للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
بدء التصويت في عمومية الأهلي بالجزيرة.. وإقبال ضعيف
تأجيل إعادة محاكمة متهم فى “اغتيال النائب العام” ل 29 أغسطس
وزير الخارجية الفرنسي: يجب توسيع مناطق وقف اطلاق النار لتشمل كل سوريا
وفاة المعتقل “عمر فتحي عبداللطيف” من الإسكندرية نتيجة للإهمال الطبي بسجن
إلغاء إقلاع 6 رحلات دولية بمطار القاهرة لعدم جدواها اقتصاديا
اليوم.. “مصر للطيران” تختتم جسرها الجوى لنقل الحجاج إلى السعودية
ترامب يعفو عن شرطي مدان بالتمييز العنصري ضد المهاجرين
مادورو: العقوبات الأمريكية هدفها النهب والاحتيال وإلحاق الضرر باقتصاد فنزويلا
كوريا الشمالية تطلق صواريخ باليستية بإتجاه بحر اليابان
غداً وزارة المالية تطرح 13.5 مليار جنيه أذون خزانة
محلل سياسي: قطر تستعد لتحالف جديد تمهيدا لانسحابها من مجلس التعاون الخليجي
تواضروس’ يلتقي القنصل المصري ووفدا كنسيا في الإمارات
‏الاتحاد الأوروبى يطالب إسرائيل بإعادة بناء مدارس هدمتها فى الضفة الغربية
واشنطن بوست تٌرجع حجب المساعدات الأميريكة لعلاقات مصر مع كوريا الشمالية
الرقابة الإدارية تداهم مخازن «الصحة» وتضبط موظفين إختلسوا أدوية بـ ٤ ملايين جنيه
سحر نصر والفريق مهاب مميش يختتمان جولتهما المشتركة بزيارة ميناء سنغافورة
عاجل: تعطل فيس بوك وانستجرام في مصر وعدة دول في العالم
البنك الأهلى: 305 مليارات جنيه حصيلة شهادات الادخار مرتفعة العائد
حى السيدة زينب يبدأ هدم عقارات “المواردى” بعد نقل 75 أسرة
العاصفة باخار تضرب هونج كونج ومكاو بعد أيام من الإعصار هاتو المميت
‏مظاهرات ليلية بتل أبيب تطالب بسرعة التحقيق مع نتنياهو
وزير النقل: «استعدينا لـ عيد الأضحى.. ولكن للأسف ليس لدينا وسيلة تحكم كامل»
المركزي: ‏55.28 مليار جنيه زيادة فى مدخرات القطاع المصرفى
اليمن.. ‏3 قتلى بينهم عقيد بالقوات الموالية لصالح باشتباكات في صنعاء
الإدارية العليا تحيل الطعن ضد إلغاء التحفظ على أموال أبو تريكة لدائرة الموضوع
‏استطلاع: أغلب الفرنسيين غير راضين عن ماكرون حاليا
‏مصرع وإصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم بالطريق الساحلي بالإسكندرية
‏تونس تحتل المرتبة الأولى إفريقياً في معدل الإنتاج العلمي
نيابة أمن الدولة تبدأ التحقيق مع نائب محافظ الإسكندرية فى اتهامها بالرشوة
المركزي للإحصاء: 15.3% نسبة حالات إصابات العمل بالقطاع الحكومي خلال 2016
مدير الخطوط القطرية يُنتخب رئيسا لمجلس إدارة الجمعية الدولية للنقل الجوي
ميركل: لست نادمة على فتح أبواب ألمانيا أمام اللاجئين رغم تكلفة ذلك سياسيًا
البشير يؤكد دعم السودان لكافة جهود تحقيق السلام المستدام في ليبيا
إعادة طعون مبارك ونظيف والعادلي في «قطع الاتصالات» للمرافعة 25 نوفمبر
هروب 6 متهمين بـ’كتائب حلوان’ من سيارة الترحيلات
عباس يلتقي أردوغان الثلاثاء المقبل لبحث إمكانية المصالحة الفلسطينية
حريق هائل بمحكمة شبين الكوم .. و’المطافي’ تصل تحاول السيطرة
حبس رجل الأعمال إبراهيم سليمان وزوجته 4 أيام في قضية الاعتداء على لواء سابق
ارتفاع وفيات الحجاج المصريين لـ8 أشخاص بينهم 5 سيدات
العثور على 8 جثث يعتقد أنها للعسكريين اللبنانيين المخطوفين
مصر تحصد 5 ميداليات ببطولة العالم للتايكوندو بشرم الشيخ
مصرع شخص وإصابة 10 آخرين في انقلاب سيارة بطريق «قفط- القصير»
الرقابة الإدارية: فساد وإهدار مال عام بجامعة الوادي قيمته 2.5 مليون جنيه
المتحدث باسم ائتلاف دعم مصر: السيسي ليس أمامه سوى الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة
مطالبات برلمانية بتوقيع الجزاءات على “شركات المحمول” بسبب سوء الخدمة
ارتفاع ملحوظ في أسعار الحديد.. و«عز» الأغلى
استقرار في أسعار الذهب اليوم.. وعيار 24 يسجل 720 جنيها للجرام
توقف حركة القطارات بالمنوفية نتيجة كسر ماسورة السولار بأحد الجرارات
“الوزراء” يوافق على تنفيذ مشروع “جراج” بالإسكندرية بتكلفة 285 مليون جنيه
الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيًا في الضفة الغربية
الجريدة الرسمية: فقدان ختم شعار الجمهورية لمديرية التموين بشمال سيناء
‏ضبط وكيل مكتب بريد بنجع حمادي بتهمة اختلاس 812 ألف جنيه من حسابات العملاء
‏تجميد خطة استحواذ الاستثمار القومى على حصة ماسبيرو بـالنايل سات
يحى القزاز: ‏السيسى يأمر بزيادة رواتب القوات المسلحة والقضاة والشرطة لكنه لايأمر بصرف المعاشات
‏إصابة 3 أشخاص جراء حادث تصادم سيارتين في حلوان
وزير المالية يعلن تخفيض الدولار الجمركى لـ16جنيها اعتبارا من أول سبتمبر
‏رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية يختتم زيارته الرسمية للسودان
‏لجنة فرعية من “خطة النواب” تستكمل اليوم مناقشة موازنة البرامج والأداء
‏زوجان يتنازلان عن طفليهما لجمعية أهلية بسبب الفقر: مش عايزينهم
‏رئيس وزراء باكستان: الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان ستواجه الفشل
‏خدعتهم الحكومة وحجزت لهم سكن دون غذاء .. حجاج القرعة المصريين يعانون من والجوع
‏يحيى القزاز: السيسي كالراقصة التي تسعى لإرضاء الجميع للفوز بمالهم على طريقة “كيد النسا”!
محكمة جنايات القاهرة تمَدّ أجل النطق بالحكم على 494 متهمًا في قضية «أحداث مسجد الفتح الثانية» إلى 18 سبتمبر المقبل
‏رئيس الوزراء الإسرائيلي يتهم إيران بتحويل سورية إلى حصن عسكري
‏إسرئيل تمدد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى 6 سبتمبر المقبل
‏هيئة الطيران الفيدرالية: الظروف لا تسمح بتسيير الطائرات لمنطقة الإعصار في تكساس
‏المبعوث الأممي لدى ليبيا يقدم أول إحاطة له لمجلس الأمن حول ليبيا
‏وسائل إعلام إسرائيلية: الأمين العام للأمم المتحدة سيطالب نتنياهو بتخفيف حصار غزة
‏مقتل 11 شخصًا على الأقل وإصابة 26 آخرين بجروح فى انفجار سيارة مفخخة فى شرق بغداد
للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
الرئيسية » مدونات الشرق » مجدي حمدان » مجدي حمدان يكتب: لامؤاخذة..استقالة

مجدي حمدان يكتب: لامؤاخذة..استقالة

المفهوم البسيط عند العامه يفسر الأستقاله بالتخلي طواعيه عن وظيفه او منصب
فمالذي يحدث عندما يصل أحدما إلي هذا المنصب يتشبث به ويتمسك لآخر رمق في حياته حتى وإن كان فاشلا والشواهد كثيرة فقد قامت ثورات وأبيدت شعوب عبرت عن عدم رضاها لسلوك هذا الشخص أو ذاك الزعيم ولم يفكر مرة واحدة بالاستقالة والعيش كغيره دون أراقة دماء أو اراقة ماء الوجه أحيانا أخرى .

وهو مدعاه للبحث عن كيف أن ثقافة الاستقالة غير موجودة في عالمنا العربي فكثير من مسؤولينا يقعون في أخطاء قاتلة تؤثر على مصير أمة وفي النهاية تكون كل الامة على خطأ والمسؤول هو الوحيد الصادق العارف العالم بكل شىء واضرب مثالا بذلك حريق قصر ثقافه بني سويف في سبتمبر 2005 والذي أسفر عن مقتل 32 شخص هم أسماء لامعه في دنيا المسرح المصري وكتاب ونقاد ومخرجين وعلي الرغم من فجاجه الحادث.
إلا أننا تعشمنا خيرا عندما تقدم فاروق حسني وزير الثقافه حينها بإستقالته الى مبارك كأول وزير بحث بداخله عن صحوة ضمير لم يعيها
مبارك بضميره فرفض أستقالته بدلا من قبولها و عزل الوزير ومحاكمته.
.ولأننا في عالمنا البعيد عن أحترام الذات قبل أحترام قسم التكليف .. فالحريق لم يكن بجديد فقد سبق تلك الحادثه كارثة كبري راح ضحيتها 361 مواطن مصري في قطار الصعيد المحترق وكعاده الهروب من المسائله القانونية
العقاب الوحيد لوزير النقل والمواصلات هو العزل من منصبه على مضض وأمتعاض .على الرغم من أن الوزير أبراهيم الدميري صنف كأسوء وزير وتعالت الاصوات لمحاكمته لأهماله الجسيم في التعاطي مع الحادث ولم يبادر بالاستقاله .فكانت الأقاله .الإ أن الدميري نفسه تم تكريمه مرة أخري كوزير في الحكومه الاسوء في تاريخ مصر برئاسه حازم الببلاوى
ثقافة العظمة والنظرة الدونية للغير التي يتسلح بها مسؤولينا هي السائدة لن تزول ولن يأتي اليوم الذي يعترف أحدهما فيه بأخطائه ويتحمل المسؤولية بكل معانيها ؟
ويطبق مقولة ( الوظيفة أو المنصب تكليف قبل أن تكون تشريف )
.
الأخفاق الدائم يتحمله من أعلن تحمله للمسؤوليه .والذي رغم أنعدام أنجازاته المبرره لبقائه تراه يتشبث بالمنصب حتى آخر عمره أن أمكن
فعلي مدار السنوات القليلة الماضيه مرت على مصر كوارث لو حدثت في اية دوله يعي مسؤوليها قيمة المواطن ماتبقي ولو لثانيه في ركاب المنصب أو مقعد المسؤوليه
تفريعة فاشلة و تجريد شعب من مدخراته ليقال بعد أنكشاف الخسائر أنها لرفع الروح المعنوية
شباب جرفتهم أحلام الهجرة والهروب من جحيم الفقر فتلقفتهم أمواج البحر.وماتوا بالعشرات ولم يستقيل أو يقال أحد
حوادث قطارات وطرق وقتل وتعذيب .حوادث وكوارث لاتنتهي.أما عن الفشل في أدارة الدولة فحدث ولاحرج
لايوجد في عالمنا العربي من يمتلك ثقافه الاستقاله عند الفشل.او يملك حريه رائيه كما فعلت( ريما خلف) في الأسكوا
بخطوة فيها شجاعة أدبية لمواجهة الموقف بثبات وقوة..

لايعي تلك الحاله من ينظر الي أحترام بقايا الذات بأنها..لامؤاخذه أستقالة

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجدي حمدان يكتب : يناير ليس ببعيد

هل تستطيع أن تحاور من بجوارك في وسيلة نقل عام عن ارتفاع أسعار؟ أوسوء في ...