زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » د. أيمن نور يكتب : درس من سعد زغلول لعلى عبد العال ورفاقه!!
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-07-10 01:41:15Z | | Lÿÿÿÿ

د. أيمن نور يكتب : درس من سعد زغلول لعلى عبد العال ورفاقه!!

بقلم د. أيمن نور

.. لا أظن أن على عبد العال ، يعرف الكثير عن الزعيم سعد زغلول ، مفجر ثورة 1919 ؟!!

.. و أحسب أن الرجل معذور فى جهله بالزعيم مفجر الثورة !!

.. و ربما يسأل القارئ عن ماهية علاقة سعد زغلول بعلى عبد العال ؟! و لماذا أشكك فى معرفة عبد العال بتاريخ الزعيم سعد زغلول مفجر ثورة 1919 ؟!

.. و أجيب على السؤال المشروع ببساطة و وضوح ، فلو كان عبد العال يعرف شيئاً تاريخ سعد زغلول لكان تعلم منه ما كان يحول دون عبد العال و المشروعات بقوانين التي يمررها في مجلس نوابه ومنها التعديلات الـ 14 التي أقروها منذ شهور قليلة على قانون يباح فيه الإتجار فى الآثار !!

.. و القصة و الدرس الذى أود أن يُلمُ به عبد العال ، و رفاقه ، متصل بسلوك سعد زغلول مع الآثار ، و يجعلهما يعفران وجوههما بالتراب خجلاً مما قدمت أيديهما من مشروع تتنازل فيه الدولة طواعية عن آثار مصر !!

.. ففى عام 1923 تولى سعد زغلول أول وزارة برلمانية فى تاريخ مصر ، بعد انتخابات نزيهة أتت بسعد و رفاقه ، و قد تواكب هذا الحدث الكبير مع حدث آخر هز مصر كلها و جعلها حديث العالم لسنوات ، و هو إكتشاف عالم الآثار هوارد كارتر لمقبرة توت عنخ أمون .

.. تلاحظ لسعد زغلول ان مستر هوارد كارتر يتعامل مع المقبرة التى أكتشفها و كأنها ملكاً خاصاً له حيث يفتحها وقتما يشاء و يغلقها إذا أراد ذلك!! فوجه سعد زغلول خطاباً يحذر فيه كارتر من هذا السلوك  مؤكداً أن المقبرة هى ملك مصر و لا يجب أن تفتح إلا فى حضور مندوب الحكومة المصرية .

.. مستر هوارد كارتر رفض تنفيذ تعليمات رئيس الحكومة  ، و لم يلتفت لتحذيره مما دفع سعد زغلول لأصدار قراراً بتعين حراسة على المقبرة تمنع كارتر من دخولها إلا بصحبة مندوباً من الحكومة المصرية !!

.. قامت الدنيا و لم تقعد !! و إحتج المندوب السامى البريطانى ، و الحكومة البريطانية ، على قرار سعد و اعتبروه إهانة لعالم كبير لا يجوز أن يكون محل شك فى أمانته !!

و شنت الصحف البريطانية حملة هجوم ضخمة – لأول مرة – ضد سعد زغلول و حكومته و بلغ الهجوم وصف زغلول بالوقاحة لأنه عامل عالم كبير كلص من لصوص الآثار و تجارها ..

.. لم يلين سعد .. و لم يخضع لضغوط بريطانيا العظمى التى كانت تحتل مصر و تملك أن تطيح بسعد و حكومته بل و رفض سعد نصائح بعض رفاقه متمسكاً بحق مصر و كرامتها و سد الثغرات التى يمكن أن تتسرب بفعلها ثرواتها الحضارية و التاريخية ..

.. و أغلق هذا الملف 50 عاماً  كاملة حتى نشر ” توماس هوفنج ” مدير متحف المتروبوليتان مذكراته التى كشف فيها لأول مرة صدق و صواب موقف سعد زغلول حيث كشف توماس فى مذكراته أن مستر كارتر سرق 29 قطعة نادرة من مقبرة توت عنخ أمون باع 20 منها لمتحف متروبوليتان ، و خمسة هربها و باعها كارت لمتحف بروكلين و لمتحف تكساس سيتى و الباقى باعها لمتحف كليفلاند !!

.. هكذا و بعد أكثر من نصف قرن من وفاة سعد عرف العالم صواب موقف سعد و و طنيته عندما أراد أن يغلق الأبواب فى وجه تسريب ثروة مصر و ممتلكات الأجيال  .

.. هذا هو درس سعد زغلول الذى لا يفهمه من يفتحون الأبواب اليوم للأتجار فى الآثار بقانون قدموه لمجلس النواب المصرى .. حقاً انهم لا يخجلون !!

د. أيمن نور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. أيمن نور يكتب : البكاء .. والتصفيق!!

بقلم د. أيمن نور التصفيق للحكام حتي الألم، لا يعني أبداً الرضاء والحب والتأييد والمبايعة!! والبكاء ...