2  يوليو .. حل حزب البناء و التنمية
 تقرير الخارجية الأمريكية ينتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر  
حقوقيون: السلطات تنكل برئيس موقع مصر العربية
الأوقاف تُوقف 25 ألف زاوية ومسجد قبل رمضان
منظمة  أمريكية لتقييم قدارت الجيوش : الجيش المصري يتراجع للمركز الـ12 عالميًا
تأجيل محاكمة مرشد جماعة الإخوان المسلمين دكتور محمد بديع و738 متهما بـفض اعتصام رابعة لــ24 أبريل
تأجيل الطعن على تأسيس حزب الصف المصرى لجلسة 19 مايو المقبل
اللواء ‏العصار يوقع بروتوكولًا لتطوير محافظة الأقصر
جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات : أكثر من 100 صحفي يقبعون بالسجون ومصر في المرتبة  الثانية بعد الصين في أعداد الصحفيين المعتقلين
المحكمة الإدارية العليا ترجئ الطعن على إيقاف أوبر وكريم للسبت المقبل
تجديد حبس مأمور جمرك بمطار القاهرة و2 آخرين 15 يوما بتهمة الرشوة
تأجيل محاكمة طارق النهرى و3 آخرين بقضية أحداث مجلس الوزراء لــ 14 مايو
 مطالبات برلمانية بزيادة سعر القمح من 650 جنيه إلى 700 جنيه بحد أدنى لسعر الأردب
مناقشة قانون الإيجار القديم خلال أيام بلجنة الإسكان بالبرلمان
مطالبات برلمانية  بإصلاح طريق نزلة دوينة بأسيوط  لتقليل الحوادث التي تزايدت به في الفترة الأخيرة
قوى العاملة بالنواب: صناعة النسيج بحاجة لوضع الدراسات اللازمة لإخراجها من أزمتها
محمد صلاح يحرز الهدف الثاني لليفربول وال 31 في الدوري الانجليزي 
مدير أعمال اللاعب محمد صلاح يهدد بمقاضاة اتحاد الكرة المصري لاستخدامه صور صلاح في الدعاية لإحدى الشركات
رئيس وزراء اليابان يرحب بخطوة كوريا الشمالية ويدعو لتحقيق نتائج
ترامب يرحب بتعليق كوريا الشمالية للتجارب النووية
الصين ترحب بقرار كوريا الشمالية وقف التجارب النووية
الديمقراطيون يقاضون روسيا وحملة ترامب بتهمة التآمر للتأثير على الانتخابات
دي ميستورا: الأمم المتحدة تدفع المفتشين لإنجاز مهمتهم في دوما السورية
 الخارجية الأمريكية: روسيا ونظام الأسد يحاولان طمس أدلة  موقع هجوم  الهجوم الكيماوي
مسلحو تنظيم الدولة جنوب دمشق يوافقون على الانسحاب
مقتل 20 شخصا في غارة جوية في جنوب غرب اليمن
 محكمة مغربية تصدر أحكاما بالسجن مع إيقاف التنفيذ بحق نشطاء حراك جرادة
الدولار عند أعلى مستوى في أسبوعين مع صعود عوائد السندات الأمريكية والاسترليني يهبط
النفط يتعافى بعد هبوط أثاره انتقاد ترامب لأوبك
الذهب ينخفض بفعل توقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية وانحسار التوترات العالمية
اليوم.. 16 مباراة بالدور الرئيسى لبطولة الجونة الدولية للاسكواش
الزمالك يدخل معسكرا اليوم لمواجهة الأسيوطى
 الزمالك يخطر تركى آل شيخ باختيار جروس مديرا فنيا
أزمة فى اتحاد الكرة بسبب مواعيد البطولة العربية
دولار      17.68
يورو     21.76
طقس حار على شمال الصعيد، شديد الحرارة على جنوبها نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » مدونات الشرق » احسان الفقية » إحسان الفقيه تكتب: الفكر الانسحابي كأحد معوقات النهوض

إحسان الفقيه تكتب: الفكر الانسحابي كأحد معوقات النهوض

علّمونا في مقاعد الدراسة سنوات الطفولة الأولى، أن الكون يحكمه نظام دقيق، فمن هنا تشرق الشمس صبيحة كل يوم، وإلى هنا تنتهي رحلتها عندما يحلّ المساء، وأن الأعداد الصحيحة تبدأ بالواحد على يساره سهم يشير إلى أبدية الأعداد، هكذا تنطق النواميس.

بعد سنوات لملمتُ ضفائري وأخفيتُ شعري تحت غطاء الرأس، وتحفزتْ حواسي الشابة لمرحلة جديدة من الإدراك والاستيعاب، فرأيتُ أن كل شيء يسير وفق النواميس، سوانا، نحن وحدنا من يمشي عكس الاتجاه، ولا ندري ما شروق وما غروب، ونضع الحواجز أمام سهم الأعداد، وحدنا من يبعثر الأرقام والحروف، فكان من جملة خرق النواميس أننا قد أصابنا داء الانسحابية العضال، وتنكّبنا عن طريق النهوض بفقد أدواته، وتقهقر الحركة إلى دائرة الذات، والنأي عن ميادين الحياة.
رأيتُ ذلك الشيخ ذا العمامة الخضراء يلزم الضريح وحوله المريدون، لا يتجاوز الحديث بينهم عن الزهد وتصفية النفس من علائق الدنيا وزينتها، وتركها لأهلها الراغبين فيها، وعندما يحين الوقت تراهم يتحلّقون ويتمايلون تمايل النشوان، ويصيحون بما يسمونه ذكرا لله، سرعان ما يتسارع الإيقاع، ليصير الذكر مجرد همهمات. أما السياسة فهي نجاسة، وأما الاقتصاد فهو اغترار بالحياة الدنيا، وأما العلوم التجريبية فهي رجس من عمل الشيطان، وأخبرني القوم أن هذا هو الإسلام. هو ميراث ثقيل وآثار تراكمية لسلسلة الاستجابات التاريخية للأفكار الدخيلة على المنهج الإسلامي، فما كان الدين يوما يعبر عنه الانسحاب، وما تقلّص النهج الأول في دائرته الروحية، إنما هو حيوية دعا إليها الجيلاني حين صرخ في أهل العراق:
«يا من اعتزل بزهده مع جهله، تقدم واسمع ما أقول… يا زُهاد الأرض تقدموا… خرّبوا صوامعكم واقرَبوا مني، قد قعدتُم في خلواتكم من غير أصل.. ما وقعتم بشيء.. تقدموا».
ليتهم فهموا أن إعمار الكون وفق نهج السماء، والأخذ بأسباب القوة والحضارة، من صميم العبودية، فلئن يعلو الأبرار فهو الخير والقسط في الإنسانية. ويا ليتهم فهموا عندما تناولوا النصوص التي تذُمّ الدنيا، أنها لا تذم مطلقا، ولكن باعتبار ما يتعلق من مسالك خاطئة، من حيث الركون إليها والغفلة عن يوم الحساب. لقد كانوا صرعى قصور النظر إلى نصوص الوحيَين، وأسارى الحتميات والإلزام بما لا يلزم، والفرار من الارتكاس المادي إلى التجرد الروحي. إن طبيعة الإنسان مزدوجة، فهو روح وجسد، ولكل منهما زاده الذي يقيمه، ومن هنا كانت عظمة الرسالة، كحل أمثل للاستقرار البشري، ولذا يؤكد الفيلسوف المناضل علي عزت بيجوفتيش على هذا الجانب من الإسلام، على أساس أنه يعترف بالثنائية في طبيعة الإنسان، وأن أي حل مختلف يغلّب جانبا من طبيعة الإنسان على حساب الجانب الآخر، من شأنه أن يعوّق انطلاق القوى الإنسانية، أو يؤدي إلى الصراع الداخلي.
فهِمَ الأولون أن العبادة حركة تتناغم مع منظومة الكون، فانطلقوا من خلال المحاريب إلى نشر الخير والعدل والإصلاح، ومضوا بقانون «تسبيح يشد المُلك» كما عبر أحد الأدباء، فكان صرح الحضارة التي أذهلت العالمين. ربما لو فطن اللاحقون لهذا الفهم العميق للإسلام، لتعبدوا إلى ربهم بالعمل في المختبرات والعكوف على الأبحاث العلمية، لا بالاكتفاء بدموع المحاريب. لأنشدوا صفاء نفوسهم بتأهيل الشباب للعمل والإنتاج ولما اكتفوا بالمسح على رأس اليتيم وكفالته. لعلموا أن صرخات الحق ليست على المنابر وحدها، وإنما هي في البرلمانات والمحافل الحقوقية أيضا.
كبرتُ على ما يطرح أمامي حول جدلية «هل الإنسان مُخيّر أم مُسير»، ورأيتُ البسطاء حولي، يقولون «إننا مجبرون لا اختيار لنا»، لوهلة ظننت أنها من وحي أوهام العامة، لكنني أفقتُ على موائد القراءة ، أنها آثار تراكمية للفكر (الجبري)، الذي يُلغي كل إرادة للإنسان. كانت البداية في الخوض في القدر ومحاولة تكييفه والنظر إليه من زاوية واحدة، أفرزت تصوُّرات معلولة، تقضي بأن الإنسان لا اختيار له، مع ما لهذه النظرية من صدامات حقيقية مع الواقع، وكل ذلك بسبب الجهل بحقيقة ارتباط الأقدار بأسبابها. ولظهور الفكر الجبري في الأمة، تعطل دور الإنسان في صناعة الأحداث وكتابة التاريخ وممارسة إرادته في تغيير الواقع، وبسبب الخلل في تصورات الناس عن القضاء والقدر، سجل التاريخ أن بعض المُنتسبين إلى العلم والتدين، كانوا يرون الغزاة والصائلين وظهورهم على الأمة، أنه من قدر الله لا يصح الاعتراض عليه.
كدتُ أن أترك البحث عن روافد تلك السلبية المقيتة، وأعزو تلك الجبرية إلى حقبة من تاريخنا، دون البحث في روافد أخرى تُغذي هذا الفكر الجبري المعاصر، لكنني أدركت أن الفلسفات الغربية كانت بدورها تصب في تعميق هذه الجبرية. ذلك الأستاذ الجامعي، أو ذاك المثقف المحسوب على النُّخب، أو ذلك الذي حاز لقب مفكر، كان كل منهم يسكبُ على آذاننا ليل نهار آراء ونظريات دارون وهكسلي وماركس، مُترنّما بعبقريتها وتفرّدها وتأثيرها، لكن صاحبنا غفل أو تغافل عن حقيقة أن أولئك قد أوجدوا الفكر الجبري الانسحابي، عندما أظهروا الإنسان كفريسة لقوى مظلمة لا سلطان له عليها، وأنه أسير لجبرية القوانين الطبيعية، وسيظل خاضعا لها، وذلك انطلاقا من فلسفتهم المادية. وأصحاب هذا الاتجاه يرون أن الإنسان وليد قوى اجتماعية واقتصادية وبيولوجية تحدد دوره في الأرض دون أن يشعر هو نفسه على الإطلاق، بحسب ماكسين جرين.
وعلى الرغم من سقوط نظريات هؤلاء واندثارها في الغرب، إلا أنها وجدت موطئ قدم في محيط أمتنا، بعد أن استوردها القوم، ولذا بقيت آثارها بشكل أو بآخر لدينا وحدنا، ولئن فشلت نظرية ماركس في أن التاريخ محكوم المسار، فلا يزال في أمتنا من يردد مثل تلك الأفكار التي تُخضع الأمة لأقدام الغزاة بقتل روح العمل والرغبة في التغيير.
الفكر الانسحابي الذي نشأ بالانحراف عن المنهج الإسلامي والاستسلام للرؤية الغربية، عقَبة كؤود أمام نهوض الأمة واستعادة دورها، ولذا كان على كل المصلحين والعاملين مواجهة هذه الأفكار الدخيلة التي أقعدت أبناء الأمة عن البذل والعمل والسعي للتغيير، فمعركتنا الحالية – كما أؤكد دائما – إنما هي معركة مع المفاهيم والتصورات المغلوطة، لأنها تمثل العائق الأكبر أمام نهضة الأمة.
كاتبة أردنية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنكيل ممنهج لرئيس تحرير موقع مصر العربية في محبسه

قال حقوقيون إن رئيس تحرير موقع مصر العربية عادل صبري يتعرض لتنكيل ممنهج في محبسه، ...