زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار عربية » خاشقجي : إنهاء الحرب باليمن يعيد الكرامة للسعودية

خاشقجي : إنهاء الحرب باليمن يعيد الكرامة للسعودية

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا للكاتب السعودي جمال خاشقجي، يقول فيه إنه ينبغي على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إعادة الكرامة لبلاده.

ويقول خاشقجي في مقاله، الذي جاء تحت عنوان “على ولي العهد السعودي إعادة كرامة بلاده بإنهاء الحرب الوحشية في اليمن”، إن الحرب في اليمن أثرت على علاقة المملكة بالمجتمع الدولي، وعلى الأمن الإقليمي، وأضرت بعلاقات السعودية مع العالم الإسلامي.

ويضيف الكاتب في المقال، الذي ترجمته ، أن السعودية في موضع جيد يعطيها القدرة على منع إيران، وإنهاء الحرب، بشروط محبذة لها، لكن من خلال تحولها من صانعة حرب إلى صانعة سلام، مشيرا إلى أن على السعودية استخدام نفوذها في الدوائر الغربية، وتقوية المؤسسات الدولية والآليات لحل النزاع، مع أن “نافذة حل النزاع تتقلص يوما بعد يوم”.

ويرى خاشقجي أنه “بدلا من انهيار محادثات السلام التي نظمها المبعوث الدولي لليمن في جنيف يوم الخميس؛ بسبب عدم حضور المتمردين الحوثيين، وخشيتهم من منع السعوديين، الذين يسيطرون على المجال الجوي في اليمن، عودتهم، فإن الرياض كانت قادرة على منح عدوها وممثلي الأمم المتحدة دعما للسفر، وربما طائرة سعودية، وأفضل من هذا كان يمكن للسعوديين الإعلان عن وقف إطلاق النار وبدء محادثات سلام في مدينة الطائف، حيث عقدت المحادثات اليمنية السابقة”.

ويذهب الكاتب إلى أن “الحرب السعودية في اليمن تدفعها مظاهر القلق على الأمن القومي من إيران، إلا أن الحرب لم تحسن الأمن، بل زادت من الخطر، وتعتمد السعودية على نظام باتريوت الأمريكي لاعتراض الصواريخ، وكانت ناجحة في منع الصواريخ الحوثية من التسبب بأضرار كبيرة، لكن عدم قدرة القيادة السعودية على منع أعدائها الذين تدعمهم إيران يمثل إحراجا لها”.

ويشير خاشقجي إلى أنه “في كل مرة كان يطلق فيها الحوثيون صاروخا فإن الكلفة المالية والسياسية تزيد على المملكة، ومع أننا لا نعلم كلفة الصاروخ الواحد الذي تزوده إيران للحوثيين، إلا أن الثمن لا يقارن بثلاثة ملايين لكل صاروخ باتريوت، ونظرا للكلفة غير المتوقعة المرتبطة بالنزاع، فإن السعودية أجبرت على الاقتراض من الأسواق المالية العالمية دون أن تحدد الهدف من الاقتراض، ويقال إن المملكة اقترضت 11 مليار دولار من البنوك الدولية”.

ويقول الكاتب إن “الثمن السياسي المرتبط بخسارة أرواح المدنيين لا يمكن إحصاء ثمنه، وتزيد الهفوات الكثيرة في المعلومات الاستخباراتية من الثمن، فقنبلة تحضر لضرب حافلة يشتبه أنها تحمل متمردين حوثيين، تضرب بدلا من ذلك حافلة مدرسية، ومن هنا فإن المملكة لا تستطيع تحمل حربا مفتوحة على حدودها الجنوبية، وفي الوقت ذاته ثقة الأسواق العالمية والموقف الاخلاقي العالي”.

ويجد خاشقجي أن الأخطاء والمخاطر المرتبطة بها قد تؤدي لمواجهة مع الحلفاء التقليديين، فقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس قبل فترة: “ندعم حق شريكتنا السعودية في الدفاع عن النفس”، لافتا إلى أن الصحافة السعودية نشرت ما قاله بحماس شديد، لكنها حذفت ما قاله وهو أن هذا الدعم “ليس دون شروط”، والجزء الذي دعا السعودية لـ”عمل ما يمكن عمله إنسانيا لتجنب سقوط الأبرياء”.

ويعلق الكاتب قائلا: “يجب أن تكون تصريحات ماتيس بمثابة التذكير لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فالسعودية معرفة وممثلة بموقعها في العالم الإسلامي، وهي ليست بحاجة لمن يذكرها بقيمة الحياة الإنسانية، والمسلمون حول العالم يريدون أن يرون مكان ولادة دينهم ممثلا للأخلاق الإسلامية”.

ويقول خاشقجي إن السعودية لا تستحق أن تقارن بسوريا، التي لا يتردد حاكمها في استخدام السلاح الكيماوي ضد شعبه، مستدركا بأن استمرار الحرب في اليمن سيؤكد الأصوات التي تقول إن السعودية تعمل في اليمن ما يفعله بشار الأسد والروس والإيرانيون في سوريا.

ويلفت الكاتب إلى أن السكان في الجنوب اليمني “المحرر”، أعلنوا عن عصيان مدني، وهتفوا بشعارات معادية للتحالف الذي تقوده السعودية، الذي ينظر إليه على أنه قوة على الأرض أكثر من الحكومة اليمنية.

ويعتقد خاشقجي أن “محادثات السلام ستمنح السعودية فرصة ذهبية لو أعلنت عن وقف إطلاق النار، وستحصل على دعم المجتمع الدولي لو ثبت وقف إطلاق النار، ويجب عليها استخدام نفوذها الدولي، وإشراك المؤسسات الدولية للضغط ماليا على إيران؛ لتوقف تدخلها في اليمن، ويجب على ولي العهد السعودي القبول بأن للحوثيين وحزب الإصلاح والانفصاليين دورا في مستقبل اليمن، وستترك السعودية اليمنيين لحل مشكلاتهم بدلا من حرب دموية”.

ويختم الكاتب مقاله بالقول إنه “كلما طال أمد هذه الحرب استمر الضرر، وسينشغل الشعب اليمني بمواجهة الفقر ومرض الكوليرا وشح المياه وإعادة بناء بلدهم، وعلى ولي العهد إنهاء الحرب في اليمن وإعادة الكرامة لمهد الإسلام”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قوى وشخصيات مصرية تدين “إعدامات كرداسة” و تطالب بوقفها

طالبت 66 شخصية مصرية معارضة في الخارج “كل الجهات المعنية بحقوق الإنسان داخل مصر وخارجها، ...