زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » حسام الغمرى » حسام الغمري يكتب : عندما سّبني السيساوية

حسام الغمري يكتب : عندما سّبني السيساوية

كثيرون هم المُحبِطون من حولك فإجعل لك أذانًا تنتقي مايفيدها من الكلمات، وعقلًا يتبنى ما يرتقي به نحو الايجابيات .

ببهذه الكلمات الرائعة لعالمنا الذي رحل عن دنيانا في حادثة غامضة ، تضاف الي سلسلة الغموض الذي يُحيط ببلادنا ، العالم الدكتور إبراهيم الفقي ، ابدأ مقالي الذي لا اكتبه ردا على مئات التعليقات التي وبكل أسف لم تنل مما كتبت في مقالي السابق ، بل لم تناقشه ، وتحلله ، أو حتى تقرأه لترد عليه ، بل مئات من التعليقات التي نالت من شخصي ، لا بحادثة قديمة مثلا أُعير بها ، أو موقف مخزي اتخذته من قبل أو موقف سابق قد تغير ، بل مجرد سب وقذف بألفاظ بذيئه سألني عنها ابني الأوسط ذات مره قائلا :-

  • بابا هما بيشتموك كده ليه ؟ أنا بزعل لما بقرا كومنتات فيها شتيمه ليك

قلت له يا ولدي لا تحزن ، فهؤلاء هم لجان السيسي الإلكترونية وهذا يتضح من الفاظهم البذيئة التي يعتبرنها للأسف داخل الجيش ” الشدة الميري ” ، على الرغم من أن الأصل في هذه ” الشدة الميري ” ألا تنال من الأب أو الأم ، أو تستخدم تعبيرات جنسية !!


لا يرهبني هذا الاسلوب مطلقا بأكثر من حرضي على مشاعر أسرتي التي تستاء من قراءة هكذا تعليقات بذيئة ، ولولا ذلك ، لأعتبرت هذه البذاءات وساما على صدري ، فأنا من الذين اعتبروا الدنيا قوسين ( ) ، الأول هو بدايتي ، والثاني مماتي ، وبينهما قررت أن أضع شيئا يفيد الناس لعل الخالق يعفو عني بإسهامي يوم المشهد العظيم .

ولكن الحق أقول لكم أني على قناعة تامة أن الأمر أكبر من فكرة لجان السيسي الإلكترونية ، انه السلوك الفعلي وخطاب من لا يزال في معسكر السيسي ، وقد فند الواقع كل الحجج التي ساقوها لدعمه ، هذا الواقع الذي دفع من كنت أعتبره من الشريحة التي تُسمى ” ملح الأرض ” ، الأكثر ارتباطا بطينها ، للسفر خارجها على الرغم من اقتراب قطار حياته من محطة الوصول .

  • مصر موش هتقوم لها قومه تاني إلحق هات ولادك كلهم

قالها لي أحد الفارين حديثا مما أسماه جحيمها ، لا أتحدث عن شخص عاطل بلا عمل ، لا أتحدث عن مزارع اكتوى من إرتفاع أسعار السماد ، أو ديون بنك التسليف الزراعي ، ويخشى اليوم الذي ستغلق فيه أثيوبيا صنبور الحياة عن حقله المتواضع .

لا أتحدث عن عامل شرد بعد إغلاق مصنعه ضمن مئات المصانع التي أغلقها قرار تحرير سعر الصرف الأهوج لهثا وراء قرض لصندوق النقد سيزيد المستقبل تكبيلا ، قرض أبتلع السيسي ما يفوقه من ” رز الخليج ” فلا مصر انتفعت به ولا نحن تجنبنا عار مد اليد للأشقاء .

لا أتحدث عن موظف بسيط وجد نفسه فجأة تحت طائلة قانون أسماه السيسي بقانون الخدمة المدنية ، ولا أدرى لماذا لم يطلق عليه اسم ” قانون الخدمة العسكرية بشرطه ” ، ليفرق بين اسراه باسم الخدمة العسكرية ، واسراه باسم الخدمة المدنية ، وكلاهما يدفعون أعمارهم لا لشيء سوى المزيد من المليارات تتدفق على بنوك أوروبا ببصمة صوت كبار جنرالات العسكر .

لا أتحدث عن بائع جال ما عاد يجد من يشتري بضاعته ، وقد بات قطاع كبير من الشعب ينام دون عشاء بطلب من أحد اللواءات المنتفخي الأوداج من كثرة تناول اللحم عبر الفضائيات .

يا سادة ان الذي قال لي ” مصر موش هتقوم لها قومه ” شخص يعمل في كادر فني كبير في احد صروح الحكومة التي لطالما تباهى بها الآباء ، بل إن مجرد دخول هذا الصرح كان حلما لطالما راودني في بدايات عملي الصحفي والفني ، ولم يتحقق هذا الحلم إلا في عام 94 ، بينما صديقي الذي فّر مما اعتبره الجحيم المعاش داخل مصر الآن قبل أقل من شهرين ، التحق بالعمل داخل هذا الصرح الكبير عام 88 ، كم كنت فخور بتجربته في شبابي رغم التباين الكبير في التوجهات الفكرية بيني وبينه .

ما الذي دفع رجل في الثانية والخمسين من عمره للخروج من مصر بحثا عن فرصة عمل جديدة ، في بلاد غريبة ، وسط وجوه يعرف منها وجه أو وجهين ، وحتى هذين الوجهين اللذين التقاهما من قبل قد غيرتهما السنون ، وقد كان آخر لقاء جمعه بأي منها قبل عقدين من الزمان على الأقل .

  • قررت آجي يمكن ألحق أعمل حاجة لولادي

جملة صادمة أخرى ألقاها في وجهي ، وأنا أعلم انه اضطر أن يقبل عملا أقل بكثير من سنوات خدمته الحكومية ، انها لحظة إدراك صعبه ، لحظة يقين مرعب ، أن بلاده لم تستوعب أحلامه ، بل لم ترحم بوادر شيخوخته !!

هذه القصة التي اتابعها يوميا عن كثب ، قصة حقيقية ، لرجل اعتقد أن ثورة يناير جاءت أخيرا بالحلم الذي لطالما شارك في الدعوة إليه منذ أن كان طالبا في كلية الإعلام جامعة القاهرة في ثمانينيات القرن الماضي ، أهديها لكل شخص قام بسبي بسبب مقالي السابق ، وعلى الرغم من أني لا أظن كما يظن هذا الخارج حديثا من مصر بانكسارات السنين بأن مصر لن تقوم مجددا ، بل أؤمن يقينا بأن مصر ستعود بثوب البهاء والعزة ، أهديها لهم ليُجيبوا ان كانوا صادقين .

ما هي المشاعر التي تدفع انسانا في العقد الخامس من العمر ، درس وتعلم ، وحصل على شهادة جامعية مهمة ، والتحق بالعمل في مؤسسة حكومية كبيرة ، ويفترض انه في هذه السن قد حقق قدرا من الاستقرار لنفسه ولأسرته ، ما الذي يدفعه إلى المجهول ، اعتمادا على محادثات تليفونية وبعض الرسائل عبر الواتس أب ، ليجد نفسه فجأة مضطرا للإقامة في شقه تضمه مع مجموعة من الشباب في مثل عُمر ابنائه ، شعروا بالخجل من إقامته معهم ، ولعله شعر بخجل أكبر لانه اضطر بعد هذه التجربة الحياتية الكبيرة ، ان يشاركهم مسكنهم  !

ايها السيساوي السّبباب اللعان ، ان حكومة العسكر لا ترحم إلا كبار اللصوص ، وما السيسي الذي تسبني لأني أصفه بما يستحق إلا نموذج بائس منهم ، لا يتقن فن التمثيل على الشعب مثل من سبقوه في اغتصاب حكمها من عسكر جعلوها في ذيل الأمم ، وليست إلا زيارة للموقع الرسمي للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء  لتتعرف على وصف مصر الجديدة ، وصف ما كان علماء الحملة الفرنسية يتخيلوه قديما .

مصر الأخيرة بين دول العالم في جودة المعيشة !!

مصر احتلت المرتبة الـ 96 من بين الدول في قائمة الدول الغنية وقطر الأولى عالميا وموريشيوس رقم 64 !

مصر رقم 59 عالميا في مؤشر الجوع عالميا !

مصر رقم 134 عالميا في جودة التعليم

ورقم 89 عالميا في مؤشر الصحة !

أيها السيساوي .. هل تريد المزيد من المؤشرات ، أم فهمت أن كلماتي البسيطة وأفكاري المتواضعة ليست هي التي جعلت مصر بلادي هكذا ، إنهم حكامك التي تسبني دفاعا عنهم ، وليتك واحد منهم ، بل أنت وزمرتك لستوا إلا السائل اللزج الذي تحتاجه الطحالب لتعيش وتتحرك .

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة نقدية للتطبيقات الغربية لليبرالية السياسية

د. طارق الزمر برغم ما حققته الديمقراطية الغربية من انتشار في عالم اليوم، وبرغم عمليات ...