أسرة الفريق سامي عنان تؤكد استقرار حالته الصحية نسبيا بعد إجراءه العملية
نظام السيسي يتوسط بين إيطاليا وحفتر… ويخشى تسريع الانتخابات
عباس كامل يزور تل أبيب بدعوى السعي لإبرام اتفاق مصالحة بين الفصائل الفلسطينية 
السيسي يصدر قانون بيع الجنسية المصرية
صفحات الغش على الفيسبوك تنشر بعض أسئلة الجغرافيا والأحياء للثانوية
تأخر إقلاع 3 رحلات دولية بسبب أعمال الصيانة
الصحة: وفاة الحالة الـ 17 بين الحجاج المصريين فى السعودية
السيطرة على حريق نشب داخل منزل فى العياط دون إصابات
إصابة شخصين فى حادث تصادم أعلى طريق الإسكندرية الصحراوى
انهيار سور نادى الزهور بطما فى سوهاج وإصابة 3 أشخاص
السيطرة على حريق داخل كابينة كهرباء فى حدائق اﻷهرام دون إصابات
مجلس  الوزراء: أجازة عيد الأضحى 5 أيام اعتبارا من 20 أغسطس
النائب محمد سليم يطالب الحكومة بسرعة توصيل الغاز الطبيعى لمركز كوم امبو
الليرة التركية تواصل تعافيها أمام الدولار
أمير قطر يلتقي الرئيس أردوغان في أنقرة
توتر في البصرة وتظاهرات تزامناً مع تشييع أحد قتلى الاحتجاجات
بومبيو ودي ميستورا يناقشان التسوية في سورية وعودة اللاجئين
محاكمة سرية” للداعية سلمان العودة بعد نقله إلى سجن الحائر
الاحتلال: لا تسوية مع “حماس” إلا بإعادة جثامين الجنود
محكمة ليبية تحكم بالإعدام على 45 شخصا بشأن وقائع قتل في 2011
مقتل 22 تلميذا على الأقل في غرق مركب بشمال السودان
تركيا تزيد ضريبة الاستهلاك على الوقود
 ترامب يقول إن الرسوم التي فرضها على الصلب ستنقذ الصناعة الأمريكية
النفط يهبط بفعل زيادة مفاجئة في مخزونات الخام في أمريكا
مسلحون يهاجمون مركزا تابعا للمخابرات في أفغانستان
رئيس وزراء إيطاليا يعلن حالة الطوارئ بعد انهيار جسر جنوة
ماليزيا: الحكم بقضية اغتيال الأخ غير الشقيق لكيم جونغ
رغم تدهور حالته الصحية.. 15 حزباً يطالبون بوتفليقة بالترشح في الانتخابات المقبلة
البرازيل: دا سيلفا يترشح رسمياً للانتخابات الرئاسية من السجن
الإمارات للألمنيوم: وفاة عاملين اثنين بأحد الأفران الصناعية في دبي
طائرات عراقية تقتل 4 مدنيين شرقي سورية
المؤشر نيكي ينخفض 1.01% في بداية التعاملات بطوكيو
ميسي يغيب عن مباراتي الارجنتين الوديتين في الولايات المتحدة
دولار 17.89
يورو 20.33
استرليني 22.74
طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحري والقاهرة حار على شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » مدونات الشرق » عزة داوود » د.عزة داوود تكتب: أقبل يا ديسمبر ..

د.عزة داوود تكتب: أقبل يا ديسمبر ..

كلما رأيت انتخابات تُجري يتقدمها شبابٌ يسر الأعين .. كلما زادت الحسرة و تعالت الحوقلة من صوتي ذهابا و إيابا .. كل التجارب التي أعرفها .. التي عاصرتها و الأخري التي لم أعاصرها .. تحضر فورا لذاكرتي .. و كأنها تزيد الطين الذي نحيا فيه .. بَلةً فها هو إيمانويل ماكرون الفرنسي المولود في عام ديسمبر 1977 .. السياسي والموظف والمصرفي الذي بدأ العمل السياسي بانضمامه للحزب الاشتراكي ..
ثم نائبًا للأمين العام لرئاسة الجمهورية الفرنسية في عهد الرئيس فرانسوا أولاند .. ثم وزيرًا للاقتصاد في 2016 ثم أسس حزب (إلي الأمام ) هكذا أسماه .. ثم أعلن في بداية هذا العام عن ترشحه لرئاسة جمهورية فرنسا .. ليفوز بالجولة الأولي ذاهبا الي الجولة الثانية ضد اليمين المتطرف متمثل في مارين لوبان .. و أيا كانت النتائج .. نحن إذا أمام حالة متفردة و جميلة ممزوجة بكل نواحي الحياة التي نقتقدها .. رجل سياسة شاب ..
خبراته السياسية تدفع به لمصاف الساسة الحقيقيون لا مصاف الأنصاف و الأرباع بل و عديمي الخبرة الذين نراهم يرتعون في مناصب بلادنا المحتلة لهم و لذويهم و لمَنْ نافق و باع الضمير و انحني و انبطح ..
سبقه جاستن بيير جيمس ترودو رئيس وزراء كندا الشاب الذي استقبل أطفال سوريا اللاجئين بالورود و العناق .. هو الآخر من مواليد ديسمبر 1971 .. و الذي تدرب جيدا في المرحلة الثانوية بل و شغل أعمالا في حكومة ظل الحزب الليبرالي ..إلي أن تم انتخابه عضو مجلس النواب مرتين .. وسرعان ما فاز حزبة بأغلبية ساحقة .. ليصبح بعدها ترودو رئيس وزراء البلاد في 2015 .. هذا ما عاصرت بعد ثورة يناير و كأن العالم يخرج لنا لسانا طويلا معايرنا بما فشلنا في فعله ..
فمن قاموا بالثورة هم الشباب تبعهم الجميع ليتحكم كبار السن مرة و مرات في كل تبعات الحياة المصرية و علي كل المستويات و المؤسسات .. لنا تجربة واحدة أدعو الله ليلا و نهارا الأ تصير يتيمة .. و هي تجربة دخول أيمن نور المولود في ديسمبر 1964 و الذي تربي حياة حزبية حافلة بداية في حزب الوفد .. حتي أقيل ليخرج مؤسسا حزب الغد الليبرالي ..
ليترأسه ثم يتقدم لإنتخابات الرئاسة المصرية أملا في تغيير صورة الدولة من بوليسية عسكرية أمنية إلي دولة مدنية تحترم الجميع و تساوي بين طوائف الشعب المختلفة ..
لم يجن منها سوي 5 سنوات سجن و تشويه صورته كاملة .. و حتي الآن مازال يجني ثمار هذا التحدي لدولة جنرالات يوليو.. .. فبعد يناير المجيدة .. ارتوي حلمنا بالتغيير بدماء شهدائنا .. فطرح فينا أملا لم ينطفيء بَعد .. و بعدما رأينا شبابا .. و الله أجمل من الورد وأزكي .. في شتي الميادين .. يمتلكون الأهداف السامية و البرامج الجيدة لبناء وطن متقدم .. سياسي لا همجي .. متعلم لاجاهل .. قابلتهم في الأحزاب و الحركات المختلفة ..
شباب أقل ما يقال عنه .. وطني متعلم مثقف .. يمتلك من الفكر و الأفكار ما تؤهله لدخول المعترك فائزا .. ما يجعله يبني مصر الجديدة .. دون عصبية أو قبلية ممنهجة .. شباب درس السياسة و القانون و العلم الحقيقي لإدارة دولة فهل يفتح لهم الجنرالات الأبواب كي يروا النور .. أو تتكرر مأساة مَنْ حاول التغيير ..
ما قفز إلي ذهني أيضا هي مصادفة ديسمبر ! فهل يحن علينا الزمان و يرسل لنا ديسمبر جديد نراه في حياتنا .. علنا نطمئن علي أولادنا و أحفادنا .. ووطننا

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يمدد رئاسة ” مميش ” لقناة السويس

نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر، اليوم الخميس، 16 أغسطس، القرار الجمهوري رقم 389 لسنة ...