دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » مدونات الشرق » عزة داوود » الدكتورة عزة داوود تكتب: مزاد علني.

الدكتورة عزة داوود تكتب: مزاد علني.

كلُ هذا الحديث عن آثارنا العظيمة صار هراءً … كل هذه الفتاوي بحرمتها و حراميتها صارت محض افتراء .. فلم يدهشني استخراج الجد الأعظم الفرعون محطما .. متروكا لجرافات بناء عادية تُستخَدم للرمال و الصحراء لا للآثار و التحف الثمينة .. لم يدهشني دخولي منطقة الأهرامات تحت وابل الطرق و الخبط علي زجاج سيارتي حتي تخشي الإقتراب ..

لم يدهشني رؤية الأطفال يخلعون ملابسهم لإخراج فضلاتهم السائلة بجوار الهرم الأكبر تحت مرأي و مسمع من الأمهات و الآباء .. كما لم يدهشني أيضا القمامة المتراكمة في أنحاء مصر العريقة و شارع المعز … بل تذكرت دهشتي الحقيقية أمام مسلتي الحبيبة في أهم ميادين اسطنبول .. ميدان السلطان أحمد منذ ثلاث سنوات .. و هي تقف شامخة جميلة كل أحرفها بارزة يضيفون لها إضاءة فنية تزيد من جمالها و هيبتها بل و يزيدون هيبتها بوضع مسلة يونانية قزمة بجانبها .. و أخري تركية طويلة مطموسة بلا معالم ..


كأنهم يصرون علي إبرازعظمة مسلتي السامقة بجانب مسلتين لا حول لهما و لا قوة .. أذكر جيدا منذ ذلك الوقت و كأنه الآن عندما رأيت هذه المسلة لأول مرة .. و كيف وقتها تسمرت قدماي أمامها بإجلال حقيقي حتي سالت دموعي .. كيف للغير أن يصون و يقدر آثارنا نحن ؟!ّ كيف لهم أن يبنوا معابدا تجلب لهم السياح بالآلاف ..

كيف يظهرون جمال آثارنا بهذه الروعة و العظمة ؟! بينما نحن نغرقها في فضلاتنا ؟! لقد رأيت في قاهرة المعز علي ضفاف نيل ينبض بالإهمال هو الآخر .. مسلة توأمة لا يراها المصريون .. تقف تحت كوبري أكتوبر .. في مكان معتم لا يمر منه عامة أو مثقفين ..

كل هذا جال و ماج في نفسي و أنا أري صور استخراج كنوز أولادي بصدفةٍ بحتة أثناء اصلاح مجاري المطرية .. أكثر الأحياء ازدحاما .. و بالتالي أكثرها مخرجات للفضلات … لتصير هذه المخرجات هي من يعيش فيها تمثال جدنا الفرعون .. بل آثار أجدادنا الملوك .. .. أتذكر إحساسي عندما وعيت و قرأت عن إنقاذ المعابد الفرعونية في القرن الماضي و ما هو ببعيد .. بسبب غرقها في مياه السد العالي ..

كنت لا أعي تماما ما يحدث سوي أننا ننقذ هذه الآثار المهيبة من غرق محتمل و مهدد لبقائها .. فهب الغرب لانقاذ معابد أجدادي و حضارتهم في أسوان و النوبة في منحة الأمم المتحدة في الستينيات و التي لم يتوارَ النظام خجلا من إغداق الهدايا لهذه الدول التي ساعدت في هذه المنحة ثم مجاملتها بإهداء معابد مصغرة أو قطع منها ..

فنري إسبانيا أُهدِي لها معبد دابود بينما حصلت هولندا على معبد طافا .. و الولايات المتحدة قد خصص لها معبد دندور.. أما إيطاليا فقد أعطيت مقصورة معبد الليسيه .. و لم ينسي النظام ألمانيا أيضا فحصلت على البوابة البطلمية لـمعبد كلابشة فهل أيضا أجبرنا الغرب علي إعطائه هذه العطايا ؟! هل التفريط في ثروات الأجداد و مستقبل الأحفاد كان إجباراً من الخارج أم فشخرة الحاكم بما لم يملك .. و لن يملك .. تماما كما أهدي السادات القطع الأثرية النادرة للرؤساء المشاركين في كامب ديفيد و زوجاتهم .. و كأنه يبقشش من موروثات أبيه الحاج .. ثم من تلاه ..

فقد ظلوا يهادون الآثار كأنها حكرٌ للحاكمين .. لا ممتلكات للشعب كله .. .. و أتذكر جيدا كم كنت حزينة مكفهرة لدرجة دعت من حولي من أصدقاء الطفولة يلومونني علي بكائي لأشياء لم نرها أو نعاصرها .. و كم كنت ساذجة بريئة و أنا أحلم بعد يناير باسترداد كل آثارِنا من شتي بقاع الأرض .. أحاسيس متداخلة هي التي تنتابني الآن .. إحساس الصدمة في الطفولة .. و إحساس الخيبة والعجز في الكبر ..

ثم يظهر إحساسٌ ثالث بالحمد لله الذي جعلهم يخرجون آثارنا خارجا .. كي نراها في أجمل صورة .. مما يجعلنا نطالب بمزاد علني .. أجدادي للبيع .. كل أجدادي للبيع .. من يدفع أكثر يستحق الحصول عليهم .. أما هذا النظام و الساكتون عليه فلا يستحقون .. اللعنة علي أحلام الطفولة و حزنها الجاهل .. و آمالها البسيطة ..

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكالة الأناضول تعتذر عن التغريدة المسيئة لأيمن نور وتوضح الأسباب

قالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن حسابها باللغة العربية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تعرض ...