زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » أخبار دولية » لأول مرة .. دبابات تركية تتمركز في إدلب

لأول مرة .. دبابات تركية تتمركز في إدلب

تتسارع التطورات العسكرية في شمال غربي سورية، مع إدخال الجيش التركي الدبابات إلى نقاط مراقبة داخل الأراضي السورية، فيما يؤكد النظام أن قواته تتهيأ لشنّ هجومٍ واسع النطاق على محافظة إدلب، إذ تتحدث وسائل إعلام تابعة له عن حشود كبيرة في ريف حلب الشمالي.

في هذه الأثناء، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن إدلب على شفا أزمة جديدة، مضيفاً أن بلاه “تعمل مع روسيا وإيران وحلفائنا لإحلال السلام والاستقرار ومنع وقوع مأساة إنسانية”.

وشدد الوزير التركي على أن “أي عملية عسكرية على إدلب، ستقود إلى كارثة في المنطقة التي تعاني بالأساس من مشاكل”.
وأكد ناشطون محليون دخول دبابات تركية للمرة الأولى إلى نقاط مراقبة أقامها الجيش التركي داخل سورية بناء على اتفاقات تركية روسية إيرانية في مسار أستانة، مشيرين إلى أن دبابات دخلت اليوم الخميس إلى نقطتي المراقبة في مورك في ريف حماة الشرقي، وفي الصرمان في ريف إدلب الشرقي.

ويعتبر إدخال دبابات إلى نقاط المراقبة التركية في شمال غربي سورية تبدلاً يؤكد إصرار أنقرة على منع أي عمل عسكري واسع النطاق ضد محافظة إدلب أهم معقل للمعارضة السورية المسلحة المدعومة من تركيا.
وتتوزع نقاط المراقبة التركية في أرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية، حيث تقع النقطة الأولى في قرية صلوة بريف إدلب الشمالي، والنقطة الثانية في قلعة سمعان بريف حلب الغربي، أما النقطة الثالثة ففي جبل الشيخ عقيل بريف حلب الغربي. والنقطة الرابعة في تلة العيس بريف حلب الجنوبي، والنقطة الخامسة تقع في تل الطوقان بريف إدلب الشرقي، والسادسة قرب بلدة الصرمان بريف إدلب الجنوبي.

وتقع النقطة السابعة في جبل عندان بريف حلب الشمالي، والنقطة الثامنة في الزيتونة في جبل التركمان شمال اللاذقية أما النقطة التاسعة فهي في مورك بريف حماة الشمالي، والنقطة العاشرة في الراشدين الجنوبية بريف حلب الغربي، أما الحادية عشرة في شيارمغار بريف حماة الغربي، والنقطة الثانية عشرة في جبل اشتبرق بريف إدلب الغربي.
في المقابل، روجت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام، الخميس، أن قوات النظام اقتربت من إنهاء استعداداتها لإطلاق عملية عسكرية تحمل عنوان “فجر إدلب”، مشيرة إلى أن التعزيزات التي أرسلها النظام إلى ريف حلب الشمالي، بلغت أكثر من 4 آلاف مسلح، انتشرت على محاور ممتدة من منطقة سد الشهباء وصولاً لخطوط التماس مع عفرين، مروراً بأم حوش وتل رفعت وحربل وعين دقنة ومنغ ومطارها ودير جمال ومحيط نبل والزهراء.

ومن الواضح أن النظام يتخوف من شن فصائل المعارضة السورية في شمال وشمال غربي حلب هجوماً على مدينة حلب في حال قيام قوات النظام بعملية عسكرية ضد محافظة إدلب.

ميدانياً، يسود هدوء حذر شمال غربي سورية، حيث لم تسجل صباح اليوم أي غارات جوية من قبل طيران النظام ومقاتلات روسية، أو قصف مدفعي من قوات النظام التي دأبت منذ مطلع الشهر الجاري على استهداف بلدات في ريفي حماة وإدلب.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قوى وشخصيات مصرية تدين “إعدامات كرداسة” و تطالب بوقفها

طالبت 66 شخصية مصرية معارضة في الخارج “كل الجهات المعنية بحقوق الإنسان داخل مصر وخارجها، ...