2  يوليو .. حل حزب البناء و التنمية
 تقرير الخارجية الأمريكية ينتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر  
حقوقيون: السلطات تنكل برئيس موقع مصر العربية
الأوقاف تُوقف 25 ألف زاوية ومسجد قبل رمضان
منظمة  أمريكية لتقييم قدارت الجيوش : الجيش المصري يتراجع للمركز الـ12 عالميًا
تأجيل محاكمة مرشد جماعة الإخوان المسلمين دكتور محمد بديع و738 متهما بـفض اعتصام رابعة لــ24 أبريل
تأجيل الطعن على تأسيس حزب الصف المصرى لجلسة 19 مايو المقبل
اللواء ‏العصار يوقع بروتوكولًا لتطوير محافظة الأقصر
جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات : أكثر من 100 صحفي يقبعون بالسجون ومصر في المرتبة  الثانية بعد الصين في أعداد الصحفيين المعتقلين
المحكمة الإدارية العليا ترجئ الطعن على إيقاف أوبر وكريم للسبت المقبل
تجديد حبس مأمور جمرك بمطار القاهرة و2 آخرين 15 يوما بتهمة الرشوة
تأجيل محاكمة طارق النهرى و3 آخرين بقضية أحداث مجلس الوزراء لــ 14 مايو
 مطالبات برلمانية بزيادة سعر القمح من 650 جنيه إلى 700 جنيه بحد أدنى لسعر الأردب
مناقشة قانون الإيجار القديم خلال أيام بلجنة الإسكان بالبرلمان
مطالبات برلمانية  بإصلاح طريق نزلة دوينة بأسيوط  لتقليل الحوادث التي تزايدت به في الفترة الأخيرة
قوى العاملة بالنواب: صناعة النسيج بحاجة لوضع الدراسات اللازمة لإخراجها من أزمتها
محمد صلاح يحرز الهدف الثاني لليفربول وال 31 في الدوري الانجليزي 
مدير أعمال اللاعب محمد صلاح يهدد بمقاضاة اتحاد الكرة المصري لاستخدامه صور صلاح في الدعاية لإحدى الشركات
رئيس وزراء اليابان يرحب بخطوة كوريا الشمالية ويدعو لتحقيق نتائج
ترامب يرحب بتعليق كوريا الشمالية للتجارب النووية
الصين ترحب بقرار كوريا الشمالية وقف التجارب النووية
الديمقراطيون يقاضون روسيا وحملة ترامب بتهمة التآمر للتأثير على الانتخابات
دي ميستورا: الأمم المتحدة تدفع المفتشين لإنجاز مهمتهم في دوما السورية
 الخارجية الأمريكية: روسيا ونظام الأسد يحاولان طمس أدلة  موقع هجوم  الهجوم الكيماوي
مسلحو تنظيم الدولة جنوب دمشق يوافقون على الانسحاب
مقتل 20 شخصا في غارة جوية في جنوب غرب اليمن
 محكمة مغربية تصدر أحكاما بالسجن مع إيقاف التنفيذ بحق نشطاء حراك جرادة
الدولار عند أعلى مستوى في أسبوعين مع صعود عوائد السندات الأمريكية والاسترليني يهبط
النفط يتعافى بعد هبوط أثاره انتقاد ترامب لأوبك
الذهب ينخفض بفعل توقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية وانحسار التوترات العالمية
اليوم.. 16 مباراة بالدور الرئيسى لبطولة الجونة الدولية للاسكواش
الزمالك يدخل معسكرا اليوم لمواجهة الأسيوطى
 الزمالك يخطر تركى آل شيخ باختيار جروس مديرا فنيا
أزمة فى اتحاد الكرة بسبب مواعيد البطولة العربية
دولار      17.68
يورو     21.76
طقس حار على شمال الصعيد، شديد الحرارة على جنوبها نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أصوات مصرية » بأقلام القراء.. مصطفى المصري يكتب: من يهدم الجماعة؟!

بأقلام القراء.. مصطفى المصري يكتب: من يهدم الجماعة؟!

لست باحثا فى الشئون الإسلامية ولا أتتبع خطوات الأشخاص أو الأفراد ولكن أحيانا تأتيني ما يُسمى ” بالسرحان ” .. نعم كما أقول .
تحدث أحيانا قبل نومى أو وأنا أشاهد تقرير اخباريا او مقطع من برنامج وهكذا .

ولكن لعدم تخصصى أو خبرتي فى التتبع وعمل التحقيقات فأتكلم بنظرة ضيقة على أمل أن يؤيدنى أحد ما أو يصحح أحدهم ما أقول .
لا يخفى على أحد ما حدث لجماعة الإخوان المسلمين بعد الإنقلاب ، ليس من قتل أو تعذيب واعتقال وخلافه فما حدث هو ثمن مواجهة الظلم والمتجبرين والمدافعين عن الإسلام وحقوق الناس ولكن ما حدث من وجهة نظرى هى إختطاف جماعة الإخوان المسلمين وفصل القيادات بين الخارج والداخل ونشر الشائعات وكثرة الحركات واختلافات فى الآراء وعدم احترام الشباب للكبار وعدم مساندة الكبار للشباب ، اختلاف فى التصريحات والاكثر من ذلك التخلى وهدم الثوابت التى تربوا عليها وقامت عليها الجماعة فكانت سبب فى ضعفها بل وتفككها أيضا
نعم أصبحت ضعيفة ومتفككة فهناك مكتبين فى تركيا وقد يكون هناك المزيد مكتب فى انجلترا مكتب فى مصر مكتب فى السودان منعرفش مين بقي ايه وايه مع مين .
ما حدث لجماعة الاخوان بعد الانقلاب هو نتيجة انتشارهم وعملهم فى الشارع لمدة 80 سنة متواصلة بدأت بالدعوة و انحرفت الى السياسة والادارة والعمل الخيرى متناسية الأساس وهى الدعوة
كتاب دعاة لا قضاة والذى ألفه المرشد الأسبق الهضيبي وهو فى السجن كان له أكبر الأثر فى تحييد الجماعة عن أهدافها ويبدوا ان ذلك الكتاب بما فيه من مبادئ وقوانين قد أعُجَبت به القيادات المتوالية على الجماعة ، وكان نتيجة ذلك ما وصل اليه الحال الآن من تفكك وانهيار وفصل .
فى النهاية لابد لنا أن نعترف ان للجماعة تاريخ طويل من العمل الخيرى والدعوى والسياسى وأسهمت كثيرا فى الحياة السياسية والدينية فى مصر ولا ننكر أبداً فى وجود فضل كبير لها فى تربية الشباب دينياً وإجتماعياً وانها كانت المعارضة الحقيقية الموجودة والتى كان يهابها كل حاكم عسكرى لمصر منذ عبدالناصر وحتى السيسى وانها تشكل مصدر تهديد لكل من يفكر فى الإستبداد بالحكم وكانت تقف لهم بالمرصاد حقاً انها جماعة لها الكثير من الفضل والإحترام .. ولكن الماضى لا يبنى مستقبلاً .

مصطفى المصرى

المقالات في أصوات مصرية لا تعبر إلا عن رأي كاتبيها من القراء، ولا تعبر بالضرورة عن راي بوابة الشرق

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنكيل ممنهج لرئيس تحرير موقع مصر العربية في محبسه

قال حقوقيون إن رئيس تحرير موقع مصر العربية عادل صبري يتعرض لتنكيل ممنهج في محبسه، ...