دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » أخبار عربية » هل هرب البغدادي من الموصل ؟

هل هرب البغدادي من الموصل ؟

تشكل الحرب النفسية عمودا فقريا في الحروب، بل تعتبر احد اكثر الأسلحة فاعلية في تضليل العدو، وتدمير معنوياته، جنبا الى جنب مع وسائل الاعلام المكملة لها، والحرب الدائرة حاليا لتحرير مدينة الموصل العراقية من سيطرة “الدولة الإسلامية” او “داعش”، مثلما يحلو للبعض تسميتها، ليست استثناء.

في الأيام الأربعة الماضية تجسدت هذه الحرب النفسية في أوضح صورها، عندما صرح مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) بأن ابو بكر البغدادي، زعيم تنظيم “الدولة” “هرب من الموصل تاركا قيادة معركة الدفاع عنها بيد قادة محليين”، واكد “ان التنظيم خسر 65 بالمئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها”.

محطة تلفزيونية عراقية ذهبت الى ما هو ابعد من ذلك عندما قالت ان البغدادي ظهر في منطقة البوكمال على الحدود العراقية السورية المشتركة، وبدا نحيلا وغير قادر على الكلام بصورة طبيعية لمعاناته من إصابات تعرض لها سابقا.

الأخطر من ذلك قولها، أي المحطة، انه جمع بعض أنصاره من شيوخ القبائل والعشائر، وخطب فيهم، واقر بهزيمة التنظيم في المعارك الأخيرة، ووجه دعوة الى أنصاره بالتخفي والفرار الى مناطق جبلية، متهما الأنصار (أي اهل الموصل) بخذل المجاهدين (أي العرب والمسلمين الذيم قدموا الى المدينة، واستقروا فيها بعد السيطرة عليها، وإعلان قيام دولة الخلافة من وفوق منبر الجامع النوري الكبير في وسطها.

فإذا كانت وزارة الدفاع الامريكية تعرف مكان البغدادي فعلا، وترصد تحركاته، فلماذا لم تقتله، وهي التي تزدحم اجواء شمال العراق وكل سورية بمئات من طائراتها وحلفائها، بطيار او بدونه، من كافة الأنواع الاحجام؟

سؤال آخر لا يمكن تجنب طرحه، وهو هل يعقل ان يعترف قائد في حجم البغدادي، اتفقنا معه او اختلفنا، ونحن نختلف معه في هذه الصحيفة “راي اليوم”، بالهزيمة ويهرب من ميدان المعركة، ويطالب أنصاره بالتخفي والفرار، ويتهم “الأنصار” من اهل الموصل بخذلانه ومقاتليه؟ وما زالت المعركة في ذروتها؟

ابو بكر البغدادي ليس خبيرا في الشؤون العسكرية، ولا يحمل أي رتبة، ولم يتخرج من أي اكاديمية امنية او عسكرية، ومعظم القادة الميدانيين الذين يخوضون الحرب تحت راية “الدولة الإسلامية” في الموصل، او مدن عراقية او سورية أخرى، هم من الجنرالات المحترفين الذين كانوا من قيادات الحرس الجمهور والجيش العراقي في زمن نظام الرئيس العراقي صدام حسين، وهي القيادات التي حل الحاكم العسكري الأمريكي بول بريمر مؤسساتها العسكرية، واعتقل اعدادا كبيرة منها، ومارست اجهزته التعذيب في حقها في سجن ابو غريب وبوكا، ثم القذف بهم، بشكل مهين، الى الشارع بدون رواتب او معاشات تقاعدية، ودفعتهم دفعا الى أحضان السلفية الإسلامية المتشددة.

 

المتحدثون الامريكيون تحدثوا اكثر من مرة عن مقتل البغدادي، وسربوا قصصا عديدة الى صحف ومحطات تلفزة تؤكد وفاته طوال السنوات الثلاث الماضية، ليتبين عدم دقة هذه التسريبات، وان الرجل يبدو انه مثل القطط بسبعة أرواح، مثلما يقول المثل الشعبي العراقي.

اللواء الركن معن السعدي قائد عمليات القوات الخاصة العراقية في الموصل قدم مثلا في الموضوعية، عندما قال يوم امس ان قوات “داعش” دافعت بشراسة لمنع سقوط المنطقة الشرقية من الموصل، واعترف بأن القتال للسيطرة على الجانب الغربي منها سيكون صعبا، وربما الاشرس، بسبب حاراتها الضيقة التي لا يمكن للمدرعات المرور فيها، وشراسة القتال دفاعا عنها.

ما نريد ان نقوله ان أساليب الحرب النفسية التي كانت سائدة قبل خمسين عاما لم تعد فاعلة اليوم، في ظل ثورة وسائل التواصل الاجتماعي، وانتشار المعلومة بسرعة غير عادية، مضافا الى ذلك ان المتلقي بات اكثر ذكاء ودراية وتعليما، او معظمه على الاقل.

تنظيم “الدولة” يواجه ظروفا صعبة، واعداء من ستين دولة مدججين بأحدث الأسلحة والطائرات والدبابات والعتاد العسكري المتطور، يشاركون في الهجوم الحالي للقضاء عليه، واستعادة الموصل من بين براثنه، وهزيمته ليست مستبعدة، بل ربما مؤكدة، وخسر فعلا 30 بالمئة من الموصل او 17 حيا من أربعين حيا هي مجموع احياء المدينة، ولكن من الواضح ان الحديث عن الهروب والاعتراف بالهزيمة سابق لاوانه، وان عناصره قد تقاتل حتى الموت، في ظل الحصار المفروض عليها، ويحول دون انتقالها الى الرقة عاصمة التنظيم، وانعدام وجود أي خيارات أخرى.

ربما تبدو خسارة تنظيم “الدولة” او “داعش” معركة الموصل وشيكة، وربما الرقة أيضا، مثلما خسر الفلوجة وتكريت والباب وجرابلس والرمادي، وتدمر من قبلهما، ولكن المعركة الحقيقية لاعدائه، وما اكثرهم، هي عما اذا كانوا يملكون خطة واضحة حول كيفية إدارة هذه المناطق، والتعاطي مع سكانها، في اطار مصالحة وطنية حقيقية بعيدا عن سياسات الثأر والتهميش.

اصدار البعض احكاما بنهاية التنظيم الوشيكة، ربما خطوة متسرعة، لان الجانب العسكري للتنظيم، هو احد اركان قوته ومخططاته، وليس كلها، ويظل الجانب العقائدي، والبيئات الحاضنة، ومصادر التمويل، او ما تبقى منها، لا تقل أهمية وخطورة، ولذلك نعتقد انه من المبكر جدا إقامة سرادق الاحتفال، واسدال الستار على فصل النهاية لهذا التنظيم الدموي.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكالة الأناضول تعتذر عن التغريدة المسيئة لأيمن نور وتوضح الأسباب

قالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن حسابها باللغة العربية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تعرض ...