دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » مدونات الشرق » ماجد عزام يكتب: سيناريوهات داعش في سيناء
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-10-14 17:42:26Z | |

ماجد عزام يكتب: سيناريوهات داعش في سيناء

تواترت الأنباء في الفترة الأخيرة عن تحول أمني كبير يحدث في شمال سيناء داخل عاصمة المحافظة، وأكبر تجمعاتها السكانية مدينة العريش ويتمثل بقيام تنظيم داعش ليس فقط بتهديد المسيحيين وإجبارهم على الرحيل أو القيام بمداهمات خاطفة لبعض المحلات والمنازل وتهديد أصحابها، وإنما وصل الأمر إلى حد نصب عناصر من التنظيم مدججين بالرشاشات وصواريخ أر بي جي حاجز تفتيش في ميدان الفالح، وهو واحد من أكبر ميادين المدينة وأكثرها ازدحاما وشهرة.

يمكن وضع المتغير الأمني في عدة سياقات سياسية أمنية، وحتى استراتيجية. إما أن النظام خسر المعركة في مواجهة التنظيم بعد ثلاث سنوات على انطلاقها، ورغم التجاوزات، وحتى الجرائم التي تم ارتكابها بحق المحافظة وأهلها. وإما أنه يسهل عن عمد هذا الحضور الطاغي لداعش لتجييره لصالحه وتحقيق إنجازات سياسية وإعلامية من وراء ذلك. وإما الأمرين معا، أي أن النظام خسر المعركة الميدانية المباشرة، ولكنه يحاول التشاطر التذاكي، والسعي لتحويل الخسارة إلى مكسب بل مكاسب صافية له.

مرت ثلاث سنوات تقريبا منذ الانقلاب وإطلاق النظام المعركة الدموية منفلتة العقال ضد تنظيم بيت المقدس- الذي بايع داعش فيما بعد – والتي استخدم فيها القوة الفظة وتجاوز بشكل منهجي ومعتمد معايير حقوق الإنسان، والمواثيق الدولية ذات الصلة. هو اعتمد الخيار الأمني فقط في مواجهة التنظيم دون انتباه أو أي اهتمام للإبعاد السياسية الاقتصادية الاجتماعية للمشكلة، وواضح الآن أنه يخسر أو على الأقل عاجز عن تحقيق انتصار حاسم، وخاصة بعدما خسر دعم أهالي سيناء إثر تهجيرهم وتدمير ممتلاكهم ثم قتل وتصفية أبنائهم بدم بارد، كما جرى منتصف كانون ثاني/ يناير الماضي.

ربما يكون النظام لا يريد أصلا ربح المعركة بشكل نهائي وحاسم للاحتفاظ بشماعة وذريعة داعش لمزيد من التضييق على الحريات والحقوق ليس في العريش، وإنما في القاهرة نفسها وفق المعادلة البغيضة سيئة الصيت لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، والبلد في حالة حرب، ولا بد بالتالي من الاصطفاف خلف القيادة، ودعم كل خطواتها لكسبها.

مع ذلك فإن الاحتمال الأكبر والأقوى يتمثل في كون النظام قد خسر المعركة فعلا، فقد عجز عن كسر شوكة التنظيم الذي يتمدد ينتشر ويقوى ووصل إلى حد إقامة حواجز وكمائن في واحد من أكبر ميادين العريش إضافة إلى تهديد بقتل المسيحيين وإجبارهم على الرحيل من المدينة، وبات ممتلكا زمام المبادرة رغم استخدام السلطات كل ما بحوزتها من أسلحة ووسائل دون أن تنجح في هزيمته.

والآن يبدو النظام وكأنه يفكر على الطريقة الاستبدادية التقليدية، في تحويل الخسارة العسكرية إلى مكسب سياسي، وعدم الحرج من إظهار تمدد التنظيم وسطوته، وربما حتى تسهيل أو غض الطرف عن سيطرته على مدن ومناطق واسعة في شمال سيناء، ولعب نفس اللعبة التي مارسها بشار الأسد في سورية، ونوري المالكي في العراق، لفت الانتباه عن الظلم القهر الفساد، العجز عن حل مشاكل الناس وحتى الجرائم التي ارتكبت، وترتكب بشكل منهجي، وتقديم النظام نفسه كسد أو حاجز أمام تمدد وانتشار داعش، ومنعه من تهديد حرية الملاحة في قناة السويس أو  تهديد أمن الدولة العبرية.

غير أن أخطر السيناريوهات في سيناء وأكثرها شيطنة وخبثا ذلك المرتبط بحماس وغزة بشكل عام، ويتمثل بتسهيل سيطرة التنظيم على المنطقة الممتدة من رفح للعريش والبالغة 40 كم2، ثم تشكيل النظام خط دفاع قوى  أو ساتر يمنعه من تهديد إسرائيل أو قناة السويس، وحصر التنظيم  ودفعه باتجاه الحدود الفلسطينية مع غزة، ما يعني اشتباكا مباشرا بين داعش وحماس، وإجبار هذه الأخيرة على التورط في المستنقع السيناوي، بعدما رفضت طلبات مباشرة من القيادة المصرية بالانخراط الفعلي الميداني إلى جانب الجيش في المعركة الحالية ضد داعش في سيناريو يشبه إلى حد ما سيناريو تورط وغرق الحشد الشعبي اللبناني – حزب الله – إلى جانب نظام المسلخ البشري في سورية، وهو الأمر الذي رفضته حماس بشدة لأن لا شيء يجبرها على خوض الانتحار على طريقة الحشد اللبناني.

هذا السيناريو الشيطاني الذي سيتم طبعا بعلم تل أبيب وموافقتها يلحظ تعويم النظام وجلب مزيد من الدعم السياسي الأمني الاقتصادي له، وتخفيف الضغوط عليه فيما يتعلق بالحريات وحقوق الإنسان، ومن جهة أخرى استنزاف وإرهاق حماس وداعش معا، إضعاف الطرفين مع الثقة في حتمية وقوع الصدام بينهما وأن داعش لن تتجه شرقا، بل غربا وستضطر حماس إلى خوض المعركة دفاعا عن نفسها، وتكتيكيا ستكون مجبرة على إبعاده عن غزة وحدودها إلى عمق مناطق سيطرة التنظيم، وسيتم عرض المساعدة عليها لإغرائها وتشجيعها، وحتى تقديم المزيد من المساعدات وتخفيف الحصار ضد غزة ووعود بحل كل أزماتها.

هذا السيناريو سيؤدي بالضرورة إلى مزيد من الفصل بين غزة والضفة الغربية، وتكريس خيار دولة غزة سيناء، ولو بشكل غير رسمي أو غير معلن، ولكن سيتشكل أمر واقع وارتباط بينهما وأيضا على عدة مستويات سياسية أمنية اقتصادية اجتماعية أيضا.

النظام المصري الحالي الذي استنسخ أبشع ما في الأنظمة الثلاثة التي سبقته إثر الانقلاب الأم عام 52 يبدو أقرب إلى ذهنية القذافي والأسد منه إلى مبارك وزين العابدين، وسيمضي في خياره الكارثي حتى النهاية وإسقاطه سيكون مضنيا مرهقا طويلا ولكنه حتمي ومؤكد، أما حماس فالخيارات أمامها صعبة وكلها أسوأ من بعضها وتتراوح بين فتح الجبهة مع إسرائيل رغم الواقع المأساوى في القطاع المحاصر المنهك والمدمر أو مزيد من الانفتاح على النظام البشع والتساوق مع أجندته الأمنية تجاه غزة وسيناء أو قبول التحدي ومواجهة المعطيات والمستجدات أيا كانت، غير أن أصعبها على الإطلاق وأكثرها كلفة على حماس الإسلامية، سيكون تقديم التنازلات الجدية والكبرى باتجاه المصالحة مع فتح والرئيس محمود عباس وهذا الخيار رغم قساوته ومظلوميته، سيكون أفضل الخيارات وأكثرها واقعية جدوى ومصلحة لحماس نفسها لغزة وللمشروع الوطني بشكل عام.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تغير الحضري في 2017؟ وحقق “حلم حياته” بعد 20 عاما

شارف عام 2017 على الانتهاء، بكل أحداثه السعيدة والحزينة، حيث استعادت الرياضة المصرية بريقها في الكثير من ...