دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » أخبار مصرية » د. حسن نافعة : سورية قد تتحول الى “كوبا” جديدة و هدف الضربة الأمريكية لسورية هو استعادة ثقة الداخل الأمريكي

د. حسن نافعة : سورية قد تتحول الى “كوبا” جديدة و هدف الضربة الأمريكية لسورية هو استعادة ثقة الداخل الأمريكي

رجّح د. حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن يكون الهدف الرئيسي من توجيه الضربة إلى سورية استعادة ثقة الداخل الأمريكي في إدارة ترامب بعد أن اهتزت كثيرا، مشيرا الى أن ثمة أهدافا أخرى للضربة قد لا تقل أهمية.

وأضاف د. نافعة في تصريحات صحفية أن الضربة حملت في طياتها رسائل مختلفة, وأريد لها أن تصل إلى اطراف عديدة في الوقت نفسه (بعضها حليف للولايات المتحدة وبعضها معاد لها)، مشيرا الى أن محصلتها ستصب في النهاية لصالح دونالد ترامب وإدارته, مؤقتا على الأقل.
وتابع د. نافعة: “إذا تجاوزنا الأطراف المحلية, وهي الأطراف المستهدفة أساسا بهذه الضربة كما سبقت الإشارة, وحاولنا البحث عن العناوين الأخرى للرسائل المستهدفة فسوف نجد ما يلي:
أولا: رسائل طمأنة للحلفاء, خاصة دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا وغيرها من الدول التي تشعر بالقلق إزاء تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة. وفي هذا السياق يمكن القول أن دونالد ترامب أصبح بمقدوره, بعد هذه الضربة, استعادة ثقة دول حليفة كانت قد اهتزت كثيرا في عهد أوباما وإشعار هذه الدول من جديد بأن الولايات المتحدة تغيرتا و تدرك الآن خطورة التمدد الإيراني في المنطقة وستسعى لوقفه, لكنني على يقين تام من أن ترامب سيحاول توظيف هذه الثقة المستعادة لفتح خزائن الدول العربية الغنية بالنفط وتوجيهها لصالح استراتيجته “أميركا أولا”!
ثانيا: رسائل تخويف للأعداء, خاصة إلى إيران وحزب الله, مفادها أن زمن الانسحاب الأمريكي من المنطقة قد ولى وأن الولايات المتحدة باتت مصممة على العودة إليها بقوة والبقاء فيها دفاعا عن مصالحها, وأنهم يرتكبون خطأ كبيرا إن هم رسموا تصوراتهم ورؤاهم لمستقبل المنطقة بناء على افتراض الغياب أو الانسحاب الأمريكي, وأن احتماءهم بروسيا لن يفيدهم كثيرا.
ثالثا: رسالة تحذير إلى روسيا لدفع بوتين لأخذ المصالح الأمريكية في المنطقة في اعتباره وعدم التمادي في بناء علاقات تحالف مع الدول و القوى المعادية للولايات المتحدة في المنطقة, وفي مقدمتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونظام بشار الأسد وحزب الله. وليس من المستبعد إطلاقا أن يكون أحد الأهداف الرئيسية لهذه الضربة دق إسفين في علاقة روسيا الاتحادية بهذه القوى الشرق اوسطية”.
الرد الروسي وكوبا الجديدة
وخلص د. نافعة الى أن تحقيق هذه الأهداف بالكامل سيتوقف في نهاية المطاف على رد الفعل الروسي، مشيرا الى أنه إذا أخذ الرد الروسي شكل التحدي وقرر بوتين أن يرد باتخاذ قرارات تستهدف تقوية الدفاعات السورية وبناء أنظمة مضادة للصواريخ في كافة المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري ومساعدته بصورة أكبر على إلحاق هزيمة عسكرية بكل فصائل المعارضة, وليس فقط بالفصائل المصنفة دوليا بالإرهابية, فسيدخل النظام العالمي كله دوامة أزمة كبرى, وربما تتحول سوريا إلى كوبا جديدة تذكرنا بأزمة الصوريخ في بداية ستينيات القرن الماضي.
وتابع د. نافعة: “أما إذا أمكن للطرفين توظيف الأزمة الراهنة في بناء علاقة أمريكية روسية تسمح بحل سريع وجذري للأزمة السورية, فسيكون هذا تطورا مهما بالنسبة للسلم والأمن الدوليين, ولا استبعد شخصيا أن يكون هذا النوع من التفكير حاضرا في ذهن الإدارتين الأمريكية والروسية في اللحظة الراهنة وأن يكون هو محور الاتصالات الجارية حاليا بين القطبين الكبيرين والتي ستتعمق حتما أثناء زيارة وزير الخارجية الأمريكي لموسكو خلال الأسبوع القادم.”.
وقال د. نافعة: “إن دونالد ترامب كان, حتى أيام قليلة مضت, يبدو عاجزا ومرتبكا ويفتقر إلى الحد الأدني اللازم من الخبرة والمهارة السياسية اللازمين لتمكينه من تسيير وإدارة شئون الولايات المتحدة الأمريكية, أكبر قوة ظهرت حتى الآن على وجه الأرض. فالمظاهرات المناهضة لشخصه تجوب شوارع المدن الرئيسية منذ تنصيبه سيدا للبيت الأبيض, والمؤسسة القضائية داخل الولايات المتحدة نفسها تتحداه وتنجح في إسقاط قرارات تمييزية كان قد اتخذها بهدف منع مواطني دول عربية وإسلامية بعينها من دخول الولايات المتحدة, و الكونجرس الأمريكي يبدو حذرا في التعامل معه وغير مستعد لمنحه شيكا على بياض, رغم تمتع حزبه الجمهوري بأغلبية واضحة في مجلسيه, ورفض إصدار تشريع يلغي به برنامج أوباما للتأمين الصحي. لكن الأهم من ذلك كله أن ترامب نفسه أصبح منذ اللحظة الأولى لتوليه الرئاسة هدفا لاتهامات تشكك في نزاهته الشخصية وفي استقامته الأخلاقية وتعتبره متهربا من الضرائب, مجاملا لأقاربه على حساب الاعتبارات الخاصة بالكفاءة والمهنية, بل ويعتبره البعض عميلا للكرملين الذي ألقى بكل ثقله في الانتخابات الأمريكية كي يضمن وصوله إلى البيت الأبيض, وهي الاتهامات التي أدت إلى إقالة أو استقالة عدد من أقرب معاونيه ومستشاريه وتسببت في هز صورة إدارته برمتها في الداخل والخارج على السواء. وفجأة جرى استخدام السلاح الكيماوي في الأزمة السورية وقامت الإدارة الأمريكية بتوجيه الاتهام إلى نظام بشار الأسد”.
واختتم د. نافعة حديثه مؤكدا أن توجيه الضربة الأمريكية العسكرية إلى قاعدة الشعيرات الجوية السورية, قلب كل شيء رأسا على عقبن مشيرا الى أن دونالد ترامب يبدو الآن داخل الولايات المتحدة وخارجها, وبعد قيامه بتوجيه هذه الضربة, رئيسا أمريكيا قويا يدرك ما يقول, ولا يميل بطبعه إلى الثرثرة واللغو قدر ميله للإنجاز والفعل, ولديه القدرة على اكتساب ثقة الأصدقاء وإجبار الأعداء في الوقت نفسه على خشيته واحترامه.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فضائية الشرق تعلن انطلاقتها الثالثة بتدشين إذاعة وقناة جديدة قريبا

بحضور عدد كبير من الرموز والشخصيات المصرية والعربية المتواجدة بدولة تركيا، أعلنت قناة الشرق الفضائية ...