دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » مدونات الشرق » عزة داوود » د. عزة داوود تكتب: ليشمانياتك يا مصر

د. عزة داوود تكتب: ليشمانياتك يا مصر

ليشمانياتك يا مصر كل مرة يتحدث فيها مسئول ..
أحاول جاهدة أن أصدق ما يقول و لكنها عبثا محاولاتي .. كل مرة أتمني أن يصدق القول أو الإحساس من موقع مسئوليته .. فيكذِب أو ينفي بعد نزوله لأرض الواقع أو حتي بعد بحثه عن الحقيقة .. و لكن و للأسف تستمر الأكاذيب و كأنهم يملكون الحقيقة وحدهم بينما يلعب الشعب بعيدا عن أرض الحاكمين بأمر الدبابة ..
و لنا في إصابة شاب يافع قوي ضاحك تحب النظر إليه و إلي بسمته .. وتحوله الي كهل في العشرينيات .. مريض ..متعب .. لا يقوي علي البسمة .. آيةٌ لكذبٍ بَيّنٍ لهؤلاء المدعين بالصدق المتشدقين بالعدل .. فقد أعلنت وزارة الصحة خلو مصر من مرض الليشمانيا منذ عدة عقود .. و لكن ها هي تظهر لنا خارجة كل أعضائها معلنة أنها لا تُقهر و لن تختفي بسهولة من حياتنا التي إفترضنا فيها الأمن و لو من طفيل صغير لطالما هدد آلاف الأطفال و تسبب مباشرة في موت من هم دون الخامسة من العمر .. لقد درست هذا الطفيل في كليتي .. العلوم ..
و رأيت ذبابة الرمل الداكنة التي تنقله.. فينتقل الطفيل إلى الإنسان عند تعرضه للدغة من ذبابة الرمل.. التي تكون قد أصيبت بالعدوى عند لسعها لأحد الثدييات المصابة أي أن هنالك ثالوثا يعتبر مستودعاً لهذه الطفيليات في الطبيعة ألا و هي الفئران أو أي ثديي مصاب و ذباب الرمل والإنسان الذي يُلسع ويصاب بالعدوى .. و كيف انقرضت تماما هذه الأمراض و أكدت وزارة الصحة علي اختفائها .. فهل عودة هذه الأمراض له معني يمس حياتنا ؟!!
هل الأولي أن نهتم بمن في السجون و إن أذنبوا أم نتركهم للاهمال الذي صار عادة تزين حياتنا اليومية .. فعودة المرض مرة أخري تعني بداية انتشار له .. دون طرفة عين أو حالة واحدة من الخوف علي من يقبع داخل هذه السجون .. و ربما يجهل القائمين أن هذا المرض من الممكن أن ينتقل الي الحراس أنفسهم .. كل هذه الأسئلة قفزت لذهني و أنا أري وجه هذا الشاب الصبوح و أتخيل ألمه و بكائه من طفيل يمزق أحشائه و ينتشر بها و كان من الممكن انقاذه في بداية المرض من كل هذه الآلام ..

 

و ياليته بين ذراعي أمه كي تمسح عليه أو تخفف من ألمه .. أو بين رعاية أبيه و إخوته فيشاركونه الإحساس بالمرض و يسهرون جميعا يهونون عليه و يتسامرون معه .. بل و لمزيد من الوجع يفترش أرض زنزانة صخرية قاسية .. لا تشعر بأنينه أو تتأثر لدموعه .. و مع الرحمة المفتعلة و مناداة الجميع بالعفو عنه .. يخرج لسرير مستشفي صديء مكبل بالأصفاد لا يتحرك ..
و ما يزيد البلاء بلاءا ان هذا الشاب ليس مجرما عتيا يقتل و يجول في الأرض بسكين أو يحمل ما يسجن عليه من ممنوعات و أسلحة و لكنه طالب في إحدي جامعات مصر .. أكيد كنا ننتظر منه أن يكون خريجا يخدم بلدته كما حال الدول التي تحترم متعلميها .. أو خريجا يسافر للعمل و يستفيد الوطن من تحويلاته في الخارج التي يعيش عليها الوطن نفسه .. أو حتي عاطلا بلا عمل و لكنه يسعد والديه الذين و بالتأكيد قد بذلوا ما لم يبذله السيسي نفسه في تعليم أبنائه .. و لكنه صبيا خرج مع من خرجوا لينادوا بما اقتنعوا به .. قد تتفق معهم أو تختلف ..
و لكن ذلك لا يبيح لك أن تسرق العمر منهم .. أن تعذبهم كما الجلاد الدنيء الذي يتلذذ بصرخات و أنين من يقع تحت يديه .. هذه المرة وجدت نفسي لا أسأل ظالما أو أناشد سجّانا بل أحدث الليشمانيا نفسها و ذبابة الرمل .. حنانيكم بأولادنا داخل السجون .. رفقا بما تبثوه داخل الأجساد التي لا حول لها و لا قوة .. .. ليشمانياتك يا مصر
x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تغير الحضري في 2017؟ وحقق “حلم حياته” بعد 20 عاما

شارف عام 2017 على الانتهاء، بكل أحداثه السعيدة والحزينة، حيث استعادت الرياضة المصرية بريقها في الكثير من ...