار 17.90
يورو 20.95
استرليني 23.68
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مدونات الشرق » ادريس ربوح » د. ادريس ربوح يكتب: دفاعٌ عن موقف الجزائر من “الإخوان المسلمين”

د. ادريس ربوح يكتب: دفاعٌ عن موقف الجزائر من “الإخوان المسلمين”

كانت لنا اليوم الخميس: 26 جانفي 2017م جلسةً عاصفةً للمناقشة والمصادقة على البيان الختامي الصادر عن الدورة: 12 لاتحاد المجالس الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بباماكو بمالي، وهو البيان الذي يتضمن 20 محورا، ومنه محور: مكافحة الإرهاب والتطرّف..
وكان من بين النقاط المستفزّة من الوفد البرلماني المصري هو: محاولة إدراج “جماعة الإخوان المسلمين” ضمن المنظمات الإرهابية، وهو ما أثار حالةً من الانتفاضة في وجهه.
وبعد أخذ الكلمة باسم الوفد الجزائري، وبعيدا عن أيّ مجاملاتٍ أو طقوسٍ ديبلوماسية ذكرّت الجميع بالموقف المبدئي والمشرّف للدولة الجزائرية وهو: رفضها لإدراج “جماعة الإخوان المسلمين” كمنظمةٍ إرهابية، ولا يمكن القبول – مطلقا ومهما تكن الظروف أو الضغوط – أن نقبل بإدراج هذا البند في البيان الختامي، وإلا فإنها ستكون نقطةً خلافية تلغّم المؤتمر وتعطّل التوافق على البيان الختامي له.
ومع هذا الإصرار الذي بقي الوفد المصري مندهشا منه، لم يسع الوفود الأخرى، التي تناولت الكلمة بعدي مثل: البرلمان التركي واللبناني والمغربي والنيجيري ثم الإيراني إلا أنْ توافق على سحب هذا المقترح وعدم العودة للحديث عنه.
وبالرغم من محاولة المصريين أخذ الكلمة مرة أخرى ومحاولة حصر المقترح على “الجماعة” في مصر، إلا أنّ إصرارنا على رفضه مطلقا كان قويًّا وحاسمًا.
ومهما تكن مبرّراته الداخلية إلا أنه لا يمكن تبنّيه باسم جميع البرلمانات الإسلامية المشاركة، وهو ما تمّ الرضوخ له، وسحبه نهائيا..
إن “جماعة الإخوان المسلمين” رمز الوسطية والاعتدال في العالم، ولقد أصبح شعارها “سلميتنا أقوى من الرصاص” عقيدةً لا يزايد عليها فيه أحد، ولولا هذه السّلمية الأسطورية لغرقت مصر في بحار من الدّم، كما وقع في بعض دول الربيع العربي. وبالرغم من حجم الظلم والإجرام الذي تعرّضت له من الإنقلاب العسكري والدموي، وما يتجرّعه المنتسبون إليها من ألوان العذاب من الاغتيال والاعتقال والتشريد والملاحقة إلا أنها لا تزال ثابتةً على منهجها الوسطي المعتدل..
ولذلك لا يمكن بأيّ حالٍ من الأحوال أن نقبل بمثل هذا الظلم الذي يلاحقها في كلّ مكان..
إنها جماعةٌ تجاوزت حدودها التنظيمية والقُطْرية لتتحوّل إلى منهجٍ ومدرسةٍ وفكرٍ رساليٍّ تتربّى عليه الأجيال، لأنه – وبكلّ بساطةٍ – أنّ مؤسسها الإمام الشهيد حسن البنا عليه رحمة الله مجدّد “أمة” لا مجرد مجدّد “جماعةٍ” أو “تنظيم”..
النائب ناصر حمدادوش
حركة مجتمع السلم
الجزائر.
x

‎قد يُعجبك أيضاً

متى سيدرك السعوديون أن ترامب سم قاتل؟

ديفيد هيرست إذا لم تتضح الصورة بعد، فلا يبدو أنها ستتضح على الإطلاق: يشكل ترامب ...