دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » مدونات الشرق » احسان الفقية » إحسان الفقيه تكتب: الفكر الانسحابي كأحد معوقات النهوض

إحسان الفقيه تكتب: الفكر الانسحابي كأحد معوقات النهوض

علّمونا في مقاعد الدراسة سنوات الطفولة الأولى، أن الكون يحكمه نظام دقيق، فمن هنا تشرق الشمس صبيحة كل يوم، وإلى هنا تنتهي رحلتها عندما يحلّ المساء، وأن الأعداد الصحيحة تبدأ بالواحد على يساره سهم يشير إلى أبدية الأعداد، هكذا تنطق النواميس.

بعد سنوات لملمتُ ضفائري وأخفيتُ شعري تحت غطاء الرأس، وتحفزتْ حواسي الشابة لمرحلة جديدة من الإدراك والاستيعاب، فرأيتُ أن كل شيء يسير وفق النواميس، سوانا، نحن وحدنا من يمشي عكس الاتجاه، ولا ندري ما شروق وما غروب، ونضع الحواجز أمام سهم الأعداد، وحدنا من يبعثر الأرقام والحروف، فكان من جملة خرق النواميس أننا قد أصابنا داء الانسحابية العضال، وتنكّبنا عن طريق النهوض بفقد أدواته، وتقهقر الحركة إلى دائرة الذات، والنأي عن ميادين الحياة.
رأيتُ ذلك الشيخ ذا العمامة الخضراء يلزم الضريح وحوله المريدون، لا يتجاوز الحديث بينهم عن الزهد وتصفية النفس من علائق الدنيا وزينتها، وتركها لأهلها الراغبين فيها، وعندما يحين الوقت تراهم يتحلّقون ويتمايلون تمايل النشوان، ويصيحون بما يسمونه ذكرا لله، سرعان ما يتسارع الإيقاع، ليصير الذكر مجرد همهمات. أما السياسة فهي نجاسة، وأما الاقتصاد فهو اغترار بالحياة الدنيا، وأما العلوم التجريبية فهي رجس من عمل الشيطان، وأخبرني القوم أن هذا هو الإسلام. هو ميراث ثقيل وآثار تراكمية لسلسلة الاستجابات التاريخية للأفكار الدخيلة على المنهج الإسلامي، فما كان الدين يوما يعبر عنه الانسحاب، وما تقلّص النهج الأول في دائرته الروحية، إنما هو حيوية دعا إليها الجيلاني حين صرخ في أهل العراق:
«يا من اعتزل بزهده مع جهله، تقدم واسمع ما أقول… يا زُهاد الأرض تقدموا… خرّبوا صوامعكم واقرَبوا مني، قد قعدتُم في خلواتكم من غير أصل.. ما وقعتم بشيء.. تقدموا».
ليتهم فهموا أن إعمار الكون وفق نهج السماء، والأخذ بأسباب القوة والحضارة، من صميم العبودية، فلئن يعلو الأبرار فهو الخير والقسط في الإنسانية. ويا ليتهم فهموا عندما تناولوا النصوص التي تذُمّ الدنيا، أنها لا تذم مطلقا، ولكن باعتبار ما يتعلق من مسالك خاطئة، من حيث الركون إليها والغفلة عن يوم الحساب. لقد كانوا صرعى قصور النظر إلى نصوص الوحيَين، وأسارى الحتميات والإلزام بما لا يلزم، والفرار من الارتكاس المادي إلى التجرد الروحي. إن طبيعة الإنسان مزدوجة، فهو روح وجسد، ولكل منهما زاده الذي يقيمه، ومن هنا كانت عظمة الرسالة، كحل أمثل للاستقرار البشري، ولذا يؤكد الفيلسوف المناضل علي عزت بيجوفتيش على هذا الجانب من الإسلام، على أساس أنه يعترف بالثنائية في طبيعة الإنسان، وأن أي حل مختلف يغلّب جانبا من طبيعة الإنسان على حساب الجانب الآخر، من شأنه أن يعوّق انطلاق القوى الإنسانية، أو يؤدي إلى الصراع الداخلي.
فهِمَ الأولون أن العبادة حركة تتناغم مع منظومة الكون، فانطلقوا من خلال المحاريب إلى نشر الخير والعدل والإصلاح، ومضوا بقانون «تسبيح يشد المُلك» كما عبر أحد الأدباء، فكان صرح الحضارة التي أذهلت العالمين. ربما لو فطن اللاحقون لهذا الفهم العميق للإسلام، لتعبدوا إلى ربهم بالعمل في المختبرات والعكوف على الأبحاث العلمية، لا بالاكتفاء بدموع المحاريب. لأنشدوا صفاء نفوسهم بتأهيل الشباب للعمل والإنتاج ولما اكتفوا بالمسح على رأس اليتيم وكفالته. لعلموا أن صرخات الحق ليست على المنابر وحدها، وإنما هي في البرلمانات والمحافل الحقوقية أيضا.
كبرتُ على ما يطرح أمامي حول جدلية «هل الإنسان مُخيّر أم مُسير»، ورأيتُ البسطاء حولي، يقولون «إننا مجبرون لا اختيار لنا»، لوهلة ظننت أنها من وحي أوهام العامة، لكنني أفقتُ على موائد القراءة ، أنها آثار تراكمية للفكر (الجبري)، الذي يُلغي كل إرادة للإنسان. كانت البداية في الخوض في القدر ومحاولة تكييفه والنظر إليه من زاوية واحدة، أفرزت تصوُّرات معلولة، تقضي بأن الإنسان لا اختيار له، مع ما لهذه النظرية من صدامات حقيقية مع الواقع، وكل ذلك بسبب الجهل بحقيقة ارتباط الأقدار بأسبابها. ولظهور الفكر الجبري في الأمة، تعطل دور الإنسان في صناعة الأحداث وكتابة التاريخ وممارسة إرادته في تغيير الواقع، وبسبب الخلل في تصورات الناس عن القضاء والقدر، سجل التاريخ أن بعض المُنتسبين إلى العلم والتدين، كانوا يرون الغزاة والصائلين وظهورهم على الأمة، أنه من قدر الله لا يصح الاعتراض عليه.
كدتُ أن أترك البحث عن روافد تلك السلبية المقيتة، وأعزو تلك الجبرية إلى حقبة من تاريخنا، دون البحث في روافد أخرى تُغذي هذا الفكر الجبري المعاصر، لكنني أدركت أن الفلسفات الغربية كانت بدورها تصب في تعميق هذه الجبرية. ذلك الأستاذ الجامعي، أو ذاك المثقف المحسوب على النُّخب، أو ذلك الذي حاز لقب مفكر، كان كل منهم يسكبُ على آذاننا ليل نهار آراء ونظريات دارون وهكسلي وماركس، مُترنّما بعبقريتها وتفرّدها وتأثيرها، لكن صاحبنا غفل أو تغافل عن حقيقة أن أولئك قد أوجدوا الفكر الجبري الانسحابي، عندما أظهروا الإنسان كفريسة لقوى مظلمة لا سلطان له عليها، وأنه أسير لجبرية القوانين الطبيعية، وسيظل خاضعا لها، وذلك انطلاقا من فلسفتهم المادية. وأصحاب هذا الاتجاه يرون أن الإنسان وليد قوى اجتماعية واقتصادية وبيولوجية تحدد دوره في الأرض دون أن يشعر هو نفسه على الإطلاق، بحسب ماكسين جرين.
وعلى الرغم من سقوط نظريات هؤلاء واندثارها في الغرب، إلا أنها وجدت موطئ قدم في محيط أمتنا، بعد أن استوردها القوم، ولذا بقيت آثارها بشكل أو بآخر لدينا وحدنا، ولئن فشلت نظرية ماركس في أن التاريخ محكوم المسار، فلا يزال في أمتنا من يردد مثل تلك الأفكار التي تُخضع الأمة لأقدام الغزاة بقتل روح العمل والرغبة في التغيير.
الفكر الانسحابي الذي نشأ بالانحراف عن المنهج الإسلامي والاستسلام للرؤية الغربية، عقَبة كؤود أمام نهوض الأمة واستعادة دورها، ولذا كان على كل المصلحين والعاملين مواجهة هذه الأفكار الدخيلة التي أقعدت أبناء الأمة عن البذل والعمل والسعي للتغيير، فمعركتنا الحالية – كما أؤكد دائما – إنما هي معركة مع المفاهيم والتصورات المغلوطة، لأنها تمثل العائق الأكبر أمام نهضة الأمة.
كاتبة أردنية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكالة الأناضول تعتذر عن التغريدة المسيئة لأيمن نور وتوضح الأسباب

قالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن حسابها باللغة العربية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تعرض ...