زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار مصرية » “الحرية والعدالة”يطالب الأمم المتحدة بوقف “الإعدامات” بمصر

“الحرية والعدالة”يطالب الأمم المتحدة بوقف “الإعدامات” بمصر

وجه حزب الحرية والعدالة المصري خطابات إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي يطالبهم فيها بالتدخل العاجل لوقف المحاكمات الجماعية التي يتعرض لها معارضو الانقلاب وما يتبع ذلك من فرض لعقوبة الإعدام ولعقوبات بالسجن لمدد طويلة.

وكانت محكمة القاهرة الجنائية قد أصدرت يوم السبت الثامن من سبتمبر 2018 خمسة وسبعين حكماً بالإعدام وسبعة وأربعين حكماً بالسجن مدى الحياة وأحكاماً أخرى بالسجن مدداً تتراوح ما بين خمسة عشر عاماً وخمسة أعوام على 612 شخصاً، وذلك في محاكمة جماعية ذات علاقة بالمشاركة في اعتصام رابعة يوم الرابع عشر من أغسطس 2013.

وتطالب الخطابات التي وجهت بالأمس الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي بالتدخل العاجل لوقع المحاكمات الجماعية للمتظاهرين في مصر وبإجراء تحقيق في المحاكمات الجماعية غير السليمة التي تمخضت مراراً وتكراراً عن فرض عقوبة الإعدام أو فرض أحكام بالسجن لسنوات طويلة على المتظاهرين في مصر.

وفي 3 يوليو 2013، قاد وزير الدفاع المصري، حينها، عبد الفتاح السيسي، انقلابا عسكريا على أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر، محمد مرسي. وتتعلق الأحكام التي صدرت السبت الماضي بما يدّعى أنه أعمال جنائية وقعت أثناء اعتصامي رابعة العدوية والنهضة المؤيدين للديمقراطية في عام 2013.

وكانت الأحكام قد صدرت بحق المتهمين بعد محاكمة جماعية لما يزيد على سبعمائة شخص. وورد في الخطابات أن محاكمة المتظاهرين “انتهكت المعايير الدولية لما يتعلق بحقوق المتهمين في محاكمات عادلة، ونتج عنها فرض عقوبة الإعدام وعقوبات بالسجن لمدد طويلة”.
يذكر أن المحاكمات غير السليمة قد تم رصدها بشكل جيد من قبل منظمات حقوق الإنسان الدولية التي شهدت بانعدام الأدلة وحرمان المتهمين من التشاور مع محاميهم أو الترافع بشكل ذي معنى أمام المحكمة.
وتشتهر الأحداث التي وقعت في رابعة باسم مذبحة رابعة. كان عدد ضخم من المتظاهرين قد تجمعوا في الميدان للاحتجاج على الإطاحة بالرئيس، فلجأ الجيش والشرطة إلى استخدام مستوى غير مسبوق من العنف في فض الاعتصام، والذي خطط له مسبقاً ما خلف ما لا يقل عن تسعمائة قتيل.

وينظر إلى الأحداث على نطاق واسع على أنها انتهاك للقانون الجنائي المصري والدولي، ومع ذلك تقول منظمات حقوق الإنسان التي تتمتع بصدقية عالية، مثل منظمة العفو الدولية، إنه لم يتم حتى الآن محاسبة مسؤول أمني واحد عن الأحداث التي وقعت يوم الرابع عشر من أغسطس 2013. وبدلاً من ذلك فقد استمر النظام في اتخاذ مزيد من الإجراءات القمعية وغير الشرعية مستهدفاً المدنيين والصحفيين والجماعات السياسية.
ويقصد من المحاكمات الجماعية والأحكام القاسية وغير العادية التي ظلت مستمرة منذ عام 2013 قمع وإخماد المعارضة المدنية للحكومة التي يدعمها العسكر. وتأتي هذه المحاكمات كجزء من خطة منسقة أكبر بكثير بهدف كتم الحريات المدنية في مصر.

وقد أصدرت منظمات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية تقارير عديدة حول أثر ذلك على الصحافة وعلى الجماعات السياسية. وقد وصفت ناجية بونعيم، مديرة حملات شمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، المحاكمات بأنها شائنة ومعيبة، ونددت بالأحكام الصادرة عنها، وذلك في تصريح صحفي شديد اللهجة.

وقال يحيى حامد، عضو حزب الحرية والعدالة والوزير السابق في حكومة الرئيس مرسي المنتخب ديمقراطياً: “لقد أدان حزب الحرية والعدالة الأحكام وأعرب عن قلقه الشديد إزاء الإجراءات التي تمخض عنها إصدار أحكام بالإعدام”.

وأضاف: “منذ عام 2013 والنظام المدعوم من قبل الجيش في مصر يضرب بعرض الحائط كل المعايير الدولية للمحاكمات العادلة. وما جرى مؤخراً ما هو إلا نموذج للآلاف من المحاكمات الجائرة والتي قد تفضى إلى عواقب وخيمة. إن من الأهمية بمكان أن تقوم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل في هذا الوضع الخطير في مصر”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قوى وشخصيات مصرية تدين “إعدامات كرداسة” و تطالب بوقفها

طالبت 66 شخصية مصرية معارضة في الخارج “كل الجهات المعنية بحقوق الإنسان داخل مصر وخارجها، ...