المصرية للاتصالات وليكويد تيليكوم توقعان مذكرة تفاهم لإكمال شبكة أفريقية
مصطفى فتحي بعد بيعه لبيراميدز: «عرفت من النت.. ومش ماشي من الزمالك»
 الداخلية: تحديد هوية المتورطين في قتل أطفال المريوطية
شهود عيان عن ‎اطفال المريوطية: شاهدنا يوم الواقعة دخانا يخرج من منزل الجناة وقالولنا بنشوى لحمة
 ‏مصر.. ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة 50%
‏فيروس «الجلد العقدى» يستمر في ضرب الماشية بمصر
 ‏بدء قبول تظلمات الثانوية العامة اليوم
 ‏عمرو جمال يجتمع بـ«زيزو» لحسم مصيره في الأهلي
نقيب الصيادين بكفر الشيخ :اختفاء مركب على متنه 3 صيادين وانقطاع التواصل معه منذ 9 أيام
حماس: التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية
‏رغم التهدئة.. الاحتلال يقصف غزة ويجري مناورة تحاكي احتلالها
الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل لوقف عدوان الاحتلال
تركيا تحيي الذكرى الثانية لإفشال محاولة الانقلاب العسكري في يوليو 2016
إحالة كبير مقدمي البرامج في ‎ماسبيرو للمحاكمة بتهمة التزوير
زلزال مدمر بقوة 6.2 يضرب اليمن
 ‏الاتحاد الاوروبي يبحث عن تحالفات ضد ترامب في ‎الصين واليابان
تيريزا ماي: الرئيس ترامب نصحني بأن أقاضي الاتحاد الأوروبي بدلا من التفاوض معه
مقتل 4 أشخاص في هجوم استهدف فندقا وسط مقديشو
 ‏مقتل 36 مسلحا في قصف جوي لقوات الأمن شمال أفغانستان
محتجون عراقيون يقتحمون مبنى حكوميا وسط غضب شعبي
العراق يضع قوات الأمن في حالة تأهب قصوى لمواجهة احتجاجات الجنوب
عودة الرحلات الجوية في مطار النجف بعد انسحاب المتظاهرين
انخفاض الإنتاج من حقل الشرارة الليبي بعد اختطاف اثنين من العاملين
المغرب يعرض إعفاء لخمس سنوات من ضريبة الشركات لتشجيع الاستثمار الصناعي
ترامب يقول إنه يعتزم الترشح للرئاسة في 2020
النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسائر مع انحسار القلق بشأن الإمدادات
الدولار يتراجع من أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات
 ‏صحيفة روسية: تقسيم ‎سوريا السيناريو الأرجح لإرضاء أطراف الصراع
استقالة رئيس وزراء هايتي بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود
يونهاب: مسؤولون أمريكيون وكوريون شماليون يلتقون لبحث إعادة رفات جنود أمريكيين
بلجيكا تهزم إنجلترا المرهقة لتحرز المركز الثالث بكأس العالم
 ‏البرازيل تفرض منهجا دراسيا لتعليم الأطفال رصد الأخبار الكاذبة
ليفربول يضم شاكيري مهاجم سويسرا لخمس سنوات
دولار 17.86
يورو 20.89
استرليني 23.63
طقس اليوم حار على الوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » صحافة عالمية » “البيريوديكو” الأسبانية:السيسي الابن السياسي لمبارك

“البيريوديكو” الأسبانية:السيسي الابن السياسي لمبارك

أجرت صحيفة “البيريوديكو” الإسبانية مقابلة مع المصور الصحفي المصري أحمد علي الذي قضى عدة أشهر في برشلونة تحت حماية منظمة العفو الدولية هربا من عقوبة بالسجن تصل إلى 25 سنة في مصر.

وقالت الصحيفة في تقرير، إن قصة هذا الشاب البالغ من العمر 24 سنة، مثال واضح على القمع السائد في مصر في ظل حكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.
وذكرت الصحيفة أن هذا الشاب كان ناشطا وعضوا في حركة “6 أبريل” المحظورة، التي تعدّ حركة معارضة للرئيس المخلوع حسني مبارك. وبدأت قصة هذا المصور في أواخر شهر آب/ أغسطس 2014، حيث تم احتجازه لمدة خمسة أيام. حينها، كان بصدد العمل على فيلم وثائقي يتحدث عن الصحفيين الذين تم اعتقالهم أو الذين لقوا حتفهم بسبب قمع الشرطة.
وقد تم إلقاء القبض عليه في الشارع مع رفاقه التسعة بعد تغطيته، كمصور صحفي، للذكرى الأولى للفض الدامي لاعتصام ميدان رابعة العدوية، التي ارتكبها الجيش ضد المتظاهرين الذين ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين في آب/ أغسطس 2013 والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 800 شخصا.
وأضافت الصحيفة أن السلطات نسبت إليه تهمة الانتماء إلى حركة 6 أبريل، وتهمة التظاهر من دون ترخيص، فضلا عن مواجهة الشرطة وترويع المواطنين. وهي نفس التهم التي اعتادت الشرطة “تلفيقها للمواطنين”، على حد تعبيره.
ونقلت الصحيفة عن الشاب علي، أنه قد علم بمحض الصدفة عن طريق صديقه المحامي الذي أبلغه بعد سماعه للخبر في المحكمة، بصدور حكم بالسجن في حقه يصل إلى 25 سنة، في تشرين الأول/ أكتوبر سنة 2015، دون استدعائه لأية محاكمة. حينها، قرر مغادرة البلاد في أقرب وقت ممكن، بعد شروعه في العمل مع اللجنة المصرية للحقوق والحريات.
وقال علي إنه على الرغم من الإدانة الصادرة في حقه، إلا أن الشرطة لم تتفطن إلى الحكم الصادر في حقه، وهو ما أتاح له الهرب. فقد تمكن من السفر من مطار القاهرة دون أية مشاكل، متجها نحو أوغندا، ليبقى هناك لمدة شهرين قبل أن يسافر إلى كينيا حيث عمل لمدة ثلاثة أشهر و10 أيام لدى منظمة العفو الدولية؛ التي ساعدته في الحصول على تأشيرة لدخول إسبانيا كلاجئ سياسي.
وأوضح أن قرار تركه للبلاد كان صعبا جدا، لكنه اختار المغادرة على أن يقبع بين جدران السجن لسنوات عديدة، مشيرا إلى أن حالته ليست الأولى من نوعها، إذ أن هناك العديد من الناشطين الآخرين في وضع مماثل.
وأوردت الصحيفة أن هذا الشاب فوجئ فعلا بهذا الحكم القاسي ضده، مشيرا إلى أن القاضي الذي نفّذ عليه الحكم يدعى ناجي شحاتة، الذي لطالما عرف بأحكامه غير المعقولة. وتجدر الإشارة إلى أن أقل حكم يصدره هذا القاضي يصل إلى السجن لمدة 10 سنوات. وفي غضون عامين فقط، أصدر أحكاما بالسجن على أكثر من 1000 شخص. وقبل أسبوعين من الحكم في قضية أحمد علي، عبّر شحاتة في حواره مع إحدى الصحف، عن معارضته التامة لحرية الصحافة وثورة سنة 2011، فضلا عن حركة 6 أبريل.
ونقلت الصحيفة رأي هذا المصور الشاب حول النظام الحالي في مصر، حيث يرى أنه نظام عسكري قام بالانقلاب على ثورة يناير. ومن هذا المنطلق، يعتبر علي أن السيسي هو أحد الأبناء السياسيين لمبارك. وقال إن مبارك هو الذي منح السيسي مهمة قيادة المخابرات العسكرية، التي لجأت إلى فحص عذرية الفتيات اللاتي كن في ميدان التحرير آنذاك. وفي نفس السياق، يعتبر أحمد أن مصر رهينة للمؤسسة العسكرية منذ إعلان الجمهورية في سنة 1952.
ويصف أحمد علي؛ الوضع في مصر بأنه أصبح أسوأ مما كان عليه في زمن مبارك، وحتى أكثر قمعا. وهو ما يتجلى في القوانين الجديدة التي وقع سنها، خاصة تلك المتعلقة بالإرهاب، التي تسمح للشرطة باعتقال أي معارض للنظام وتوجيه تهمة الإرهاب إليه.
ويعتبر علي أنه كان له دور فاعل في الثورة المصرية وشارك في الاحتجاجات التي وقعت في ميدان التحرير. وقال إن مجموعة من الإخوان المسلمين انضمت في ذلك الوقت، إلى المجلس العسكري “الخبيث”، معتقدين أنهم بذلك سوف يتمكنون من الظفر بحماية الجيش والشرطة. لكن، سرعان ما أطاح بهم الجيش ليستلم سدة الحكم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بينها المزيد من رفع أسعار الوقود .. تعهدات جديدة من الحكومة لصندوق النقد الدولي

اتفقت الحكومة المصرية مع بعثة صندوق النقد الدولي في زيارتها الأخيرة للقاهرة على 10 تعهدات ...