‏الحكومة توافق على منحة بقيمة 150 ألف يورو فى مجال القضاء
ولاية سيناء يعلن ذبح مدنيين اثنين بشمال سيناء لتعاونهما مع الجيش
 نائب بالفيوم: سعر أنبوبة البوتاجاز لدينا وصل لـ 70 جنيهًا
 وزير الأوقاف للمصريين: الوطن لن ينهض إلا بتضحياتكم بالنفس والمال
 الإعلان رسميا عن شراء تركى آل الشيخ للأسيوطى 28 يونيو.. والبدرى رئيسا
 الأعلى للإعلام يعلن عن دورة تدريبية بأسم محمد حسنين هيكل لمدراء التحرير
الحكومة الجديدة تعقد اجتماعها الأسبوعي الأول برئاسة مدبولي
تجديد حبس عضو حزب مصر القوية محمد القصاص 15 يوما على ذمة التحقيقات
هيكتور كوبر يترك باب الرحيل مفتوحًا عقب هزيمة مصر
 مصدر بالتموين: إضافة المواليد على البطاقات خلال العام المالي الجديد في علم الغيب
 ‏البترول: خطة لزيادة إنتاجية حقول الغاز الحالية وإنجاز مشروعات تنمية حقول الغاز المكتشفة
‏قناة السويس تعلن عن دخل سنوي قياسي عند 5.585 مليار دولار
 ‏دراسة: الأمريكيون يملكون نصف أسلحة المدنيين في العالم
مبيعات عربية تكبد البورصة 4.2 مليار جنيه في ختام التعاملات
 3 جرحى في تبادل لإطلاق النار بين الشرطة وميليشيا حزب الله العراقية ببغداد
 ‏أنقرة: تركيا أكثر دولة تستضيف اللاجئين في العالم
 مجلس مسلمي بريطانيا يحذر من ارتفاع مقلق بجرائم الكراهية
 ‏طائرات الاحتلال تقصف أهدافا لحماس في غزة
 بلومبيرج: السعوديات المطالبات بقيادة السيارة سيحتفلن بتحقيق حلمهن خلف القضبان
 خيمة حقوقية بجنيف للتعريف بسجناء الرأي في السعودية والإمارات
هيومن رايتس ووتش تندد باستمرار قمع المعارضة في السعودية
غضب بسبب رفض حضانة لبنانية استقبال طفل سوداني بسبب لونه
 قيادي إسرائيلي متهم بالتخابر مع إيران: سعيت لأكون عميلا مزدوجا
 مصادر: قوات تركية في تل رفعت السورية خلال ساعات
بريطانيا تحذر مواطنيها من السفر لدبي بسبب صواريخ الحوثي
السلطات الفرنسية تجمد حسابات شقيق طارق رمضان
كوريا الشمالية تسلم قريبا رفات عدد كبير لجنود أمريكان
طالبان تستولي على قاعدة عسكرية بعد قتل 30 جنديا أفغانيا
إيران تتولى توسعة 20 مرقدًا شيعيا مقدسا بالعراق  
المالية: تنظيم 69 ورشة عمل لضمان جودة تطبيق السياسات الحديثة
الأمن التونسي يلقي القبض على أحد المتورطين في حادث غرق قارب المهاجرين
 كوشنر يسوق صفقة القرن والأردن يتمسك بحل الدولتين
استقرار أسعار الذهب والدولار في السوق الرسمية والموازية وبنك عوده يسجل أفضل سعر للبيع والبنك العربي الأفضل للشراء
دولار 17.87
يورو 20.68
استرليني 23.52
 توقعات برياح على الصعيد وسيناء.. طقس معتدل على السواحل الشمالية وحار على الوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد
الرئيسية » مدونات الشرق » احسان الفقية » إحسان الفقيه تكتب: الفكر الانسحابي كأحد معوقات النهوض

إحسان الفقيه تكتب: الفكر الانسحابي كأحد معوقات النهوض

علّمونا في مقاعد الدراسة سنوات الطفولة الأولى، أن الكون يحكمه نظام دقيق، فمن هنا تشرق الشمس صبيحة كل يوم، وإلى هنا تنتهي رحلتها عندما يحلّ المساء، وأن الأعداد الصحيحة تبدأ بالواحد على يساره سهم يشير إلى أبدية الأعداد، هكذا تنطق النواميس.

بعد سنوات لملمتُ ضفائري وأخفيتُ شعري تحت غطاء الرأس، وتحفزتْ حواسي الشابة لمرحلة جديدة من الإدراك والاستيعاب، فرأيتُ أن كل شيء يسير وفق النواميس، سوانا، نحن وحدنا من يمشي عكس الاتجاه، ولا ندري ما شروق وما غروب، ونضع الحواجز أمام سهم الأعداد، وحدنا من يبعثر الأرقام والحروف، فكان من جملة خرق النواميس أننا قد أصابنا داء الانسحابية العضال، وتنكّبنا عن طريق النهوض بفقد أدواته، وتقهقر الحركة إلى دائرة الذات، والنأي عن ميادين الحياة.
رأيتُ ذلك الشيخ ذا العمامة الخضراء يلزم الضريح وحوله المريدون، لا يتجاوز الحديث بينهم عن الزهد وتصفية النفس من علائق الدنيا وزينتها، وتركها لأهلها الراغبين فيها، وعندما يحين الوقت تراهم يتحلّقون ويتمايلون تمايل النشوان، ويصيحون بما يسمونه ذكرا لله، سرعان ما يتسارع الإيقاع، ليصير الذكر مجرد همهمات. أما السياسة فهي نجاسة، وأما الاقتصاد فهو اغترار بالحياة الدنيا، وأما العلوم التجريبية فهي رجس من عمل الشيطان، وأخبرني القوم أن هذا هو الإسلام. هو ميراث ثقيل وآثار تراكمية لسلسلة الاستجابات التاريخية للأفكار الدخيلة على المنهج الإسلامي، فما كان الدين يوما يعبر عنه الانسحاب، وما تقلّص النهج الأول في دائرته الروحية، إنما هو حيوية دعا إليها الجيلاني حين صرخ في أهل العراق:
«يا من اعتزل بزهده مع جهله، تقدم واسمع ما أقول… يا زُهاد الأرض تقدموا… خرّبوا صوامعكم واقرَبوا مني، قد قعدتُم في خلواتكم من غير أصل.. ما وقعتم بشيء.. تقدموا».
ليتهم فهموا أن إعمار الكون وفق نهج السماء، والأخذ بأسباب القوة والحضارة، من صميم العبودية، فلئن يعلو الأبرار فهو الخير والقسط في الإنسانية. ويا ليتهم فهموا عندما تناولوا النصوص التي تذُمّ الدنيا، أنها لا تذم مطلقا، ولكن باعتبار ما يتعلق من مسالك خاطئة، من حيث الركون إليها والغفلة عن يوم الحساب. لقد كانوا صرعى قصور النظر إلى نصوص الوحيَين، وأسارى الحتميات والإلزام بما لا يلزم، والفرار من الارتكاس المادي إلى التجرد الروحي. إن طبيعة الإنسان مزدوجة، فهو روح وجسد، ولكل منهما زاده الذي يقيمه، ومن هنا كانت عظمة الرسالة، كحل أمثل للاستقرار البشري، ولذا يؤكد الفيلسوف المناضل علي عزت بيجوفتيش على هذا الجانب من الإسلام، على أساس أنه يعترف بالثنائية في طبيعة الإنسان، وأن أي حل مختلف يغلّب جانبا من طبيعة الإنسان على حساب الجانب الآخر، من شأنه أن يعوّق انطلاق القوى الإنسانية، أو يؤدي إلى الصراع الداخلي.
فهِمَ الأولون أن العبادة حركة تتناغم مع منظومة الكون، فانطلقوا من خلال المحاريب إلى نشر الخير والعدل والإصلاح، ومضوا بقانون «تسبيح يشد المُلك» كما عبر أحد الأدباء، فكان صرح الحضارة التي أذهلت العالمين. ربما لو فطن اللاحقون لهذا الفهم العميق للإسلام، لتعبدوا إلى ربهم بالعمل في المختبرات والعكوف على الأبحاث العلمية، لا بالاكتفاء بدموع المحاريب. لأنشدوا صفاء نفوسهم بتأهيل الشباب للعمل والإنتاج ولما اكتفوا بالمسح على رأس اليتيم وكفالته. لعلموا أن صرخات الحق ليست على المنابر وحدها، وإنما هي في البرلمانات والمحافل الحقوقية أيضا.
كبرتُ على ما يطرح أمامي حول جدلية «هل الإنسان مُخيّر أم مُسير»، ورأيتُ البسطاء حولي، يقولون «إننا مجبرون لا اختيار لنا»، لوهلة ظننت أنها من وحي أوهام العامة، لكنني أفقتُ على موائد القراءة ، أنها آثار تراكمية للفكر (الجبري)، الذي يُلغي كل إرادة للإنسان. كانت البداية في الخوض في القدر ومحاولة تكييفه والنظر إليه من زاوية واحدة، أفرزت تصوُّرات معلولة، تقضي بأن الإنسان لا اختيار له، مع ما لهذه النظرية من صدامات حقيقية مع الواقع، وكل ذلك بسبب الجهل بحقيقة ارتباط الأقدار بأسبابها. ولظهور الفكر الجبري في الأمة، تعطل دور الإنسان في صناعة الأحداث وكتابة التاريخ وممارسة إرادته في تغيير الواقع، وبسبب الخلل في تصورات الناس عن القضاء والقدر، سجل التاريخ أن بعض المُنتسبين إلى العلم والتدين، كانوا يرون الغزاة والصائلين وظهورهم على الأمة، أنه من قدر الله لا يصح الاعتراض عليه.
كدتُ أن أترك البحث عن روافد تلك السلبية المقيتة، وأعزو تلك الجبرية إلى حقبة من تاريخنا، دون البحث في روافد أخرى تُغذي هذا الفكر الجبري المعاصر، لكنني أدركت أن الفلسفات الغربية كانت بدورها تصب في تعميق هذه الجبرية. ذلك الأستاذ الجامعي، أو ذاك المثقف المحسوب على النُّخب، أو ذلك الذي حاز لقب مفكر، كان كل منهم يسكبُ على آذاننا ليل نهار آراء ونظريات دارون وهكسلي وماركس، مُترنّما بعبقريتها وتفرّدها وتأثيرها، لكن صاحبنا غفل أو تغافل عن حقيقة أن أولئك قد أوجدوا الفكر الجبري الانسحابي، عندما أظهروا الإنسان كفريسة لقوى مظلمة لا سلطان له عليها، وأنه أسير لجبرية القوانين الطبيعية، وسيظل خاضعا لها، وذلك انطلاقا من فلسفتهم المادية. وأصحاب هذا الاتجاه يرون أن الإنسان وليد قوى اجتماعية واقتصادية وبيولوجية تحدد دوره في الأرض دون أن يشعر هو نفسه على الإطلاق، بحسب ماكسين جرين.
وعلى الرغم من سقوط نظريات هؤلاء واندثارها في الغرب، إلا أنها وجدت موطئ قدم في محيط أمتنا، بعد أن استوردها القوم، ولذا بقيت آثارها بشكل أو بآخر لدينا وحدنا، ولئن فشلت نظرية ماركس في أن التاريخ محكوم المسار، فلا يزال في أمتنا من يردد مثل تلك الأفكار التي تُخضع الأمة لأقدام الغزاة بقتل روح العمل والرغبة في التغيير.
الفكر الانسحابي الذي نشأ بالانحراف عن المنهج الإسلامي والاستسلام للرؤية الغربية، عقَبة كؤود أمام نهوض الأمة واستعادة دورها، ولذا كان على كل المصلحين والعاملين مواجهة هذه الأفكار الدخيلة التي أقعدت أبناء الأمة عن البذل والعمل والسعي للتغيير، فمعركتنا الحالية – كما أؤكد دائما – إنما هي معركة مع المفاهيم والتصورات المغلوطة، لأنها تمثل العائق الأكبر أمام نهضة الأمة.
كاتبة أردنية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بين أساليبها التعذيب الجنسي .. سجون سرية تابعة للإمارات باليمن تمارس ألوانا من التنكيل

كشفت وكالة أسوشيتدبرس في تقرير لها تفاصيل صادمة عن طبيعة الانتهاكات المستشرية في سجون تسيطر ...