دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » د. أيمن نور يكتب : رسالة إلى 6 ابريل فى بداية عامها العاشر !!

د. أيمن نور يكتب : رسالة إلى 6 ابريل فى بداية عامها العاشر !!

 

اصبع صغير تحرك٬ في قدم وطن، بدا للجاثمين على صدره ٬جثة هامدة٬ لا يخشى منها أو من عودة الحياة اليها..

  • فبعد الحراك الواسع (بين 2004-2005) الذي أحدثه ظهور كفاية٬ الغد٬ وجريدة العربي، أول انتخابات رئاسية- تنافسية- دخلت مصر في ثُبات٬ وإحباط٬ بفعل تبدد أحلام التغيير السلمي٬ بالطرق التقليدية٬ وإستسلام معظم القوى السياسية٬ لعلاقات توافقية مع نظام تناقصت شرعيته٬ وشعبيته في الشارع المصري.
  • جاء يوم السادس من ابريل 2008 ليمسك الشباب بزمام المبادرة٬ وليمسح ما تراكم على وجه الحياة السياسية٬ من صدأ٬ وطحالب بحرية ٬فيعيد بفرح المغامرة٬ وأبجدية الإقتحام٬ الأمل للحياة السياسية٬ بعد أن شحب وجهها٬ ونقص وزنها٬ وسكتت عصافير الحرية في سماءها٬ ولم يبقى فيها غير كهنة السلطان٬ ومخبري أمن الدولة٬ وقارئي الفنجان٬ وصانعي الحجابات٬ وأصحاب الحسابات والتوازنات..
  • منذ 9 سنوات كنت ٬قابعاً في زنزانتي بسجن مزرعة طره (ذات الزنزانة التي استضافت مبارك بعدي) والتي أقمت بها بعد أيام من الإنتخابات الرئاسية في 2005,وحتى خروجي عام 2009..
  • كنت ألملم الأخبار٬ عبر مذياع صغير٬ أنباء متعارضة٬ حول ما جرى٬ ويجري٬ بين النجاح والفشل٬ لكن كان شعوري ان شيخوخة النظام٬ لم تملك القدرة على مواجهة طفولة الحدث!! وابتكار٬ وحداثة أدواته!!
  • في تمام الساعة الحادية عشر مساءً٬ تحول شعوري الى يقين ٬عندما انقطع التيار الكهربائي عن السجن٬ وسمعت أقدام ثقيلة تتحرك صوب زنزانتي٬ تختلط ايقاعاتها في اذني٬ بأصوات المفاتيح التي تدور في الأبواب الحديدية الفخمة٬ التي تسبق زنزانتي٬ وتنفتح واحدة تلو الأخرى٬ وكأنها انفجارات تحت جلدي .. وسط ظلال٬ وخيالات٬ لا أرى تفاصيلها٬ كل الاحتمالات كانت واردة في ذهني.
  • عادت الكهرباء فجأة٬ بعد أن اكتمل المشهد٬ بحضور رجال من أمن الدولة٬ وأخرين من المخابرات٬ وأخرين من السجون٬ وأخرين لم اعرفهم حتى الأن!!
  • بدأ الحديث ودياً٬ ومريباً٬ فقررت أن أقتحم صمتهم٬ وابتساماتهم الفاترة٬ بسؤال مباشر عما حدث اليوم في مصر؟! فأجاب كبيرهم: احنا اللي جايين نعرف ونفهم منك؟! من هؤلاء؟! وكيف فعلوا ما فعلوه؟!
  • اغتنم ضابط أمن الدولة الفرصة٬ وأخرج من جيبه الخلفي٬ كشوفاً بأسماء من تم إعتقالهم منذ صباح اليوم٬ طالباً مني الاطلاع على الأسماء (!!)

  • لم أرفض٬ بل تلقفت الكشوف بلهفة ٬وبينما كانت عيناي تمر على الأسماء بسرعة ٬كان يستوقفني كبيرهم٬ أمام كل أسم من الأسماء قائلاً : هذه الفتاة زارتك في السجن في تاريخ كذا٬ وهذا زارك في تاريخ كذا٬ وهؤلاء أعضاء في حزب الغد٬ وهؤلاء كانوا أعضاء في حملتك الرئاسية ٬ وهذا مديراً لمكتبك٬ وهذا مدير لمقر الحزب٬ وهذا سكرتيرك الخاص٬ وهذا ..وهذا..وهذا..
  • أغلقت الكشف٬ قبل أن استكمل قراءة الأسماء٬ وسألتهم ؟هل هذا إتهام جديد لي في سجني؟ فقال كبيرهم بل هو ٳستفهام فـ 80%من المقبوض عليهم اليوم٬ من أعضاء الغد٬ أو حملتك الانتخابية الرئاسية٬ وبعض الداعين لليوم زاروك في سجنك قبل أيام٬ قليلة؟!!
  • قلت لهم لا تحملونا خطاياكم٬ فالنظام الذي زور الانتخابات الرئاسية ٬وأعتقل منافس الرئيس٬ وأخترق الحياة الحزبية٬ وأفسد الحياة السياسية٬ ماذا ينتظر؟!!
  • انتهت المقابلة التي اروي تفاصيلها، وما زالت ملامح الدهشة٬ والصدمة٬ على وجوه ممثلي أجهزة النظام٬ محفورة في ذهني ٬وحاضرة ٬وكأني أرى وجوههم أمامي الأن..!!
  • مشهد أخر لا يقل في دلالاته عن سابقه٬ ليكشف عن معنى ودلالة 6 ابريل٬ والأخطر في هذا المشهد انه كان بعد الثورة٬ بحوالي عام!!
  • حيث رفضت حضور أحد الدعوات التي كان يوجهها المجلس العسكري ٬لرؤساء الأحزاب٬ فأتصل بي أحد أبرز قيادات المجلس العسكري معاتباً.. وتحول العتاب الى مشادة تليفونية، عندما أبلغته برفضي لتصريحات أدلى بها اللواء ممدوح شاهين٬ وكذلك تهجم الفريق عنان٬ عليّ٬ في اجتماع حضره بعض رؤساء الأحزاب٬ وفي غيابي ؟!

فقال الرجل نصا ًوفي غمار ٳنفعاله ” اياك أن تتصور اننا يمكن ان ننسى لك٬ وللبرادعي٬ ولـ 6 ابريل٬ ما فعلتوه قبل 25 يناير!!

  • هذه الشهادات التي أدونها اليوم ليست لإدعاء بطولة٬ أو أبوة تاريخية لحركة تستعصي بتكوينها على فكرة الأبوه٬ أو الاستيعاب٬ لكن لإثبات أن 6 ابريل, كانت وستظل لوقت ليس بقصير٬ رقماً هاماً٬ وموجعاً في المعادلة السياسية٬ خاصة في أذهان نظام مبارك٬ ودولته العميقة٬ التي لن تتسامح مع بعض الرموز٬ والحركات٬ في مقدمتها حركة 6 ابريل .. وامتداداً لكل من كان له دوراً فاعلاً في 25 يناير..
  • وأحسب أني لا أدعي ان حركة 6 ابريل٬ او غيرها من الكيانات٬ مُنزه عن الخطأ٬

أو أنهم جماعات من الأطهار٬ الأبرار٬ ملائكة الوطنية المصرية .. لكنني لا يمكن أن أتصورهم أيضاً عملاء٬ وشياطين٬ وممولين   الخ..الخ.. من تلك الإتهامات التي أعرف ان بعضها مجافي للواقع٬ ولحقائق أعلمها علم اليقين..

  • أعترف مثلاً أن الكثير من الفاعليات٬ التي أقامتها حركة 6 ابريل ٬مثل مؤتمراتها السنوية٬ ومؤتمرات القلة المندسة٬ وغيرها من الأنشطة التي ثار حول تمويلها جدلاً خرافياً بينما الحقيقة٬ أنها كانت تبرعات شخصية٬ وعينية ٬ شاركنا بنصيب فيها٬ كما شارك غيرنا من الرموز والقوى والأحزاب السياسية.
  • أما عن المقرات٬ التي قيل أن 6 ابريل اشترتها٬ أو استأجرتها بوسط القاهرة٬ فمعلوم لدى الأجهزة التي روجت لهذه الأكذوبة أني شخصياً أعرت 6 ابريل مكتبي الشخصي لسنوات ليجتمعوا فيه٬ حتى انتقلوا لفيلا بالقصر العيني٬ أعارهم اياها الدكتور ممدوح حمزة..
  • نعم في مراحل لاحقه٬ لنجاح الحركة وذيوع سيطها- محلياً- ودولياً- تلقوا دعوات للسفر للخارج للمشاركة في مؤتمرات٬ أو برامج تدريب٬ مع حركات شبابية مشابهة٬ أو منظمات أهلية وخلافه..لكن هذا لا يعني أن يدفع الحركة٬ وكل من فيها٬ بإتهامات ساذجة وفقاً لنظرية٬ “المؤامرة” وربما أحسن المجلس العسكري صنعاً ، منذ سنوات، عندما أعتذر للحركة بعد تورط أحد رموزه في توجيه مثل هذه الإتهامات المرسلة٬ والتي كشفت التحقيقات التي أجراها النائب العام براءة ساحة الحركة منها..
  • أعترف أيضاً أني لا أشعر دائماً بالرضا تجاه الأداء السياسي ٬لبعض قيادات 6 ابريل٬ ولم أنجح وغيري٬ في محاولات عديدة للم شملها٬ بعد ما تعرضت له من صراعات انعكست سلباً على صورتها في عيون الناس٬ لكن الأمل يحدوني في أن ينجح قادة معسكر 3/7 فيما فشلنا فيه٬ وقد بدت ملامح هذا النجاح في إجتماع الفرقاء على مواقف مشتركة إذاء ما يحدث الآن فى مصر
  • لا يمكنني اليوم أن أرتكب حماقة أن أقول لأخواني وأبنائي في 6 ابريل “كل عام وأنتم بخير” حين لا أنتم بخير٬ ولاهم بخير٬ ولا الحرية في مصر بخير..
  • ليس هناك لغة “عاقلة” منفصلة عن الواقع٬ الى هذا الحد٬ فكيف أتحدث عن الخير٬ أهم رموز الحركة في السجون أو يقضون سنوات من المراقبة الحقيرة؟!!

  • يا أبنائي وأخواني

كل عام وأنتم “كما كنتم” حركة ضمير.. حركة هواة.. ٳبداعية٬ ٳبتكارية٬ صادمة ببراءتها.. وبساطة آلياتها, وخفة دمها!!

  • كل عام وأنتم “كما كنتم” قبيلة واحدة٬ تتحدث بلغة واحدة٬ فوحدتكم ستقسم ظهر من يتوحمون على لحمكم٬ ويتربصون بكم..
  • كل عام وانتم “كما كنتم” لا تنظرون خلفكم٬ توحدون صفوف ثورتكم٬ تجمعون ولا تفرقون .. تسعون لوحدة وإصطفاف ثورة يناير٬ متمسكين بأهدافها وشعاراتها ومبادئها.. وقيمها الغائبة..!!
  • كل عام وأنتم “كما كنتم” بل أكثر اصراراً على احترام المدى٬ غير مبالين بكل السكاكين المتبرصة برقاب عصافير الوطن، اعلمو أن السكاكين لا تفرق بين ألوان العصافير فلا تقعوا في هذا الخطأ ثانياً.. فالظلم لايفرق٬ بل يجمع٬ فلا تفرقوا ما يمكن أن يجمعوه لكم..
  • كل عام وأنتم “كما كنتم” أنتم لمصر.. فكونوا دائماً لها.. ومن أجلها ٬ولا تبخلوا بما لم نبخل به في شبابنا٬ واحتملوا ما يجب أن يحتمله الشرفاء٬ والمدافعين عن الحرية.. ضعوا مصر دائماً هي الهدف .. والأمل والغاية.

وكل عام وأنتم  “كما كنتم” وكما نتمنى لكم أن تكونوا

د.أيمن نور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إنى أعترف!! بقلم د. أيمن نور

إنى أعترف!! بقلم د. أيمن نور <.. مصر باتت من البلدان القليلة فى العالم، التى ...