للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
بدء التصويت في عمومية الأهلي بالجزيرة.. وإقبال ضعيف
تأجيل إعادة محاكمة متهم فى “اغتيال النائب العام” ل 29 أغسطس
وزير الخارجية الفرنسي: يجب توسيع مناطق وقف اطلاق النار لتشمل كل سوريا
وفاة المعتقل “عمر فتحي عبداللطيف” من الإسكندرية نتيجة للإهمال الطبي بسجن
إلغاء إقلاع 6 رحلات دولية بمطار القاهرة لعدم جدواها اقتصاديا
اليوم.. “مصر للطيران” تختتم جسرها الجوى لنقل الحجاج إلى السعودية
ترامب يعفو عن شرطي مدان بالتمييز العنصري ضد المهاجرين
مادورو: العقوبات الأمريكية هدفها النهب والاحتيال وإلحاق الضرر باقتصاد فنزويلا
كوريا الشمالية تطلق صواريخ باليستية بإتجاه بحر اليابان
غداً وزارة المالية تطرح 13.5 مليار جنيه أذون خزانة
محلل سياسي: قطر تستعد لتحالف جديد تمهيدا لانسحابها من مجلس التعاون الخليجي
تواضروس’ يلتقي القنصل المصري ووفدا كنسيا في الإمارات
‏الاتحاد الأوروبى يطالب إسرائيل بإعادة بناء مدارس هدمتها فى الضفة الغربية
واشنطن بوست تٌرجع حجب المساعدات الأميريكة لعلاقات مصر مع كوريا الشمالية
الرقابة الإدارية تداهم مخازن «الصحة» وتضبط موظفين إختلسوا أدوية بـ ٤ ملايين جنيه
سحر نصر والفريق مهاب مميش يختتمان جولتهما المشتركة بزيارة ميناء سنغافورة
عاجل: تعطل فيس بوك وانستجرام في مصر وعدة دول في العالم
البنك الأهلى: 305 مليارات جنيه حصيلة شهادات الادخار مرتفعة العائد
حى السيدة زينب يبدأ هدم عقارات “المواردى” بعد نقل 75 أسرة
العاصفة باخار تضرب هونج كونج ومكاو بعد أيام من الإعصار هاتو المميت
‏مظاهرات ليلية بتل أبيب تطالب بسرعة التحقيق مع نتنياهو
وزير النقل: «استعدينا لـ عيد الأضحى.. ولكن للأسف ليس لدينا وسيلة تحكم كامل»
المركزي: ‏55.28 مليار جنيه زيادة فى مدخرات القطاع المصرفى
اليمن.. ‏3 قتلى بينهم عقيد بالقوات الموالية لصالح باشتباكات في صنعاء
الإدارية العليا تحيل الطعن ضد إلغاء التحفظ على أموال أبو تريكة لدائرة الموضوع
‏استطلاع: أغلب الفرنسيين غير راضين عن ماكرون حاليا
‏مصرع وإصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم بالطريق الساحلي بالإسكندرية
‏تونس تحتل المرتبة الأولى إفريقياً في معدل الإنتاج العلمي
نيابة أمن الدولة تبدأ التحقيق مع نائب محافظ الإسكندرية فى اتهامها بالرشوة
المركزي للإحصاء: 15.3% نسبة حالات إصابات العمل بالقطاع الحكومي خلال 2016
مدير الخطوط القطرية يُنتخب رئيسا لمجلس إدارة الجمعية الدولية للنقل الجوي
ميركل: لست نادمة على فتح أبواب ألمانيا أمام اللاجئين رغم تكلفة ذلك سياسيًا
البشير يؤكد دعم السودان لكافة جهود تحقيق السلام المستدام في ليبيا
إعادة طعون مبارك ونظيف والعادلي في «قطع الاتصالات» للمرافعة 25 نوفمبر
هروب 6 متهمين بـ’كتائب حلوان’ من سيارة الترحيلات
عباس يلتقي أردوغان الثلاثاء المقبل لبحث إمكانية المصالحة الفلسطينية
حريق هائل بمحكمة شبين الكوم .. و’المطافي’ تصل تحاول السيطرة
حبس رجل الأعمال إبراهيم سليمان وزوجته 4 أيام في قضية الاعتداء على لواء سابق
ارتفاع وفيات الحجاج المصريين لـ8 أشخاص بينهم 5 سيدات
العثور على 8 جثث يعتقد أنها للعسكريين اللبنانيين المخطوفين
مصر تحصد 5 ميداليات ببطولة العالم للتايكوندو بشرم الشيخ
مصرع شخص وإصابة 10 آخرين في انقلاب سيارة بطريق «قفط- القصير»
الرقابة الإدارية: فساد وإهدار مال عام بجامعة الوادي قيمته 2.5 مليون جنيه
المتحدث باسم ائتلاف دعم مصر: السيسي ليس أمامه سوى الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة
مطالبات برلمانية بتوقيع الجزاءات على “شركات المحمول” بسبب سوء الخدمة
ارتفاع ملحوظ في أسعار الحديد.. و«عز» الأغلى
استقرار في أسعار الذهب اليوم.. وعيار 24 يسجل 720 جنيها للجرام
توقف حركة القطارات بالمنوفية نتيجة كسر ماسورة السولار بأحد الجرارات
“الوزراء” يوافق على تنفيذ مشروع “جراج” بالإسكندرية بتكلفة 285 مليون جنيه
الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيًا في الضفة الغربية
الجريدة الرسمية: فقدان ختم شعار الجمهورية لمديرية التموين بشمال سيناء
‏ضبط وكيل مكتب بريد بنجع حمادي بتهمة اختلاس 812 ألف جنيه من حسابات العملاء
‏تجميد خطة استحواذ الاستثمار القومى على حصة ماسبيرو بـالنايل سات
يحى القزاز: ‏السيسى يأمر بزيادة رواتب القوات المسلحة والقضاة والشرطة لكنه لايأمر بصرف المعاشات
‏إصابة 3 أشخاص جراء حادث تصادم سيارتين في حلوان
وزير المالية يعلن تخفيض الدولار الجمركى لـ16جنيها اعتبارا من أول سبتمبر
‏رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية يختتم زيارته الرسمية للسودان
‏لجنة فرعية من “خطة النواب” تستكمل اليوم مناقشة موازنة البرامج والأداء
‏زوجان يتنازلان عن طفليهما لجمعية أهلية بسبب الفقر: مش عايزينهم
‏رئيس وزراء باكستان: الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان ستواجه الفشل
‏خدعتهم الحكومة وحجزت لهم سكن دون غذاء .. حجاج القرعة المصريين يعانون من والجوع
‏يحيى القزاز: السيسي كالراقصة التي تسعى لإرضاء الجميع للفوز بمالهم على طريقة “كيد النسا”!
محكمة جنايات القاهرة تمَدّ أجل النطق بالحكم على 494 متهمًا في قضية «أحداث مسجد الفتح الثانية» إلى 18 سبتمبر المقبل
‏رئيس الوزراء الإسرائيلي يتهم إيران بتحويل سورية إلى حصن عسكري
‏إسرئيل تمدد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى 6 سبتمبر المقبل
‏هيئة الطيران الفيدرالية: الظروف لا تسمح بتسيير الطائرات لمنطقة الإعصار في تكساس
‏المبعوث الأممي لدى ليبيا يقدم أول إحاطة له لمجلس الأمن حول ليبيا
‏وسائل إعلام إسرائيلية: الأمين العام للأمم المتحدة سيطالب نتنياهو بتخفيف حصار غزة
‏مقتل 11 شخصًا على الأقل وإصابة 26 آخرين بجروح فى انفجار سيارة مفخخة فى شرق بغداد
للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
الرئيسية » مدونات الشرق » د. حسام الشاذلي يكتب: الجيش المصري بين المؤامرة والتغيير

د. حسام الشاذلي يكتب: الجيش المصري بين المؤامرة والتغيير

لا شك أن نشر ذلك الفيديو الدامي والذي يظهر جنود نظاميون مصريون يقومون بقتل مدنيين عزل بعيدا عن سلطة القانون أو قاعات القضاء يؤصل لمرحلة جديدة من تاريخ مصر في ظل الحكم العسكري الإنقلابي الحالي.

تلك الحقبة المظلمة من تاريخ مصر والتي خضبتها هذه الدماء الطاهره لآلاف الشهداء علي مر أكثر من ثلاث سنوات عجاف لا تنفك تنزف أملا في أن تلفظها الأرض الطيبه فترسم طريقا للحرية أو يتشربها الطين الأبي فتستحيل نارا تحرق كل من ظلم وقتل أو ساند وأيد وفجر فتكبر ،
ولا يمكن لعاقل أو صاحب فهم أن ينكر أو يجادل في ما آل إليه الحال بمصر وأهلها ، فقد دمر الحكم الإنقلابي الإقتصاد المصري تماما فتحولت مصر لدولة مدينة لأجيال قادمة ليقضي بذلك علي الصحة والتعليم والغذاء والأمن ، وقضي الحكم العسكري علي الحياة السياسية المصريه فتحول واحد من أقدم برلمانات العالم إلي سيرك يديره حاو ومهرج بمشاركة مجموعة من قرود التصفيق وأساتذة التطبيل ،
ولا يتمكن أي إنسان له من الإنسانية نصيب أن ينكر الانتهاكات الغير مسبوقه لحقوق الإنسان بمصر داخل المعتقلات وخارجها فبات خير شباب مصر يقتلون بأمراض المناعة وسرطان الدم والشلل الرعاش وحشرات تأكل أحشيتهم بأيدي زبانية النظام وسجانيه ،
ويبدو أن أصحاب العقول الممسوحه ممن لا يزالون يؤيدون صانعي الدماء في مصر قد إنحصروا في مرتزقة الأمن وأفراده من أصحاب المصلحة المباشره في بقاء النظام واستمرار الفساد الذي منه يقتاتون وعلي دماء المصريون يتعيشون ، وهؤلاء لا نعير لهم وزنا ولا نقدر لهم ثمنا فهم أوضع من ذلك وأحط ، تعرفهم ببذائتهم وتميزهم بتفاهتهم وغياب بصيرتهم وضحالة حجهتهم،
أما لب الأمر وخلاصته أننا يجب أن نعي ونتفكر في كل حدث وحديث ونربط بين المتغيرات فنتفهم أبعاد المعطيات لكي نصل للإستنتاجات ، فقبل نشر ذلك الفيديو المشؤوم ، ظهر علينا أحد من يدعون الانتساب لجهاز المخابرات الحربية مركزا علي دور الجيش في مذبحة رابعه ودوره في قتل المصريين ، ولا يخفي علي أحد أن هذه المتتابعات ماهي إلا جزء من مخطط شيطاني يهدف للإيقاع بالجيش المصري في نفس الهوة التي وصل لها الجهاز الأمني والداخليه من قبل ، حيث مرحلة اللاعوده وحيث لا مجال للتغيير أو الإصلاح ،
يتحقق الهدف عندما يصل الأفراد والضباط في جيش مصر إلي قناعة بكونهم قد صاروا أعداء لقسم كبير من الشعب وأن المسألة مسألة وجود فلا سبيل للحياة إلا بدعم النظام بأي صورة ومهما كان الثمن فهي قصة حياة أو موت ؟
إنه من المؤكد أن جهاز الشرطة المصري والأمن العام قد سبق الجيش منذ فترة طويلة لهذه المرحلة الخطيرة ، فالعقيدة الأمنية الفاسده وانتشار التوريث والفساد والمحسوبيه وما حدث من كسر للشرطة في ثورة يناير كلها عوامل قد صنعت من الداخلية عدو لقسم كبير من الشعب المصري وقد جعلت من أفراد هذا الجهاز داعميين للقمع والقتل والاعتقال بكل قوة دفاعا عن وجودهم وخوفا من الحساب إذا قدر لمصر أن تتحرر في يوم من الأيام ،
وعلي صعيد آخر إذا ما أمعنا النظر والتدقيق في عوامل التغيير ومحركاته علي الساحة المصريه فسنجد أن إخراج الجيش من معادلة أي تغيير محتمل ، هو من أهم عوامل تأصيل سطوة النظام واستمراره لعقود قادمه ،
ولهذا فإن خطورة الأمر وأهميته تتطلب منا أكثر من التفاعل أو التأثر بالمعطيات الخارجية ولكننا يجب أن نتأمل فنتدبر لكي نفهم ونتفهم أبعاد المؤامرة ومكوناتها ،
فحقيقة الأمر أن مشاركة أفراد من الجيش في عمليات القمع والقتل ليس بجديد ودماء الحرس الجمهوري وماسبيرو ورابعه تقف شاهدة إلي يوم الدين ،
ولكن الجيش مثله كمثل أي مؤسسة عسكرية ضخمه فيها الفاسد والصالح والجيد والطالح والوطني والخائن ، ولا يمكن تجاهل سيطرة مجموعة من القيادات الفاسدة علي مقدرات الجيش وأفراده منذ عهد المخلوع مبارك الذي أصل للفساد داخل هذه المؤسسه العتيقه ،
ولكن الجيش المصري يتميز بتشكيلاته وهيكله الذي يضم ضباط وجنود وأفراد من كل أسرة وقرية وبيت وبطن علي أرض مصر ، فهم أولادنا وآباؤنا وأهلنا وذوينا ، ولهذا لا يمكن أن نترك الجيش ليقع في نفس فخ الداخليه ولا أن نفقد الأمل في الدور الوطني الذي يمكن أن يلعبه شرفاء الجيش والمخابرات العامه في صناعة التغيير المرتقب وفي إنقاذ مصر من مصير مظلم تخطط له أيدي آثمه تدفع البلاد نحو بحور من الدماء بسرعة لا قبل بها ،
ويجب علينا أن نع أنه مع عدم تواجد معارضة قوية مؤثره وفي ظل غياب أغلي الشباب والقادة في غياهب المعتقلات وفي بلاد النفي والغربه ومع سيطرة حالة التجمد الفكري علي عدد كبير من أقطاب المعارضه وعدم جاهزية أي كيان حالي لصنع التغيير فلا يمكن لعاقل أن يضع الجيش خارج الحسابات ، حتي ولو تحسن حال المعارضة أو إنصلح فلا تغيير حقيقي بدون قوة تحميه وتبقيه ،
وعلي هذا فإنني أوجه ندائي لكل مصري ومصريه وكل وطني حر شريف يحلم بمصر العدل والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، أن تواصلوا مع أفراد جيشكم وضباطه مع أهلكم وذويكم للتأكيد علي دورهم المتوقع والمحتوم من أجل إنقاذ مصر وأهلها من براثن الشيطان ومن أجل الحفاظ علي ما تبق من وطن نزف كثيرا وذاق أهله الأمرين
كما إنني أتوجه بالنداء لكل ضابط وجندي من أحرار مصر وشرفائها داخل الجيش المصري ، أن أفيقوا يا جنود مصر وحماة أرضها ، فهناك من يعمل ليقض علي البقية الباقية من حب شعبكم وهناك من يخطط فيدبر ليلق بكم في هوة الحرب والدمار لتخسروا دنياكم وآخرتكم فلا شهيد قاتل ولا شهيد يساند ظالما ويقتل مظلوما ،
إن مصر تناديكم أن هبوا لتنقذوا مصر من مصير دام ومن إرهاب قد صنع ومن حرب أهلية وفتنة طائفية يخطط لها في ديار الشيطان وبين حوافر إبليس وكهنته،
إن مصر تناديكم فلبوا النداء وأوفوا بالعهد والقسم قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه عمل ولا ندم ،
رسمنا علي الأرض وجه الوطن ، نخيلا ونيلا وشعبا أصيلا
وصناك يا مصر طول الزمن ليبقي شبابك جيلا فجيلا
علي كل أرض تركنا علامه ، قلاعا من النور تحمي الكرامه
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ،

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجدي حمدان يكتب : يناير ليس ببعيد

هل تستطيع أن تحاور من بجوارك في وسيلة نقل عام عن ارتفاع أسعار؟ أوسوء في ...