مقترح برلمانى بتعديل الدستور لإقرار قانون التصالح فى مخالفات البناء
 السيسي يستقبل وزير الدفاع والإنتاج الحربي
 ‏الجريدة الرسمية تنشر قرار إضافة الاستثمار المباشر للعمل فى الأوراق المالية
‏رسميًا.. “أوبر مصر” تعلن عن زيادة أسعارها بعد ارتفاع أسعار الوقود
‏مصر تعلن شراء 3.4 مليون طن قمحا محليا منذ بداية الموسم
المالية تفعل التوقيع الإلكتروني فى موانئ بورسعيد ودمياط 
كوبر: محمد صلاح من أفضل 10 لاعبين حول العالم
 ‏الحكومة: سحب ترخيص أي سائق يخالف تعريفة الركوب الجديدة
مقتل سائق تاكس على يد راكب بسبب ارتفاع تعريفة الركوب بالمنصورة
 ‏الرقابة المالية تنتهي من فحص تظلمات المستبعدين بانتخابات مصر للمقاصة
نعمان يطالب بالقبض على ممدوح حمزة وإحضار البرادعي لتحريضهما على قلب نظام الحكم
الأعلى للإعلام يحيل الإعلامي أحمد سعيد إلى التحقيق بتهمة التجاوز في حق تركي آل الشيخ
 ‏دراسة: الأمريكيون يملكون نصف أسلحة المدنيين في العالم
 ‏غرق سفينة سياحية فيإندونيسيا.. ومقتل شخص وفقدان 80 آخرين
المرصد السوري: 40 قتيلا من حزب الله شرقي البوكمال بغارات يرجح أنها للتحالف
‏النظام السوري يتهم واشنطن بقصف ديرالزور .. والأخيرة تنفي
إثيوبيا تستضيف مباحثات بين رئيس جنوب السودان وزعيم المتمردين ريك مشار الخميس القادم
 ‏طائرات الاحتلال تقصف أهدافا لحماس في غزة
طيران الاحتلال الحربي يحلق بشكل مكثف في أجواء عدة مناطق بقطاع غزّة
 ‏اقتصادي تركي: العرب يساهمون في إنعاش قطاعي السياحة والاقتصاد
 ‏فتح تحقيق في احتراق جناح طائرة المنتخب السعودي
غضب بسبب رفض حضانة لبنانية استقبال طفل سوداني بسبب لونه
هيئة الإذاعة والتلفزيون: أنباء عن إصابة أكثر من 200 في زلزال اليابان
مقتل 9 من قوات الجيش والشرطة في هجومين لطالبان في أفغانستان
التحالف السعودي: ميليشيات الحوثي ينفذون عمليات انتحارية داخل مطارالحديدة
التحالف العربي يوجه ضربات جوية لمطار الحديدة اليمني
 ‏إيقاف البحث عن نحو 200 مفقود من ضحايا بركان غواتيمالا
الأمم المتحدة: فصل أطفال المهاجرين عن أهاليهم عند الحدود الأميركية غير مقبول
 ‏النفط ينخفض 1.6 بالمئة مع تهديد الصين برسوم على الخام وتوقع زيادة إنتاج أوبك  
ثلاثة قتلى في إطلاق نار على مقهى بمدينة مالمو جنوب السويد
 ‏زيد بن رعد: استمرار القمع في البحرين ضد المجتمع المدني وأحث السلطات على احترام حقوق الإنسان
 ‏سجن صهر العاهل الإسباني بعد الحكم عليه بتهمة اختلاس أموال
 ‏السماح للمرأة بقيادة السيارة والتنقل بها بينالسعودية والبحرين بدايةً من الأحد القادم
دولار 17.87
يورو 20.71 
استرليني 23.72
 استمرار انخفاض درجات الحرارة تدريجيًا لتسجل اليوم 37
الرئيسية » رياضة » فترة مُحزنة للغاية يعيشها مشجع برشلونة

فترة مُحزنة للغاية يعيشها مشجع برشلونة

لا شك بأنها فترة مُحزنة للغاية على أي مشجع لبرشلونة، سلسلة من نتائج سلبية تتخلل الإيجابية، عاصفة من التقلبات كلما عاد فيها الأمل ازداد تبخُّراً من جديد..

ها هي الليغا تقترب بتعادل ريال مدريد فإذا بالفريق يخسر أمام ملقا، ها هو حلم دوري الأبطال المتوفي إكلينيكياً برباعية باريس سان جيرمان يعود في واحدة من أعظم ليالي اللعبة على الإطلاق، ليتحطم مرة أخرى على يد يوفنتوس، ليس فقط ليلة ثلاثية الذهاب بل حين دفعت “ريمونتادا الـ6-1” الكثير لزيادة الإيمان بفرص العودة في كامب نو، ليقضي التعادل السلبي عليها مرة أخرى.

 

 

تزداد تلك الآلام لدى سماع الاحتفالات الساخرة ليس من المنتصر الإيطالي وحده فقط، بل بطبيعة الحال من معسكر الغريم المدريدي ومن أي طرف آخر يرى الأمر مثاراً للسخرية أو له ثأر وحان وقته، لكن هذا لا يمكنه أن يُخبرك سوى عن قيمة هذا النادي الذي يمثل الجميع الآن بجثته.

هناك أشياء لا يمكنك أن تراها مثاراً للشماتة إلا في حالة برشلونة، فكما تعرض العام الماضي للسخرية نظراً لكونه عجز عن الفوز بالثلاثية مرتين متتاليتين، وقبلها لأنه فشل في تحقيق السداسية واكتفى بخماسية، يتعرض لها الآن لسبب فريد من نوعه: فشله في تحقيق الريمونتادا مرتين متتاليتين!

 

يُقابل هذا الأمر أمور أكثر غرابة في المُعسكر الكتالوني نفسه، فمثلاً لن تجد مُدرباً متوجاً بـ8 ألقاب في موسمين ولا يزال يُنافس على لقبين آخرين ويُتهم بالفشل سوى في برشلونة، بينما يرى الطرف الآخر الأكثر تتويجاً بالألقاب الرئيسية في التاريخ مدربه الأسبق الفائز بـ3 ألقاب في 3 سنوات ناجحاً للغاية لأنه “كسر سطوة برشلونة” وعاد بالملكي إلى نصف نهائي دوري الأبطال.

ليس غريباً، لا هنا ولا هناك، فالأول أتى بعد أن جعلت فترة بيب غوارديولا هذا الفريق أمراً واقعاً في القمة، وحوله في أعين الناس إلى فريق يُفترض به دائماً أن يفوز بكل شيء مهما كبر أو صغر، ليرث إنريكي تلك التركة ويصل إلى خلطتها المثالية في موسم، قبل أن يتفنن في تحطيمها لبقية فترته.

 

أما الطرف الآخر فمهما كان حجمه التاريخي ومهما أنفق لاستعادته كان يُدرك جيداً إلى أي مدى قد تردى الوضع، لا ننسى أن ما بين تفكك الغالاكتيكوس الأول وبناء الثاني قد حل غرافيسين محل ماكيليلي، ورحل روبرتو كارلوس تاركاً موقعه لدرينتي، ناهيك عن فاوبير وودغيت وغيرهم، الفريق ضل طريقه إلى ما وراء دور الـ16 تماماً كما هو آرسنال الآن، وجاء مورينيو ليُعيد ذلك إلى نصابه الصحيح.

الآن تغير الكثير، لم ينخفض سقف الطموحات الكتالوني هذا ولكن نظيره المدريدي قد بلغ ذروته، فمن كان يحلم بالخروج من موسم بينيتيز بأقل الخسائر الآن يضع عينه على استعادة لقب الليغا وتحقيق أول لقبين متتاليين في تاريخ النسخة الحديثة لدوري الأبطال، وكم بات ذلك قريباً الآن.

 

كل ذلك ونحن الآن على بعد يوم وحيد من الكلاسيكو المُرتقب، والذي إن لم يفز به برشلونة سيحق لملعب سانتياغو بيرنابيو استقبال التهاني المبكرة، أيام معدودة تفصلنا عن نهاية موسم ونهاية أحلام بالتحقق أو الضياع، وبالتأكيد نهاية فترة لويس إنريكي في كامب نو، ولكن هل هي نهاية برشلونة؟

الإدارة الحالية بقيادة جوسيب ماريا بارتوميو ومن قبلها ساندرو روسيل قطعت كل الخطوات الممكنة في تحويل برشلونة من فريق متفرد بأسلوبه بين الكبار إلى فريق عادي بين مصافهم، لم يخرج برشلونة من دوري الأبطال يوم تعادل مع يوفنتوس ولا يوم خسر في تورينو بثلاثية، بل يوم بيعه لهويته لأن مُحركات ذلك الأسلوب لم تعد قابلة للاستبدال.

من باع تياغو ألكانترا بـ25 مليون وأنفق 40 لاستقدام أندريه غوميز لا يحق له السؤال عن سر ما يحدث له، من قرر أن لاعب وسط مهما بلغت إمكانياته يمكنه أن يخلف أفضل ظهير هجومي في تاريخ اللعبة -رقمياً- هو المسئول، من ساهم كل يوم في ترقيع حجر الأساس وتحويل الفريق إلى 3 أفراد إن ظهروا فاز وإن غابوا سقط لا يلومن إلا نفسه.

 

كل قصة يجب أن تٌكتب نهايتها، كل مرتحل يجب أن يحين أوان حط رحاله، هذا ما يمر به برشلونة بعد أن اختار السير في طريق مغاير بلا رجعة، والآن بعد الخروج الثاني على التوالي من دور الثمانية يجب أن ننتظر لنعرف: هل هي النهاية؟ ألن نرى برشلونة الكاسح مرة أخرى؟ هل هو سيناريو فترة مدريد الانتقالية؟ هل يمكن أن يكون القادم أسوأ من هذا؟

لا، لن يخبرنا بذلك الكلاسيكو فأياً كانت نتيجته ستظل نتاجاً لهذا الموسم، حكاية الموسم الحالي قد انتهت أياً كانت الحصيلة، سواء بالليغا البعيدة أو بكأس الملك وحده أو حتى بضياعه على يد ألافيس، لن يندهش أحد من أي شيء فهذا الموسم تحديداً أي شيء وارد الحدوث.

الإجابة سيحملها اسم المدرب القادم ومدى حريته في إدارة سوق انتقالاته، وحده سيُخبرنا هل ستعود تلك الحكاية أم ستنتهي وتبدأ واحدة أخرى؟ أم هي نهاية القصة إلى الأبد؟

ملحوظة: إذا كان المدرب القادم هو خوان كارلوس أونزوي .. فعلى الأرجح الإجابة قد وصلت بالفعل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحديد مشاركة صلاح في مباراة المنتخب ضد أوروجواء خلال 48 ساعة

أكد محمد أبو العلا، طبيب المنتخب الوطنى، أن محمد صلاح نجم المنتخب وليفربول الإنجليزى، يسير ...